0:00
0:00

١سورة الفرقان
مكية١ وهي سبع وسبعون آية، وثمانمائة واثنتان وسبعون كلمة، وعدد حروفها ثلاثة آلاف وسبعمائة وثمانون حرفا.
١ هذه السورة مكية في قول الجمهور، وقال ابن عباس وقتادة: إلا ثلاث آيات نزلت بالمدينة وهي ﴿والذين لا يدعون مع الله إلها آخر﴾ إلى قوله ﴿وكان الله غفورا رحيما﴾ [الفرقان: ٦٨ – ٧٠] وقال الضحاك: مدنية إلا من أولها إلى قوله: ﴿ولا نشورا﴾ [الفرقان: ١ – ٣] تفسير ابن عطية ١١/١، القرطبي ١٣/١، البحر المحيط ٦/٤٨٠..

قوله تعالى : ﴿ تَبَارَكَ الذي نَزَّلَ الفرقان على عَبْدِهِ ﴾ الآية. اعلم أنه تعالى تكلم في هذه السورة في التوحيد والنبوة وأحوال القيامة ثم ختمها بذكر العباد المخلصين المؤمنين. قال الزجاج : «تبارك » تفاعل من البركة١. والبركة كثرة الخيرة وزيادته، وفيه معنيان :
أحدهما :تزايد خيره وتكاثره. قال ابن عباس :معناه :جاء بكل بركة، قال تعالى : ﴿ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ الله لاَ تُحْصُوهَا ﴾ [ إبراهيم :٣٤ ].
والثاني :قال الضحاك :تعظّم الذي نزل الفرقان، أي :القرآن على عبده. وقيل٢ :الكلمة تدل على البقاء، وهو مأخوذ من بروك البعير، ومن بروك الطير على الماء. وسميت البركة بركة، لثبوت الماء فيها، والمعنى :أنه سبحانه باق٣ في ذاته أزلاً وأبداً ممتنع التغير، وباق٤ في صفاته ممتنع التبدل٥.
فإن قيل :كلمة «الذي » موضوعة في اللغة للإشارة إلى الشيء عند محاولة تعريفه بقضية معلومة، وإذا كان كذلك فالقوم ما كانوا عالمين بأنه - سبحانه - الذي نزل الفرقان. فالجواب :أنه لما ظهر الدليل على كونه من عند الله، فلقوة الدليل وظهوره أجراه مجرى المعلوم ٦.

فصل


وصف القرآن بالفرقان، لأنه فرق بين الحق والباطل في نبوة محمد - عليه السلام ٧- وبين الحلال والحرام، أو٨ لأنه فرق في النزول كقوله : ﴿ وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى الناس على مُكْثٍ ﴾ [ الإسراء :١٠٦ ]، وهذا أقرب، لأنه قال : ﴿ نَزَّلَ الفرقان على عَبْدِهِ ﴾ ولفظة «نزل » تدل على التفريق، ولفظة «أنزل » تدل على الجمع، ولهذا قال في سورة آل عمران : ﴿ نَزَّلَ عَلَيْكَ الكتاب بالحق ( مُصَدِّقاً لمَا بَيْنَ يَدَيْهِ٩ ) ﴾ [ آل عمران :٣ ] ﴿ وَأَنْزَلَ التوراة والإنجيل ﴾١٠ [ آل عمران :٣ ]. والمراد بالعبد ههنا محمد - صلى الله عليه وسلم١١-.
قوله : «ليكون ». اللام متعلقة ب «نزَّل »، وفي اسم «يكون » ثلاثة أوجه :
أحدها :أنه ضمير يعود على «الَّذِي نزّل »، أي :ليكون الذي نزل الفرقان نذيراً١٢.
الثاني :أنه يعود على «الفرقان » وهو القرآن، أي :ليكون الفرقان نذيراً١٣ ( أضاف الإنذار إليه كما أضاف الهداية إليه في قوله : ﴿ إِنَّ هذا القرآن يِهْدِي ﴾ [ الإسراء :٩ ] وهذا بعيد ؛ لأن المنذر والنذير من صفات الفاعل للتخويف، ووصف القرآن به مجاز، وحمل الكلام على الحقيقة أولى١٤ )١٥.
الثالث :أنه يعود على «عبده »، أي :ليكون عبده محمد - صلى الله عليه وسلم - نذيراً١٦. وهذا أحسن الوجوه معنى وصناعة، لقربه مما يعود عليه الضمير على أقرب مذكور. و «لِلعَالَمِين » متعلق ب «نَذِيراً »، وإنما قدم لأجل الفواصل، ودعوى إفادة الاختصاص بعيدة، لعدم تأتيها هنا، ورجح أبو حيان عوده على «الذي »، قال :لأنه العمدة المسند إليه الفعل، وهو من وصفه تعالى كقوله : ﴿ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ ﴾ [ الدخان :٣ ]، و «نذيراً » الظاهر فيه أنه بمعنى منذر، وجوَّزوا أن يكون مصدراً بمعنى الإنذار كالنكير بمعنى الإنكار، ومنه ﴿ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ ﴾١٧ [ القمر :١٦ ] فإن قوله : «تبارك » يدل على كثرة الخير والبركة، فالمذكور عقيبه لا بد وأن يكون سبباً لكثرة الخير والمنافع، والإنذار يوجب الغم والخوف، فكيف يليق ذكره بهذا الموضع ؟ فالجواب :أن الإنذار يجري مجرى تأديب الولد١٨، كما أنه كلما كانت المبالغة في تأديب الولد أكثر ( كان الإحسان إليه أكثر، لما أن ذلك يؤدي في المستقبل إلى المنافع العظيمة، فكذا ههنا كلما كان الإنذار كثيراً ) ١٩ كان رجوع الخلق إلى الله أكثر، وكانت السعادة الأخروية أتم وكثر، وهذا كالتنبيه على أنه لا التفات إلى المنافع العاجلة ؛ لأنه تعالى لما وصف نفسه بأنه معطي الخيرات الكثيرة لم يذكر إلا منافع الدين، ولم يذكر منافع الدنيا البتّة٢٠.
١ معاني القرآن وإعرابه ٤/٥٧..
٢ وقيل: سقط من ب..
٣ في النسختين: باقي..
٤ في النسختين: باقي..
٥ انظر الفخر الرازي ٢٤ /٤٤- ٤٥..
٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/٤٥..
٧ في ب: صلى الله عليه وسلم وشرف وكرم وبجل ومجد وعظم..
٨ أو: سقط من ب..
٩ ما بين القوسين سقط من النسختين..
١٠ انظر الفخر الرازي ٢٤/٤٥..
١١ المرجع السابق..
١٢ انظر التبيان ٢/٩٨٠..
١٣ انظر مشكل إعراب القرآن ٢/١٢٩، الكشاف ٣/٨٨، تفسير ابن عطية ١١/٣، التبيان ٢/٩٨٠..
١٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/٤٥..
١٥ ما بين القوسين سقط من الأصل..
١٦ انظر مشكل إعراب القرآن ٢/١٢٩، الكشاف ٣/٨٨، تفسير ابن عطية ١١/٣، التبيان ٢/٩٨٠..
١٧ البحر المحيط ٦/٤٨٠..
١٨ في النسختين الولد. والتصويب من الفخر الرازي..
١٩ ما بين القوسين تكملة من الفخر الرازي..
٢٠ انظر الفخر الرازي ٢٤/ ٤٥ – ٤٦..
قوله : ﴿ الذي لَهُ مُلْكُ ﴾ يجوز في «الّذِي » الرفع نعتاً للذي الأول١، أو بياناً٢، أو بدلاً٣، أو خبراً لمبتدأ محذوف٤، أو النصب على المدح٥.
وما بعد بدل من تمام الصلة فليس أجنبياً، فلا يضر الفصل به بين الموصول الأول والثاني إذا جعلنا الثاني تابعاً له٦.

فصل


﴿ الذي لَهُ مُلْكُ السماوات والأرض ﴾ إشارة إلى احتياج هذه المخلوقات إليه سبحانه حال حدوثها، وأنه سبحانه هو المتصرف فيها كيف يشاء٧.
﴿ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً ﴾ أي :هو الفرد أبداً، ولا يصح أن يكون غيره معبوداً ووارثاً للملك عنه، وهذا رد على النصارى٨. ﴿ ولم يكن له شريك في الملك ﴾ أي :هو المنفرد بالإلهية، وإذا عرف العبد ذلك انقطع رجاؤه عن كل ما سواه، ولم يشتغل قلبه إلا برحمته وإحسانه، وفيه رد على الثنوية، والقائلين بعبادة النجوم والأوثان٩.
قوله : ﴿ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ ﴾ الخلق هنا عبارة عن الإحداث والتهيئة لما يصلح له، لا خلل فيه ولا تفاوت حتى١٠ يجيء قوله : «فقدره تقديراً » مفيداً١١ إذ لو حملنا ﴿ خَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ ﴾ على معناه الأصلي من التقدير لصار الكلام :وقدر كل شيء فقدره١٢.

فصل


قوله : ﴿ خَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ ﴾ يدل على أنه تعالى خلق الأعمال من وجهين :
الأول :أن قوله : «كل شيء » يتناول جميع الأشياء، ومن جملتها أفعال العباد.
والثاني :أنه تعالى نفى الشريك، فكأن قائلاً قال :ههنا أقوام معترفون بنفي الشريك والأنداد ومع ذلك يقولون بخلق أفعال أنفسهم، فذكر الله تعالى هذه الآية رداً عليهم. قال القاضي :الآية تدل عليه لوجوه :
أحدها :أنه تعالى صرح بكون العبد خالقاً فقال : ﴿ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطين كَهَيْئَةِ الطير ﴾ [ المائدة :١١٠ ]، وقال : ﴿ فَتَبَارَكَ الله أَحْسَنُ الخالقين ﴾ [ المؤمنون :١٤ ] و١٣تمدح بأنه قدره تقديراً، ولا يجوز أن يريد به إلا الحسن والحكمة دون غيره. فظاهر الآية لا يدل إلا على التقدير، لأن الخلق عبارة عن التقدير، فلا يتناول إلا ما يظهر فيه التقدير وهو الأجسام لا الأعراض. والجواب :أن قوله : «إِذْ تَخْلُقُ »، وقوله : «أَحْسَنُ الخَالِقِينَ » معارض بقوله : ﴿ الله خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ ﴾ [ الزمر :٦٢ ] وبقوله : ﴿ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ الله ﴾ [ فاطر :٣ ] وقولهم :لا يجوز التمدح بخلق الفساد، فالجواب :لم لا يجوز أن يتمدح به من حيث نفاذ القدرة ١٤.
١ انظر البحر المحيط ٦/٤٨٠..
٢ وجاز ذلك لأن الموصول الثاني أخص من الموصول الأول..
٣ انظر الكشاف ٣/٨٨، التبيان ٢/٩٨٠، البحر المحيط ٦/٤٨٠..
٤ انظر التبيان ٢/٩٨٠..
٥ انظر الكشاف ٣/٨٨، التبيان ٢/٩٨٠، البحر المحيط ٦/٤٨٠..
٦ قال الزمخشري: (فإن قلت: كيف جاز الفصل بين البدل والمبدل منه؟ قلت: ما فصل بينهما بشيء، لأن المبدل منه صلته "نزل" و "ليكون" تعليلا له، فكان المبدل منه لم يتم إلا به) الكشاف ٣/٨٨، وقال أبو حيان: (وما بعد "نزل" من تمام الصلة ومتعلق به فلا يعد فاصلا بين النعت أو البدل ومتبوعه) البحر المحيط ٦/٤٨٠..
٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/٤٦..
٨ المرجع السابق..
٩ المرجع السابق..
١٠ في ب: قد..
١١ في ب: مفيد..
١٢ انظر الكشاف ٣/٨٨، الفخر الرازي ٢٤/٤٧..
١٣ و: سقط من ب..
١٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/ ٤٦ – ٤٧..
قوله تعالى١ : ﴿ واتخذوا ﴾ يجوز أن يعود الضمير على الكفار الذين تضمنهم لفظ العالمين٢، وأن يعود على من ادَّعى لله٣ شريكاً وولداً، لدلالة٤ قوله : ﴿ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي المُلْكِ ﴾٥ [ الفرقان :٢ ] وأن يعود على المنذرين، لدلالة «نذيراً » عليهم٦.
قوله : «لا يَخْلُقُونَ » صفة ل «آلهة »٧، وغلب العقلاء على غيرهم ؛ لأن الكفار كانوا يعبدون العقلاء كعزير والمسيح والملائكة وغيرهم كالكواكب والأصنام. ومعنى «لا يخلقون » لا يقدرون على التقدير، والخلق يوصف به العباد قال زهير :
ولأنْتَ تَفْرِي مَا خَلَقْت وبع ضُ القَوم يخلُق ثم لا يَفْرِي٨
ويقال :خلقت الأديم :أي :قدرته، وهذا إذا أريد بالخلق التقدير، فإن أريد به الإيجاد فلا يوصف به غير الباري - تعالى - وقد تقدم٩.
وقيل :بمعنى يختلقون كقوله : «وتَخْلُقُون إفْكاً »١٠.

فصل


لما وصف نفسه بصفات الجلال والعزة والعلو أردفه بتزييف مذهب عبدة الأوثان من وجوه :منها :أنها ليست خالقة للأشياء، والإله يجب أن يكون قادراً على الخلق والإيجاد ومنها :أنها مخلوقة، والمخلوق محتاج، والإله يجب أن يكون غنياً. ومنها١١ :أنها لا تملك لأنفسها ضراً ولا نفعاً، ومن كان كذلك لا يملك موتاً ولا حياةً ولا نُشُوراً. أي :لا يقدر على الإحياء والإماتة لا في زمن التكليف، ولا في زمن المجازاة، ومن كان كذلك كيف يسمى إلهاً، وكيف يستحق العبادة١٢ ؟.

فصل


احتج أهل السنة بقوله : «ولا يَخْلُقُونَ شَيْئاً » على أن فعل العبد مخلوق لله تعالى لأنه عاب هؤلاء الكفار من حيث عبدوا ما لا يَخْلُق شيئاً، وذلك يدل على أن من خلق يستحق أن يعبد، فلو كان العبد خالقاً لكان معبوداً إلهاً. وأجاب الكعبي بأنا لا نطلق١٣ اسم الخالق إلا على الله تعالى، ( وقال بعض أصحابنا في الخلق :إنه الإحداث لا بعلاج وفكر وتعب ولا يكون ذلك إلا لله تعالى.
ثم قال :قد قال الله تعالى١٤ : ﴿ أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا ﴾ [ الأعراف :١٩٥ ] في وصف الأصنام، أفيدل ذلك على أن كل من له رجل١٥ يستحق أن يعبد. فإذا قالوا :لا. قيل :فكذلك ما ذكرتم، وقد قال الله تعالى : ﴿ فَتَبَارَكَ الله أَحْسَنُ الخالقين ﴾ [ المؤمنون :١٤ ] هذا كله كلام الكعبي.
والجواب :قوله :لا نطلق١٦ اسم الخالق على العبد. قلنا :بل يجب١٧ ذلك، لأن الخلق في اللغة هو التقدير، والتقدير يرجع إلى الظن والحسبان، فوجب أن يكون اسم الخالق حقيقة في العبد مجازاً١٨ في الله، فكيف يمكنهم منع١٩ إطلاق لفظ الخالق على العبد ؟. وأما قوله تعالى : ﴿ أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا ﴾ [ الأعراف :١٩٥ ] فالعيب إنما وقع عليهم، فلا جرم أن من تحقق العجز في حقه من٢٠ بعض الوجوه لم يحسن عبادته. وأما قوله : ﴿ فَتَبَارَكَ الله أَحْسَنُ الخالقين ﴾ [ المؤمنون :١٤ ] فتقدم الكلام عليه٢١. واعلم أن في استدلال أهل السنة بالآية٢٢ نظر، لاحتمال٢٣ أن الغيب٢٤ إنما حصل بمجموع الأمرين، وهو كونهم ليسوا بخالقين، وكونهم مخلوقون، والعبد وإن كان خالقاً إلا أنه مخلوق، فلا٢٥ يلزم أن يكون العبد إلهاً معبوداً٢٦.

فصل


دلَّت الآية على البعث، لأنه تعالى ذكر النشور، ومعناه :أن المعبود يجب أن يكون قادراً على إيصال الثواب إلى المطيعين، والعقاب إلى العصاة، فمن لا يكون كذلك يجب أن لا٢٧ يصلح للإلهية٢٨.
١ تعالى: سقط من ب..
٢ حكاه أبو حيان عن الكرماني. البحر المحيط ٦/٤٨١..
٣ لله: سقط من ب..
٤ في ب: لدلالة لأن..
٥ قال أبو حيان: (الضمير في "واتخذوا" عائد على ما يفهم من السياق، لأن في قوله: ﴿ولم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك﴾ دلالة على ذلك). البحر المحيط: ٦/٤٨١..
٦ انظر البحر المحيط ٦/٤٨١..
٧ في ب: لإله..
٨ البيت من بحر الكامل. قاله زهير ابن أبي سلمى، والشاهد فيه قوله: "خلقت" فإنه بمعنى قدرته..
٩ في سورة المؤمنون..
١٠ من قوله تعالى: ﴿إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا﴾ [العنكبوت: ١٧]..
١١ في ب: منها..
١٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٤٨..
١٣ في ب: بأنه لا يطلق..
١٤ ما بين القوسين من ب..
١٥ في ب: أرجل..
١٦ في ب: لا يطلق..
١٧ في ب: قلنا فوجب..
١٨ في ب: مجاز. وهو تحريف..
١٩ في ب: مع. وهو تحريف..
٢٠ في ب: أما من..
٢١ في سورة المؤمنون..
٢٢ بالآية: سقط من الأصل..
٢٣ في ب: لأن احتمال..
٢٤ في ب: الغيب. وهو تصحيف..
٢٥ في ب: ولا..
٢٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/ ٤٨ – ٤٩..
٢٧ في ب: أن لا يكون..
٢٨ انظر الفخر الرازي ٢٤/٤٩..
قوله تعالى : ﴿ وَقَالَ الذين كفروا إِنْ هذا إِلاَّ إِفْكٌ افتراه ﴾ الآية. لما تكلم أولاً في التوحيد وثانياً في الرد على عبدة الأوثان، تكلم ههنا في مسألة النبوة، وحكى شبه الكفار في إنكار نبوة محمد - صلى الله عليه وسلم -. فالشبهة الأولى :قوله : ﴿ وَقَالَ الذين كفروا إِنْ هذا إِلاَّ إِفْكٌ افتراه وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ ﴾.
قال١ الكلبي ومقاتل :نزلت في النضر بن الحارث هو الذي قال هذا القول ﴿ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ ﴾ يعني :عامر مولى حويطب بن عبد العزى، ويسار غلام عامر بن الحضرمي، وجبير مولى عامر، هؤلاء الثلاثة كانوا من أهل الكتاب، وكانوا يقرؤون التوراة، فلما أسلموا، وكان النبي يتعهدهم، فمن أجل ذلك قال النضر ما قال٢. وقال الحسن :عبيد بن الحصر٣ الحبشيّ الكاهن٤. وقيل :جبر ويسار وعداء عبيد كانوا بمكة من أهل الكتاب، فزعم المشركون أن محمداً يأخذ منهم٥.
قوله : «افتراه » الهاء تعود على «إفك » وقال أبو البقاء :الهاء تعود على «عبده » في أول السورة٦. قال شهاب الدين٧ :ولا أظنه إلا غلطاً وكأنه أراد أن يقول الضمير المرفوع في «افتراه » فغلط٨.
قوله «ظلماً » فيه أوجه :
أحدها :أنه مفعول به، لأن جاء يتعدى بنفسه ( وكذلك أتى )٩ ١٠.
والثاني :أنه على إسقاط الخافض، أي :جاءوا بظلم. قاله الزجاج ١١.
الثالث :أنه في موضع الحال١٢، فيجيء فيه ما في قولك :جاء زيد عدلاً١٣.
قال الزمخشري : ﴿ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْماً وَزُوراً ﴾ أي :أتوا١٤ ظلماً وكذباً كقوله١٥ : ﴿ لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً ﴾١٦ [ مريم :٨٩ ] فانتصب بوقوع المجيء١٧. أما كونه «ظلماً » فلأنهم نسبوا هذا الفعل١٨ القبيح إلى من كان مبرأ عنه، فقد وضعوا الشيء في غير موضعه، وذلك هو الظلم. وأما كونه «زوراً » فلأنهم كذبوا، قال أبو مسلم :الظلم تكذيبهم الرسول١٩.
١ في ب: وقال..
٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٠..
٣ كذا في البغوي، وفي الأصل: الحضرمي وفي ب: الحضرمي في..
٤ انظر البغوي ٦/١٥٧..
٥ المرجع السابق..
٦ التبيان ٢/٩٨٠..
٧ في الأصل: قاله. وهو تحريف..
٨ الدر المصون ٥/١٣٦. وفي ب: فغلط افتراه واختلقه والافتراء افتعال من فريت يقال: فريت الأديم..
٩ حكاه أبو حيان عن الكسائي. البحر المحيط ٦/٤٨١، وانظر أيضا الكشاف ٣/٨٨، والتبيان ٢/٩٨٠..
١٠ ما بين القوسين في ب: ولذلك أتى به..
١١ معاني القرآن وإعرابه ٤/٥٨، وانظر أيضا الكشاف ٣/١٨٨..
١٢ انظر التبيان ٢/٩٨٠..
١٣ أي أنه مصدر في موضع الحال مؤول بالمشتق والتقدير: جاؤوا ظالمين، أو على حذف مضاف أي: ذوي ظلم، هذا مذهب البصريين، ومذهب الكوفيين أنه مفعول مطلق للفعل السابق عليه، وقيل: لفعل مقدر من لفظه، والتقدير: جاؤوا يظلمون ظلما..
١٤ في النسختين: كفروا. والتصويب من الفخر الرازي..
١٥ في ب: لقوله..
١٦ [مريم: ٨٩]. والاستشهاد بالآية على أن مصدر منصوب بالفعل السابق وليس حالا..
١٧ لم أجده في الكشاف، وهو موجود في الفخر الرازي، وقد نسبه ابن الخطيب إلى الكسائي. انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٠. وكان الأولى في هذه العبارة أن تكون بعد الوجه الأول؛ لأنها تدل على أن الفعل تعدى إلى المصدر فنصبه..
١٨ في ب: للفعل. وهو تحريف..
١٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٠..
الشبهة الثانية :قوله تعالى : ﴿ وقالوا أَسَاطِيرُ الأولين. اكتتبها ﴾ الآية. يجوز في «اكْتَتَبَهَا » ثلاثة أوجه :
أحدها :أن يكون حالاً من «أساطير »١، والعامل فيها معنى التنبيه أو الإشارة المقدرة، فإن «أَسَاطِير » خبر مبتدأ محذوف، تقديره :هذه أساطير الأولين مكتتبة٢.
الثاني :أن يكون في موضع خبر ثان ل «هذه ».
الثالث :أن يكون «أساطير » مبتدأ و «اكْتَتَبَها » خبره٣. و «اكْتَتَبَها » الافتعال هنا يجوز أن يكون بمعنى :أمر بكتابتها كافتصد٤ واحتجم٥ إذا أمر بذلك٦ ويجوز أن يكون بمعنى كتبها، وهو من جملة افترائهم عليه، لأنه كان أمياً لا يقرأ ولا يكتب، ويكون كقولهم :( استكبه واصطبه، أي :سكبه وصبه )٧ ٨، والافتعال مشعر بالتكليف٩. ويجوز أن يكون من كتب بمعنى جمع من الكتب، وهو الجمع١٠ لا من الكتابة بالقلم. وقرأ طلحة «اكتُتِبهَا » مبنياً للمفعول١١.
قال الزمخشري :والمعنى :اكتتبها له كاتب، لأنه كان أمياً لا يكتب بيده، ثم حذفت اللام فأفضى الفعل إلى الضمير، فصار اكتُتِبها إياه كاتب، كقوله : ﴿ واختار موسى قَوْمَهُ ﴾ [ الأعراف :١٥٥ ]، ثم بنى الفعل للضمير الذي هُوَ إيَّاه فانقلب مرفوعاً مستتراً بعد أن كان منصوباً بارزاً١٢، وبقي ضمير الأساطير على حاله، فصار «اكتُتِبَها » كما ترى١٣. قال أبو حيان :ولا يصح ذلك على مذهب جمهور البصريين، لأن «اكتَتَبها » له كاتب، وصل الفعل فيه المفعولين :أحدهما :مسرح١٤، وهو ضمير الأساطير والآخر مقيّد١٥، وهو ضميره عليه السلام١٦ - ثم اتسع في الفعل، فحذف حرف الجر، فصار «اكْتَتَبَها إياه كاتبٌ »، فإذا بني هذا للمفعول إنما ينوب عن الفاعل المفعول المسرح لفظاً وتقديراً، لا المسرح لفظاً المقيد تقديراً، فعلى هذا كان يكون التركيب ( اكتَتَبه ) لا ( اكتَتَبها )، وعلى هذا الذي قلناه جاء السماع، قال الفرزدق :
ومنَّا الَّذِي اختير الرجال سماحةً وجوداً إذا هبَّ الرياحُ الزّعازعُ١٧
ولو جاء على ما قدره الزمخشري لجاء التركيب :ومنَّا الذي اختيره الرجال. لأن ( اختير ) تعدى إلى الرجال بإسقاط حرف الجر ؛ إذ تقديره :اختير من الرجال١٨. وهو اعتراض حسن بالنسبة١٩ إلى مذهب الجمهور، ولكن الزمخشري قد لا يلتزمه، ويوافق الأخفش والكوفيين، وإذا كان الأخفش وهم يتركون المسرح لفظاً وتقديراً، ويقيمون المجرور بالحرف مع وجوده، فهذا٢٠ أولى٢١.
والظاهر أن الجملة من قوله ﴿ اكتتبها فهي تملى ﴾ من تتمة قول الكفار٢٢.
وعن الحسن أنها من كلام الباري تعالى، وكان حق الكلام على هذا أن يقرأ «أَكْتَتَبَها » بهمزة مقطوعة مفتوحة للاستفهام٢٣ كقوله : ﴿ أفترى عَلَى الله كَذِباً أَم بِهِ جِنَّةٌ ﴾٢٤ [ سبأ :٨ ]. ويمكن أن يعتذر عنه أنه حذف الهمزة للعلم بها كقوله تعالى : ﴿ وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ ﴾ [ الشعراء :٢٢ ]. وقول الآخر :
أفْرَحُ أَنْ أُرزأَ الكرام وأن أُورَثَ ذَوْداً شَصَائِصاً نَبلاَ٢٥
يريد :أو تلك، أو أأفرح٢٦، فحذف لدلالة الحال، وحقه أن يقف على «الأولين »٢٧ قال الزمخشري :كيف قيل : ﴿ اكتَتَبها فهي تملى عليه ﴾ وإنما يقال :أمليت عليه فهو يكتبها. قلت فيه وجهان :
أحدهما :أراد اكتِتَابها وطلبه، فهي تملى عليه، أو كتبت له، وهو أمر فهي تملى عليه، أي :تلقى عليه من كتاب يتحفظها، لأن صورة الإلقاء على الحافظ كصورة الإلقاء على الكاتب ٢٨.
وقرأ عيسى وطلحة «تُتْلَى » بتاءين من [ فوق٢٩ من التلاوة. و «بُكْرَةً وأَصِيلاً » ظرفا زمان للإملاء، والياء٣٠ في «تُمْلَى » بدل من ] ٣١ اللام، كقوله : «فَلْيُمْلِلِ »٣٢ وقد تقدم.

