0:00
0:00

ومن هنا ننتقل إلى سورة " المسد ".

وهذه السورة وعيد شديد من الله " لفرعون قريش " المكنى ﴿ بأبي لهب ﴾ لإشراق وجهه ووضاءته في البداية، ولتعذيبه " بلهيب " النار في النهاية، واسمه عبد العزى، وقد كان كثير الإذاية لرسول الله صلى الله عليه وسلم والبغض له ولدينه، والدعاية ضده في الأسواق والمجتمعات يلاحقه في كل مكان يحل به للدعوة إلى دين الله، وكان أحول العينين، ذا غديرتين، ففي شأنه وشأن زوجته يقول الله تعالى : ﴿ بسم الله الرحمن الرحيم تبت يدا أبي لهب وتب١ ﴾، أي :خسرت يداه، وضل سعيه وعمله، ﴿ ما أغنى عنه ماله وما كسب٢ ﴾، أي :ما أغنى عنه ذلك كله شيئا، ﴿ سيصلى نارا ذات لهب٣ وامرأته حمالة الحطب٤ ﴾، إشارة إلى أنها كانت تحمل الشوك وتلقيه في طريق الرسول عليه السلام وصحبه الكرام، وإذا كانت في الدنيا عونا لزوجها على كفره وعناده، فستكون في الآخرة عونا عليه في عذابه، تحمل الحطب وتلقيه على زوجها في النار. ﴿ في جيدها ﴾، أي :في عنقها، ﴿ حبل من مسد٥ ﴾، قال مجاهد : " أي في جيدها طوق من حديد. وقال سعيد بن المسيب : " كانت لها قلادة فاخرة، فقالت لأنفقنّها في عداوة محمد، فأعقبها الله منها حبلا في جيدها من مسد النار "، و " المسد " في الأصل ليف يتخذ من جريد النخل ومن الجلد أو غيرهما " فيمسد " أي يفتل.
السورة التالية
Icon