0:00
0:00

سورة النصر
قوله تعالى ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا ﴾.
قال الحاكم :حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا إبراهيم بن مرزوق، ثنا أبو داود، ثنا شعبة، أخبرني عمرو بن مرة، سمعت أبا البختري يحدث عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال :لما نزلت هذه السورة ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ قرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ختمها، ثم قال :( أنا وأصحابي خير، والناس خير، لا هجرة بعد الفتح ).
هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه [ المستدرك ٢/ ٢٥٧-ك التفسير ]، ووافقه الذهبي، وعزاه الهيثمي إلى أحمد والطبراني بأطول من هذا، ثم قال :ورجال أحمد رجال الصحيح [ مجمع الزوائد ٥/ ٢٥٠ ].
أخرج مسلم عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال لي ابن عباس :تعلم آخر سورة نزلت من القرآن، نزلت جميعا ؟ قلت :نعم ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ قال :صدقت.
[ الصحيح- التفسير ٤/ ٢٣١٨ ح ٣٠٢٤ ].
قال النسائي :أنا عمرو بن منصور، نا محمد بن محبوب، نا أبو عوانة، عن هلال بن خباب، عن عكرمة، عن ابن عباس قال :لما نزلت ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ إلى آخر السورة قال :نعيت لرسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه حين أنزلت، فأخذ في أشد ما كان اجتهادا في أمر الآخرة. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك :" جاء الفتح، وجاء نصر الله، وجاء أهل اليمن " فقال رجل :يا رسول الله، وما أهل اليمن ؟ قال :" قوم رقيقة قلوبهم، لينة قلوبهم، الإيمان يمان، والحكمة يمانية، والفقه يمان ".
[ التفسير ٢/ ٥٦٦- ٥٦٧ ح ٧٣٢ ]، وأخرجه الدارمي [ السنن ١/٣٧ – المقدمة ] من طريق عباد ابن العوام، عن هلال به نحوه. وأخرجه الطبري [ التفسير ٣٠/ ٣٣٢ ] من طريق الزهري، عن أبي حازم، عن ابن عباس، دون ذكر نصفه الأول، وعزاه الهيثمي للطبراني في الأوسط الكبير من طريق النسائي المتقدمة، ثم قال :وأحد أسانيده رجاله رجال الصحيح [ مجمع الزوائد ٩/ ٢٢ ] وللحديث شاهد عن أبي هريرة، أخرجه أحمد [ المسند ح ٧٧٠٩ ] من طريق هشام بن حسان، عن محمد، عن أبي هريرة مختصرا، قال الشيخ أحمد شاكر :إسناده صحيح، وصححه محققا تفسير النسائي بشواهد.
قال مسلم :حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا :حدثنا أو معاوية، عن الأعمش عن مسلم، عن مسروق، عن عائشة قالت :كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكثر أن يقول قبل أن يموت :" سبحانك وبحمدك، أستغفرك وأتوب إليك ". قالت :قلت :يا رسول الله ! ما هذه الكلمات التي أراك أحدثتها تقولها ؟
قال :" جُعلت لي علامة في أمتي إذا رأيتها قلتها ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ " إلى آخر السورة.
[ الصحيح ١/ ٣٥١ ح بعد ٤٨٤-ك الصلاة، ب ما يقال في الركوع والسجود ].
أخرج البخاري بسنده عن ابن عباس قال :كان عمر يدخلني مع أشياخ بدر... قال :ما تقولون في قول الله تعالى ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ فقال بعضهم :أمرنا نحمد الله ونستغفره إذا نصرنا وفتح علينا، وسكت بعضهم، فلم يقل شيئا، فقال لي :أكذلك تقول يا ابن عباس ؟ فقلت :لا، قال :فما تقول ؟ قلت :هو أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلمه له، قال ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾وذلك علامة أجلك، ﴿ فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا ﴾ قال عمر :لا أعلم منها إلا ما تقول.
[ الصحيح-ك التفسير، ب فسبح بحمد ربك واستغفره ح ٤٩٧٠ ]
أخرج الطبري بسنده الصحيح عن مجاهد ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ قال :فتح مكة.
سورة النصر
قوله تعالى ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا ﴾.