فصل


المعنى :أن هذا القرآن ليس من الله، إنما هو مما سطره الأولون كأحاديث رستم واسفنديار، جمع أسطار وأسطورة٣٣ كأحدوثة استنسخها محمد من أهل الكتاب ﴿ فَهِيَ تملى عَلَيْهِ ﴾ أي :تقرأ عليه ليحفظها لا ليكتبها «بُكْرَةً وأَصِيلاً » غدوة٣٤ وعشيًّا.
١ انظر التبيان ٢/٩٨٠..
٢ انظر مشكل إعراب القرآن ٢/١٢٩، البيان ٢/٢٠٢، البحر المحيط ٦/٤٨٢..
٣ قالهما أبو حيان. البحر المحيط ٦/٤٨٢..
٤ الفصد: شق العرق. فصده يفصده فصدا وفصادا. فهو مفصود وفصيد، وفصد الناقة: شق عرقها ليستخرج دمه فيشربه. اللسان (فصد)..
٥ احتجم: طلب الحجامة، والحجم: المص، يقال حجم الصبي ثدي أمه إذا مصه. اللسان (حجم)..
٦ انظر البحر المحيط ٦/٤٨٢..
٧ قال الزمخشري: ("اكتتبها" كتبها لنفسه وأخذها كما تقول: استكب الماء واصطبه إذا سكبه وصبه لنفسه) الكشاف ٣/٨٨..
٨ ما بين القوسين في ب: استكه واصطكه أي سكه وصكه..
٩ انظر البحر المحيط ٦/٤٨٢..
١٠ انظر البحر المحيط ٦/٤٨٢..
١١ المختصر (١٠٣)، المحتسب ٢/١١٧، البحر المحيط ٦/٤٨٢..
١٢ في ب: وزنا. وهو تحريف. وفي الكشاف: بارزا منصوبا..
١٣ الكشاف ٣/٨٨ -٨٩..
١٤ أي تعدى إليه الفعل بنفسه لا بحرف الجر..
١٥ أي تعدى إليه الفعل بحرف الجر..
١٦ في ب: عليه الصلاة والسلام..
١٧ البيت من بحر الطويل، قاله الفرزدق. سماحة وجودا: مصدران منصوبان على المفعول لأجله، كأنه قيل: اختير من الرجال لسماحته وجوده، ويجوز أن يكونا حالين أو تمييزين.
الزعازع: جمع زعزع، وهي الرياح التي تهب بشدة، عني بذلك الشتاء والشاهد فيه أن نائب الفاعل في قوله (اختير) ضمير مستتر يعود على المفهوم من الكلام المتقدم، وهو المفعول الأول الذي تعدى إليه الفعل نفسه، و(الرجال) هو المفعول الثاني، وهو منصوب في البيت على نزع الخافض، والتقدير من الرجال. وفي ب: والزعازع. وهو تحريف..

١٨ في ب: ما النسبة. وهو تحريف..
١٩ البحر المحيط ٦/٤٨٢..
٢٠ في ب: وهذا..
٢١ ذهب الكوفيون ووافقهم بعض المتأخرين إلى أن قيام المفعول به المجرور مقام الفاعل أولى لا أنه واجب، والأخفش أجاز نيابة الظرف والمصدر مع وجود المفعول به، بشرط تقدمهما على المفعول به ووصفهما. وجوز الفراء وابن مالك في الفعل الذي يتعدى إلى مفعولين ثانيهما بحرف الجر عند بنائه للمفعول إقامة الثاني نحو اختير الرجال زيدا. الكافية ١/٨٤ – ٨٥، الهمع ١/١٦٢..
٢٢ انظر البحر المحيط ٦/٤٨٢..
٢٣ انظر الكشاف ٣/٨٩، البحر المحيط ٦/٤٨٢..
٢٤ [سبأ: ٨]. والاستشهاد بالآية أن هذا من كلام الله، يدل على ذلك مجيء الهمزة المفتوحة بالقطع للاستفهام، فلو كان (اكتتبها) من كلام الله لجيء بهمزة الاستفهام قبله..
٢٥ البيت من بحر المنسرح، قاله حضرمي بن عامر الأسدي، وقد تقدم. والشاهد فيه حذف همزة الاستفهام، للعلم بها، والتقدير: أأفرح..
٢٦ في ب: أفرح. وهو تحريف..
٢٧ انظر الكشاف ٣/٨٩، البحر المحيط ٦/٤٨٢..
٢٨ الكشاف ٣/٨٩..
٢٩ تفسير ابن عطية ١٠/٥-٦، البحر المحيط ٦/٤٨٢..
٣٠ أي: باعتبار الأصل، إذ هي في "تملى" ألف ولكن أصلها الياء، فكان الأولى أن يعبر بالألف..
٣١ ما بين القوسين مكرر في ب..
٣٢ [البقرة: ٢٨٢]. قال ابن عصفور: (وأبدلت من اللام في (أمليت الكتاب) إنما أصله أمللت، فأبدلت اللام الأخيرة ياء، هروبا من التضعيف، وقد جاء القرآن باللغتين جميعا، قال تعالى: ﴿فهي تملى عليه بكرة وأصيلا﴾ وقال عز وجل: ﴿وليملل الذي عليه الحق﴾ وإنما جعلنا اللام هي الأصل؛ لأن أمللت أكثر من أمليت) الممتع ١/٣٧٣. وذكر ابن عادل هناك: ويقال: أمللته وأمليته، فقيل: هما لغتان وقيل: الياء بدل من أحد المثلين، وأصل المادة الإعادة مرة بعد أخرى. انظر اللباب ٢/١٤٥..
٣٣ انظر مشكل إعراب القرآن ٢/١٢٩، البيان ٢/٢٠٢..
٣٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥١..
قوله : ﴿ قُلْ أَنزَلَهُ الذي يَعْلَمُ السر ﴾ الآية. وهذا جواب عن شبههم، وذلك أنه - عليه السلام١ - تحداهم بالمعارضة وأظهر عجزهم عنها، ولو كان عليه السلام٢ أتى بالقرآن من عند نفسه، أو استعان بأحد لكان من الواجب عليهم أيضاً أن يستعينوا بأحد، فيأتوا بمثل هذا القرآن، فلما عجزوا عنه ثبت أنه وحي الله وكلامه، فلهذا قال : «قُلْ أَنْزَلَهُ » يعني :القرآن ﴿ الذي يَعْلَمُ السر ﴾ أي :الغيب ﴿ فِي السماوات والأرض ﴾ ؛ لأن القادر على تركيب ألفاظ القرآن لا بد وأن يكون عالماً بكل المعلومات ظاهرها وخفيها، ﴿ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ الله لَوَجَدُواْ فِيهِ اختلافا كَثِيراً ﴾٣ [ النساء :٨٢ ] ثم قال : ﴿ إِنَّهُ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً ﴾، فذكر الغفور في هذا الموضع لوجهين :
أحدهما :قال أبو مسلم :إنه لما أنزله لأجل الإنذار وجب أن يكون غفوراً رحيماً، غير مستعجل بالعقوبة.
الثاني :أنهم استوجبوا بمكابرتهم هذه أن يصب عليهم العقاب صبًّا، ولكن صرف عنهم كونه غفوراً رحيماً، يمهل ولا يعاجل٤.
١ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٢ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٣ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥١..
٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٢..
الشبهة الثالثة :قوله تعالى : ﴿ وَقَالُواْ مَالِ هذا الرسول يَأْكُلُ الطعام ﴾. الآية. «ما » استفهامية مبتدأة، والجار بعدها خبر، و «يأكل » جملة حالية١، وبها تتم فائدة الإخبار، كقوله : ﴿ فَمَا لَهُمْ عَنِ التذكرة مُعْرِضِينَ ﴾ [ المدثر :٤٩ ] وقد تقدم في النساء٢ أن لام الجر كتبت مفصولة من مجرورها، وهو خارج عن قياس الخط٣. والعامل في الحال الاستقرار العامل في الجر، أو نفس الجر ذكره أبو البقاء٤.
قوله : «فَيَكُونَ ». العامة على نصبه، وفيه وجهان :
أحدهما :نصبه على جواب التحضيض٥.
والثاني :قال أبو البقاء : «فَيَكُونَ » منصوب على جواب الاستفهام٦. وفيه نظر، لأن ما بعد الفاء لا يترتب على هذا الاستفهام، وشرط النصب أن ينعقد منهما شرط وجزاء. وقرئ «فَيَكُونُ » بالرفع٧ وهو معطوف على «أُنْزِلَ »، وجاز عطفه على الماضي ؛ لأن المراد بالماضي المستقبل إذ التقدير :لولا ينزل ٨.
قوله : «أَوْ يُلقَى. . . أَوْ تَكُون » معطوفان على «أنزل » لما تقدم من كونه بمعنى ينزل، ولا يجوز أن يُعطفا على «فَيَكُون » المنصوب في الجواب ؛ لأنهما مندرجان في التحضيض في حكم الواقع بعد «لولا »، وليس المعنى على أنهما جواب للتحضيض، فَيُعْطَفا على جوابه٩. وقرأ الأعمش وقتادة ﴿ أَوْ يَكُونُ لَهُ ﴾ بالياء من تحت١٠ ؛ لأن تأنيث الجنة مجازي١١.
قوله : «يَأْكُلُ مِنْهَا » الجملة في موضع الرفع صفة ل «جَنّة ». وقرأ الأخوان١٢ «نَأْكُلُ » بنون الجمع، والباقون بالياء من تحت أي :الرسول١٣.
قوله : «وَقَالَ الظَّالِمُون » وضع الظاهر موضع المضمر ؛ إذ الأصل «وَقَالُوا ».
قال الزمخشري :وأراد بالظالمين إياهم بأعيانهم ١٤.
قال أبو حيان :وقوله ليس تركيباً سائغاً بل التركيب العربي أن يقول أرادهم١٥ بأعيانهم ١٦.

فصل


وهذه الشبهة التي ذكروها في نهاية الرذالة، فقالوا : ﴿ مَالِ هذا الرسول يَأْكُلُ الطعام وَيَمْشِي فِي الأسواق ﴾ يلتمس المعاش كما نلتمس فمن أين له الفضل علينا ؟ وكيف يمتاز عنّا بالنبوة، وهو مثلنا في هذه الأمور.
وقالوا : ﴿ لولا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ ﴾ هلاّ أنزل إليه ملك ﴿ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيراً ﴾ يصدقه ويشهد له، ويرد على من خالفه.
١ انظر التبيان ٢/٩٨١..
٢ عند قوله تعالى: ﴿فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا﴾ [النساء: ٧٨]..
٣ لأن قياس الخط اتصال لام الجر بمجرورها، وذكر مكي أن علة الفصل أنه كتب على لفظ المملي، كأنه كان يقطع لفظه "مال...هذا" فكتب الكاتب على لفظه، وذكر أن الفراء قال: أصله: ما بال هذا الرسول، ثم حذف (با) فبقيت اللام منفصلة. وقيل: إن أصل حروف الجر أن تأتي منفصلة مما بعدها نحو (في، عن، على) فأتى ما هو على حرف على قياس ما هو على حرفين. مشكل إعراب القرآن ٢/١٣٠..
٤ قال أبو البقاء: (قوله تعالى: ﴿يأكل الطعام﴾ هو في موضع الحال، والعامل فيها العامل في "لهذا" أو نفس الظرف) التبيان ٢/٩٨١..
٥ انظر الكشاف ٣/٨٩، البيان ٢/٢٠٢، التبيان ٢/٩٨١، البحر المحيط ٦/٤٨٣..
٦ التبيان ٢/٩٨١..
٧ حكاه أبو معاذ. المختصر (١٠٤)، البحر المحيط ٦/٤٨٣..
٨ انظر الكشاف ٣/٨٩، البحر المحيط ٦/٤٨٣، وجوز أبو حيان أيضا أن يكون جواب التحضيض على إضمار (هو)، أي فهو يكون..
٩ انظر الكشاف ٣/٨٩، البيان ٢/٢٠٢، البحر المحيط ٦/٤٨٣..
١٠ انظر المختصر (١٠٤)، البحر المحيط ٦/٤٨٣..
١١ في ب: مجاز..
١٢ حمزة والكسائي..
١٣ السبعة (٤٦٢)، الحجة لابن خالويه (٢٦٤)، الكشف ٢/١٤٤، النشر ٢/٣٣٣، الإتحاف (٣٢٧)..
١٤ الكشاف ٣/٨٩..
١٥ في ب: أراهم. وهو تحريف..
١٦ البحر المحيط ٦/٤٨٣..
﴿ أَوْ يلقى إِلَيْهِ كَنْزٌ ﴾ من السماء، فينفعه ولا يحتاج إلى تردد لطلب المعاش، وكانوا يقولون له :لستَ أنتَ بملك، لأنك تأكل والملك لا يأكل، ولست بملك ؛ لأن الملك لا يتسوق، وأنت تتسوق وتتبذل. وما قالوه فاسد١ ؛ لأن أكله الطعام لكونه آدمياً، ومشيه في الأسواق لتواضعه، وكان ذلك صفة له. وقالوا : ﴿ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا ﴾، والمعنى :إن لم يكن له كنز فلا أقلّ أن يكون كواحد من الدهاقين٢، فيكون له بستان يأكل منه٣ ﴿ وَقَالَ الظالمون إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُوراً ﴾ مخدوعاً، وقيل :مصروفاً عن الحق. وتقدمت هذه القصة في آخرِ بني إسرائيل٤.
١ في ب: كاسد. وهو تحريف..
٢ الدهاقين: جمع دهقان أو دهقان: التاجر، فارسي معرب. اللسان (دهق)..
٣ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٢..
٤ وهي سورة الإسراء، انظر اللباب ٥/٣٢٥ – ٣٢٦..
ثم أجابهم الله تعالى عن هذه الشبهة بقوله : ﴿ انظر كَيْفَ ضَرَبُواْ لَكَ الأمثال ﴾ يعني الأشباه فضلوا عن الحق ﴿ فَلاَ يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلاً ﴾ إلى الهدى ومخرجاً عن الضلالة.
وبيان وجه الجواب كأنه تعالى قال :انظر كيف اشتغل القوم بضرب هذه الأمثال التي لا فائدة فيها :لأجل أنهم لما ضلوا وأرادوا١ القدح في نبوَّتِك لم يجدوا إلى القدح فيه سبيلاً البتّة، إذ الطعن عليه إنما يكون بما يقدح في المعجزات التي ادعاها لا بهذا الجنس من القول٢.
١ في ب: وأراد. وهو تحريف..
٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٢..
قوله تعالى : ﴿ تَبَارَكَ الذي إِن شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْراً مِّن ذلك ﴾ الآية وهذا هو الجواب الثاني عن تلك الشبهة١، أي :تَبَارَكَ الَّذِي إِنْ شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْراً مِنْ ذَلِكَ الذي قالوا، وأفضل من الكنز والبستان الذي ذكروا، أي :أنه قادر على أن يعطي الرسول كل ما ذكروه، ولكنه تعالى يعطي عباده بحسب المصالح، أو على وفق المشيئة٢، ولا اعتراض لأحد عليه في شيء من أفعاله٣.
قال ابن عباس : ﴿ خَيْراً مِّن ذلك ﴾ أي :مما عيَّروك بفقد الجنة الواحدة، وهو سبحانه قادر على أن يعطيك جنات كثيرة. وقال في رواية عكرمة : ﴿ خَيْراً مِّن ذلك ﴾ أي :من المشي في الأسواق وابتغاء المعاش٤.
وقوله : «إِنْ شَاءَ » معناه :أنه تعالى قادرٌ على ذلك لا أنه شاكٌّ، لأن الشك لا يجوز على الله تعالى. وقيل : «إِنْ » ههنا بمعنى ( قَدْ )، أي :قد٥ جعلنا لك في الآخرة جنات ومساكن، وإنما أدخل ( إن ) تنبيهاً للعباد على أنه لا ينال ذلك إلا برحمته، وأنه معلق على محض مشيئته، وليس لأحد من العباد حق على الله لا في الدنيا ولا في الآخرة٦.
قوله : «جَنَّاتٍ ». يجوز أن يكون بدلاً من «خَيْراً »٧ وأن يكون عطف بيان لذلك الخير عند من يجوزه في النكرات٨، وأن يكون منصوباً بإضمار أعني. و ﴿ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنهار ﴾ صفة.
قوله : «وَيَجْعَل لَكَ » قرأ ابن كثير وابن عامر وأبو بكر برفع «يَجْعَلُ »، والباقون بإدغام لام «يَجْعَل » في لام «لك »٩ وأما الرفع ففيه وجهان :
أحدهما :أنه مستأنف١٠.
والثاني :أنه معطوف على جواب الشرط. قال الزمخشري١١ :لأن الشرط إذا وقع ماضياً جاز في جوابه الجزم والرفع، كقوله :
وَإِنْ أَتَاهُ خَلِيلٌ يَوْمَ مَسْأَلَةٍ يَقُولُ لاَ غَائِبٌ مَالِي وَلاَ حَرِمُ١٢
قال الزمخشري١٣ :وليس هذا مذهب سيبويه بل مذهبه أن الجواب محذوف، وأن هذا المضارع مَنْوِيٌّ به التقديم١٤، ومذهب المبرد والكوفيين أنه جواب على حذف الفاء١٥، ومذهب آخرين أنه جواب لا على حذفها بل لما كان الشرط ماضياً ضعف تأثير ( إن ) فارتفع١٦. فالزمخشري بنى قوله على هذين المذهبين. ثم قال أبو حيان :وهذا التركيب جائز فصيح، وزعم بعض أصحابنا أنه لا يجيء إلا في ضرورة١٧. وأما القراءة الثانية فتحتمل وجهين :
أحدهما :أن سكون اللام للجزم عطفاً على محل ( جعل )١٨ ؛ لأنه جواب الشرط١٩.
والثاني :أنه مرفوع، وإنما سكن لأجل الإدغام. قاله الزمخشري٢٠ وغيره٢١. وفيه نظر من حيث إن من جملة من قرأ بذلك وهو نافع والأخوان وحفص ليس من أصولهم الإدغام حتى يدعى لهم في هذا المكان. نعم أبو عمرو أصله الإدغام وهو يقر هنا بسكون اللام فيحتمل ذلك على قراءته، وهذا من محاسن علم النحو والقراءات معاً٢٢ وقال٢٣ الواحدي٢٤ :وبين القراءتين فرق في المعنى، فمن جزم فالمعنى :إن شاء يجعل لك قصوراً في الدنيا، ولا يحسن الوقف على «الأَنْهَارُ » ومن رفع حسن الوقف ( على «الأَنْهَار٢٥ » ) واستأنف ﴿ وَيَجْعَل لَّكَ قُصُوراً ﴾ في الآخرة.
وقرأ ابن سليمان٢٦ وطلحة بن سليمان٢٧ «وَيَجْعَلَ » بالنصب٢٨، وذلك بإضمار أن على جواب الشرط، واستضعفها ابن جنيّ٢٩، ومثل هذه القراءة قوله٣٠ :
فَإِنْ يَهْلِكْ أَبُو قَابُوسَ يَهْلِكْ رَبيعُ النَّاسِ والبَلَدُ الحَرَامُ
وَنَأْخُذ بَعْدَهُ بِذِنَابِ عَيْشٍ أَجَبَّ الظَّهْرِ لَيْسَ لَهُ سَنَامُ٣١
بالتثليث في ( نأخذ ).

