الصفحة السابقة

سُورَة الْحَج
نزلت فِي مَوَاطِن مُخْتَلفَة وَهِي من أَعَاجِيب سور الْقُرْآن لِأَنَّهَا نزلت لَيْلًا وَنَهَارًا وفيهَا مكي ومدني وسفري وحضري وحربي وسلمي وناسخ ومنسوخ ومحكم ومتشابه وعددها مُخْتَلف فَعَدهَا الشاميون أَرْبعا وَسبعين آيَة وعدها المكيون سبعا وَسبعين آيَة وعدها الْكُوفِيُّونَ ثمانيا وَسبعين آيَة وعدها البصريون خمْسا وَسبعين آيَة وعدها المدنيون سِتا وَسبعين آيَة وعدها المكيون سبعا وَسبعين آيَة وعدها الْكُوفِيُّونَ ثمانيا وَسبعين آيَة
فَأَما الْمَكِّيّ مِنْهَا فَمن رَأس الثَّلَاثِينَ مِنْهَا الى آخرهَا وَأما الْمدنِي مِنْهَا فَمن رَأس خَمْسَة عشر الى رَأس ثَلَاثِينَ وَأما الليلي مِنْهَا فَمن أَولهَا الى رَأس خمس آيَات وَأما النهاري فَمن راس خمس الى رَأس تسع وَأما السَّفَرِي فَمن رَأس تسع الى رَأس تسع إِلَى اثْنَتَيْ عشرَة وَأما الحضري مِنْهَا فألى رَأس الْعشْرين نسبت الى المدينه لقرب مدَّته وتحتوي على ثَلَاث آيَات منسوخات


الصفحة التالية
Icon