0:00
0:00

بسم الله الرحمن الرحيم

سورة النصر( ١ ). مدنية( ٢ ).
١ كذا في المحرر ١٦/٣٧٦ وزاد المسير ٩/٢٥٥، والذي عند البخاري في كتاب التفسير: سورة ﴿إذا جاء نصر الله والفتح﴾..
٢ انظر: تفسير الماوردي ٤/٥٣٥ والبحر ٨/٥٢٣ والبرهان ١/١٩٤ والدر ٦٥٩ وروح المعاني ٣٠/٣٢٦..

قوله تعالى : ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾( ١ ). إلى آخرها.
العامل في ﴿ إذا جاء ﴾ على ما تقدم في ﴿ إذا زلزلت ﴾. والمعنى :إذا جاء –يا محمد- نصر الله إياك على قومك ﴿ والفتح ﴾ أي فتح مكة( ٢ ).
١ ساقط من أ..
٢ ث: أي وفتح مكة..
﴿ ورأيت الناس... ﴾ في صنوف قبائل العرب ﴿ يدخلون في دين الله أفواجا ﴾.
﴿ يدخلون في دين الله أفواجا ﴾ أي :الإسلام الذي بعثتك به ﴿ أفواجا ﴾، أي :زمرا زمرا.
قال ابن عباس : " بينا( ١ ) رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة إذا قال :الله أكبر، الله أكبر، جاء نصر الله والفتح، جاء أهل اليمن. قيل :يا رسول الله، وما أهل اليمن ؟ قال :قوم رقيقة قلوبهم، لينة [ طباعهم ] ( ٢ )، الإيمان يمان والحكمة( ٣ ). يمانية( ٤ ). [ قالت عائشة رضي الله عنها : " ما صلى النبي صلى الله عليه وسلم صلاة بعد أن أنزلت عليه : ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾ إلا يقول :فيها :سبحانك ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي " ( ٥ ).
وروي عنها أنه عليه السلام كان يقول ذلك في ركوعه وسجوده يتأول القرآن( ٦ ). وسئل
عمر عن قوله ﴿ والفتح ﴾، فقال :فتح المدائن والحصون، فقال لابن عباس :ما تقول ؟ قال :أجل، هو مثل ضرب لمحمد، نُعِيَتْ له نفسه( ٧ ).
وقالت( ٨ ) عائشة رضي الله عنها :كان رسول الله يكثر من قول سبحان الله بحمده، أستغفر الله وأتوب إليه. قالت :يا رسول الله، أراك تكثر من قول سبحان الله وبحمده استغفر( ٩ ) الله وأتوب إليه  ! فقال :خبرني ربي أني سأرى علامة في أمتي، فإذا رأيتها أكثرت من قول سبحان الله وبحمده وأستغفر( ١٠ ) الله وأتوب إليه، فقد رأيتها، ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾، ( فتح ) ( ١١ ) مكة ﴿ ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا* فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا ﴾( ١٢ ).
وقال ابن عباس :سأل عمر بن الخطاب عن قوله ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح ﴾، فقالوا :فتح المدائن والقصور/ قال :فأنت( ١٣ ) يا ابن عباس( ١٤ ). ما تقول ؟ قال :فقلت :هو مثل ضرب لمحمد( ١٥ نعيت له نفسه( ١٦ ).
وروي عنه( ١٧ ) أنه قال :هذه السورة علم( ١٨ ) وحد حده ( الله لنبيه ) ( ١٩ ) ونعى له نفسه، ( أي ) إنك لن تعيش بعد هذا إلا قليلا( ٢٠ ).
قال قتادة : " والله، ما عاش بعد ذلك إلا قليلا، سنتين، ثم توفي صلى الله عليه وسلم " ( ٢١ ). وهو قول ابن مسعود ومجاهد والضحاك( ٢٢ ). ومعنى ﴿ واستغفره ﴾ :واسأله( ٢٣ ) المغفرة.
﴿ إنه كان توابا ﴾.
( أي ) ( ٢٤ ) :إن الله لم يزل ذا رجوع لعبده المطيع إلى ما يحب( ٢٥ ). وقوله : ﴿ واستغفره ﴾ وقف كاف عند أبي حاتم( ٢٦ ).
١ أ: فبينما..
٢ م: طاعتهم..
٣ ث: يمارن الحكمة..
٤ أخرجه الطبري في جامع البيان ٣٠/٣٣٢، ولعض معانية شاهد من حديث أبي هريرة عن النبيy: "أتاكم أهل اليمن هم أرق أفئدة وألين قلوبا، الإيمان يمان والحكمة يمانية"... حديث أخرجه البخاري في كتاب المغازي، باب قدوم الأشعريين ح: ٤٣٨٨..
٥ أخرجه البخاري في كتاب التفسير، سورة ﴿إذا جاء نصر الله والفتح﴾ ح: ٤٩٦٧ بهذا اللفظ من عائشة. وانظر: جامع البيان ٣٠/٣٣٥..
٦ أخرج ذلك البخاري في نفس الكتاب والباب ح: ٤٩٦٨ وانظر: جامع البيان ٣٠/٣٣٤..
٧ ما بين معقوفتين [قالت عائشة-له نفسه] ساقط من م، ث، وحديث عمر وابن عباس أخرجه البخاري في نفس الكتاب السابق، باب قوله ﴿ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا﴾ ح: ٤٩٦٩ وانظر: جامع البيان ٣٠/٣٣٣..
٨ أ: قالت..
٩ ث: استغفروا..
١٠ ث: استغفروا..
١١ ساقط من أ..
١٢ الحديث أخرجه الطبري في جامع البيان ٣٠/٣٣٤..
١٣ أ، ث: فأتت..
١٤ أ: يا أبي عمر..
١٥ ث: محمد..
١٦ انظر: جامع البيان ٣٠/٣٣٣..
١٧ أ: عن ابن عباس..
١٨ أ: أعلم..
١٩ ساقط من أ..
٢٠ انظر: جامع البيان ٣٠/٣٣٥..
٢١ أ: ثم توفي رسول الله. وانظر جامع البيان ٣٠/٣٣٥..
٢٢ جامع البيان ٣٠/٣٣٥..
٢٣ ث: سله، أ: أسئله. كذا بدون واو العطف فيها معا..
٢٤ ساقط من أ..
٢٥ انظر: جامع البيان ٣٠/٣٣٥..
٢٦ انظر: القطع: ٧٨٦ والكتفى: ٦٣٤..
السورة التالية
Icon