فصل


القصور جماعة القصر، وهو المسكن الرفيع. قال المفسرون :القصور هي البيوت المشيدة، والعرب تسمي كل بيت مشيد قصراً. ويحتمل أن يكون لكل جنة قصر فيكون مسكناً ومنتزهاً، ويجوز أن يكون القصور مجموعة والجنات مجموعة.
وقال مجاهد : «إِنْ شَاءَ جَعَلَ لَكَ جَنَّاتٍ » في الآخرة وقصوراً في الدنيا٣٢.
روي أنه - عليه السلام ٣٣- قال : «عَرَضَ عَلَيَّ رَبِّي لِيَجْعَلَ لِي بَطْحَاءَ مَكة ذَهَباً، فقلتُ :لا يَا رَبِّ، وَلكِنْ أَشْبَعُ يَوْماً وأَجُوعُ يَوْماً - أَوْ٣٤ قال ثَلاثاً، أَوْ نَحْوَ هَذَا - فإِذا جعْتُ تَضَرَّعْتُ إِلَيْكَ وَدَعَوْتُكَ، وإذا شَبِعْت حَمِدْتُك وشَكَرْتُكَ »٣٥ وروت عائشة قالت :قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «لو شئتُ لسارت معي جبالُ الذهب جاءني ملكٌ فقال :إنَّ ربك يقرأ عليك السلام ويقول إِنْ شِئْتَ كنت نبياً عبداً، وإن شئْتَ نبياً مَلكاً، فنظرت إلى جبريل - عليه السلام - فأشار إليَّ أَنْ ضَعْ نَفْسَكَ، فقلت :نبياً عبداً قالت :وكان النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - بعد ذلك لا يأكل متكئاً، ويقول :آكل كما يَأْكُلُ العبدُ وأجلس كما يجلس العبد٣٦ وعن ابن عباس قال :بينما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - جالس وجبريل - عليه السلام - معه فقال جبريل :«هذا مَلَكٌ قَدْ نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ استأْذَنَ رَبَّهُ فِي زِيَارَتك » فلم يلبث إلا قليلاً حتى جاءَ المَلَكُ وسلم على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقال : «إِنَّ اللَّهَ يُخيركَ أَنْ يُعْطِيكَ مفاتيحَ كلِّ شيءٍ لَمْ يُعْطَ أحد قبلك ولا يعطيه أحداً بعدك من غير أن ينقصك مما أداك شيئاً » فقال عليه السلام٣٧ :بل يجمعهما لي جميعاً في الآخرة فنزل ﴿ تَبَارَكَ الذي إِن شَاءَ ﴾ الآية٣٨.
١ الشبهة: مكرر في الأصل..
٢ في ب: السنة..
٣ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٣..
٤ المرجع السابق..
٥ قد: سقط من ب..
٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/ ٥٣ – ٥٤..
٧ انظر التبيان ٢/٩٨١..
٨ وهو مذهب الكوفيين والفارسي والزمخشري. الهمع ٢/١٢١..
٩ السبعة (٤٦٢)، الحجة لابن خالويه (٢٦٤)، الكشف ٢/١٤٤، النشر ٢/٢٣٣، الاتحاف (٣٢٧)..
١٠ انظر البيان ٢/٢٠٢، التبيان ٢/٩٨١..
١١ الكشاف ٣/٩٠..
١٢ البيت من بحر البسيط، قاله زهير بن أبي سلمى في مدح هرم بن سنان وهو في ديوانه (١٥٣)، الكتاب ٣/ ٦٦، المقتضب ٢/ ٦٨، المحتسب ٢/ ٦٥، الانصاف ٢/ ٦٢٥، المغني ٢/ ٤٢٢، شذور الذهب ٣٤٩. المقاصد النحوية ٤/٤٢٩، التصريح ٢/٢٤٩، الهمع ٢/٦٠، شرح شواهد المغني ٢/٨٣٨، الأشموني ٤/١٧ الخليل: الفقير. المسألة: السؤال، ويروى مسغبة أي مجاعة حرم: ممنوع. أورده الزمخشري شاهدا على رفع المضارع الواقع جزاء الشرط إذا كان فعل الشرط ماضيا. ومذهب سيبويه رفع (يقول) على نية التقديم، وتقديره: يقول إن أتاه خليل، وجاز هذا لأن (إن) غير عاملة في اللفظ، فسيبويه يرى أن هذا المضارع ليس هو جواب الشرط، ولكنه دليل على الجواب ومذهب المبرد أنه جواب الشرط على حذوف الفاء..
١٣ ليس القائل الزمخشري، وإنما قائل ذلك أبو حيان ردا على الزمخشري ولعله سهو من الناسخ..
١٤ قال سيبويه: (وقد تقول: إن أتيتني آتيك، أي: آتيك إن أتيتني، قال زهير:
وإن أتاه خليل يوم مسألة يقول لا غائب مالي ولا حرم
ولا تحسن إن تأتني آتيك من قبل أن إن هي العاملة، وقد جاء في الشعر قال جرير بن عبد الله البجلي:
يا أقرع بن حابس يا أقرع إنك إن يصرع أخوك تصرع
أي إنك تصرع إن يصرع أخوك) الكتاب ٣/٦٦ – ٦٧..

١٥ قال المبرد: (فمن ذلك قول زهير:
وإن أتاه خليل يوم مسألة يقول لا غائب مالي ولا حرم
فقوله: (يقول) على إرادة الفاء على ما ذكرت لك) المقتضب ٢/٦٨. وانظر الهمع ٢/٦٠-٦١، الأشموني ٤/١٧ – ١٨..

١٦ لم ينسب هذا المذهب إلى نحاة مخصوصين. انظر البحر المحيط ٦/٤٨٤، الهمع ٢/٦، الأشموني ٤/١٨..
١٧ البحر المحيط ٦/٤٨٤..
١٨ في ب: يجعل. وهو تحريف..
١٩ انظر التبيان ٢/٩٨١، البحر المحيط ٦/٤٨٤..
٢٠ قال الزمخشري: (ويجوز في "ويجعل لك" إذا أدغمت أن تكون اللام في تقدير الجزم والرفع جميعا) الكشاف ٢/٩٠..
٢١ قال أبو البقاء: (ويجوز أن يكون من جزم سكن المرفوع تخفيفا وأدغم) التبيان ٢/٩٨١..
٢٢ انظر البحر المحيط ٦/٤٨٤..
٢٣ في ب: قال..
٢٤ تقدم..
٢٥ ما بين القوسين سقط من ب..
٢٦ صوابه: عبيد الله بن موسى كما في المحتسب ٢/١١٨، وتفسير ابن عطية ١١/٩ -١٠ والبحر المحيط ٦/٤٨٤. وابن سليمان هو: عبيد الله بن سليمان أبو القاسم النحامي البغدادي مقرئ، روى قراءة يعقوب عن محمد بن هارون التمار عن محمد بن المتوكل. طبقات القراء ١/٤٨٧ – ٤٨٨..
٢٧ هو طلحة بن سليمان السمان مقرئ، أخذ القراءة عرضا عن فياض بن غزوان عن طلحة بن مصرف، وله شواذ تروى عنه، روى القراءة عنه إسحاق بن سليمان أخوه، وغيره. طبقات القراء ١/٣٤١..
٢٨ المحتسب ٢/١١٨، تفسير ابن عطية ١١/٩ – ١٠، البحر المحيط ٦/٤٨٤..
٢٩ قال ابن جني: (نصبه على أنه جواب الجزاء، كقولك: إن تأتيني آتك وأحسن إليك، وجازت إجابته بالنصب لما لم يكن واجبا إلا بوقوع الشرط من قبله، وليس قويا مع ذلك، ألا تراه بمعنى قولك: أفعل كذا إن شاء الله) المحتسب ٢/١١٨..
٣٠ قوله: سقط من الأصل..
٣١ البيتان من بحر الوافر قالهما النابغة الذبياني. وقد تقدما..
٣٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٤..
٣٣ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٣٤ في ب: و..
٣٥ أخرجه الترمذي (زهد) ٤/٦، أحمد ٥/٢٥٤، وانظر البغوي ٦/١٦٠ والفخر الرازي ٢٤/٥٤..
٣٦ انظر البغوي ٦/١٦٠- ١٦١، والفخر الرازي ٢٤/٥٤..
٣٧ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٣٨ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٤، والدر المنثور ٥/٦٣ – ٦٤..
قوله تعالى١ : ﴿ بَلْ كَذَّبُواْ بالساعة ﴾ أي :بالقيامة، فلا يرجون ثواباً ولا عقاباً فلا يتكلفون٢ النظر والفكر ولهذا لا ينتفعون بما يورد عليهم من الدلائل. ﴿ وَأَعْتَدْنَا لِمَن كَذَّبَ بالساعة سَعِيراً ﴾. قال أبو مسلم : «أَعْتَدْنَا » أي :جعلناها عتيداً ومعدة٣ لهم، والسعير :النار الشديدة الاستعار، وعن الحسن :أنه اسم جهنم٤.

فصل


احتج أهل السنة على أن الجنة مخلوقة بقوله تعالى : ﴿ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [ آل عمران :١٣٣ ] وعلى أن النار التي هي دار العقاب مخلوقة بهذه الآية٥.
قال الجبائي :يحتمل في قوله : «وَأعْتَدْنَا » أن المراد منه نار الدنيا، وبها نعذب الكفار والفساق في قبورهم، ويحتمل نار الآخرة، ويكون المعنى : «وأَعْتَدْنَا » أي :سنعدّها٦، كقوله تعالى : ﴿ ونادى أَصْحَابُ الجنة أَصْحَابَ النار ﴾ [ الأعراف :٤٤ ]. وهذا جواب ساقط، لأن المراد من السعير إما نار الدنيا، أو نار الآخرة، فإن كان الأول فإما أن يكون المراد أنه تعالى يعذبهم في الدنيا بنار الدنيا، أو يعذبهم في الآخرة بنار الدنيا٧. والأول باطل، لأنه تعالى ما عذبهم بالنار في الدنيا، والثاني - أيضاً - باطل ؛ لأنه لم يقل أحد من الأمة إنه تعالى يعذب الكفرة في الآخرة بنيران الدنيا. فثبت أن المراد نار الآخرة وأنها معدة.
وأما حمل الآية على أن الله تعالى سيجعلها معدة فترك للظاهر من غير دليل٨.
١ تعالى: سقط من ب..
٢ في الأصل: يتكلفوا..
٣ في النسختين: معدا والتصويب من الفخر الرازي..
٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٥..
٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٥..
٦ في ب: سعدها..
٧ في ب: الآخرة. وهو تحريف..
٨ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٥..
قوله : «إِذَا رَأَتْهُمْ » هذه الجملة الشرطية في موضع نصب صفة ل «سَعِيراً »١، لأنه مؤنث بمعنى النار.
قوله : ﴿ سَمِعُواْ لَهَا تَغَيُّظاً وَزَفِيراً ﴾ فإن قيل :التَّغَيُّظُ لا يُسمع. فالجواب من ثلاثة أوجه :
أحدها :أنه على حذف مضاف، أي :صوت تغيظها٢.
والثاني :أنه على حذف تقديره :سمعوا ورأوا تغيظاً وزفيراً، فيرجع كل واحد إلى ما يليق به، أي :رأوا تغيظاً وسمعوا زفيراً٣.
والثالث٤ :أن يضمن «سَمِعُوا » معنى يشمل الشيئين، أي :أدركوا لها تغيظاً وزفيرا٥.
وهذان الوجهان الأخيران منقولان من قوله :
وَرَأَيْتُ زَوْجَكِ في الوَغَى *** مُتَقَلِّداً سَيْفاً وَرُمْحَا٦
ومن قوله :
عَلَفْتُها تِبْناً وَمَاءً بَارداً٧
أي :ومعتقلاً رمحاً، وسقيتها ماء، أو٨ يُضَمَّن ( مُتَقَلِّداً ) معنى متسلحاً، و ( علفتها ) معنى أطعمتها٩ تبناً١٠ وماءً١١ بارداً.

فصل


معنى ﴿ إِذَا رَأَتْهُمْ مِّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴾. قال الكلبي والسديّ من مسيرة عام. وقيل :من مسيرة مائة سنة١٢. روي عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : «مَنْ كَذَب علَيَّ مُتَعَمِّداً فَلْيَتَبَوَّأ بَيْنَ عَيْنَي جهنمَ مَقْعَدا » قالوا :وهل لها من عينين ؟ قال :نعم ألم تسمع قول الله - عزَّ وجلَّ - ﴿ إِذَا رَأَتْهُمْ مِّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴾١٣.
وقيل :إذا رأتهم زبانيتها١٤. قال الجبائي :إن الله تعالى ذكر النار وأراد الخزنة الموكلين بتعذيب أهل النار، لأن الرؤية تصح منهم ولا تصح من النار، فهو كقوله «وَاسْأَلِ القَرْيَةَ »١٥ وأراد أهلها١٦.
١ في الآية التي تسبقها: (١١). انظر التبيان ٢/٩٨١..
٢ انظر البيان ٢/٢٠٢..
٣ في ب: وزفيرا سمعوا..
٤ في ب: الثاني. وهو تحريف..
٥ انظر الوجهين في البحر المحيط ٦/٤٨٥..
٦ من مجزوء الكامل، قاله عبد الله بن الزبعرى، شرح المفصل ٢/٥٠، البحر المحيط ٦/٤٨٥، وروي: يا ليت زوجك قد غدا. وروي أيضا: يا ليت بعللك في الوغى. وقد تقدم..
٧ رجز قاله ذو الرمة، وبعده:
حتى شتت همالة عيناها ***...
وتقدم تخريجه في سورة الحج..

٨ في ب: و..
٩ في ب: وأطعمتها..
١٠ تبنا: سقط من ب..
١١ في ب: ماء..
١٢ انظر البغوي ٦/١٦١..
١٣ أخرجه الطبري في تفسيره ١٨/١٤٠ وانظر البغوي ٦/١٦١. والدر المنثور ٥/٦٤..
١٤ انظر البغوي ٦/١٦١..
١٥ من قوله تعالى: ﴿واسأل القرية التي كنا فيها والعير التي أقبلنا فيها وإنا لصادقون﴾ [يوسف: ٨٢]..
١٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٦..
قوله : ﴿ وَإَذَا أُلْقُواْ مِنْهَا مَكَاناً ضَيِّقاً ﴾. «مَكَاناً » منصوب على الظرف١، و «منها » في محل نصب على الحال من «مكاناً ». لأنه في الأصل صفة له٢. و«مُقَرَّنينَ » حال من مفعول «أُلْقُوا »٣، و«ثُبُوراً » مفعول به٤، فيقولون :واثبوراه٥، ويجوز أن يكون مصدراً من معنى «دعوا »٦، وقيل :منصوب بفعل من لفظه مقدر تقديره ثبرنا ثبوراً٧.
وقرأ معاذ بن جبل «مُقَرَّنُونَ » بالواو٨، ووجهها٩ أن تكون بدلاً من مفعول «أُلْقُوا »١٠ وقرأ عمرو١١ بن محمد١٢ «ثَبُوراً » بفتح الثاء١٣، والمصادر التي على ( فعول ) بالفتح قليلة جداً١٤، وينبغي أن يضم هذا إليها، وهي مذكورة في البقرة عند قوله ﴿ وَقُودُهَا الناس ﴾١٥ [ البقرة :٢٤ ].

فصل


قال ابن عباس :يُضَيق جهنم عليهم كما يضيق الزج١٦ على الرمح، وهو منقول أيضاً عن ابن عمر١٧. وسئل النبي - صلى الله عليه وسلم - عن ذلك فقال : «إِنَّهُمْ يُسْتَكْرَهُونَ في النار كما يُسْتَكْرَه الوتد في الحائط »١٨.
قال الكلبي :الأسفلون يرفعهم اللهب والأعلون يخفضهم١٩ الداخلون فيزدحمون في تلك الأبواب٢٠. قال الزمخشري :الكرب مع الضيق كما أن الفرج٢١ مع السعة، ولذلك وصف الجنة بأن عرضها السموات والأرض٢٢.
وقوله : «مُقَرَّنِينَ » ( أي :مصفدين٢٣ قد قرنت أيديهم إلى أعناقهم في الأغلال٢٤. وقيل :مقرنين )٢٥ مع الشياطين في السلاسل، كل كافر مع شيطان، فعندما يشاهدون٢٦ هذا العذاب دعوا بالويل والثبور٢٧.
قال ابن عباس :يقولون :ويلاً٢٨. وقال الضحاك :هلاكاً٢٩. فيقولون :واثبوراه فهذا حينك وزمانك، فيقال لهم : ﴿ لاَّ تَدْعُواْ اليوم ثُبُوراً وَاحِداً وادعوا ثُبُوراً كَثِيراً ﴾.
١ انظر التبيان ٢/٩٨١، البحر المحيط ٦/٤٨٥..
٢ انظر التبيان ٢/٩٨١..
٣ انظر البحر المحيط ٦/٤٨٥..
٤ انظر التبيان ٢/٩٨١..
٥ في ب: يا ثبوراه..
٦ انظر التبيان ٢/٩٨١..
٧ انظر البحر المحيط ٦/٤٨٥..
٨ المختصر (١٠٤)..
٩ في ب: وجهها..
١٠ الذي ناب عن الفاعل وهو بدل نكرة من معرفة. البحر المحيط ٦/٤٨٥..
١١ كما في البحر المحيط وفي المختصر: عمر..
١٢ هو عمرو بن محمد بن برزة أبو جعفر الأصبهاني، روى القراءة عرضا عن أبي عمرو الدوري، روى القراءة عنه عرضا محمد بن يعقوب المعدل، وغيره، وذكره ابن أشتة فقال فيه عمرو. طبقات القراء ١/٥٩٦..
١٣ المختصر (١٠٤)، البحر المحيط ٦/٤٨٥..
١٤ قال سيبويه: (هذا باب ما جاء من المصادر على فعول، وذلك قولك توضأت وضوءا حسنا، وأولعت به ولوعا، وسمعنا من العرب من يقول: وقدت النار عاليا، وقبله قبولا، والوقود أكثر. والوقود الحطب، وتقول: إن على فلان لقبولا، فهذا مفتوح) الكتاب ٣/٤٢..
١٥ [البقرة: ٢٤]. وذكره هناك: "وقودها" بفتح الواو، أي ما توقد به، وأما بضمها فهو المصدر، هذه التفرقة على المشهور في أن المفتوح اسم للآلة والمضموم مصدر، وبعضهم قال: كل من الفتح والضم يجري في الآلة والمصدر، فما توقد به النار يقال له: وقود بالفتح والضم وإيقادها كذلك، وكذا يقال في الوضوء والسحور والطهور ونحو ذلك. انظر اللباب ١/٨٨..
١٦ الزج: الحديدة التي تركب في أسفل الرمح، والجمع أزجاج وأزجة وزجاج وزججة. اللسان (زجج)..
١٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٤..
١٨ أخرجه ابن أبي حاتم عن يحيى بن أسيد. الدر المنثور ٥/٦٤..
١٩ في النسختين: يحفظهم..
٢٠ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٦..
٢١ في الكشاف: الروح..
٢٢ الكشاف ٣/٩٠..
٢٣ الصفد والصفاد: الشد. وصفده يصفده صفدا وصفودا وصفده: أوثقه وشده وقيده في الحديد وغيره. اللسان (صفد)..
٢٤ انظر البغوي ٦/١٢٦..
٢٥ ما بين القوسين سقط من ب..
٢٦ في النسختين: يشاهدوا..
٢٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٦..
٢٨ في ب: ويلاه. انظر البغوي ٦/١٦٢..
٢٩ المرجع السابق..
أي :هلاككم أكثر من أن تدعوا مرة واحدة فادعوا أدعية كثيرة١.
قال الكلبي :نزل هذا كله في أبي جهل والكفار الذين ذكروا تلك الشبهات٢.
١ المرجع السابق..
٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٧..
قوله تعالى : ﴿ أذلك خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الخلد ﴾ الآية. لما وصف العقاب المعد للمكذبين بالساعة أتبعه بما يؤكد الحسرة والندامة فقال : «أَذَلِكَ خَيْرٌ ».
فإن قيل :كيف يقال :العذاب خير أم جنة الخلد ؟ وهل يجوز أن يقول العاقل :السكر أحلى أم الصبر ؟ فالجواب :هذا يحسن في معرض التقريع كما إذا أعطى السيد عبده مالاً فتمرد وأبى واستكبر فضربه ويقول له :أهذا١ خير أم ذلك٢ ؟

فصل


قال أبو مسلم :جنة الخلد :هي التي لا ينقطع نعيمها، والخلد والخلود سواء٣ كالشكر والشكور، قال تعالى : ﴿ لاَ نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلاَ شُكُوراً ﴾ [ الإنسان :٩ ]. فإن قيل :الجنة اسم لدار مخلدة، فأي فائدة في قوله : «جَنَّةُ الخُلْدِ » ؟ فالجواب :الإضافة قد تكون للتبيين، وقد تكون لبيان صفات الكمال، كقوله تعالى : «الخَالِقُ البَارِئ »٤ وهذا من هذا الباب٥.

فصل


احتج المعتزلة بهذه الآية على إثبات الاستحقاق من وجهين :
الأول :اسم الجزاء لا يتناول إلا المستحق، فأما الموعود بمحض التفضيل فلا يسمى جزاء.
والثاني :لو كان المراد بالجزاء ما صرتُم إليه بمجرد الوعد فلا يبقى بين قوله : «جَزَاءً » وبين قوله : «مَصِيراً » تفاوت، فيصير ذلك تكريراً من غير فائدة.
والجواب :أنه لا نزاع في كونه جزاء إنما النزاع في أن كونه جزاء ثبت بالوعد أو بالاستحقاق، وليس في الآية ما يدل على التعيين٦.
فإن قيل :إن الجنة ستصير للمتقين جزاء ومصيراً لكنها بعد ما صارت كذلك، فلم قال الله ﴿ كَانَتْ لَهُمْ جَزَاءً وَمَصِيراً ﴾ ؟
فالجواب من وجهين :
الأول :أن ما وعده فهو في تحققه كأنه قد كان ؛ ولأنه قد كان مكتوباً في اللوح المحفوظ قبل أن يخلقهم الله بأزمنة متطاولة أن الجنة جزاؤهم ( ومصيراً )٧ ٨.
١ في الأصل: هذا..
٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٧..
٣ في اللسان (خلد): خلد يخلد خلدا وخلودا: بقي ودام..
٤ من قوله تعالى: ﴿هو الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى﴾ [الحشر: ٢٤]..
٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٧ – ٥٨..
٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٨..
٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٨ – ٥٩..
٨ ما بين القوسين سقط من الأصل..
قوله : ﴿ لَّهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ ﴾ هو نظير قوله : ﴿ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تشتهي أَنفُسُكُمْ ﴾ [ فصلت :٣١ ]، ﴿ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأنفس ﴾١ [ الزخرف :٧١ ]. فإن قيل :أهل الدرجات النازلة إذا شاهدوا الدرجات العالية لا بد وأن يريدوها، فإذا سألوها ربهم، فإن أعطاها لم يبق بين الناقص والكامل تفاوت في الدرجة، وإن لم يعطها قدح ذلك في قوله ﴿ لَّهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ ﴾، وأيضاً فالأب إذا كان ولده في دركات النيران وأشد العذاب فلو اشتهى أن يخلصه الله تعالى٢ من ذلك العذاب، ( فلا بد وأن يسأل ربه أن يخلصه منه ) ٣، فإن فعل قدح ذلك في أن عذاب الكافر مخلد، وإن لم يفعل قدح ذلك في قوله : ﴿ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تشتهي أَنفُسُكُمْ ﴾ [ فصلت :٣١ ]، وفي قوله :( ﴿ لَّهُمْ فِيهَا مَا يَشَآءُونَ خَالِدِينَ ﴾ )٤.
والجواب أن الله تعالى يزيل٥ هذا الخاطر عن قلوب أهل الجنة ويشتغلون٦ بما هم فيه من اللذات عن الالتفات إلى حال غيرهم٧.
قوله : «خَالِدينَ » منصوب على الحال، إما من فاعل «يَشَاءونَ » وإما من فاعل «لَهُمْ »٨، لوقوعه خبراً، والعائد على «ما » محذوف، أي :لهم فيها الذي يشاءونه حال كونهم خالدين.
قوله : ﴿ كَانَ على رَبِّكَ ﴾ في اسم «كَانَ » وجهان :
أحدهما :أنه ضمير «ما يشاءون » ذكره أبو البقاء٩.
والثاني :أن١٠ يعود على الوعد المفهوم من قوله «وُعِدَ المُتَّقُونَ »١١. و «مَسْؤولاً » على المجاز، يسأل هل وفى لك أم لا، أو يسأله من وعد به.

