الصفحة السابقة

قَالَ ابن عباس في رِوَايَة أبي صالح :لما استشهد الله من المسلمين مَنِ استشهد يوم أحدٍ، قال المنافقون الذين تخلفوا عن الجهاد :لو كان إخواننا الذين قتلوا عندنا ما ماتوا وما قتلوا. فأنزل الله تعالى هذه الآية(١).
قوله - عز وجل - : ﴿ فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ… الآية ﴾ [النساء :٨٨].
(١٩١) أخبرنا/٤٦ب/ مُحَمَّد بن إبراهيم بن مُحَمَّد بن يَحْيَى، قال: حَدَّثَنَا أبو عمرو إسماعيل بن نجيد، قال: حَدَّثَنَا يوسف بن يعقوب القاضي، قال: حَدَّثَنَا عمرو بن مرزوق، قال :حَدَّثَنَا شُعبة، عن عدي بن ثابت، عن عبد الله بن يزيد بن ثابت (٢)، عن زيد بن ثابت، قال(٣) :إن قوماً خرجوا مَعَ رَسُول الله - ﷺ - إلى أُحدٍ، فرجعوا. فاختلف فيهم المسلمون :فقالت فرقةٌ :نقتلهم، وقالت فرقةٌ :لا نقتلهم. فَنَزَلت هذه الآية : ﴿ فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ … الآية ﴾ (٤). رواه البخاري (٥).عن بُنَدار، عن غُنْدَر، ورواه مُسْلِم (٦) عن عُبيد الله (٧) بن معاذ، عن أبيه ؛ كلامها
عن شُعبة.

(١) انظر :تفسير البغوي ١/٦٦٤-٦٦٥.
(٢) لم ترد في ( ب ).
(٣) من ( س ) و ( ه‍).
(٤) لَمْ ترد الآية في ( س ) و ( ه‍).
(٥) صحيح البخاري ٦/٥٩ (٤٥٨٩).
(٦) صَحِيْح مُسْلِم ٨/١٢١ ( ٢٧٧٦ ) ( ٦ ).
وأخرجه أحمد ٥/١٨٤ و١٨٧ و١٨٨ و٢٨٧، وعبد بن حميد (٢٤٢)، والبخاري ٣/٢٩ ( ١٨٨٤ ) و٥/١٢٢ (٤٠٥٠)، والترمذي (٣٠٢٨)، والفسوي في الْمَعْرِفَة ١/٣٤٨، والنسائي في الكبرى (١١١١٣)، وفي التفسير المفرد، لَهُ (١٣٣)، والطبري ٥/١٩٢، وابن أبي حاتم في تفسيره ٣/١٥٢٢ (٥٧٣٩)، الطبراني في الكبير(٤٨٠٤)، والبيهقي في الدلائل٣/٢٢٢، والبغوي في شرح السُّنَّة (٣٧٨٣).
(٧) في ( س ) :(( عَبْد الله )).


الصفحة التالية
Icon