الصفحة السابقة

قَالَ } (١) ﴿ ؟الشيخ الإمام أبو الحسن علي بن أحمد الواحدي النيسابوري - رضي الله عنه -؟ - ؟الحمد لله الكريم الوهاب، هازم الأحزاب، ومفتح الأبواب ﴾ (٢) ﴿ ؟، ومنشىء السحاب، ومرسي الهضاب ﴾ (٣) ﴿ ؟، ومنزل الكِتَاب، في حوادث مختلفة الأسباب، أنزله مفرقاً نجوماً ﴾ (٤) ﴿، وأودعه أحكاماً وعلوماً. فقال ﴾ (٥) ﴿ ؟عزَّ من قائل :{ ؟وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلاً؟ ﴾ ؟؟ } الإسراء :١٠٦].

(١) في (ص): (( أخبرنا الشيخ الإمام الأوحد أبو العباس عمر بن عبد الله بن أحمد الأرغيناني، قال: قال…)).
(٢) سقطت من ( ه‍).
(٣) في حاشية ( ب ) :(( أي :الجبال )). وانظر :لسان العرب ١/٥٨٣ ( هضب ).
(٤) التنجيم :الأداء مفرّقاً، يقال :نجّم الدين أداه أقساطاً، والنجم :الوقت المعيّن لأداء دَين أو عمل، ومن ثَمَّ سمي به الشيء الَّذِي يؤدّى في ذَلِكَ الوقت المعيّن. والمراد :أنزله مفرّقاً دفعات. انظر :لسان العرب ١٢/٥٧٠، والمعجم الوسيط :٩٠٤ – ٩٠٥ ( نجم ).
(٥) في ( س ) :(( قال )).


الصفحة التالية
Icon