فصل


قوله : ﴿ كَانَ على رَبِّكَ وَعْداً مَّسْئُولاً ﴾ يدل على أن الجنة حصلت بحكم الوعد لا بحكم الاستحقاق كما تقدم١٢. وقوله : «مَسْؤولاً » أي :مطلوباً، قيل :إن المتقين سألوا ربهم في الدنيا فقالوا : ﴿ رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا على رُسُلِكَ ﴾١٣ [ آل عمران :١٩٤ ] وقال محمد بن كعب القرظي :الملائكة سألوا ربهم للمؤمنين بقولهم١٤ : ﴿ رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ التي وَعَدْتَّهُمْ ﴾١٥ [ غافر :٨ ].
وقيل :إن المكلفين سألوه١٦ بلسان الحال ؛ لأنهم لما تحملوا المشقة الشديدة في طاعة الله كان ذلك قائماً مقام السؤال، قال المتنبي١٧ :
وَفِي النَّفْسِ حَاجَاتٌ وَفِيكَ فَطَانَةٌ سُكُوتِي كَلاَمٌ عَنْدَهَا وَخِطَابُ١٨
وقيل : «وَعْداً مَسؤولاً » أي :واجباً وإن لم يسأل. قاله الفراء١٩ وقيل : «مَسْؤولاً » أي :من حقه أن يكون مسؤولاً، لأنه حق واجب إما بحكم الاستحقاق على قول المعتزلة، أو بحكم الوعد على قول أهل السنة٢٠.
١ [الزخرف: ٧١] و "تشتهي" بغير هاء بعد الياء قراءة ابن كثير وأبي عمرو وحمزة والكسائي وعاصم في رواية أبي بكر، والباقون "تشتهيه" بهاء بعد الياء. السبعة (٥٨٨-٥٨٩)..
٢ تعالى: سقط من ب..
٣ ما بين القوسين تكملة من الفخر الرازي..
٤ ما بين القوسين في ب: ما لهم ما يشاءون..
٥ في ب: يزيد. وهو تحريف..
٦ في ب: ويشغلون..
٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/٥٩..
٨ انظر البيان ٢/٢٠٣. التبيان ٢/٩٨١..
٩ قال أبو البقاء: (الضمير في "كان" يعود على "ما") التبيان ٢/٩٨٢. وانظر أيضا الكشاف ٣/٩..
١٠ في ب: أنه..
١١ من الآية "السابقة (١٥). التبيان ٢/٩٨٢..
١٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٠..
١٣ [آل عمران: ١٩٤]. انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٠..
١٤ بقولهم: سقط من ب..
١٥ [غافر: ٨]. انظر القرطبي ١٣/ ٩ – ١٠..
١٦ في ب: سألوا..
١٧ هو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الكوفي الكندي، أبو الطيب المتنبي الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي، له الأمثال السائرة، والحكم البالغة والمعاني المبتكرة مات سنة ٣٥٤ هـ. الأعلام ١/١١٠ – ١١١..
١٨ ينظر الفخر الرازي ٢٤/٦٠. البيت من بحر الطويل قاله المتنبي من قصيدة في مدح كافور، وهو في ديوانه ١/٣٢٤، يقول: إن في نفسي حاجات لا ينبعث بها لساني وأنت من الفطانة بحيث تدركها دون أن أذكرها، فسكوتي عنها يقوم مقام الإفصاح عنها..
١٩ معاني القرآن ٢/٢٦٣..
٢٠ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٠..
قوله تعالى : ﴿ وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ الله ﴾ الآية قرأ ابن عامر «نَحْشَرُهُمْ. . . فَنَقُولُ » بالنون فيهما، وابن كثير وحفص بالياء من تحت فيهما، والباقون بالنون في الأوّل وبالياء في الثاني١. وهُنّ واضحات.
وقرأ الأعرج٢ «نَحْشِرهُمْ » بكسر الشين٣ في جميع القرآن.
قال ابن عطية :هي٤ قليلة في الاستعمال قوية في القياس، لأن يفعل بكسر العين في المتعدي أقيس من يفعُل بضم العين٥. وقال أبو الفضل الرازي :وهو القياس في الأفعال الثلاثية المتعدية ؛ لأن يفعل بضم العين قد يكون من اللازم الذي هو فَعُل بضمها في الماضي٦. قال أبو حيان :وليس كما ذكرا٧ بل فعل المُتعدي الصحيح جميع حروفه إذا لم يكن للمبالغة، ولا حلقي عين ولا لام فإنه جاء على يفعِل ويفعُل كثيراً، فإن شُهِرَ أحد٨ الاستعمالين اتُّبع وإلا فالخيار حتى إن بعض أصحابنا خيَّر فيهما سُمِعَا للكلمة أم لم يُسْمَعَا٩.
قال شهاب الدين :الذي خيَّر في ذلك ابن عصفور، فيجيز١٠ أن يقول :زيد يفعِل بكسر العين، ويَضْرِب بكسر الراء مع سماع الضم في الأول والكسر في الثاني١١ وسبقه إلى ذلك ابن درستويه١٢ ( إلا أن )١٣ النحاة على خلافه١٤.
قوله : «وَمَا يَعْبُدُونَ » عطف على مفعول «يَحْشُرُهُمْ »، ويضعف نصبه على المعية١٥، وغلب غير العاقل عليه فأتي ب «ما » دون «من ».

فصل


ظاهر قوله : «وَمَا يَعْبُدُونَ » أنها الأصنام، لأن ( ما ) لما لا يعقل. وظاهر قوله : ﴿ فَيَقُولُ أَأَنتُمْ أَضْلَلْتُمْ ﴾ أنه من عبد من الأحياء كالملائكة والمسيح وعزير وغيرهم ؛ لأن الإضلال وجد بهم فلهذا اختلفوا١٦.
فقال مجاهد :أراد الملائكة والجن والمسيح وعزير١٧. وقال عكرمة والضحاك والكلبي :يعني الأصنام١٨. فقيل لهم :كيف يخاطب الله تعالى١٩ الجماد فأجابوا بوجهين :
أحدهما :أنه تعالى٢٠ يخلق الحياة فيها ويخاطبها.
والثاني٢١ :أن يكون ذلك بالكلام النفساني لا بالقول اللساني بل بلسان الحال كما ذكر بعضهم في تسبيح الموات، وكلام الأيدي والأرجل، وكما٢٢ قيل سل٢٣ الأرض من شق أنهارك، وغرس أشجارك ؟ فإن لم يحصل جواباً أجابتك اعتباراً٢٤.
وقال الأكثرون :المراد الملائكة وعيسى وعزير - عليهم السلام٢٥ - قالوا :ويتأكد هذا القول بقوله تعالى : ﴿ وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلاَئِكَةِ أهؤلاء إِيَّاكُمْ كَانُواْ يَعْبُدُونَ ﴾ [ سبأ :٤٠ ] فإن قيل :لفظة «ما » لا تستعمل في العقلاء. فالجواب من وجهين :
الأول :لا نسلم أن كلمة «ما » لا تستعمل لمن لا يعقل ؛ لأنهم قالوا : «مَنْ » لمن٢٦ لا يعقل في قوله تعالى : ﴿ فَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِي على بَطْنِهِ وَمِنهُمْ مَّن يَمْشِي على رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِي على أَرْبَعٍ ﴾ [ النور :٤٥ ].
الثاني :أنه أريد به الوصف كأنه قيل :ومعبودهم.
وقال تعالى : ﴿ والسماء وَمَا بَنَاهَا ﴾ [ الشمس :٥ ]، ﴿ وَلاَ أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ ﴾ [ الكافرون :٣ ] وهذا لا يستقيم إلا على أحد هذين الوجهين٢٧.

فصل


قالت المعتزلة :( وفيه كسر بيّن لقول من يقول إن ) ٢٨ الله يضل عباده في الحقيقة لأنه لو كان الأمر كذلك لكان الجواب الصحيح أن يقول :إلهنا٢٩ ههنا قسم ثالث غيرهما هو الحق، وهو أنّك أضللتهم، فلما لم يقولوا ذلك بل نسبوا ضلالهم٣٠ إلى أنفسهم، علمنا أنه تعالى لا يضل أحداً من عباده، فإن قيل :لا نسلم أن المعبودين ما تعرضوا لهذا القسم بل ذكروه، وقالوا٣١ : ﴿ ولكن مَّتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ حتى نَسُواْ الذكر ﴾، وهذا تصريح بأن ضلالهم إنما حصل لأجل ما فعل الله بهم، وهو أنه تعالى متَّعهم وآباءهم بنعيم الدنيا. قلنا :لو كان الأمر كذلك لكان يلزم أن يصير الله محجوجاً في يد٣٢ أولئك المعبودين، ومعلوم أنه ليس الغرض ذلك بل الغرض أن يصير الكافر محجوجاً مفحماً ملوماً٣٣.
وأجاب أهل السنة بأن القدرة على الضلالة إن لم تصلح للاهتداء فالإضلال من٣٤ الله، وإن صلحت له لم يترجح اقتدارها للضلال على اقتدارها على الاهتداء إلا لمرجح من الله تعالى، وعند ذلك يزول السؤال.
وأما ظاهر الآية وإن كان لهم لكنه معارض بسائر الظواهر المطابقة لقولنا٣٥.
قوله : «هؤلاء » يجوز أن يكون نعتاً ل «عِبَادي » أو بدلاً٣٦ أو بياناً.
قوله : «ضلّوا السَّبِيلَ » على حذف حرف الجر وهو «عن » كما صرح به في قوله ﴿ يَضِلُّ عَن سَبِيلِهِ ﴾ [ الأنعام :١١٧ ] ثم اتُّسع فيه٣٧ فحُذِف نحو هَدَى، فإنَّه يتعدَّى ب ( إلى ) وقد يُحْذَف اتساعاً٣٨. و «ضلَّ » مطاوع ( أَضَلَّ )٣٩. فإن قيل :إِنَّهُ تعالى كان عالماً في الأزل بحال المسؤول عنه فما فائدة هذا السؤال ؟
فالجواب :هذا سؤال تقريع للمشركين كما قيل لعيسى ﴿ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتخذوني وَأُمِّيَ إلهين مِن دُونِ الله ﴾٤٠ [ المائدة :١١٦ ]. فإن قيل :فما فائدة «أَنْتُمْ »، وهلاَّ قيل :أَأَضْلَلْتُمْ٤١ عبادي هؤلاء أم ضلوا السبيل ؟
فالجواب :هذا سؤال عن الفاعل فلا بدَّ من ذكره حتى يعلم أنه المسؤول عنه٤٢.
وقوله : «أَأَنْتُمْ٤٣ أَضْلَلْتُمْ. . . أَمْ هُمْ ضَلُّوا »٤٤ ( إنما قدم الاسم على الفعل )٤٥ كما تقدم في قوله : ﴿ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ ﴾٤٦ [ المائدة :١١٦ ].
١ السبعة (٤٦٢ – ٤٦٣)، الحجة لابن خالويه (٢٦٥)، الكشف ٢/١٤٤- ١٤٥ النشر ٢/٣٣٣، الإتحاف (٣٢٨)..
٢ في ب: الأعمش، وهو تحريف..
٣ المحتسب ٢/١١٩، تفسير ابن عطية ١١/١٦، البحر المحيط ٦/٤٨٨..
٤ في ب: وهي..
٥ تفسير ابن عطية ١١/١٦، وانظر توجيه ابن جني لهذه القراءة في المحتسب ٢/١١٩..
٦ انظر البحر المحيط ٦/٤٨٨..
٧ في ب: ذكر..
٨ في ب: أحدا. وهو تحريف..
٩ البحر المحيط ٦/٤٨٨..
١٠ في ب: فحير. وهو تحريف..
١١ وذلك أن فعل المتعدي الصحيح جميع حروفه إذا لم يكن للمبالغة، ولم تكن عينه أو لامه حرفا حلقيا، ولا مضعفا، يكون مضارعه على (يفعل، ويفعل) بكسر وضمها نحو ضرب يضرب، وقتل يقتل، وجلس يجلس، وقعد يقعد إلا أن ابن عصفور جوز الجمع بينهما في الفعل الواحد، قال: (وقد يجتمعان في الفعل الواحد، نحو: عكف يعكف ويعكف، وهما جائزان سمعا للكلمة أو لم يسمع إلا أحدهما) الممتع ١/١٧٥..
١٢ تقدم..
١٣ ما بين القوسين في ب: لأن..
١٤ قال الرضي: (فقالوا قياس مضارع فعل المفتوح عينه إما الضم أو الكسر، وتعدى بعض النحاة – وهو أبو زيد – هذا، وقال: كلاهما قياس، وليس أحدهما أولى به من الآخر، إلا أنه ربما يكثر أحدهما في عادة ألفاظ الناس حتى يطرح الآخر، ويقبح استعماله، فإن عرف الاستعمال فذاك، وإلا استعملا معا، وليس على المستعمل شيء، وقال بعضهم: بل القياس الكسر، لأنه أكثر، وأيضا هو أخف من الضم) شرح الشافية ١/١١٧ – ١١٨. وانظر الدر المصون ٥/١٣٠..
١٥ جوز أبو البقاء الوجهين. التبيان ٢/٩٨٢..
١٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦١..
١٧ انظر البغوي ٦/١٦٣..
١٨ المرجع السابق..
١٩ تعالى: سقط من ب..
٢٠ تعالى: سقط من ب..
٢١ في ب: وثالثها. وهو تحريف..
٢٢ في ب: كما..
٢٣ في ب: الأرض سل..
٢٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦١..
٢٥ في ب: عليهما الصلاة والسلام..
٢٦ لمن: سقط من ب..
٢٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦١..
٢٨ ما بين القوسين في النسختين: هذه الآية تدل على القائلين بأن. والتصويب من الفخر الرازي..
٢٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦١..
٣٠ في ب: إضلالهم..
٣١ في ب: ولكن قالوا..
٣٢ في ب: بدا..
٣٣ في ب: معلوما..
٣٤ في النسختين: فمن..
٣٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦١ – ٦٢..
٣٦ انظر التبيان ٢/٩٨٢..
٣٧ فيه: سقط من ب..
٣٨ قال الزمخشري: (وكان القياس: ضل عن السبيل إلا أنهم تركوا الجار كما تركوه في (هداه الطريق) والأصل: إلى الطريق وللطريق) الكشاف ٣/٩١..
٣٩ انظر الكشاف ٣/٩١..
٤٠ [المائدة: ١١٦]. انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٢..
٤١ في الأصل: أضللتم، وفي ب: ضللتم..
٤٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٢..
٤٣ في ب: أنتم..
٤٤ في ب: ضلوا السبيل..
٤٥ ما بين القوسين سقط من ب..
٤٦ وذكر ابن عادل هناك: دخلت الهمزة على المبتدأ لفائدة ذكرها أهل البيان وهو أن الفعل إذا علم وجوده وشك في نسبته إلى شخص أولي الاسم المشكوك في نسبته إلى الفعل إليه الهمزة فيقال: أأنت ضربت زيدا، فضرب زيد قد صدر في الوجود وإنما شك في نسبته إلى المخاطب، وإن شك في أصل وقوع الفعل أولي الفعل للهمزة، فيقال: أضربت زيدا، لم تقطع بوقوع الضرب بل شككت فيه، والحاصل أن الهمزة يليها المشكوك فيه. انظر اللباب ٣/٣٦٤، وانظر أيضا دلائل الإعجاز ١٤١ – ١٤٥..
قوله : «يَنْبَغِي » العامة على بنائه للفاعل، وأبو عيسى الأسود القارئ١ «يُنْبَغَى » مبنيًّا للمفعول. قال ابن خالويه :زعم سيبويه أنَّ «يُنْبَغَى » لغة٢.
قوله : «أَنْ نَتَّخِذَ » فاعل «يَنْبَغِي »، أو٣ مفعول قائم مقام الفاعل في قراءة الأسود وقرأ العامة «نَتَّخِذَ » مبنيًّا للفاعل، و «مِنْ أَوْلِيَاء » مفعوله وزيدت فيه ( مِنْ ) ويجوز أن يكون مفعولاً أوَّلَ٤ على أن ( اتَّخَذَ ) متعدياً لاثنين٥.
ويجوز أن لا تكون المتعدية لاثنين بل لواحد، فعلى هذا «مِنْ دُونِكَ » متعلق بالاتخاذ، أو بمحذوف على أنه حال من «أَوْلِيَاء ».
وقرأ أبو الدرداء، وزيد بن ثابت، وأبو رجاء، والحسن، وأبو جعفر في آخرين : «نُتَّخَذَ » مبنيًّا للمفعول٦. وفيه أوجه :
أحدها :أنها المتعدية لاثنين، فالأول : «هُمْ » ضمير الاثنين٧، والثاني :قوله : «مِن أَوْلِيَاء » و «مِنْ » للتبعيض، أي :ما كان ينبغي أن نتخذ بعض أولياء، قاله الزمخشري٨.
الثاني :أنَّ٩ «مِنْ أَوْلِيَاء » هو المفعول الثاني - ( أيضاً - إلاَّ أن «مِنْ » مزيدة في المفعول الثاني ) ١٠. وهذا مردود بأن «مِنْ » لا تزاد في المفعول الثاني إنما تزاد في الأول١١. قال ابن عطية :ويضعف هذه القراءة دخول «مِنْ » في قوله : «مِنْ أَوْلِيَاء » اعترض بذلك سعيد بن جبير وغيره١٢. قال الزجاج :أخطأ من قرأ بفتح الخاء وضم النون، لأنَّ «مِنْ » إنما تدخل في هذا الباب إذا كانت مفعولةً أولاً١٣ ولا تدخل١٤ على مفعول الحال، تقول١٥ :ما اتخذت من أحدٍ ولياً، ولا يجوز ما اتخذت أحداً من وليٍّ١٦.
الثالث :أن يكون «مِنْ أَوْلِيَاء » في موضع الحال قاله ابن جني إلاَّ أنه قال :ودخلت «مِنْ » زيادة١٧ لمكان١٨ النفي المتقدم كقولك :ما اتخذت زيداً من وكيل١٩. فظاهر هذا أنه جعل الجار والمجرور ( في موضع الحال، وحينئذ يستحيل أن تكون «مِنْ » مزيدة ولكنه يريد أن هذا المجرور ) ٢٠ هو الحال نفسه و «مِنْ » مزيدة فيه إلاَّ أنه لا يحفظ زيادة «مِنْ » في الحال وإن كانت منفية وإنما حفظ زيادة الباء فيها على خلاف في ذلك٢١. فإن قيل :هذه القراءة غير جائزة، لأنه لا مدخل لهم في أن يتخذهم غيرهم أولياء. قلنا :المراد أنا لا نصلح لذلك، فكيف ندعوهم إلى عبادتنا٢٢ ؟ وقرأ الحجاج :نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ [ أولياء ]٢٣ فبلغ عاصماً فقال :مَقَّتَ المُخْدجُ٢٤، أو ما علم أنَّ فيها «مِنْ »٢٥.

فصل


أجابوا بقولهم : «سُبْحَانَكَ ». وفيه وجوه :
أحدها :أنه تعجب منهم، تعجبوا مما قيل لهم ؛ لأنهم ملائكة، والأنبياء معصومون فما أبعدهم عن الإضلال الذي هو مختصٌّ بإبليس وجنوده.
وثانيها :أنهم نطقوا ب «سُبْحَانَكَ » ليدلوا على أنهم المسبحون الموسومون٢٦ بذلك، فكيف يليق بحالهم أن يضلوا عباده.
وثالثها :قصدوا بالتسبيح تنزيهه عن الأنداد سواء كان المسبح وثناً أو نبياً أو ملكاً.
ورابعها :قصدوا تنزيهه أن يكون مقصوده من هذا السؤال استفادة علم أو إبراء من كان بريئاً من الجرم، بل إنما سألهم تقريعاً للكفار وتوبيخاً لهم٢٧.
وقولهم : ﴿ مَا كَانَ يَنبَغِي لَنَا أَن نَّتَّخِذَ مِن دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاءَ ﴾.
معناه٢٨ :إذا كنا٢٩ لا نرى أن يتخذ من دونك ولياً، فكيف ندعو غيرنا إلى ذلك، أي ما كان لنا أن نأمرهم بعبادتنا ونحن نعبدك. وقيل :ما كان ينبغي لنا أن نكون أمثال الشياطين. وقيل :ما كان لنا أن نتخذ من دون رضاك من أولياء، أي :إنا علمنا أنك لا ترضى بهذا فما فعلنا، فحذف المضاف وأقيم المضاف إليه مقامه. وقيل :قالت الملائكة :( إنَّا وهم عبيدك، ولا ينبغي لعبيدك أن يتخذوا من دون إذنك ولياً ولا حبيباً فضلاً عن أن يتخذ عبداً آخر إلهاً. وقيل :قالت الأصنام )٣٠ :إنا لا يصلح منا أن نكون من العابدين فكيف يمكننا ادعاؤنا من المعبودين٣١.
قوله : «وَلَكِنْ مَتَّعْتَهُمْ ». لمَّا تضمَّن كلامهم أنَّا لم نضلهم ولم نحملهم على الضلال حسن هذا الاستدراك، وهو أن ذكروا سببه، أي :أنعمت عليهم وتفضلت فجعلوا ذلك ذريعةً إلى ضلالهم عكس القضية. والمعنى متعتهم وآباءهم في الدنيا بطول العمر والصحة والنعمة٣٢. ﴿ حتى نَسُواْ الذكر ﴾ تركوا الموعظة والإيمان بالقرآن٣٣. وقيل :تركوا ذكرك وغفلوا عنه٣٤.
قوله : ﴿ وَكَانُواْ قَوْماً بُوراً ﴾ أي :هلكى غلب عليهم الشقاء والخذلان٣٥. و «بُوراً » يجوز فيه وجهان :
أحدهما :أنه جمع بائر كعائذ و٣٦عوذ٣٧.
والثاني :أنه مصدر في الأصل كالزور، فيستوي فيه المفرد والمثنى والمجموع والمذكر والمؤنث، وهو من البوار والهلاك٣٨.
وقيل من الفساد، وهي٣٩ لغة الأزد، يقولون :بَارَتْ بِضَاعَتَهُ أي :فسدت، وأمرنا بائر، أي :فاسد، ٤٠ وهذا معنى قولهم :كسدت البضاعة.
وقال الحسن :هو من قولهم :أرض بورٌ، أي :لا نبات بها٤١. وهذا يرجع إلى معنى الهلاك والفساد.
١ لم أقف له على ترجمة..
٢ المختصر (١٠٤)، البحر المحيط ٦/٤٨٨..
٣ في ب: و..
٤ في ب: أولا..
٥ انظر التبيان ٢/٩٨٢..
٦ المختصر (١٠٤)، المحتسب ٢/١١٩، البحر المحيط ٦/٤٨٩، الإتحاف (٣٢٨)..
٧ انظر الكشاف ٣/٩٢، التبيان ٢/٩٨٢..
٨ قال الزمخشري: (فالأول ما بني له الفعل، والثاني "من أولياء" و "من" للتبعيض، أي: لا تتخذ بعض أولياء) الكشاف ٣/٩٢..
٩ أن: سقط من الأصل..
١٠ ما بين القوسين سقط من ب..
١١ انظر التبيان ٢/٩٨٢..
١٢ تفسير ابن عطية ١١/١٨..
١٣ في ب: أم لا. وهو تحريف..
١٤ في ب: ولا بدخول. وهو تحريف..
١٥ في ب: كقولك..
١٦ انظر معاني القرآن وإعرابه ٤/٦٠..
١٧ لزيادة: سقط من ب..
١٨ في ب: مكان..
١٩ قال ابن جني: (أما إذا ضمت النون فإن قوله "من أولياء" في موضع الحال، أي ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك أولياء، ودخلت "من" زائدة لمكان النفي، كقولك: اتخذت زيدا وكيلا، فإن نفيت قلت: ما اتخذت زيدا من وكيل، وكذلك أعطيته درهما، وما أعطيته من درهم، وهذا في المفعول) المحتسب ٢/١٢٠..
٢٠ ما بين القوسين سقط من ب..
٢١ ذهب ابن مالك إلى جواز زيادة الباء في الحال المنفي عاملها، كقوله:
فما رجعت بخائبة ركاب حكيم بن المسيب منتهاها.
وقوله:
كائن دعيت إلى بأساء داهمة فما انبعثت بمزؤود ولا وكل
وخالفه أبو حيان، وخرج البيتين على أن التقدير بحاجة خائبة وبشخص مزؤود أي مذعور، ويريد المزؤود نفسه. انظر شرح الكافية الشافية ٢/٧٢٨، المغني ١/١١٠..

