الصفحة السابقة

هذا وتدغم الطاء في التاء إدغاما ناقصا، وذلك بإبقاء صفة الإطباق: مثل: بَسَطتَ (١) أَحَطتُ (٢) فَرَّطتُ (٣)
٢. الكبير: حكمه الإظهار لغير السوسي، ومثاله: الصَّالِحَاتِ طُوبَى (٤)
٣. المطلق: حكمه الإظهار للجميع، ومثاله: أَفَتَطْمَعُونَ (٥)
حكم المتباعدين: حكمه الإظهار مطلقا، سواء في ذلك الصغير، والكبير، والمطلق.

باب المد والقصر


المد:
لغة: الزيادة.
واصطلاحا: إطالة الصوت بحرف من حروف المد الآتي ذكرها.
والقصر:
لغة: الحبس.
واصطلاحا: إثبات حرف المد من غير زيادة عليه.
وقد اجتمعت حروف المد بشروطها في كلمة نُوحِيهَا وهي الواو الساكنة المضموم ما قبلها، والياء الساكنة المكسور ما قبلها، والألف ولا تكون إلا ساكنة، ولا يكون ما قبلها إلا مفتوحا، فهي دائما حرف مد بخلاف الواو والياء، فتارة يكونان حرفي مد إذا سكنا وضم ما قبل الواو وكسر ما قبل الياء، وتارة يكونان حرفي لين إذا سكنا وانفتح ما قبلهما مثل: خَوْفٌ (٦) بَيْتٍ (٧).
أقسام المد:
ينقسم إلى قسمين: أصلي، وفرعي:
فالأصلي: هو الذي لا تقوم ذات الحرف إلا به، ولا يتوقف على سبب من سببي المد، وهما الهمز أو السكون.
وسمي أصليا لأنه أصل للفرعي، ويسمى أيضا مدا طبيعيا؛ لأن صاحب الطبيعة السليمة لا ينقصه عن مقداره، ولا يزيد عليه.
ومقدار مده: حركتان.
وينقسم المد الطبيعي إلى قسمين: كلمي، وحرفي.
١. فالكلمي: مثل مَالِكِ (٨) كَثِيرَةً (٩) مَرْفُوعَةٍ (١٠) وسمي كلميا لوجود حرف المد في كلمة.
٢. والحرفي: لا يوجد إلا في فواتح بعض السور، وذلك في خمسة أحرف مجموعة في "حي طهر".
فالحاء: في حم (١١) في سوره السبع.
والياء: في أول مريم كهيعص ويس
والطاء: في طه وطسم أول الشعراء والقصص، وطس أول النمل.
(١) سورة المائدة: الآية (٢٨).
(٢) سورة النمل: الآية (٢٢).
(٣) سورة الزمر: الآية (٥٦).
(٤) سورة الرعد: الآية (٢٩).
(٥) سورة البقرة: الآية (٧٥).
(٦) سورة البقرة: الآية (٣٨).
(٧) سورة آل عمران: الآية (٩٦).
(٨) سورة الفاتحة: الآية (٤).
(٩) سورة البقرة: الآية (٢٤٥).
(١٠) سورة الواقعة: الآية (٣٤).
(١١) أول السور (غافر، فصلت، الشورى، الزخرف، الدخان، الجاثية، الأحقاف).


الصفحة التالية
Icon