الصفحة السابقة

لا يتأتى قول قصيدة إلا وقد قيلت من قبل.
ومنهم من قال: إن ما جرت به العادة فله نهاية، وما لم تجر به العادة فلا يمكن أن تعلم (١) نهاية الرتبة فيه.
وقد بينا: أن على أصولنا قد تقرر لكلامنا [ونظمنا] (٢) حد في العادة، ولا سبيل إلى تجاوزه، ولا يقدر [عليه] (٣)، فإن القرآن خرق العادة فزاد عليها.

(١) س: " نعلم ".
م " يعلم " (٢) م: " يقرر ".
س: " قد تقرر لكلامنا حد " (٣) س: " ولا يقدر فإن " (*)


الصفحة التالية
Icon