٢٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٣..
٢٣ زيادة يقتضيها السياق ويؤيدها نص البحر ٦/٤٨٩..
٢٤ المقت: أشد الإبغاض. اللسان (مقت) دعاء عليه لنقصانه القراءة. خدجت الناقة وكل ذات ظلف وحافر، تخدج وتخدج خداجا وهي خدوج وخادج وخدجت وخدّجت كلاهما: ألقت ولدها قبل أوانه لغير تمام الأيام وإن كان تام الخلق. اللسان (خدج)..
٢٥ المختصر (١٠٤). البحر المحيط ٦/٤٨٩..
٢٦ في ب: الموسون..
٢٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٢..
٢٨ في ب: عبادة. وهو تحريف..
٢٩ في النسختين: كان..
٣٠ ما بين القوسين مكرر في الأصل..
٣١ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٣..
٣٢ انظر البحر المحيط ٦/٤٨٩..
٣٣ انظر البغوي ٦/١٦٤..
٣٤ انظر البغوي ٦/١٦٤..
٣٥ انظر البغوي ٦/١٦٤.
٣٦ و: سقط من ب..
٣٧ العوذ: الحديثات النتاج من الظباء والإبل والخيل، واحدتها عائذ مثل حائل وحول. اللسان (عوذ)..
٣٨ ذكر الوجهين الزمخشري. الكشاف ٣/٩٢..
٣٩ في ب: وهو..
٤٠ انظر البحر المحيط ٦/٤٨٩..
٤١ المرجع السابق..
قوله تعالى١ : «فَقَدْ كَذَّبُوكُمْ » هذا خطاب مع المشركين، أي :كَذَّبَكُمُ المعبودون في قولكم إنهم٢ آلهة وإنهم أضلوكم. وقيل٣ :خطاب للمؤمنين في الدنيا، أي :فقد كذبوكم أيها المؤمنون الكفار بما تقولون من التوحيد في الدُّنيا، وهو معنى قوله «بِما تَقُولُونَ »٤. وهذه٥ الجملة من كلام الله تعالى اتفاقاً، فهي على إضمار القول والالتفات. قال الزمخشري :هذه المفاجأة بالاحتجاج٦ والإلزام٧ حسنةٌ رائعةٌ وخاصة إذا انضمَّ إليها الالتفات وحذف القول، ونحوها قوله٨ : ﴿ يَا أَهْلَ الكتاب قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ على فَتْرَةٍ مَّنَ الرسل أَن تَقُولُواْ مَا جَاءَنَا مِن بَشِيرٍ وَلاَ نَذِيرٍ [ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ ] ٩ [ المائدة :١٩ ]، وقول القائل :
قالوا خُراسَانُ أَقْصَى مَا يُرَادُ بِنَا ثُمَّ القُفُولُ فَقَدْ جِئْنَا خُرَاسَانَا١٠
انتهى١١.
يريد أنَّ الأصل في الآية الكريمة فقلنا فقد١٢ كذبوكم، وفي البيت :فقلنا قد جئنا. وقرأ أبو حيوة وقنبل في رواية ابن أبي الصلت١٣ عنه بالياء من تحت١٤، أي : «فَقَدْ كَذبَكُم١٥ الآلِهَةُ بِمَا يَقُولُونَ ( سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَّخِذَ » إلى آخره وقيل :المعنى :فقد كذبكم أيها المؤمنون الكفار بما يقولون )١٦ من الافتراء عليكم١٧.
قوله : «فَمَا يَسْتَطِيعُونَ ». قرأ حفص بتاء الخطاب١٨، والمراد عبَّادها، والمعنى فما تستطيعون أنتم يا كفار صرف العذاب عنكم. وقيل :الصرف :التوبة، وقيل :الحيلة١٩. وقرأ٢٠ الباقون باء الغيبة٢١، والمراد الآلهة التي كانوا يعبدونها من عاقل وغيره، ولذلك غلب العاقل وأتى بواو الضمير، والمعنى :فما يستطيع آلهتكم أن يصرفوا عنكم العذاب وأن يحتالوا لكم.
قوله : ﴿ وَمَن يَظْلِم مِّنكُمْ نُذِقْهُ ﴾. قرأ العامة «نُذِقْهُ » بنون العظمة، وقرئ بالياء٢٢، وفي الفاعل وجهان :
أظهرهما :أنه الله تعالى لدلالة قراءة العامة على ذلك.
والثاني :أنه ضمير الظلم المفهوم من الفعل٢٣، وفيه تجوز بإسناد إذاقة العذاب إلى سببها وهو الظلم، والمعنى :ومن يشرك منكم نذقه عذاباً كبيراً.

فصل


تمسك المعتزلة بهذه الآية ( في القطع بوعيد أهل الكبائر، قالوا :ثبت أن كلمة «مَنْ » في معرض الشرط للعموم، وثبت أن الكافر ظالم لقوله ﴿ إِنَّ الشرك لَظُلْمٌ عَظِيمٌ ﴾ [ لقمان :١٣ ]، والفاسق ظالم لقوله : ﴿ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فأولئك هُمُ الظالمون ﴾ [ الحجرات :١١ ] فثبت بهذه الآية )٢٤ أن الفاسق لا يعفى عنه بل يعذب لا محالة.
والجواب :أنا لا نسلم أن كلمة «مَنْ » في معرض الشرط للعموم، والكلام فيه مذكور في أصول الفقه، سلمنا أنه للعموم لكن قطعاً أم ظاهراً ؟ ودعوى القطع ممنوعة، فإنا نرى في العرف العام والاستعمال المشهور استعمال صيغ العموم مع إرادة الأكثر أو لأن المراد أقوام معينون ويدل عليه قوله تعالى ﴿ إِنَّ الذين كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ ﴾ [ البقرة :٦ ] ثم إن كثيراً من الذين كفروا قد آمنوا فلا دافع٢٥ أن يقال :قولنا «الَّذِينَ كَفَرُوا » كان يفيد العموم، لكن المراد منه٢٦ إمَّا الغالب أو٢٧ المراد منه أقوام مخصصون.
وعلى التقديرين ثبت أن استعمال٢٨ ألفاظ العموم في الأغلب عرف٢٩ ظاهر وإذا كان كذلك كانت دلالة هذه الصيغ على العموم دلالة ظاهرة لا قاطعة، وذلك لا ينفي تجويز العفو.
سلمنا دلالته، لكن أجمعنا على أن قوله : ﴿ وَمَن يَظْلِم مِّنكُمْ ﴾ مشروط بأن لا يزيل ذلك الظلم بتوبة أو بطاعة هي أعظم من ذلك الظلم، فيرجع حاصل الأمر إلى أن قوله : «يَظْلِمْ مِنْكُمْ » مشروط بأن لا يعاجل ما يزيله وعند هذا فنقول :هذا مسلم، لكن لم قلتم :إنه لم يوجد ما يزيله ؟ فإن العفو عندنا أحد الأمور الثلاثة التي تزيله، وذلك هو أول المسألة سلمنا دلالته على ما قال ولكنه معارض بآيات الوعد كقوله : ﴿ إِنَّ الذين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصالحات كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الفردوس نُزُلاً ﴾ [ الكهف :١٠٧ ].
فإن قيل :آيات٣٠ الوعيد أولى، لأن السارق يُقْطع على سبيل التنكيل، وإذا ثبت أنه مستحق للعقاب ثبت أن استحقاق الثواب محبط لما بينا أن الجمع بين الاستحقاقين محال. قلنا :لا نسلم أنَّ السارق يقطع على سبيل التنكيل، ألا ترى أنه لو تاب فإنه ( لا )٣١ يقطع على سبيل التنكيل ( بل على سبيل المحنة )٣٢.
نزلنا عن هذه المقامات، ولكن قوله تعالى : ﴿ وَمَن يَظْلِم مِّنكُمْ ﴾ خطاب مع قوم مخصوصين معينين، فهب أنه لا يعفو عن غيرهم٣٣.
١ تعالى: سقط من ب..
٢ في الأصل: إنه..
٣ في ب: وهذا..
٤ انظر القرطبي ١٣/١٢، البحر المحيط ٦/٤٨٩..
٥ في ب: هذه..
٦ في ب: والاحتجاج..
٧ والإلزام: سقط من ب..
٨ في ب: قوله عز وجل..
٩ ما بين القوسين سقط من ب..
١٠ البيت من بحر البسيط قاله العباس بن الأحنف، وهو في ديوانه (٣١٢). دلائل الإعجاز (٩٠)، البحر المحيط ٦/٤٨٩، شرح شواهد الكشاف (١٣١). القفول: الرجوع. والشاهد فيه قوله: (فقد جئنا) فهو على حذف القول. والتقدير: فقلنا قد جئنا..
١١ الكشاف ٣/٩٢..
١٢ في الأصل: قد..
١٣ هو ابن أبي الصلت المحبر ممن سمع عليه محمد بن علي بن محمد بن موسى أبو بكر ابن الخياط. طبقات القراء ٢/٢٠٩..
١٤ السبعة (٤٦٣)، النشر ٢/٣٣٤، الإتحاف (٣٢٨)..
١٥ في ب: كذبوكم..
١٦ ما بين القوسين سقط من ب..
١٧ عليكم: سقط من ب..
١٨ السبعة (٤٦٣)، الكشف ٢/١٤٥، النشر ٢/٣٣٤، الإتحاف (٣٢٨)..
١٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٤..
٢٠ قرأ: سقط من ب..
٢١ السبعة (٤٦٣)، الكشف ٢/١٤٥، النشر ٢/٣٣٤، الإتحاف (٣٢٨)..
٢٢ حكاه أبو معاذ. المختصر (١٠٤). البحر المحيط ٦/٤٩٠..
٢٣ انظر الوجهين في الكشاف ٣/٩٣، البحر المحيط ٦/٤٩٠..
٢٤ ما بين القوسين سقط من ب..
٢٥ في ب: مانع..
٢٦ منه: سقط من ب..
٢٧ في ب: وإما..
٢٨ استعمال: سقط من ب..
٢٩ عرف: سقط من ب..
٣٠ في ب: بأن..
٣١ ما بين القوسين تكملة من الفخر الرازي..
٣٢ ما بين القوسين تكملة من الفخر الرازي..
٣٣ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٤ – ٦٥..
قوله تعالى : ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ المرسلين ﴾ الآية هذا جواب عن قولهم : ﴿ مَالِ هذا الرسول يَأْكُلُ الطعام وَيَمْشِي فِي الأسواق ﴾ [ الفرقان :٧ ] أي :هذه عادة مستمرة من الله تعالى في كل رسله فلا وجه لهذا الطعن١.
قوله : ﴿ إِلاَّ إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ ﴾ حق الكلام أن يقال :إلاَّ أنَّهُمْ. بفتح الألف، لأنه متوسط، والمكسورة لا تليق إلاَّ بالابتداء، فلهذا ذكروا في هذه الجملة ثلاثة أوجه :
أحدها :أنها في محل نصب صفة لمفعول محذوف، فقدره الزجاج٢ والزمخشري٣ : «وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ أحَداً مِن المُرْسَلِين إلا آكِلِين وَمَاشِينَ ». وإنما حذف، لأن في قوله : «مِنَ المُرْسَلِينَ » دليلاً عليه٤، نظيره قوله تعالى : ﴿ وَمَا مِنَّا إِلاَّ لَهُ مَقَامٌ مَّعْلُومٌ ﴾ [ الصافات :١٦٤ ] بمعنى :مَا مِنَّا أحدٌ ٥. وقدره ابن عطية :رجالاً أو رسلاً٦. والضمير في «إنَّهم »٧ وما بعده عائد على٨ هذا الموصوف٩ المحذوف١٠.
والثاني :قال الفراء :إنها لا محل لها من الإعراب، وإنما هي صلة لموصول محذوف هو المفعول ( ل «أَرْسَلْنَا » )١١، تقديره :إلا من أنهم. فالضمير في «إنَّهُمْ » وما بعده عائد على معنى «مَنْ » المقدرة، واكتفي بقوله : «مِنَ المُرْسَلِينَ » عنه كقوله : ﴿ وَإِن مِّنكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا ( كَانَ على رَبِّكَ حَتْماً )١٢١٣ [ مريم :٧١ ]، أي :إلاَّ من يردها١٤.
فعلى قول الزجاج الموصوف محذوف، وعلى قول الفراء الموصول هو المحذوف، ولا يجوز حذف الموصول وتبقية الصلة عند البصريين إلاَّ في مواضع، تقدَّم التنبيه عليها في البقرة١٥.
الثالث :أن الجملة محلها النصب على الحال، وإليه ذهاب ابن الأنباري١٦ قال :التقدير :إلاَّ وإنهم، يعني أنها حالية١٧، فقدَّر معها الواو بياناً للحالية، فكسر بعد استئناف. وردَّ بكون ما بعد «إلاَّ » صفة لما قبلها، وقدره أبو البقاء أيضاً١٨. والعامة على كسر «إنَّ »، لوجود اللام في خبرها، ولكون الجملة حالاً١٩ على الراجح. قال أبو البقاء :وقيل :لَوْ لَمْ تكن اللام لكسرت أيضاً لأن الجملة حالية٢٠، إذ المعنى :إلاَّ وَهُمْ٢١. وقيل :المعنى :إلا قيل إنهم٢٢.
وقرئ «أنَّهُمْ » بالفتح على زيادة اللام وأن مصدرية، والتقدير :إلاَّ لأنَّهُمْ٢٣ أي :ما جعلنا رسلاً إلى الناس إلا لكونهم مثلهم٢٤.
وقرأ العامة «يَمْشُونَ » خفيفة، وأمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب وعبد الله «يُمَشُّونَ » مشدداً مبنيًّا للمفعول، أي :تُمَشِّيهِمْ حَوَائِجُهُمْ أو الناس٢٥.
وقرأ عبد الرحمن : «يَمشُّونَ » بالتشديد مبنيًّا للفاعل، وهي بمعنى «يَمْشُونَ »٢٦ قال الشاعر :
وَمَشَّى بِأَعْطَانِ المِيَاهِ وابْتَغَى قَلاَئِصَ مِنْهَا صَعْبَةٌ وَرَكُوبُ٢٧
قال الزمخشري :ولو قرئ «يَمَشُّونَ » لكان أوجه لولا الرواية٢٨. يعني بالتشديد.
قال شهاب الدين :قد قرأ بها السُّلَمِيّ ولله الحمد٢٩.

فصل


روى الضحاك عن ابن عباس قال :لمَّا عيَّر المشركون رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقالوا : ﴿ مَالِ هذا الرسول يَأْكُلُ الطعام وَيَمْشِي فِي الأسواق ﴾ [ الفرقان :٧ ] أنزل الله هذه الآية٣٠. يعني :ما أنا إلا رسول، وما كنت بدعاً من الرسل، وهم كانوا يأكلون الطعام، ويمشون في الأسواق، كما قال في موضع آخر : ﴿ مَّا يُقَالُ لَكَ إِلاَّ مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِن قَبْلِكَ ﴾ [ فصلت :٤٣ ]. ﴿ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً ﴾ أي :بلية، فالغني فتنة للفقير، ( ويقول الفقير )٣١ :ما لي لم أكن مثله ؟ والصحيح فتنة للمريض، والشريف فتنة للوضيع٣٢. قال ابن عباس :أي :جعلت بعضكم بلاء لبعض لتصبروا على ما تسمعون منهم، وترون من خلافهم وتتبعون الهدى٣٣.
وقال الكلبي والزجاج٣٤ والفراء٣٥ :نزلت في رؤساء المشركين وفقراء الصحابة فإذا رأى الشريف الوضيع٣٦ قد أسلم قبله أَنِفَ أن يسلم، وأقام على كفره لئلا يكون للوضيع السابقة والفضل عليه، ويدل عليه قوله تعالى : ﴿ لَوْ كَانَ خَيْراً مَّا سَبَقُونَا إِلَيْهِ ﴾٣٧ [ الأحقاف :١١ ] وقيل :هذا عام في جميع الناس، روى أبو الدرداء عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : «ويل للعالم من الجاهل، وويل للسلطان من الرعية، ( وويل للرعية من السلطان )٣٨، وويل للمالك من المملوك، وويل للشديد من الضعيف، وللضعيف من الشديد بعضهم لبعض فتنة » وقرأ هذه الآية٣٩.
وروي عن ابن عباس والحسن هذا في أصحاب البلاء والعافية ( هذا يقول لِمَ لَمْ أجعل مثله ) ٤٠ في الخلق، والخلق، وفي العقل، وفي العلم، وفي الرزق، وفي الأجل٤١.
وقيل :هذا احتجاج عليهم في تخصيص محمد بالرسالة مع مساواته لهم في البشريّة وصفاتها، فالمرسلون يتأذون من المرسل إليهم بأنواع الأذى على ما قال : ﴿ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الذين أُوتُواْ الكتاب مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الذين أشركوا أَذًى كَثِيراً ﴾ [ آل عمران :١٨٦ ]، والمرسل إليهم يتأذون أيضاً ( من الرسل )٤٢ بحسب الحسد، وصيرورته مكلفاً بالخدمة وبذل النفس والمال بعد أن كان رئيساً مخدوماً٤٣.
والأولى حمل الآية على الكل، لأن بين الجميع قدراً مشتركاً٤٤.
قال عليه السلام : «إذَا نَظَرَ أَحَدُكُمْ إلَى مَنْ فُضِّلَ عَلَيْهِ في المَالِ والجَسدِ فَلْيَنْظُرْ إلَى مَنْ دُونَهُ في المالِ والجَسَدِ »٤٥.
قوله : ﴿ أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيراً ﴾. «أَتَصْبِرُونَ » المعادل محذوف، أي :أم لا تصبرون وهذه الجملة استفهام، والمراد منه :التقرير بأن٤٦ موقعه بعد الفتنة موقع أيّكم بعد الابتلاء في قوله : ﴿ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ٤٧ أَحْسَنُ عَمَلاً ﴾٤٨ [ هود :٧ ] بمعنى :أنها معلِّقة لما فيها من معنى فعل القلب، فتكون منصوبة المحل على إسقاط الخافض والمعنى : «أَتَصْبِرُونَ » على البلاء، فقد علمتم ما وعد الصابرون٤٩، ﴿ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيراً ﴾ أي :عالم بمن يصبر، وبمن لا يصبر فيجازي كلاً منهم بما يستحقه من ثواب وعقاب٥٠.
١ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٥..
٢ معاني القرآن وإعرابه ٤/٦٢..
٣ الكشاف ٣/٩٣..
٤ أي: إنما حذف اكتفاء بالجار والمجرور، هو "من المرسلين"..
٥ انظر الكشاف ٣/٩٣..
٦ تفسير ابن عطية ١١/٢١..
٧ في ب: إنه. وهو تحريف..
٨ في ب: في. وهو تحريف..
٩ في النسختين: الموصول..
١٠ انظر تفسير ابن عطية ١١/٢١، البحر المحيط ٦/٤٩٠..
١١ ما بين القوسين في ب: إلا رسلنا. وهو تحريف..
١٢ مريم: ٧١..
١٣ ما بين القوسين سقط من الأصل..
١٤ انظر معاني القرآن ٢/٢٦٤..
١٥ عند قوله تعالى: ﴿وبث فيها من كل دابة﴾ [١٦٤]..
١٦ المراد به أبو بكر محمد بن القاسم بن محمد الأنباري النحوي اللغوي، له كتب كثيرة منها غريب الحديث، المذكر والمؤنث، والمقصور والممدود، وغير ذلك مات سنة ٣٢٨ هـ، بغية الوعاة ١/١١٢- ١١٤..
١٧ قال أبو حيان: (وهذا هو المختار) البحر المحيط ٦/٤٩٠، وانظر القرطبي ١٣/١٣..
١٨ التبيان ٢/٩٨٣..
١٩ في النسختين: حال. والصواب ما أثبته..
٢٠ حالية: سقط من ب..
٢١ التبيان ٢/٩٨٣..
٢٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٥..
٢٣ ما بين القوسين سقط من ب..
٢٤ انظر البحر المحيط ٦/٤٩٠..
٢٥ انظر المحتسب ٢/١٢٠، تفسير ابن عطية ١١/٢١ – ٢٢، البحر المحيط ٦/٤٩٠..
٢٦ أي بمعنى قراءة العامة. انظر تفسير ابن عطية ١١/٢٢، البحر المحيط ٦/٤٩٠..
٢٧ البيت من بحر الطويل، لم أهتد إلى قائله، وهو في تفسير ابن عطية ١١/٢٢، القرطبي ١٣/١٤، البحر المحيط ٦/٤٩٠..
٢٨ الكشاف ٣/٩٣..
٢٩ الدر المصون ٥/١٣٢..
٣٠ انظر البغوي ٦/١٦٥..
٣١ ما بين القوسين سقط من ب..
٣٢ انظر البغوي ٦/١٦٥..
٣٣ المرجع السابق..
٣٤ معاني القرآن وإعرابه ٤/ ٦٢..
٣٥ معاني القرآن ٢/ ٢٦٥..
٣٦ في ب: الوضع. وهو تحريف..
٣٧ [الأحقاف: ١١]. وانظر الفخر الرازي ٢٤/ ٦٥..
٣٨ ما بين القوسين سقط من ب..
٣٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/ ٦٥ – ٦٦..
٤٠ ما بين القوسين تكملة من الفخر الرازي..
٤١ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٦..
٤٢ ما بين القوسين سقط من ب..
٤٣ انظر الفخر الرازي ٢٤/ ٦٦..
٤٤ المرجع السابق..
٤٥ أخرجه مسلم (زهد) ٤/٢٢٧٥، الترمذي (لباس) ٣/١٥٦. وأحمد ٢/٣١٤، وانظر البغوي ٦/١٦٦..
٤٦ في الأصل: فإن..
٤٧ في ب: أنكم. وهو تحريف..
٤٨ [هود: ٧]، [الملك: ٢]، وانظر الكشاف ٣/٩٣..
٤٩ في الأصل: الصابرين..
٥٠ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٦..
قوله تعالى : ﴿ وَقَالَ الذين لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ﴾ الآية. هذه هي الشبهة الرابعة لمنكري نبوة محمد - صلى الله عليه وسلم - وحاصلها١ :لم٢ ( لم )٣ تنزَّل الملائكة حتى يشهدوا أن محمداً محق في دعواه، ﴿ أَوْ نرى رَبَّنَا ﴾ حتى يخبرنا بأنه٤ أرسله إلينا٥ ؟

فصل


قال الفراء :قوله تعالى٦ : ﴿ وَقَالَ٧ الذين٨ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ﴾ أي :لا يخافون لقاءنا، فوضع الرجال موضع الخوف لغة تهاميّة إذا كان معه جحدٌ، ومنه٩ قوله تعالى : ﴿ مَّا لَكُمْ لاَ تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً ﴾ [ نوح :١٣ ] أي :لا تخافون لله١٠ عظمةً١١
قال القاضي :لا وجه لذلك، لأن الكلام متى أمكن حمله على الحقيقة لم يجز حمله على المجاز، والمعلوم من حال عبّاد الأصنام أنهم كانوا لا يخافون العقاب، لتكذيبهم ( بالمعاد )١٢، فكذلك لا يرجون الثواب لمثل ذلك، فقوله : ﴿ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ﴾ محمول على الحقيقة، وهو١٣ أنهم لا يرجون لقاء ما وعدنا على الطاعة من الثواب والجنة، ومعلوم أن من لا يرجو ذلك لا يخاف العقاب أيضاً، فالخوف١٤ تابع ( للرجاء )١٥. ١٦.

فصل


دلَّ ظاهر الآية على جواز الرؤية، لأن اللقاء جنس تحته أنواع، أحد أنواعه الرؤية، والآخر الاتصال والمماسّة. وهما باطلان، فدلَّ على جواز الرؤية، لأن الرائي يصل برؤيته إلى حقيقة المرئي فسمي الرؤية لقاء١٧. وقالت المعتزلة :تفسير اللقاء برؤية البصر جهل باللغة، لأنه يقال في الدعاء :لقاك الله الخير. ويقول القائل :لم أَلْقَ الأمير. وإن رآه من بعد إذا حجب عنه، ويقال في الضرير :لقي الأمير إذا أذن له ولم يحجب، وقد يلقاه في الليلة الظلماء ولا يراه، بل المراد من اللقاء هنا١٨ المصير١٩ إلى حكمه حيث لا حكم لغيره في يوم ﴿ لاَ تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئاً ﴾ [ الانفطار :١٩ ] لا أنه٢٠ رؤية البصر٢١. قال ابن الخطيب وهذا كلام ضعيف، لأنَّ اللفظ الموضوع لمعنى مشترك بين معان كثيرة ينطبق على كل واحد من تلك المعاني، فيصح قوله :لقاك الخير٢٢، ويصح قول الأعمى :لقيت الأمير، ويصح قول البصير :لقيته ( بمعنى رأيته، وما لقيته )٢٣ بمعنى ما٢٤ وصلت إليه، وإذا ثبت هذا فنقول :قوله تعالى٢٥ : ﴿ وَقَالَ الذين لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ﴾ مذكور في معرض الذم لهم، فوجب أن يكون رجاء اللقاء حاصلاً، ومسمى اللقاء مشترك بين الوصول المكاني٢٦ وبين الوصول بالرؤية، وقد بطل الأول فتعيّن الثاني.
وقولهم :المراد من اللقاء الوصول إلى حكمه. صرف للفظ عن ظاهره بغير دليل، فثبت دلالة الآية على صحة الرؤية بل٢٧ على وجوبها، بل على أنّ إنكار الرؤية ليس إلا من دين ( الكفار٢٨ )٢٩.
قوله : «لَوْلاَ أُنْزِلَ » :هلاّ أنزل «عَلَيْنَا المَلاَئِكَةُ » فيخبرونا أن محمداً صادق٣٠ ﴿ أَوْ نرى رَبَّنَا ﴾ فيخبرنا بذلك ﴿ لَقَدِ استكبروا في أَنفُسِهِمْ ﴾ ( أي :تعظموا في أنفسهم )٣١ بهذه المقالة٣٢. قال الكلبي ومقاتل :نزلت الآية في أبي جهل والوليد وأصحابهما المنكرين للنبوة٣٣ والبعث٣٤.
قوله : «عُتُواً » مصدر وقد صحَّ هنا وهو الأكثر وأُعِلَّ٣٥ في مريم في «عِتِيًّا »٣٦، لمناسبة ذكرت هناك، وهي تواخي رؤوس الفواصل٣٧.

