0:00
0:00

حدثنا أبي وأبو زرعة قالا :حدثنا عبد الله بن الزبير الحميدي، حدثنا سفيان، حدثنا الوليد بن كثير، عن ابن بروس، عن أسماء بنت أبي بكر قالت :لما نزلت : ﴿ تبت يدا أبي لهب ﴾ أقبلت العوراء أم جميل بنت حرب، ولها ولولة، وفي يدها فهر، وهي تقول :
مذمما أبينا***ودينه قلينا *** وأمره عصينا
ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس في المسجد ومعه أبو بكر، فلما رآها أبو بكر قال لرسول الله :قد أقبلت، وأنا أخاف عليك أن تراك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنها لن تراني "، وقرأ قرآنا اعتصم به كما قال تعالى : ﴿ وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجابا مستورا ﴾، فأقبلت حتى وقفت على أبي بكر، ولم تر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت :يا أبا بكر، إني أخبرت أن صاحبك هجاني ؟ قال :لا ورب هذا البيت ما هجاك، فولت وهي تقول :قد علمت قريش أني ابنة سيدها.
عن ابن عباس قال :لما نزلت ( ﴿ وأنذر عشيرتك الأقربين ﴾ ورهطك منهم المخلصين(، خرج النبي صلى الله عليه وسلم حتى صعد الصفا فهتف : " يا صباحاه "، فاجتمعوا إليه فقال : " أرأيتكم لو أخبرتكم أن خيلا تخرج بسفح هذا الجبل، أكنتم مصدقي " ؟ قالوا :ما جربنا عليك كذبا. قال :فإني نذير لكم بين يدي عذاب، فقال أبو لهب :تبا لك، إنما جمعتنا لهذا ؟ ثم قام فنزلت هذه السورة ﴿ تبت يدا أبي لهب وتب ﴾.
قوله تعالى : ﴿ تبت يدا أبي لهب ﴾
عن ابن عباس في ﴿ تبت يدا أبي لهب ﴾ قال خسرت ﴿ وتب ﴾ قال خسر.
عن الحسن قال :إنما سمي أبا لهب من حسنه.
عن عائشة، قالت :أطيب ما أكل الرجل من كسبه، وإن ابنه من كسبه، ثم قرأت : ﴿ ما أغنى عنه ماله وما كسب ﴾ قالت :وما كسب ولده.
قوله تعالى : ﴿ امرأته حمالة الحطب ﴾
عن ابن زيد قوله : ﴿ وامرأته حمالة الحطب ﴾ قال :كانت تأتي بأغصان الشوك، وتطرحها بالليل في طريق رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ).
عن مجاهد رضي الله عنه قوله : ﴿ وامرأته حمالة الحطب ﴾ قال :كانت تمشي بالنميمة.
عن قتادة ﴿ وامرأته حمالة الحطب ﴾ قال :كانت تنقل الأحاديث من بعض الناس إلى بعض.
عن الحسن قوله : ﴿ حمالة الحطب ﴾ كانت تحمل النميمة، فتأتي بها بطون قريش.
قوله تعالى : ﴿ حبل من مسد ﴾
عن عروة بن الزبير في قوله : ﴿ في جيدها حبل من مسد ﴾ قال :سلسلة من حديد من نار ذرعها سبعون ذراعا.
﴿ في جيدها حبل من مسد ﴾ من نار.
﴿ في جيدها حبل ﴾ قال :عنقها.
السورة التالية
Icon