0:00
0:00

خسرت يدا عم النبي صلّى الله عليه وسلّم أبي لهب بن عبد المطلب بخسران عمله؛ إذ كان يؤذي النبي صلّى الله عليه وسلّم، وخاب سعيه.
أيّ شيء أغنى عنه ماله وولده؟ لم يدفعا عنه عذابًا، ولم يجلبا له رحمة.
سيدخل يوم القيامة نارًا ذات لهب، يقاسي حرّها.
وستدخلها زوجته أم جميل التي كانت تؤذي النبي صلّى الله عليه وسلّم بإلقاء الشوك في طريقه.
في عنقها حبل مُحْكَم الفَتْل تساق به إلى النار.
السورة التالية
Icon