فصل


قال مجاهد : «عُتُوًّا » طغواً٣٨. وقال مقاتل : «عتوًّا » غلوًّا في القول٣٩.
والعتو :أشد الكفر وأفحش الظلم، وعتوهم طلبهم رؤية الله حتى يؤمنوا به٤٠.
وقوله : «فِي أَنْفُسِهِمْ »، لأنهم٤١ أضمروا٤٢ الاستكبار في قلوبهم واعتقدوه، كما قال : ﴿ إِن فِي صُدُورِهِمْ إِلاَّ كِبْرٌ مَّا هُم ( بِبَالِغِيهِ )٤٣٤٤
[ غافر :٥٦ ]. وعتوا :تجاوزوا الحد في الظلم٤٥.

فصل


وهذا جواب عن شبهتهم وبيانه من وجوه :
أحدها :أن القرآن لما ظهر كونه معجزاً فقد تمت نبوة محمد - عليه السلام٤٦ - فبعد٤٧ ذلك يكون اقتراح أمثال هذه الآيات لا يكون إلا محض التعنت والاستكبار.
وثانيها :أنَّ نزول الملائكة لو حصل لكان أيضاً من جملة المعجزات، فلا يدل٤٨ على الصدق لخصوص كونه نزول الملك بل لعموم كونه معجزاً فيكون قبول ذلك المعجز وردّ المعجز الآخر ترجيحاً لأحد المثلين على الآخر من غير مزيد فائدة ومرجِّح، وهو محض الاستكبار والتعنت.
وثالثها :أنهم بتقدير أن يروا الرب، ويسألوه عن صدق محمد - عليه السلام٤٩ - وهو سبحانه يقول :نعم هو رسولي٥٠، فذلك٥١ لا يزيد في التصديق على إظهار المعجز على يد محمد - عليه السلام٥٢ - لأنَّا بيَّنَّا أن المعجزة تقوم مقام التصديق بالقول، إذ لا فرق وقد ادعى النبوة بين أن يقول :اللهم إن كنت صادقاً فأحْيِ هذا الميت، فيحييه الله تعالى، ( والعادة لم تجر بمثله )٥٣، وبين أن يقول له :صدقت. وإذا كان التصديق بالقول والتصديق الحاصل بالمعجز ( سيّين )٥٤ في كونه تصديقاً للمدعى، كان٥٥ تعيين أحدهما محض استكبار وتعنت.
ورابعها :يمكن أن يكون المراد أنَّ الله تعالى قال :لو علمت أنهم ما ذكروا هذا السؤال لأجل٥٦ الاستكبار والعتو الشديد لأعطيتهم مقترحهم، ولكني علمت أنهم ذكروا هذا الاقتراح لأجل الاستكبار والتعنت، فلو أعطيتهم مقترحهم لما انتفعوا به، فلا جرم لا أعطيهم ذلك.
وخامسها :لعلهم سمعوا من أهل الكتاب أن الله لا يُرَى، وأنه تعالى لا ينزل الملائكة في الدنيا على عوام الخلق، ثم إنهم علقوا إيمانهم على ذلك على سبيل الاستهزاء٥٧.

فصل


استدل المعتزلة بهذه الآية على عدم الرؤية، لأنّ رؤيته لو كانت جائزة لما كان سؤالها عتواً. قالوا :فقوله : ﴿ لَقَدِ استكبروا في أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوّاً كَبِيراً ﴾ ليس إلا لأجل سؤال الرؤية، واستعظم في آية أخرى قولهم : ﴿ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حتى نَرَى الله جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصاعقة ﴾ [ البقرة :٥٥ ]. فثبت أن الاستكبار والعتو هاهنا إنما حصل لأجل سؤال الرؤية، وتقدم الكلام على ذلك في سورة البقرة٥٨. ونقول هاهنا :إنّا بينا أن قوله : ﴿ وَقَالَ الذين لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ﴾ يدل٥٩ على الرؤية، وأمّا الاستكبار والعتو فلا يدل ذلك على أن الرؤية مستحيلة، لأنَّ من طلب شيئاً محالاً لا يقال :إنه عَتَا واستكبر، ألا ترى قولهم : ﴿ اجعل لَّنَا إلها كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ ﴾ [ الأعراف :١٣٨ ] لم يثبت٦٠ لهم بطلب هذا٦١ المحال عتوًّا واستكباراً بل قال : ﴿ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ ﴾ [ الأعراف :١٣٨ ].
ومما يدل على ذلك أن موسى - عليه السلام٦٢ - لما قال : ﴿ رَبِّ٦٣ أرني أَنظُرْ إِلَيْكَ ﴾ [ الأعراف :١٤٣ ] ما وصفه الله بالاستكبار والعتوّ، لأنه - عليه السلام٦٤ - طلب الرؤية شوقاً، وهؤلاء لمَّا٦٥ طلبوها امتحاناً وتعنتاً لا جرم وصفهم بذلك٦٦.
١ وحاصلها: سقط من ب..
٢ في ب: لا..
٣ لم: تكملة من الفخر الرازي..
٤ في ب: بأن..
٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٧..
٦ تعالى: سقط من ب..
٧ وقال: سقط من ب..
٨ في الأصل: الذي. وهو تحريف..
٩ ومنه: سقط من ب..
١٠ في ب: له..
١١ معاني القرآن ٢/٢٦٥..
١٢ في النسختين: العقاب. والتصويب من الفخر الرازي..
١٣ في ب: وهم..
١٤ في الأصل: فالجواب..
١٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٧ – ٦٨..
١٦ ما بين القوسين في ب: الرجاء..
١٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٨..
١٨ في ب: ههنا..
١٩ في ب: الوصول..
٢٠ أنه: سقط من ب..
٢١ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٨..
٢٢ في النسختين: لقاك الله الخير. والتصويب من الفخر الرازي..
٢٣ ما بين القوسين تكملة من الفخر الرازي..
٢٤ ما: سقط من ب..
٢٥ تعالى: سقط من ب..
٢٦ في ب: المكان..
٢٧ بل: سقط من ب..
٢٨ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٨..
٢٩ ما بين القوسين في ب: الكافر..
٣٠ في الأصل: أن محمد صادق، وفي ب: أن محمد صادقا..
٣١ ما بين القوسين سقط من ب..
٣٢ انظر البغوي ٦/١٦٧..
٣٣ في ب: النبوة..
٣٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٨..
٣٥ وأعل: سقط من ب..
٣٦ مريم: ٨، ٦٩..
٣٧ انظر اللباب ٥/٤٠٠-٤٠١..
٣٨ انظر البغوي ٦/١٦٧..
٣٩ المرجع السابق..
٤٠ المرجع السابق..
٤١ في ب: لأن..
٤٢ أضمروا: سقط من ب..
٤٣ غافر: ٥٦..
٤٤ ما بين القوسين في ب: ببالغه..
٤٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٠..
٤٦ في ب: صلى الله عليه وسلم..
٤٧ في ب: فعند..
٤٨ في ب: فلا بد..
٤٩ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٥٠ في ب: رسول..
٥١ في ب: فكذلك..
٥٢ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٥٣ ما بين القوسين سقط من ب..
٥٤ في النسختين: سببان. والتصويب من الفخر الرازي..
٥٥ في ب: وأن..
٥٦ في النسختين: إلا لأجل. والتصويب من الفخر الرازي..
٥٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٨ – ٦٩..
٥٨ انظر اللباب ١/١٥٤..
٥٩ يدل: سقط من ب..
٦٠ في ب: لم ثبت. وهو تحريف..
٦١ في ب: بهذا. وهو تحريف..
٦٢ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٦٣ رب: سقط من ب..
٦٤ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٦٥ في ب: إنما..
٦٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/٦٩ – ٧٠..
قوله : «يَوْمَ يَرَونَ » فيه أوجه :
أحدها :أنه منصوب بإضمار فعل يدل عليه قوله : «لاَ بُشْرَى » أي :يُمْنَعُونَ البُشْرَى يَوْمَ يَرَونَ١.
الثاني٢ :أنه منصوب ب ( اذكر )، فيكون مفعولاً به٣.
الثالث :أنَّه منصوب ب ( يعذبون ) مقدراً٤.
ولا يجوز أن يعمل فيه نفس «البُشْرَى » لوجهين :
أحدهما :أنها مصدر والمصدر لا يعمل فيما قبله٥.
والثاني٦ :أنَّها منفية ب ( لا )، ( وما بعد ( لا ) )٧ لا٨ يعمل فيما قبلها٩.
قوله : «لاَ بُشْرَى » هذه الجملة معمولة لقول مضمر، أي :يَرَون الملائكة يقولون لا بُشْرَى، فالقول حال من
«المَلاَئِكَة »، وهو نظير التقدير في قوله : ﴿ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ ﴾ [ الرعد :٢٣ ] إلى قوله : ﴿ سَلاَمٌ عَلَيْكُم ﴾ [ الرعد :٢٤ ].
قال أبو حيان :واحتمل١٠ «بُشْرَى » أن يكون مبنيًّا مع «لاَ »، واحتمل أن يكون في نية التنوين منصوب اللفظ، ومنع من الصرف للتأنيث اللازم فإنه كان مبنيًّا مع «لا » احتمل١١ أن يكون
«يَوْمَئِذٍ » خبراً و «لِلْمُجْرِمِينَ » خبراً١٢ بعد خبر، أو نعتاً ل «بُشْرَى »، أو متعلقاً بما تعلَّق به الخبر، وأن يكون «يَوْمَئِذٍ » صفة ل «بُشْرَى »١٣ والخبر «لِلْمُجْرِمِينَ »، ويجيء خلاف سيبويه والأخفش هل الخبر لنفس «لاَ » أو١٤ الخبر للمبتدإ الذي هو مجموع «لاَ » وما بني معها١٥.
وإن كان في نية التنوين وهو معرب، ( جاز أن يكون «يَوْمَئِذٍ »، و «لِلْمُجْرِمِينَ » خبرين، ١٦ وجاز أن يكون «يَوْمَئِذٍ » خبراً و «لِلْمُجْرِمِينَ » صفة، والخبر إذا كان الاسم ليس مبنياً لنفس «لاَ » بإجماع١٧. قال شهاب الدين :قوله١٨ :واحتمل أن يكون في نية التنوين إلى آخره لا يتأتَّى إلاَّ على قول أبي إسحاق١٩، وهو أنه يرى أنَّ اسم ( لاَ ) النافية للجنس معربٌ ٢٠، ويعتذر عن حذف التنوين بكثرة الاستعمال ويستدل عليه بالرجوع إليه في الضرورة، وينشد :
أَلاَ رَجُلاً جَزَاهُ اللَّهُ خَيْراً٢١ ***. . .
ويتأوله البصريون على إضمار :ألا ترونني رجلاً، وكان يمكن الشيخ أن يجعله معرباً كما ادّعى بطريق أخرى، وهو٢٢ :أن يجعل «بُشْرَى » عاملة في «يَوْمَئِذٍ »٢٣ أو في «لِلْمُجْرِمِينَ »، فيصير من قبيل المطوَّل٢٤، والمطوَّل معربٌ، لكنه لم يلم بذلك، وسيأتي شيء من هذا في كلام أبي البقاء رحمه الله.
ويجوز أن يكون «بُشْرَى » معرباً منصوباً بطريق أخرى، وهي أن تكون منصوبة بفعل مقدَّر، أي :لا يُبَشَّرُونَ بُشْرَى، كقوله تعالى :( ﴿ لاَ مَرْحَباً ( بِهِمْ )٢٥٢٦ [ ص :٥٩ ]، ( و )٢٧ لا أهلاً ولا سهلاً، إلاَّ أن كلام الشيخ لا يمكن تنزيله على هذا لقوله :جاز أن يكون «يَوْمَئِذٍ » و «لِلْمُجْرِمِينَ » خبرين٢٨، فقد حكم أن لها خبراً، وإذا جُعِلَت منصوبة بفعل مقدر لا يكون [ ل ( لا ) ]٢٩ حينئذ خبر٣٠، لأنها داخلة على ذلك الفعل المقدر، وهذا موضع حسنٌ ٣١.
قوله : «يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ » قد تقدَّم في «يَوْمَئِذٍ » أوجه :وجوَّز أبو البقاء أن يكون منصوباً ب «بُشْرَى »، قال :إذا قدَّرت أنها منونة غير مبنيَّة مع ( لا )، ويكون الخبر «لِلْمُجْرِمِينَ »٣٢. وجوَّز - أيضاً - هو والزمخشري أن يكون «يَوْمَئِذٍ » تكريراً ( ل «يَوْم )٣٣ يَرَوْنَ »٣٤ وردَّه أبو حيان سواء أريد بالتكرير٣٥ التوكيد اللفظيّ أم أريد به البدل قال :لأنَّ «يَوْمَ » منصوب بما تقدم ذكره من ( اذكر ) ( أو من )٣٦ ( يَعْدَمُونَ ) البشرى، وما بعد ( لاَ ) العاملة في الاسم لا يعمل فيه٣٧ ما قبلها، وعلى تقدير ما ذكراه٣٨ يكون العامل فيه ما قبل ( لاَ )٣٩. وما ردَّه ليس بظاهر، لأنَّ الجملة المنفية معمولةٌ للقول المضمر الواقع حالاً من «المَلاَئِكَةِ »، و٤٠ «الملائكة » معمولةٌ ل «يَرَوْنَ »، و «يَرَوْنَ » معمول ل «يَوْمَ » خُصِّصَا٤١ بالإضافة، ف ( لا )٤٢ وما في حيزها من تتمة الظرف الأول من حيث إنها معمولة لبعض ما في حيزه، فليست بأجنبية ولا٤٣ مانعةٍ من أن يعمل ما قبلها فيما بعدها.
والعجب له كيف تخيل هذا وغفل عما تقدم فإنه واضح مع التأمل. و «لِلْمُجْرِمِينَ » من وضع الظاهر موضع المضمر٤٤ شهادةً عليهم بذلك. والضمير في «يقُولُونَ » يجوز عوده للكفار٤٥ ( أو للملائكة٤٦ )٤٧. و «حِجْراً » من المصادر الملتزم إضمار٤٨ ناصبها، ولا يتصرَّف فيه نحو معاذ الله، وقعدك، وعمرك، وهذه كلمة كانوا يتكلمون بها عند لقاء عدوٍّ وهجوم نازلة، ونحو ذلك يضعونها موضع الاستعاذة، قال سيبويه :ويقول الرجل للرجل :أتفعل كذا فيقول :حِجْراً٤٩ وهي من حجره :إذا منعه، لأنَّ المستعيذ طالب٥٠ من الله أن يمنع المكروه ولا٥١ يلحقه٥٢، وكان المعنى :أسأل الله أن يمنعه منعاً ويحجره حجراً. والعامة على كسر الحاء، والضحاك، والحسن، وأبو رجاء على ضمِّها٥٣ وهو لغة فيه.
قال الزمخشري :ومجيئه على فِعْل أو فُعْل في قراءة الحسن تصرّف فيه لاختصاصه بموضع واحد كما كان قعدك وعمرك كذلك وأنشد لبعض الرجاز٥٤ :
قَالَتْ٥٥ وَفِيهَا حَيْدَةٌ وذُعْرُ ***. . .
عَوْذٌ بِرَبِّي٥٦ مِنْكُم وَحُجْرُ٥٧ ***. . .
وهذا٥٨ الذي أنشده الزمخشري يقتضي٥٩ تصرُّف «حِجْراً ». وقد تقدم نص سيبويه على أنه يلتزم النصب. وحكى أبو البقاء فيه لغةً ثالثةً وهي الفتح، قال :وقد قرئ بها٦٠. فعلى هذا كمل فيه ثلاثة لغاتٍ مقروء بهنَّ.
و «مَحْجُوراً » صفة مؤكدة للمعنى كقولهم :ذيل ذائل٦١، والذيل٦٢ :الهوان، ومَوْتٌ مَائِتٌ، والحِجْرُ :العقل، لأنه٦٣ يمنع صاحبه٦٤.

فصل


قوله٦٥ : ﴿ يَوْمَ يَرَوْنَ الملائكة ﴾ عند الموت. قاله ابن عباس، وقال الباقون :يريد يوم٦٦ القيامة٦٧ ﴿ لاَ بشرى يَوْمَئِذٍ ﴾ للكافرين. قالت المعتزلة :الآية تدلّ على القطع بوعيد الفساق وعدم العفو، قوله : «لاَ بُشْرَى. . . لِلْمُجْرِمِينَ » نكرة في سياق النفي فتعمّ جميع أنواع البشر في جميع الأوقات، بدليل أن من أراد تكذيب هذه القضية٦٨ قال :بل٦٩ له بُشْرَى في الوقت الفلاني، فلما كان ثبوت البشرى في وقت من الأوقات يذكر لتكذيب هذه القضية، علمنا أن قوله : «لاَ بُشْرَى » يقتضي نفي جميع البشرى في كل الأوقات، وشفاعة الرسول لهم من أعظم البشرى فوجب أن لا يثبت ذلك لأحد من المجرمين، والكلام على التمسك بصيغ العموم، وقد تقدم مراراً٧٠.

فصل


اختلفوا في القائلين «حِجْراً مَحْجُوراً » :فقال ابن جريج :كانت العرب إذا نزلت بهم شدة، ورأوا ما يكرهون، قالوا : «حِجْراً مَحْجُوراً »، فهم يقولونه إذا عاينوا الملائكة٧١.
قال مجاهد :يعني :عوذاً مَعَاذاً، فيستعيذون به من الملائكة٧٢.
وقال ابن عباس :تقول الملائكة :حراماً محرماً أن يدخل الجنة إلا من قال :لا إله إلا الله٧٣. قال مقاتل :إذا خرج الكفار من قبورهم قالت لهم الملائكة «حِجْراً مَحْجُوراً »٧٤ أي :حرام محرم عليكم أن تكون٧٥ لكم البشرى٧٦.
١ انظر الكشاف ٣/٩٤، البيان ٢/٢٠٣، البحر المحيط ٦/٤٩٢..
٢ في ب: والثاني..
٣ انظر الكشاف ٣/٩٤، التبيان ٢/٩٨٣، البحر المحيط ٦/٤٩٢..
٤ انظر التبيان ٢/٩٨٣..
٥ انظر التبيان ٢/٩٨٣، البحر المحيط ٦/٤٩٢..
٦ في ب: والثالث..
٧ ما بين القوسين في ب: وما بعدها..
٨ لا: سقط من ب..
٩ انظر البيان ٢/٢٠٣، التبيان ٢/٩٨٣، البحر المحيط ٦/٤٩٢..
١٠ في ب: فاحتمل..
١١ في ب: فاحتمل..
١٢ في الأصل خبر بالرفع..
١٣ في ب: للبشرى. وهو تحريف..
١٤ في ب: و. وهو تحريف..
١٥ انظر معاني القرآن ١/١٧٤، والهمع ١/١٤٦..
١٦ ما بين القوسين سقط من ب..
١٧ البحر المحيط ٦/٤٩٢..
١٨ قوله: سقط من ب..
١٩ هو أبو إسحاق الزجاج..
٢٠ فالفتحة عنده إعراب لا بناء. انظر شرح الكافية ١/١٥٥..
٢١ صدر بيت من الوافر، قاله عمرو بن قعاس أو قنعاس المرادي، وعجزه:
يدل على محصلة تبيت ***...
وقد تقدم..

٢٢ في الأصل: وهي..
٢٣ على أن تكون "بشرى" مع (لا). انظر البيان ٢/٢٠٣، التبيان ٢/٩٨٣..
٢٤ المراد به الشبيه بالمضاف، وهو ما اتصل به شيء من تمام معناه، مثل يا طالعا جبلا. فهذا معرب لشبهه بالمضاف..
٢٥ [ص: ٥٩]. والاستشهاد بالآية على أن "مرحبا" منصوب بفعل مقدر، والتقدير: لا يسمعون مرحبا..
٢٦ ما بين القوسين سقط من ب..
٢٧ تكملة ليست في المخطوط..
٢٨ في ب: خبر. وانظر البحر المحيط ٦/٤٩٢..
٢٩ ما بين المعقوفين سقط من ب..
٣٠ في النسختين: خبرا. والصواب ما أثبته..
٣١ الدر المصون ٥/١٣٣..
٣٢ التبيان ٢/٩٨٣ – ٩٨٤..
٣٣ ما بين القوسين في ب: اليوم. وهو تحريف..
٣٤ انظر الكشاف ٣/٩٤، التبيان ٢/٩٨٣..
٣٥ في ب: التكرار..
٣٦ ما بين القوسين في ب: أمن. وهو تحريف..
٣٧ في ب: فيما..
٣٨ في ب: ما ذكره. وفي البحر المحيط: وعلى تقديره يكون.....
٣٩ البحر المحيط ٦/٤٩٢..
٤٠ في ب: ف..
٤١ في ب: خصصنا..
٤٢ ما بين القوسين في ب: كلام..
٤٣ في ب: فلا..
٤٤ انظر الكشاف ٣/٩٤..
٤٥ واستظهره أبو حيان. انظر البحر المحيط ٦/٤٩٢..
٤٦ انظر البحر المحيط ٦/٤٩٣..
٤٧ في النسختين: وللملائكة. والصواب ما أثبته..
٤٨ إضمار: سقط من ب..
٤٩ انظر الكتاب ١/٣٢٦..
٥٠ في ب: يطلب..
٥١ في الأصل: لا..
٥٢ انظر البحر المحيط ٦/٤٩٢..
٥٣ انظر المختصر (١٠٤)، وتفسير ابن عطية ١١/٢٦، البحر المحيط ٦/٤٩٢ – ٤٩٣ الإتحاف (٣٢٨)..
٥٤ في ب: الزجالة..
٥٥ في ب: قال..
٥٦ في ب: بر. وهو تحريف..
٥٧ انظر الكشاف ٣/٩٤. رجز قاله العجاج. وهو في ديوانه (٣١٧)، الكشاف ٣/٩٤، اللسان (حجر، عوذ) البحر المحيط ٦/٤٩٢، شرح شواهد الكشاف (٥٣) حيدة: المرة من حاد عن الشيء يحيد حيدا وحيدانا ومحيدا وحيدودة: مال عنه وعدل. الذعر: الخوف والفزع. عوذ: مصدر، أي: أعوذ بالله منك، وهو خبر مبتدأ محذوف تقديره: أمري. الحجر: بالضم المنع، وهو موطن الشاهد حيث جاء مصدرا مضموم الفاء..
٥٨ في ب: وهو..
٥٩ في ب: فيقتضي..
٦٠ التبيان ٢/٩٨٤..
٦١ في ب: أذائل. وهو تحريف..
٦٢ في ب: والذائل. وهو تحريف. والذيل: الهوان من ذال الشيء يذيل: هان. اللسان (ذيل)..
٦٣ في ب:لا..
٦٤ اللسان (حجر)..
٦٥ قوله: سقط من الأصل..
٦٦ يوم: سقط من ب..
٦٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٠..
٦٨ في ب: القضية أن قوله..
٦٩ بل: تكملة من الفخر الرازي..
٧٠ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٠ – ٧١..
٧١ انظر البغوي ٦/١٦٨..
٧٢ المرجع السابق..
٧٣ المرجع السابق..
٧٤ فعلى قول ابن جريج ومجاهد الضمير في "يقولون" على الكفار، وعلى قول ابن عباس ومقاتل يعود على الملائكة..
٧٥ في ب: يكونوا..
٧٦ انظر البغوي ٦/١٦٨..
قوله : ﴿ وَقَدِمْنَا إلى مَا عَمِلُواْ مِنْ عَمَلٍ ﴾ أي :وعمدنا إلى عملهم.
قوله : ﴿ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَّنثُوراً ﴾. الهَبَاءُ والهَبْوَةُ :التراب الدقيق. قاله ابن عرفة١.
قال الجوهري :يقال فيه :هَبَا يَهْبُو :إذا ارتفع، وأَهْبَبْتُهُ أَنَا إِهْبَاءً٢.
وقال الخليل والزجاج :هو مثل الغبار الداخل في الكوَّة يتراءى مع ضوء الشمس٣ فلا يمس بالأيدي ولا يرى في الظل. وهو قول الحسن وعكرمة ومجاهد٤.
وقيل :الهَبَاءُ ما تطاير من شرر النَّار إذا أُضْرِمَتْ٥، والواحدة هباءة على حد تَمْر وتَمْرَة. و «مَنْثُوراً » أي٦ :مفرَّقاً، نثرت الشيء فرَّقته. والنَّثْرَةُ٧ لنجوم متفرقة٨. والنَّثْرُ :الكلام غير المنظوم على المقابلة بالشعر.
قال ابن عباس وقتادة وسعيد بن جبير :هو٩ ما تسفيه الرياح، وتذريه من التراب، ( وحطام الشجر١٠ ) ١١.
وقال مقاتل :هو ما يسطع١٢ من حوافر الدواب عند السير١٣.
وفائدة الوصف به أنَّ الهَبَاءَ تراه منتظماً مع الضوء، فإذا حرّكته تفرَّق، فجيء بهذه الصفة لتفيد ذلك١٤. وقال الزمخشري :أو مفعول ثالث١٥ ل «جَعَلْنَاهُ » أي :فَجَعَلْنَاهُ جامعاً لحقارة الهَبَاء والتناثر١٦، كقوله : «كُونُوا »١٧ ﴿ قِرَدَةً خَاسِئِينَ ﴾ [ الأعراف :٦٦ ] أي :جامعين للمسخ والخسأ١٨.
قال أبو حيان :وخالف١٩ ابن درستويه، فخالف النحويين في منعه أن يكون ل ( كان ) خبران وأزيد٢٠، وقياس قوله في ( جعل ) أن يمنع٢١ أن يكون لها خبر ثالث٢٢.
قال شهاب الدين :مقصوده أن كلام الزمخشري مردودٌ قياساً على ما منعه ابن درستويه من تعديد٢٣ خبر ( كَانَ )٢٤.
١ انظر القرطبي ١٣/٢٢، البحر المحيط ٦/٤٧٨. وابن عرفة هو إبراهيم بن محمد بن عرفة الملقب بنفطويه، من أئمة اللغة، والنحو، أخذ عن ثعلب والمبرد، ومن مصنفاته: إعراب القرآن، المقنع في النحو. الأمثال، المصادر، وغير ذلك، مات سنة ٣٢٣ هـ. بغية الوعاة ١/٣٢٨ – ٣٣٠..
٢ الصحاح (هبا) ٦/٢٥٣٢..
٣ قال الخليل: (والهباء دقاق التراب ساطعة ومنثورة على وجه الأرض والهباء المنبث ما يظهر في الكوى من ضوء الشمس) العين (هبو) ٤/٦٧ وانظر معاني القرآن وإعرابه ٤/٦٤..
٤ انظر البغوي ٦/١٦٩..
٥ انظر البحر المحيط ٦/٤٧٨..
٦ في ب: و. وهو تحريف..
٧ والنثرة: سقط من ب..
٨ اللسان (نثر)..
٩ في ب: وهو..
١٠ انظر البغوي ٦/١٦٩..
١١ ما بين القوسين سقط من ب..
١٢ في ب: يستطير..
١٣ انظر البغوي ٦/١٦٩..
١٤ انظر الكشاف ٣/٩٤، البحر المحيط ٦/٤٩٢..
١٥ في ب: ثان. وهو تحريف..
١٦ في ب: المتناثر..
١٧ كونوا: سقط من ب..
١٨ الكشاف ٣/٩٤. والخسء: الطرد والدحر. اللسان (خسأ)..
١٩ في الأصل: وخالفه..
٢٠ ذهب ابن درستويه وابن أبي الربيع إلى منع تعدد خبر (كان) وقالا: ووجهه أن هذه الأفعال شبهت بما يتعدى إلى واحد فلا يزاد على ذلك والمجوزون قالوا: هو في الأصل خبر مبتدأ، فإذا جاز تعدده مع العامل الأضعف وهو الابتداء فمع الأقوى أولى. انظر الهمع ١/١١٤..
٢١ أن يمنع: سقط من ب..
٢٢ البحر المحيط ٦/٤٩٣..
٢٣ في ب: تقدير. وهو تحريف..
٢٤ الدر المصون ٥/١٣٤..
قوله : ﴿ أَصْحَابُ الجنة يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَرّاً ﴾ أي :من هؤلاء المشركين المستكبرين. «وَأَحْسَن مَقِيلاً » موضع قائلة١. وفي ( أَفْعَل ) هاهنا قولان :
أحدهما :أنها على بابها من التفضيل، والمعنى :أن المؤمنين خير في الآخرة مُسْتَقَراً من مُسْتَقَرِّ الكفار «وَأَحْسَنُ مَقِيلاً » من مقيلهم، لو فرض أن يكون لهم.
والثاني :أن يكون لمجرَّد الوصف من غير مفاضلةٍ٢.

