الصفحة السابقة

سورة العاديات
• "والعاديات" جر بواو القسم، علامة الجر كسرة التاء. و «العاديات» الخيل، وقيل الإبل، واحدتها عادية، قال العجير:

ألم تعلمي بالحي سفلى ديارهم بفلج وأعلاها بصارة والقهر
وللعاديات القهقري بين رية وبين الوحاف من كمات ومن شقر.
وكماتٌ جمع غريب لم نجده، إلا في شعر العجير [هذا]. والعاديات هي الخيول. قال سلامة بن جندل:
والعاديات أسابي الدماء بها كأن أعناقها أنصاب ترجيب
والعاديات أيضًا الحروب، واحدها عادية. قال سلامة أيضًا:
يجلو أسنتها فتيان عادية لا مقرفين ولا سود جعابيب
الجعابيب الضعاف، الواحد جعبوب. والأسابي الطرئق.
• "ضبحا" الضبح الصوت، أعني صوت أنفاس الخيل، وهو نصب على المصدر في موضع الحال.
• "فالموريات" نسق على العاديات، وهي التي توري النار بسنابكها أي تقدح كما تورى الزندة وهي نار الحباحب. والمصدر أورى يوري إيراء فهو مور.


الصفحة التالية
Icon