الصفحة السابقة

وسلم كان إذا قرأها قال سبحانك بلى «١».
عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : «من قرأ سورة القيامة شهدت له أنا وجبريل يوم القيامة أنه كان مؤمنا بيوم القيامة» «٢».
سورة الإنسان
مدنية، وآياتها ٣١ [نزلت بعد الرحمن ] بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
[سورة الإنسان (٧٦) :آية ١]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

هَلْ أَتى عَلَى الْإِنْسانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئاً مَذْكُوراً (١)
هل بمعنى «قد» في الاستفهام خاصة، والأصل :أهل، بدليل قوله :
أهل رأونا بسفع القاع ذى الأكم «٣»
فالمعنى :أقد أتى؟ على التقرير والتقريب جميعا، أى :أتى على الإنسان قبل زمان قريب حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ
فيه شَيْئاً مَذْكُوراً أى كان شيئا منسيا غير مذكور نطفة في الأصلاب والمراد بالإنسان :جنس بنى آدم، بدليل قوله إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَةٍ. حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ طائفة من الزمن الطويل الممتد. فإن قلت :ما محل لَمْ يَكُنْ شَيْئاً مَذْكُوراً؟ قلت :محله النصب على الحال من الإنسان، كأنه قيل :هل أتى عليه حين من الدهر غير مذكور. أو الرفع على الوصف لحين، كقوله يَوْماً لا يَجْزِي والِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وعن بعضهم :أنها تليت عنده فقال :
ليتها تمت، أراد :ليت تلك الحالة تمت، وهي كونه شيئا غير مذكور ولم يخلق ولم يكلف.
__
(١). أبو داود :من رواية موسى بن أبى عائشة عن رجل سمعه عن النبي صلى اللّه عليه وسلم ورواه الحاكم من رواية إسماعيل بن أمية عن أبى اليسع عن أبى هريرة نحوه «قلت» راويه عن إسماعيل عند الحاكم يزيد بن عياض متروك. ولكن أخرجه أحمد وأبو داود والترمذي من طريق سفيان بن عيينة عن إسماعيل عن رجل عن أبى هريرة. واختلف فيه على إسماعيل على أوجه أخرى ذكرتها في حاشية الأطراف.
(٢). أخرجه الثعلبي والواحدي وابن مردويه باسنادهم إلى أبى بن كعب.
(٣). تقدم شرح هذا الشاهد بالجزء الثالث صفحة ٣٤٢ فراجعه إن شئت اه مصححه.


الصفحة التالية
Icon