فصل


قال المفسرون :يعني أن أهل الجنة لا يمرّ بهم يوم إلا قدر النهار من أوله إلى قدر القائلة حتى يسكنوا مساكنهم من الجنة٣.
قال ابن مسعود :لا ينتصف النهار يوم القيامة حتى يقيل أهل الجنة في الجنة، وأهل النار في النار، وقرأ : «ثُمَّ إن مَقِيلَهُمْ لإلى الجَحِيمِ » وهكذا كان يقرأ٤.
وقال ابن عباس في هذه الآية :الحساب ذلك اليوم في أوله٥. وقال قوم :حين قالوا في منازلهم٦.
قال الأزهري :القيلولة والمقيل٧ :الاستراحة٨ نصف النهار وإن لم يكن مع ذلك نوم، لأن الله٩ قال : «وَأَحْسَنُ مَقِيلاً » والجنة لا نوم فيها١٠.
وروي «أن يوم القيامة يقصر على المؤمنين حتى يكون١١ كما بين العصر إلى غروب الشمس » ١٢.
١ انظر البغوي ٦/١٧٠..
٢ انظر البحر المحيط ٦/٤٩٣..
٣ انظر البغوي ٦/١٧٠..
٤ انظر المرجع السابق، والفخر الرازي ٢٤/٧٢، القرطبي ١٣/٢٣..
٥ انظر البغوي ٦/١٧٠..
٦ المرجع السابق..
٧ في ب: والقيل..
٨ في ب: استراحة..
٩ في ب: الله تعالى..
١٠ انظر التهذيب (قيل) ٩/٣٠٦..
١١ في ب: لا يكون. وهو تحريف..
١٢ انظر البغوي ٦/١٧٠..
قوله : «وَيَوْمَ تَشَقَّقُ » العامل١ في «يَوْمَ » إمّا ( اذكر )، وإمّا ينفرد٢ الله بالمُلْكِ يَوْمَ تشقق٣، لدلالة قوله : ﴿ الملك يَوْمَئِذٍ الحق للرحمن ﴾ عليه. وقرأ الكوفيون٤ وأبو عمرو [ هنا وفي ( ق )٥ «تَشَقَّقُ » بالتخفيف، والباقون بالتشديد٦، وهما واضحتان، حذف الأولون ]٧ تاء٨ المضارعة أو تاء التفعل على خلاف في ذلك٩، والباقون أدغموا تاء التفعل في الشين لما بينهما من المقاربة، وهما ك «تَظَاهَرُونَ » و «تَظَّاهَرُونَ » حذفاً وإدغاماً، وقد مضى في البقرة١٠. قوله١١ : «بِالغَمَامِ » في هذه الباء١٢ ثلاثة أوجه :
أحدها :على السببية، أي :بسبب الغمام، يعني بسبب طلوعها منها١٣، ونحوه ﴿ السَّمَاءُ مُنفَطِرٌ بِهِ ﴾ [ المزمل :١٨ ] كأنه الذي يتشقق به السماء١٤.
الثاني :أنها للحال، أي :مُلتَبِسَةً بالغمام١٥.
الثالث :أنها بمعنى ( عَنْ )، أي :عن الغَمَام١٦ كقوله : ﴿ " يَوْمَ تَشَقَّقُ الأرض عَنْهُمْ١٧١٨ [ ق :٤٤ ]، [ والباء وعن يتعاقبان١٩، تقول :رميت عن القوس وبالقوس ]٢٠.
قوله : «وَنُزِّلَ المَلاَئِكَةُ » فيها اثنتا عشرة قراءة ثنتان في المتواتر، وعشر٢١ في الشاذ. فقرأ ابن كثير من السبعة «وَنُنْزِلُ » بنون مضمومة ثم أخرى ساكنة وزاي خفيفة مكسورة مضارع ( أَنْزَلَ )، و «المَلاَئِكَةَ » بالنصب٢٢ مفعول به، وكان من حق المصدر أن يجيء بعد هذه القراءة على ( إِنْزَال ). قال أبو علي :لما كان ( أَنْزَلَ ) و ( نَزَّلَ ) يجريان مجرى واحداً أجزأ٢٣ مصدر أحدهما عن مصدر الآخر، وأنشد :
وَقَدْ تَطَوَّيْتُ انْطِوَاءَ الحِضْبِ٢٤ ***. . .
لأنَّ تَطَوَّيْتُ وانْطَويْتُ بمعنى٢٥، ومثله : ﴿ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً ﴾ [ المزمل :٨ ] [ أي :تَبَتُّلاً٢٦ ]٢٧ وقرأ الباقون من السبعة «وَنُزِّلَ » بضم النون وكسر الزاي المشددة وفتح اللام ماضياً مبنيًّا للمفعول، «المَلاَئِكَةُ » بالرفع٢٨ لقيامه مقام الفاعل، وهي موافقةٌ لمصدرها.
وقرأ ابن مسعود وأبو رجاء «وَنَزَّلَ » بالتشديد ماضياً مبنيًّا للفاعل، وهو الله تعالى، «المَلاَئِكَةَ » مفعول به. وعنه - أيضاً - «وَأَنْزَلَ » مبنيًّا للفاعل عداه بالتضعيف مرة، و٢٩ بالهمزة أخرى، والاعتذار عن مجيء مصدره على التفعيل كالاعتذار عن ابن كثير٣٠. وعنه - أيضاً - «وَأُنْزِلَ » مبنيًّا للمفعول٣١.
وقرأ هارون عن أبي عمرو «وَتُنَزِّلُ المَلاَئِكَةُ » بالتاء من فوق وتشديد الزاي ورفع اللام مضارعاً مبنيًّا للفاعل، «المَلاَئِكَةُ » بالرفعِ٣٢ مضارع «نَزَّلَ » بالتشديد، وعلى هذه القراءة، فالمفعول محذوف، أي :وتُنَزِّلُ المَلاَئِكَةُ ما أُمِرَتْ أن تُنَزِّله.
وقرأ الخفَّاف عنه٣٣ ٣٤، وجناح بن حبيش «وَنَزَلَ » مخففاً مبنيًّا للفاعل، «المَلاَئِكَةُ » بالرفع٣٥. وخارجة عن أبي عمرو - أيضاً - وأبو معاذ «ونُزِّلَ » بضم النون وتشديد الزاي، ونصب «المَلاَئِكَةَ »٣٦، والأصل :ونُنْزِلُ بنونين حذفت ( إحداهما٣٧ )٣٨ وقرأ أبو عمرو وابن كثير في رواية عنهما بهذا الأصل «ونُنَزِّلَ »٣٩ بنونين وتشديد الزاي٤٠. وقرأ أُبيّ «وَنُزِّلَتْ » بالتشديد مبنيًّا للمفعول٤١، «وَتُنُزِّلَتْ » بزيادة تاء في أوله، وتاء التأنيث
( فيهما٤٢ )٤٣.
وقرأ٤٤ أبو عمرو في طريقة الخفاف عنه «وَنُزِلَ » بضم النون وكسر الزاي خفيفة مبنيًّا للمفعول٤٥. قال صاحب اللوامح :فإن صحت هذه القراءة فإنه حذف منها المضاف وأقيم المضاف إليه مقامه، تقديره :ونُزِلَ نُزُول الملائكة، فحذف النزول ونقل إعرابه إلى «المَلاَئِكَة » بمعنى :نَزَلَ نَازِلُ الملائكة، لأنَّ المصدر يجيء بمعنى الاسم، وهذا مما٤٦ يجيء على مذهب سيبويه٤٧ ترتيب بناء اللازم للمفعول به، لأنَّ الفعل يدل على مصدره٤٨. قال شهاب الدين :وهذا تمحُّلٌ كثير دعت إليه ضرورة الصناعة٤٩. وقال٥٠ ابن جني :وهذا غير معروف، لأنَّ ( نَزَلَ ) لا يتعدى إلى مفعول فيبنى هنا للملائكة٥١، ووجهه أن يكون مثل زُكِم الرَّجُلُ وجُنَّ، فإنه لا يقال إلا أزكمه، وأجنّه الله، وهذا باب سماع لا قياس٥٢. ونظير هذه القراءة ما تقدم في سورة الكهف في قراءة من قرأ ﴿ فَلاَ يَقُومُ لَهُمْ٥٣ يَوْمَ القِيَامَةِ وَزْناً ﴾٥٤ بنصب وزن من حيث تعدية القاصر، وتقدم ما فيها.

فصل


الغَمَامُ :هو الأبيض الرقيق مثل الضباب، ولم يكن إلاَّ لبني إسرائيل في تيههم٥٥. والألف واللام في «الغمام » ليس للعموم بل للمعهود، وهو ما ذكره في قوله : ﴿ هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ الله فِي ظُلَلٍ مِّنَ الغمام ﴾٥٦ [ البقرة :٢١٠ ] قال ابن عباس :تتشقق سماء الدنيا فينزل أهلها٥٧، وهم أكثر ممن في الأرض من٥٨ الجن والإنس، [ ثم تشقق السماء ثانية، فينزل أهلها وهم أكثر ممن في السماء الدنيا ومن الجن والإنس ] ٥٩ ثم كذلك حتى تشقق٦٠ السماء السابعة، وأهل كل سماء يزيدون على أهل السماء التي قبلها، ثم ينزل الكَرُوبِيُّون٦١، ثم حملة العرش٦٢.
فإن قيل :ثبت بالقياس أن نسبة الأرض إلى سماء٦٣ الدنيا كحلقة في فلاة، فكيف بالقياس إلى٦٤ الكرسي والعرش، فملائكة هذه المواضع ( بأسرها، فكيف تتسع الأرض لكل هؤلاء ؟
فالجواب :قال بعض المفسرين :الملائكة يكونون في الغمام، والغمام يكون )٦٥ مقرّ الملائكة٦٦.
١ في ب: القائل. وهو تحريف..
٢ في ب: نوم ينفرد. وهو تحريف..
٣ انظر التبيان ٢/٩٨٤..
٤ وهم: عاصم، وحمزة، والكسائي. السبعة (٤٦٤)..
٥ وهو قوله تعالى: ﴿يوم تشقق الأرض عنهم سراعا﴾ [ق: ٤٤]..
٦ السبعة (٤٦٤)، (٦٠٧ – ٦٠٨)، الحجة لابن خالويه (٢٦٥)، الكشف ٢/١٤٥، النشر ٢/٣٣٤، الأتحاف (٣٢٨)..
٧ ق: ٤٤..
٨ ما بين القوسين سقط من ب..
٩ في ب: بتاء..
١٠ انظر شرح التصريح ٢/٤٠١، الهمع ٢/٢٢٧، شرح الأشموني ٤/٣٥١..
١١ عند قوله تعالى: ﴿تظاهرون عليهم بالإثم والعدوان﴾ [البقرة: ٨٥]. فقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر "تظاهرون" مشددة الظاء بألف، وعاصم وحمزة والكسائي وعلي بن نصر عن أبي عمرو "تظاهرون" بالتخفيف. السبعة (١٦٣) وانظر اللباب ١/٢٠١..
١٢ قوله: سقط من ب..
١٣ في ب: التأويلات. وهو تحريف..
١٤ في ب: فيها..
١٥ انظر الكشاف ٣/٩٥..
١٦ البيان ٢/٢٠٣..
١٧ انظر معاني القرآن للفراء ٢/٢٦٧..
١٨ ما بين القوسين في ب: عنهم سراعا..
١٩ ذهب بعض الكوفيين إلى أن تعاقبهما خاص بالسؤال نحو قوله تعالى: ﴿فاسأل به خبيرا﴾ [الفرقان: ٥٩]، بدليل قوله تعالى: ﴿يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم﴾ [الحديد: ١٢] ويرى البصريون أن الباء لا تكون بمعنى (عن) وتأولوا الآية الأولى على أنها للسببية. وقال ابن هشام ردا على رأي البصريين: وفيه بعد، لأنه لا يقتضي قولك: سألت بسببه، أن المجرور هو المسؤول عنه. المغني ١/١٠٤، الهمع ٢/٢٢..
٢٠ ما بين القوسين سقط من ب..
٢١ في النسختين: وتسع..
٢٢ السبعة (٤٦٤)، الكشف ٢/١٤٥- ١٤٦، النشر ٢/٣٣٤، الإتحاف (٣٢٨)..
٢٣ في ب: خوأ. وهو تحريف..
٢٤ رجز قاله رؤية، وهو في ديوانه (١٦)، الكتاب ٤/٨٢، المخصص ٨/١١٠، ١٠/١٨٢، ١٤/١٨٧، أمالي ابن الشجري ٢/١٤١ ابن يعيش ١/١١٢، المقرب (٤٩١) اللسان (حضب) الهمع ١/١٨٧، الحضب: بالكسر: الذكر الضخم من الحيات، أو حية دقيقة. والشاهد فيه أن يكون الانطواء مصدر التطوي، لأن المعنى واحد. قال سيبويه: (لأن معنى تطويت وانطويت واحد) الكتاب ٤/٨٢..
٢٥ قال ابن يعيش: (كل مصدرين يرجعان إلى معنى واحد، فهذه المصادر أكثر النحويين يعمل فيها الفعل المذكور لاتفاقهما في المعنى، وهو رأي أبي العباس المبرد، والسيرافي، وبعضهم يضمر لها فعلا من لفظها فيقول: التقدير: اجتوروا فتجاوروا تجاورا، وتجاوروا فاجتوروا اجتوارا، وكذلك قوله تعالى: ﴿أنبتكم من الأرض نباتا﴾ [نوح: ١٧] أي: أنبتكم فنبتم نباتا، فتكون هذه المصادر منصوبة بفعل محذوف دل عليه الظاهر، وهو مذهب سيبويه) ابن يعيش ١/١١٢، وانظر المقرب (٤٩١)..
٢٦ الحجة: لأبي علي ٦/١٨..
٢٧ ما بين القوسين سقط من ب..
٢٨ السبعة (٤٦٤)، الكشف ٢/١٤٦، النشر ٢/٣٣٤، الإتحاف (٣٢٨)..
٢٩ و: سقط من ب..
٣٠ انظر المختصر (١٠٤)..
٣١ قال أبو حيان: (وقرأ الأعمش وعبد الله في نقل ابن عطية "وأنزل" ماضيا رباعيا مبنيا للمفعول مضارعه ينزل) البحر المحيط ٦/٤٩٤..
٣٢ قال أبو حيان: (وهارون عن أبي عمرو "وتنزل" بالتاء من فوق مضارع نزل مشددا مبنيا للفاعل) البحر المحيط ٦/٤٩٤..
٣٣ هو إبراهيم بن محمد أبو إسحاق المكي الخفاف، قرأ على أحمد البزي، قرأ عليه أبو بكر محمد بن عيسى الجصاص. طبقات القراء ١/٢٦..
٣٤ عنه: سقط من ب، أي: عن أبي عمرو..
٣٥ انظر المختصر (١٠٤) البحر المحيط ٦/٤٩٤..
٣٦ انظر المختصر (١٠٤)، المحتسب ٢/١٢٠، البحر المحيط ٦/٤٩٤..
٣٧ قال ابن جني: (إلا أنه حذف النون الثانية التي هي فاء فعل نزل، لالتقاء الساكنين استخفافا) المحتسب ٢/١٢٠..
٣٨ ما بين القوسين في الأصل: إحديهما..
٣٩ ما بين القوسين سقط من ب..
٤٠ قال ابن خالويه: ("وننزل الملائكة" هارون عن أبي عمرو) المختصر (١٠٤)..
٤١ المختصر (١٠٤)، البحر المحيط ٦/٤٩٤..
٤٢ البحر المحيط ٦/٤٩٤..
٤٣ ما بين القوسين في ب: فيها..
٤٤ وقرأ: سقط من ب..
٤٥ حكاها أبو حيان عن صاحب اللوامح، البحر المحيط ٦/٤٩٤، وفي المحتسب قال ابن جني: (وروى عبد الوهاب عن أبي عمرو "ونزل الملائكة" خفيفة) ٢/١٢١..
٤٦ في ب: ما..
٤٧ قال سيبويه: (هذا باب ما يكون من المصادر مفعولا فيرتفع كما ينتصب إذا شغلت الفعل به وينتصب إذا شغلت الفعل بغيره. قال: وإن شئت قلت سير عليه السير، كما قلت: سير شديد. وإن وصفته كان أقوى وأبين، كما كان ذلك في قوله: سير عليه ليل طويل ونهار طويل) الكتاب ١/٢٣٢..
٤٨ انظر البحر المحيط ٦/٤٩٤..
٤٩ الدر المصون ٥/١٣٦..
٥٠ في ب: قال..
٥١ في ب: الملائكة..
٥٢ انظر المحتسب ٢/١٢١..
٥٣ في النسختين: له. وهو تحريف..
٥٤ [الكهف: ١٠٥]..
٥٥ انظر القرطبي ١٣/٢٣ -٢٤. البحر المحيط ٦/٤٩٤..
٥٦ [البقرة: ٢١٠]. وانظر الفخر الرازي ٢٤/٧٤..
٥٧ كذا في ب، وفي الأصل: غير أهلها..
٥٨ في الأصل: ممن في السماء الدنيا ومن..
٥٩ ما بين القوسين تكملة من البغوي..
٦٠ في الأصل: تشق..
٦١ الكروبيون: سادة الملائكة، منهم جبريل، وميكائيل، وإسرافيل، هم المقربون الكرب القرب. اللسان (كرب)..
٦٢ انظر البغوي ٦/١٧١..
٦٣ في ب: السماء..
٦٤ إلى: سقط من ب..
٦٥ ما بين القوسين سقط من ب..
٦٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٤..
قوله : «المُلْكُ يَوْمَئذٍ » فيها أوجه :
أحدها :أن يكون «المُلْكُ » مبتدأ والخبر «الحَقُّ » و «يَوْمَئِذٍ » متعلق ب «الملك »، و «للرَّحْمَنِ » متعلق ب «الحَقّ »، أو بمحذوف على التبيين، أو بمحذوف على أنه صفة للحق١.
الثاني :أنَّ الخبر «يَوْمَئِذٍ »، و «الحَقُّ » :نعت للملك٢، [ و «للرحمن » على ما تقدم ]٣.
[ الثالث :أنَّ الخبر «للرَّحْمَن » و «يَوْمَئِذٍ » متعلق ب «الملك »، و «الحَقُّ » نعت للملك٤ ]٥.
قيل :ويجوز نصب الحق بإضمار ( أَعْنِي )٦.

فصل :


المعنى :أَنَّ الملك الذي هو الملك حقاً ملك الرحمن يوم القيامة٧.
قال ابن عباس :يريد٨ أَنَّ يوم القيامة لا ملك يقضي غيره٩. ومعنى وصفه بكونه حقاً :أنه لا يزول ولا يتغير١٠. فإن قيل :مثل هذا الملك لم يكن١١ قط إلا للرحمن، فما الفائدة في قوله : «يَوْمَئِذٍ » ؟. فالجواب لأَنّ في ذلك اليوم لا مالك له سواه لا في الصورة، ولا في المعنى، فتخضع له الملوك وتعنو له الوجوه، وتذل له الجبابرة بخلاف سائر الأيام١٢. ﴿ وَكَانَ يَوْماً عَلَى الكافرين عَسِيراً ﴾ أي :شديداً، وهذا الخطاب يدلُّ على أنه لا يكون على المؤمنين عسيراً ؛ جاء في الحديث «أنه يهوّن يوم القيامة على المؤمن حتى يكون أَخَفَّ عليه من صلاة مكتوبة صلاها في الدنيا » ١٣.
١ انظر البيان ٢/٢٠٤، التبيان ٢/٩٨٤ – ٩٨٥، البحر المحيط ٦/٤٩٥..
٢ انظر التبيان ٢/٩٨٥، البحر المحيط ٦/٤٩٥..
٣ ما بين القوسين سقط من ب..
٤ انظر البيان ٢/٢٠٤، التبيان ٢/٩٨٤، البحر المحيط ٦/٤٩٥..
٥ ما بين القوسين سقط من ب..
٦ قال الزجاج: (ويجوز: "الملك يومئذ الحق الرحمن" ولم يقرأ بها، ويكون النصب على وجهين: أحدهما: على معنى الملك يومئذ للرحمن أحق ذلك الحق، وعلى أعني الحق) معاني القرآن وإعرابه ٤/٦٥..
٧ انظر البغوي ٦/١٧١..
٨ في ب: ويريد..
٩ انظر البغوي ٦/١٧١..
١٠ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٤ – ٧٥..
١١ في ب: يمكن. وهو تحريف..
١٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٥..
١٣ أخرجه الإمام أحمد في مسنده ٣/٧٥..
قوله : ﴿ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظالم ﴾ يَوْمَ معمول لمحذوف١، أو معطوف على «يَوْمَ تَشَقَّقُ ». و «يَعضُّ » مضارع عَضَّ، ووزنه فَعِل بكسر العين بدليل قولهم :عَضِضْتُ أَعَضُّ. وحكى الكسائي فتحها في الماضي٢، فعلى هذا يقال :أَعِضُّ بالكسر في المضارع. والعَضُّ هنا كناية عن شدة الندم، ومثله :حَرَقَ نَابَهُ، قال٣ :
أَبى الضَّيْم والنُّعْمَان يَحْرِقُ نَابَهُ عَلَيْهِ فَأَفْضَى٤ والسّيُوفُ مَعَاقِلُه٥
وهذه الكناية أبلغ من تصريح المكني عنه٦.