قال الحاكم :حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا إبراهيم بن مرزوق، ثنا أبو داود، ثنا شعبة، أخبرني عمرو بن مرة، سمعت أبا البختري يحدث عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال :لما نزلت هذه السورة ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ قرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ختمها، ثم قال :( أنا وأصحابي خير، والناس خير، لا هجرة بعد الفتح ).
هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه [ المستدرك ٢/ ٢٥٧-ك التفسير ]، ووافقه الذهبي، وعزاه الهيثمي إلى أحمد والطبراني بأطول من هذا، ثم قال :ورجال أحمد رجال الصحيح [ مجمع الزوائد ٥/ ٢٥٠ ].
أخرج مسلم عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال لي ابن عباس :تعلم آخر سورة نزلت من القرآن، نزلت جميعا ؟ قلت :نعم ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ قال :صدقت.
[ الصحيح- التفسير ٤/ ٢٣١٨ ح ٣٠٢٤ ].
قال النسائي :أنا عمرو بن منصور، نا محمد بن محبوب، نا أبو عوانة، عن هلال بن خباب، عن عكرمة، عن ابن عباس قال :لما نزلت ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ إلى آخر السورة قال :نعيت لرسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه حين أنزلت، فأخذ في أشد ما كان اجتهادا في أمر الآخرة. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك :" جاء الفتح، وجاء نصر الله، وجاء أهل اليمن " فقال رجل :يا رسول الله، وما أهل اليمن ؟ قال :" قوم رقيقة قلوبهم، لينة قلوبهم، الإيمان يمان، والحكمة يمانية، والفقه يمان ".
[ التفسير ٢/ ٥٦٦- ٥٦٧ ح ٧٣٢ ]، وأخرجه الدارمي [ السنن ١/٣٧ – المقدمة ] من طريق عباد ابن العوام، عن هلال به نحوه. وأخرجه الطبري [ التفسير ٣٠/ ٣٣٢ ] من طريق الزهري، عن أبي حازم، عن ابن عباس، دون ذكر نصفه الأول، وعزاه الهيثمي للطبراني في الأوسط الكبير من طريق النسائي المتقدمة، ثم قال :وأحد أسانيده رجاله رجال الصحيح [ مجمع الزوائد ٩/ ٢٢ ] وللحديث شاهد عن أبي هريرة، أخرجه أحمد [ المسند ح ٧٧٠٩ ] من طريق هشام بن حسان، عن محمد، عن أبي هريرة مختصرا، قال الشيخ أحمد شاكر :إسناده صحيح، وصححه محققا تفسير النسائي بشواهد.
قال مسلم :حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا :حدثنا أو معاوية، عن الأعمش عن مسلم، عن مسروق، عن عائشة قالت :كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكثر أن يقول قبل أن يموت :" سبحانك وبحمدك، أستغفرك وأتوب إليك ". قالت :قلت :يا رسول الله ! ما هذه الكلمات التي أراك أحدثتها تقولها ؟
قال :" جُعلت لي علامة في أمتي إذا رأيتها قلتها ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ " إلى آخر السورة.
[ الصحيح ١/ ٣٥١ ح بعد ٤٨٤-ك الصلاة، ب ما يقال في الركوع والسجود ].
أخرج البخاري بسنده عن ابن عباس قال :كان عمر يدخلني مع أشياخ بدر... قال :ما تقولون في قول الله تعالى ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ فقال بعضهم :أمرنا نحمد الله ونستغفره إذا نصرنا وفتح علينا، وسكت بعضهم، فلم يقل شيئا، فقال لي :أكذلك تقول يا ابن عباس ؟ فقلت :لا، قال :فما تقول ؟ قلت :هو أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلمه له، قال ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾وذلك علامة أجلك، ﴿ فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا ﴾ قال عمر :لا أعلم منها إلا ما تقول.
[ الصحيح-ك التفسير، ب فسبح بحمد ربك واستغفره ح ٤٩٧٠ ]
أخرج الطبري بسنده الصحيح عن مجاهد ﴿ في دين الله أفواجا ﴾ قال :زمرا زمرا.
سورة النصر
قوله تعالى ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا ﴾.
