الصفحة السابقة

(٧٠) أخبرنا عمرو بن أبي عمرو المُزَكِّي (١)، قَالَ :حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن المكي (٢)، قَالَ :أخبرنا مُحَمَّد بن يوسف (٣)، قَالَ :أخبرنا مُحَمَّد بن إسماعيل (٤)، قَالَ :حدثنا يَحْيَى بن بشر، قَالَ: حدثنا شبابة، عن ورقاء، عن عمرو بن دينار، عن عكرمة، عن ابن عَبَّاس، قَالَ :كَانَ أهل اليمن يحجون ولا يتزودون، و(٥)يقولون :نحن المتوكلون، فإذا قدموا مكة سألوا الناس، فأنزل الله - عز وجل - : ﴿ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى ﴾ (٦) [البقرة :١٩٧].
وَقَالَ عطاء بن أبي رباح: كَانَ الرجل يخرج فيحمل كَلَّهُ عَلَى غيره، فأنزل الله تعالى: ﴿ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى ﴾.
قوله - عز وجل -: ﴿ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ…الآية ﴾ [البقرة: ١٩٨].

(١) لم نقف عَلَى ترجمته، وبلغت روايات الواحدي عَنْهُ ست روايات.
(٢) هُوَّ أبو الهيثم مُحَمَّد بن مكي بن مُحَمَّد المروزي الكُشْمِيْهَني، توفي سَنَة (٣٨٩ه‍). سير أعلام النبلاء ١٦/٤٩١.
(٣) هُوَّ أبو عَبْد الله محمد بن يوسف بن مطر الفَِرَبْري، توفي سَنَة (٣٢٠ه‍).
سير أعلام النبلاء ١٥/١٠.
(٤) هُوَّ البخاري، انظر :صحيحه ٢/١٦٤ (١٥٢٣).
(٥) سقطت الواو مِنْ (س) و(ه‍)، وما أثبتناه موافق لما في صحيح البخاري.
(٦) أخرجه أبو داود(١٧٣٠)، والنسائي في الكبرى(١١٠٣٣)، وابن حبان(٢٦٩١)، والبيهقي٤/٣٣٢، والمصنف في الوسيط١/٣٠٢ بإسناده ومتنه،وزاد السيوطي في الدر١/٥٣١ نسبته لعبد بن حميد وابن المنذر.


الصفحة التالية
Icon