قال الحاكم :حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا إبراهيم بن مرزوق، ثنا أبو داود، ثنا شعبة، أخبرني عمرو بن مرة، سمعت أبا البختري يحدث عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال :لما نزلت هذه السورة ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ قرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ختمها، ثم قال :( أنا وأصحابي خير، والناس خير، لا هجرة بعد الفتح ).
هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه [ المستدرك ٢/ ٢٥٧-ك التفسير ]، ووافقه الذهبي، وعزاه الهيثمي إلى أحمد والطبراني بأطول من هذا، ثم قال :ورجال أحمد رجال الصحيح [ مجمع الزوائد ٥/ ٢٥٠ ].
أخرج مسلم عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال لي ابن عباس :تعلم آخر سورة نزلت من القرآن، نزلت جميعا ؟ قلت :نعم ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ قال :صدقت.
[ الصحيح- التفسير ٤/ ٢٣١٨ ح ٣٠٢٤ ].
قال النسائي :أنا عمرو بن منصور، نا محمد بن محبوب، نا أبو عوانة، عن هلال بن خباب، عن عكرمة، عن ابن عباس قال :لما نزلت ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ إلى آخر السورة قال :نعيت لرسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه حين أنزلت، فأخذ في أشد ما كان اجتهادا في أمر الآخرة. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك :" جاء الفتح، وجاء نصر الله، وجاء أهل اليمن " فقال رجل :يا رسول الله، وما أهل اليمن ؟ قال :" قوم رقيقة قلوبهم، لينة قلوبهم، الإيمان يمان، والحكمة يمانية، والفقه يمان ".
[ التفسير ٢/ ٥٦٦- ٥٦٧ ح ٧٣٢ ]، وأخرجه الدارمي [ السنن ١/٣٧ – المقدمة ] من طريق عباد ابن العوام، عن هلال به نحوه. وأخرجه الطبري [ التفسير ٣٠/ ٣٣٢ ] من طريق الزهري، عن أبي حازم، عن ابن عباس، دون ذكر نصفه الأول، وعزاه الهيثمي للطبراني في الأوسط الكبير من طريق النسائي المتقدمة، ثم قال :وأحد أسانيده رجاله رجال الصحيح [ مجمع الزوائد ٩/ ٢٢ ] وللحديث شاهد عن أبي هريرة، أخرجه أحمد [ المسند ح ٧٧٠٩ ] من طريق هشام بن حسان، عن محمد، عن أبي هريرة مختصرا، قال الشيخ أحمد شاكر :إسناده صحيح، وصححه محققا تفسير النسائي بشواهد.
قال مسلم :حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا :حدثنا أو معاوية، عن الأعمش عن مسلم، عن مسروق، عن عائشة قالت :كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكثر أن يقول قبل أن يموت :" سبحانك وبحمدك، أستغفرك وأتوب إليك ". قالت :قلت :يا رسول الله ! ما هذه الكلمات التي أراك أحدثتها تقولها ؟
قال :" جُعلت لي علامة في أمتي إذا رأيتها قلتها ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ " إلى آخر السورة.
[ الصحيح ١/ ٣٥١ ح بعد ٤٨٤-ك الصلاة، ب ما يقال في الركوع والسجود ].
أخرج البخاري بسنده عن ابن عباس قال :كان عمر يدخلني مع أشياخ بدر... قال :ما تقولون في قول الله تعالى ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ فقال بعضهم :أمرنا نحمد الله ونستغفره إذا نصرنا وفتح علينا، وسكت بعضهم، فلم يقل شيئا، فقال لي :أكذلك تقول يا ابن عباس ؟ فقلت :لا، قال :فما تقول ؟ قلت :هو أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلمه له، قال ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾وذلك علامة أجلك، ﴿ فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا ﴾ قال عمر :لا أعلم منها إلا ما تقول.
[ الصحيح-ك التفسير، ب فسبح بحمد ربك واستغفره ح ٤٩٧٠ ]
أخرج الطبري بسنده الصحيح عن مجاهد ﴿ واستغفره إنه كان توابا ﴾ قال :اعلم أنك ستموت عند ذلك.
السورة التالية
Icon