فصل


( أل ) في «الظَّالم » تحتمل٧ العهد والجنس على خلاف في ذلك٨. فالقائلون٩ بالعهد اختلفوا على قولين :
الأول :قال ابن عباس : «أراد بالظالم :عقبة بن أبي معيط بن أمية بن عبد شمس، كان لا يقدم من سفر إلا صنع طعاماً، ودعا إليه جيرته وأشراف قومه، وكان يكثر مجالسة النبي - صلى الله عليه وسلم - ويعجبه حديثه، فقدم ذات يوم من سفر، فصنع١٠ طعاماً، ودعا الناس، ودعا الرسول، فلما قرب الطعام قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - «ما أنا بآكل طعامك حتى تشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله » فقال عقبة :أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد١١ أَنّ محمداً رسول الله، فأكل الرسول من١٢ طعامه، وكان عقبة صديقاً لأبيّ بن خلف، فلما أتى أُبي بن خلف قال له :يا عقبة صبأت، قال :لا والله ما صبأت، ولكن دخل عليّ فأبَى أن يأكل طعامي إلا أن أشهد له، فاستحييت أن يخرج من بيتي ولم يطعم فشهدت له، فطعم. فقال :ما أنا بالذي أرضى منك أبداً إلا أن تأتيه وتبزق١٣ في وجهه، وتطأ على عنقه١٤، ففعل ذلك عقبة، فقال عليه السلام١٥ :لا ألقاك خارجاً من مكة إلا علوتك بالسيف، فقتل عقبة يوم بدر١٦ صبراً، وأما أبيّ بن خلف فقتله النبي - صلى الله عليه وسلم - بيده يوم أحد١٧.
قال الضحاك :لما بزق عقبةُ في وجه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عاد بزاقه١٨ في وجهه، فاحترق خداه، فكان أثر ذلك فيه حتى الموت١٩.
وقال الشعبي :كان عقبة بن أبي معيط خليل أمية٢٠ بن خلف فأسلم عقبة فقال أمية :وجهي من٢١ وجهك حرام إن بايعت محمداً، فكفر وارتد، فأنزل الله - عزَّ وجلَّ - ﴿ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظالم على يَدَيْهِ ﴾٢٢ يعني :عُقبة، يقول : ﴿ يا ليتني اتخذت مَعَ الرسول سَبِيلاً ﴾، أي :ليتني اتبعت محمداً فاتخذت معه سبيلاً إلى الهدى. وقرأ أبو عمرو ﴿ يَا لَيَتَنِي اتَّخَذْتُ ﴾ بفتح الياء٢٣، والآخرون بإسكانها٢٤.
الثاني :قالت الرافضة :الظالم هو رجل بعينه، وإن المسلمين عرفوا اسمه وكتموه، وجعلوا فُلاناً بدلاً من اسمه، وذكروا فاضلين من أصحاب الرسول.
ومن حمل الألف واللام على العموم، لأنها إذا دخلت على الاسم المفرد أفادت العموم بالقرينة، وهي أنَّ ترتيب الحكم على الوصف مشعر بعلية الوصف، فدلّ على أنَّ المؤثر في العض على اليدين كونه ظالماً، فيعم الحكم لعموم علته.
وهذا القول أولى من التخصيص بصورة واحدة، ونزوله في واقعة خاصة ( لا ينافي العموم ) ٢٥، بل تدخل فيه تلك الصورة وغيرها. والمقصود من الآية زجر الكل عن الظلم، وذلك لا يحصل إلا بالعموم٢٦.

فصل


قال الضحاك :يأكل يديه إلى المرفق ثم تنبت، ولا يزال هكذا كلما أكلها٢٧ نبتت٢٨ وقال المحققون :هذه اللفظة٢٩ للتحسر والغم، يقال :عَضَّ أنامله٣٠، وعضَّ على يديه٣١.
قوله : «يَقُولُ » هذه الجملة حال من فاعل «يَعَضُّ » وجملة التمني بعد القول محكيةٌ به٣٢، وتقدم الكلام في مباشرة ( يَا ) ل «لَيْتَ » في النساء٣٣.
١ أي: اذكر. وانظر تفسير ابن عطية ١١/٣٢..
٢ انظر إعراب القرآن للنحاس ٣/١٥٨، القرطبي ١٣/٢٥، البحر المحيط ٦/٤٩٥..
٣ في ب: قوله..
٤ في ب: فأمضى..
٥ البيت من بحر الطويل، قاله زهير بن أبي سلمى في مدح حصن بن حذيفة بن بدر وقد تقدم..
٦ وهذه كناية عن صفة..
٧ في الأصل: تحمل..
٨ قال الزمخشري: (واللام في "الظالم" يجوز أن تكون للعهد يراد به عقبة خاصة ويجوز أن تكون للجنس، فيتناول عقبة وغيره) ٣/٩٥..
٩ في ب: والقائلون..
١٠ في ب: وصنع..
١١ أشهد: سقط من ب..
١٢ من: سقط من ب..
١٣ في ب: وتبصق..
١٤ في ب: عقبه..
١٥ في ب: عليه الصلاة والسلام..
١٦ بدر: سقط من ب..
١٧ انظر أسباب النزول للواحدي ٨/٢٤ – ٢٤٩، الفخر الرازي ٢٤/٧٥..
١٨ في: ب بصاقه..
١٩ انظر البغوي ٦/١٧٢، وأسباب النزول للواحدي (٢٤٩)، والقرطبي ١٣/٢٦..
٢٠ في ب: أبي أمية..
٢١ من: سقط من ب..
٢٢ انظر البغوي ٦/١٧٢ – ١٧٣..
٢٣ في ب: التاء. وهو تحريف..
٢٤ السبعة (٤٦٤)، الكشف ٢/١٤٩، النشر ٢/٣٣٥، الإتحاف (٣٢٩)..
٢٥ ما بين القوسين سقط من ب..
٢٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٥ – ٧٦. وفيه: (وأما قول الرافضة فذلك لا يتم إلا بالطعن في القرآن، وإثبات أنه غير وبدل، ولا نزاع في أنه كفر)..
٢٧ في ب: كلها..
٢٨ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٦..
٢٩ في ب: القصة. وهو تحريف..
٣٠ في ب: أنامله غيظا..
٣١ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٦..
٣٢ انظر التبيان ٢/٩٨٥..
٣٣ عند قوله تعالى: ﴿يا ليتني كنت معهم فأفوز فوزا عظيما﴾ [النساء: ٧٣]..
قوله : «يَا وَيْلَتَى ». قرأ الحسن «يَا وَيْلَتِي » بكسر التاء وياء صريحة بعدها، وهي الأصل١. وقرأ الدَّوْرِيُّ٢ بالإمالة٣.
قال أبو علي :وترك الإمالة أحسن، لأن أصل هذه اللفظة الياء فبدلت الكسرة فتحة والياء ألفاً فراراً من الياء، فَمَنْ أَمَالَ رجع إلى الذي منه فَرَّ أولاً٤. وهذا منقوض بنحو ( بَاعَ ) فإن أصله الياء، ومع ذلك أمالوا، وقد أمالوا ﴿ يا حسرتا على مَا فَرَّطَتُ ﴾ [ الزمر :٥٦ ] و «يَا أَسَفَى »٥ وهما ك ( ياء ) «وَيْلَتِي » في كون ألفهما عن ياء المتكلم.
و «فُلاَن » كناية عن عَلَمِ من يعقل، وهو متصرف. و «فُلُ »٦ كناية عن نكرة مَنْ يعقل من الذكور، و «فُلَةُ »٧ عن مَنْ يعقل من الإناث. والفُلاَنُ والفُلاَنةُ بالألف عن٨ غير العاقل، ويختص ( فُلُ )، و ( فُلَةُ ) بالنداء٩ إلاَّ في ضرورة كقوله :
فِي لَجَّةٍ أَمْسِكْ فُلاَناً عَنْ فُلِ١٠ ***. . .
وليس ( فُلُ ) مرخماً من ( فلان ) خلافاً للفراء١١. وزعم أبو حيان أنَّ ابن عصفور١٢ وابن مالك١٣، وابن العلج١٤ وهموا في جعلهم ( فُلُ ) كناية عن عَلَمِ مَنْ يعقل ( فلان )١٥. ولام ( فُلُ ) و ( فُلاَنُ ) فيها وجهان :
أحدهما :أنها واو.
والثاني :أنها ياء١٦.

فصل


تقدم الكلام في «يَا وَيْلَتَى » في هود١٧. ﴿ لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَناً خَلِيلاً ﴾ يعني أبيّ بن خلف.
١ المختصر (١٠٤)، الإتحاف (٣٢٩)..
٢ هو حفص بن عمر بن عبد العزيز أبو عمرو الدوري الأزدي البغدادي النحوي الضرير، إمام القراءة وشيخ الناس في زمانه، أول من جمع القراءات وقرأ بسائر الحروف السبعة، وبالشواذ، وسمع من ذلك شيئا كثيرا، مات سنة ٢٤٦ هـ. طبقات القراء ١/٢٥٥-٢٥٧..
٣ الإتحاف (٣٢٩)..
٤ انظر الحجة لأبي علي ٦/٢٠..
٥ من قوله تعالى: ﴿وقال يا أسفي على يوسف﴾ [يوسف: ٤٨]..
٦ في ب: وقيل. وهو تحريف..
٧ في ب: وقيل. وهو تحريف..
٨ في ب: من. وهو تحريف..
٩ انظر اللسان (فلن)..
١٠ رجز قاله أبو النجم. تقدم تخريجه..
١١ هذا القول منسوب للكوفيين. انظر شرح التصريح ٢/١٨٠، الهمع ١/١٧٧، ونسبه إلى الفراء أبو حيان في البحر المحيط ٦/٤٩٦..
١٢ قال ابن عصفور: (وقد اختصت العرب بعض الأسماء بالنداء وهو أبت، وأمت واللهم، وفل، وهو كناية عن العلم) المقرب (١٩٩)..
١٣ قال ابن مالك: (فمن ذلك قولهم للرجل: يا فل- بمعنى يا فلان – وللمرأة يا فلة – بمعنى يا فلانة) شرح الكافية الشافية ٣/١٣٢٩..
١٤ انظر شرح التصريح ٢/١٧٩..
١٥ انظر البحر المحيط ٦/٤٩٦..
١٦ قال صاحب اللسان: (وروي عن الخليل أنه قال: فلان نقصانه ياء أو واو من آخره، والنون زائدة، لأنك تقول في تصغيره: فليان، فيرجع إليه ما نقص وسقط منه، ولو كان فلان مثل دخان لكان تصغيره فلين مثل دخين، ولكنهم زادوا ألفا ونونا على فل) اللسان (فلن). ويرى سيبويه أن لام (فل وفلان) نون فإنه قال: (ومن ذلك فل، تقول: فلين. وقولهم: فلان دليل على أن ما ذهب لام وأنها نون. وفلان معناهما واحد) الكتاب ٣/٤٥٢..
١٧ عند قوله تعالى: ﴿قالت يا ويلتي أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا﴾ [هود: ٧٢]..
﴿ لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذكر ﴾ عن الإيمان والقرآن، ﴿ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي ﴾ يعني الذكر مع الرسول «وَكَانَ الشَّيْطَانُ » وهو كل متمرد عاتٍ من الجن والإنس، وكل من صدَّ عن سبيل الله فهو شيطان١. وقيل :أشار إلى خليله٢. وقيل :أراد إبليس، فإنه الذي حمله على أن صار خليلاً لذلك المُضِل، ومخالفة الرسول، ثم خذله٣، وهو معنى قوله : «للإنْسَانِ خَذُولاً » أي :تاركاً يتركه ويتبرأ منه عند نزول البلاء والعذاب٤.
وقوله : «وَكَانَ الشَّيْطَانُ » يحتمل أَنْ تكون هذه الجملة من مقول الظالم فتكون منصوبة المحل بالقول. وأن تكون من مقول الباري تعالى فلا٥ محل لها، لاستئنافها٦.
١ انظر البغوي ٦/١٧٣..
٢ انظر الفخر الرازي ٢٥/٧٦..
٣ المرجع السابق..
٤ انظر البغوي ٦/١٧٣..
٥ في ب: ولا..
٦ انظر الكشاف ٣/٩٦، تفسير ابن عطية ١١/٣٤ – ٣٥، البحر المحيط ٦/٤٩٦..
قوله تعالى١ : ﴿ وَقَالَ الرسول يا رب إِنَّ قَوْمِي اتخذوا هذا القرآن ﴾.
قال أكثر المفسرين :إنَّ هذا القول وقع مع الرسول. وقال أبو مسلم :بل المراد أنَّ الرسول يقوله في الآخرة كقوله : ﴿ فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ على هؤلاء شَهِيداً ﴾ [ النساء :٤١ ]. والأول أولى، لأنَّ قوله : ﴿ وَكَذَلِكَ٢ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً منَ المجرمين ﴾ تسلية للرسول، ولا يليق ذلك إلا إذا وقع القول منه٣. و «مَهْجُوراً » مفعول ثان ل «اتَّخَذُوا »٤، أو حال. وهو مفعول من الهجر - بفتح الهاء - وهو التَّرْكُ والبُعْدُ. أي :جعلوه متروكاً بعيداً، لم يؤمنوا به، ولم يقبلوه، وأعرضوا عن استماعه. وقيل :هو من الهُجر - بالضم - أي :مهجوراً فيه. ثم حذف الجار٥ بدليل قوله : ﴿ مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِراً تَهْجُرُونَ ﴾ [ المؤمنون :٦٧ ]. وهجرهُم فيه :قولهم فيه٦ :إنه شعر، وسحر، وأساطير الأولين، وكذب وهُجْر، أي :هذيان٧.
قال عليه السلام : «من تعلم القرآن وعلق مصحفاً، ولم يتعاهده، ولم ينظر فيه، جاء يوم القيامة متعلقاً به، يقول :يا رب العالمين عبدك هذا اتخذني مهجوراً اقض بيني وبينه »٨. وجعل الزمخشري «مَهْجُوراً »٩ هنا مصدراً بمعنى الهجر قال كالمَجْلُود والمعقول١٠. قال شهاب الدين :وهو غير مقيسٍ، ضَبَطَهُ أهل اللغة في أُلَيْفاظ فلا يُتعدى إِلاَّ بنقل١١.
١ تعالى: سقط من ب..
٢ في ب: كذلك..
٣ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٧..
٤ انظر التبيان ٢/٩٨٥..
٥ انظر الكشاف ٣/٩٦، الفخر الرازي ٢٤/٧٧..
٦ فيه: سقط من ب..
٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٧..
٨ أخرجه ابن حجر في الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف (١٢١)، الثعلبي من طريق أبي هدية عن أنس، وأبو هدية كذاب. وأورده ابن عطية في تفسيره ١١/٣٥ – ٣٦، الفخر الرازي ٢٤/٧٧، القرطبي ١٣/٢٧-٢٨..
٩ في الأصل: مفعولا..
١٠ انظر الكشاف ٣/٩٦..
١١ الدر المصون ٥/١٣٧..
قوله تعالى : ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً ﴾ الآية. جعل ذكر ذلك تسلية للرسول، وأن له أسوة بسائرة الرسل، فليصبر على ما يلقاه من قومه كما صبر أولُو العزم من الرسل١. ﴿ وكفى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً ﴾.
قال المفسرون :الباء زائدة بمعنى كفى ربك٢ «هَادِياً ونَصِيراً » منصوبان على الحال، وقيل :على التمييز٣ «هَادِياً » إلى مصالح الدين والدنيا، «ونَصِيراً » على الأعداء.

فصل :


احتج أهل السنة بهذه الآية على أنه تعالى خلق الخير والشر، لأنَّ قوله : ﴿ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً ﴾ يدل على أن تلك العداوة من جعل الله تعالى، وتلك العداوة كفر. قال الجبائي :المراد من الجعل التبيين، لأنه تعالى لمَّا بيّن أنهم أعداؤه، فقد جعل أنهم أعداء، كما إذا بيَّن الرجل أَنَّ فلاناً لص، فقد جعله لصاً، وكما يقال في الحاكم :إنه عدّل فلاناً، وفسّق فلاناً، وجرّحه.
وقال الكعبي٤ :إنه تعالى لما أمر ( الأنبياء )٥ بعداوة الكفار، وعداوتهم للكفار تقتضي ( عداوة الكفار )٦ لهم، فلهذا جاز أن يقول : ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِّنَ المجرمين ﴾، لأنه - سبحانه - هو الذي حمله ودعاه إلى ما استعقب تلك العداوة.
وقال أبو مسلم :يحتمل في العدو أنه البعيد الغريب٧، إذ المعاداة المباعدة٨، كما أن النصرة قرب من المظاهرة٩، وقد باعد الله بين المؤمنين والكافرين. والجواب عن الأول :أنَّ التبيين لا يسمي التيه جعلاً، لأن من بين لغيره وجود الصانع وقدمه لا يقال :إنه جعل الصانع وجعل قدمه.
والجواب عن الثاني :أنَّ الذي أمره١٠ الله تعالى ( بِهِ ) ١١ هل له تأثير في وقوع العداوة في قلوبهم، أو ليس له فيه تأثير ؟.
فإن كان الأول فقد تم الكلام، لأنّ عداوتهم للرسول كفر، فإذا أمر الله الرسول بما له أثر في تلك العداوة، فقد أمر بما له أثر في وقوع الكفر، وإِنْ لم يكن له١٢ فيه تأثير البتة كان منقطعاً عنه بالكلية، فيمتنع إسناده إليه، وهذا هو الجواب عن أبي مسلم١٣. فإن قيل :قوله - عليه السلام١٤ - :( «يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمي اتَّخَذُوا هَذَا القُرْآنَ مَهْجُوراً » في المعنى كقول نوح - عليه السلام )١٥ - ﴿ قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلاً وَنَهَاراً فَلَمْ يَزِدْهُمْ دعائي إِلاَّ فِرَاراً ﴾ [ نوح :٥ - ٦ ] فكما أن المقصود من هذا إنزال العذاب فكذا هنا١٦، فكيف يليق هذا بمن وصفه الله بالرحمة في قوله ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ﴾ [ الأنبياء :١٠٧ ].
فالجواب :أن نوحاً - عليه السلام١٧ - لما ذكر ذلك دعا عليهم، وأما محمد - عليه السلام١٨ - لما ذكر هذا ما دعا عليهم بل انتظر، فلما قال تعالى : ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً ﴾ ( من المجرمين ) ١٩ كان ذلك كالأمر له بالصبر على ذلك وترك٢٠ الدعاء عليهم ( فافترقا )٢١ ٢٢. فإن قيل :قوله :
«جعلنا » صيغة تعظيم، والعظيم إذا ذكر نفسه في معرض التعظيم، وذكر أنه يعطي، فلا بد وأن تكون العطية عظيمة كقوله :ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم وقوله : «إنا أعْطَيْنَاكَ »٢٣، فكيف يليق بهذه الصيغة أن تكون تلك العطية هي العداوة التي٢٤ هي منشأ الضرر في الدين والدنيا ؟
فالجواب :خلق العدو٢٥ تسبب لازدياد المشقة التي هي موجبة لمزيد الثواب٢٦.
١ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٧..
٢ هذا هو المشهور، وقيل: إن الباء معدية دخلت لتضمن كفى معنى اكتف. قال ابن هشام: وهو من الحسن بمكان ويصححه قولهم: اتقى الله امرؤ فعل خيرا يثب عليه، أي ليتق وليفعل بدليل جزم (يثب) وتوجيه قولهم: كفى بهند، بترك التاء، وقيل: الفاعل ضمير الاكتفاء، فالباء ليست بزائدة، والتقدير: كفى الاكتفاء بالله. قال الرماني: فيه بعد لقبح حذف الفاعل، ولأن الاستعمال يدل على خلافه، ولا تزاد الباء في فاعل (كفى) التي بمعنى أجزأ وأغنى، ولا التي بمعنى وفى. انظر معاني الحروف للرماني (٣٧)، تفسير ابن عطية ١١/٣٦، المغني ١/١٠٦ – ١٠٧، حاشية الشيخ يس على التصريح ١/٢٧٠..
٣ انظر القرطبي ١٣/٢٨، البحر المحيط ٦/٤٩٦..
٤ في ب: الكلبي. وهو تحريف..
٥ الأنبياء: تكملة من الفخر الرازي..
٦ ما بين القوسين في النسختين: عداوته. والتصويب من الفخر الرازي..
٧ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٨ في ب: والغريب..
٩ في ب: والمباعدة..
١٠ في ب: الظاهر..
١١ في الأصل: أمر..
١٢ به: تكملة من الفخر الرازي..
١٣ له: سقط من ب..
١٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٧..
١٥ في ب: عليه الصلاة والسلام..
١٦ ما بين القوسين سقط من ب..
١٧ في الأصل: هناك..
١٨ في ب: عليه الصلاة والسلام..
١٩ ما بين القوسين سقط من الأصل..
٢٠ في ب: ونزل. وهو تحريف..
٢١ انظر الفخر الرازي ٢٤ /٧٧ – ٧٨..
٢٢ ما بين القوسين في ب: فافترقوا..
٢٣ من قوله تعالى: ﴿إنا أعطيناك الكوثر﴾ [الكوثر: ١]..
٢٤ التي: سقط من ب..
٢٥ في ب: العبد. وهو تحريف..
٢٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٨..
قوله تعالى : ﴿ وَقَالَ الذين كَفَرُواْ لَوْلاَ نُزِّلَ١ عَلَيْهِ القرآن ﴾ الآية.
هذه شبهة خامسة٢ لمنكري النبوة ؛ فإن أهل مكة قالوا :تزعم أنك رسول من عند الله، فهلا تأتينا بالقرآن جملة ( واحدة ) ٣، كما أتي موسى بالتوراة جملة، وكما أتي عيسى بالإنجيل جملة، وداود بالزبور٤. قال ابن جريج :من أوله إلى آخره في ثنتين أو ثلاث وعشرين سنة٥. و «جملة » حال من «القرآن » ؛ إذ هي في معنى مجتمعاً٦.
قوله : «كذلك » الكاف إما مرفوعة المحل، أي :الأمر كذلك٧، و «لِنُثَبِّتَ » علة لمحذوف٨، أي :لنثبت فعلنا ذلك. وإما منصوبته٩ على الحال، أي :أنزل مثل ذلك، أو على النعت لمصدر محذوف، و «لنثبت » متعلقة بذلك الفعل المحذوف١٠ وقال أبو حاتم :هي جواب قسم١١. وهذا قول مرجوح نحا إليه الأخفش١٢، وجعل منه «ولتصغى »١٣، وقد تقدم في الأنعام. وقرأ عبد الله «ليثبت » بالياء١٤ أي الله تعالى.

فصل


هذا جواب عن شبهتهم، وبيانه من وجوه :
أحدها :أنه - عليه السلام - لم يكن من أهل الكتابة والقراءة١٥، فلو نزل ذلك عليه جملة واحدة كان١٦ لا يضبطه وجاز عليه فيه الخطأ والغلط.
وثانيها :أن من كان الكتاب عنده، فربما اعتمد على الكتاب وتساهل في الحفظ، فالله١٧ تعالى ما أعطاه الكتاب جملة واحدة بل كان ينزل عليه وظيفة، ليكون حفظه له أكمل، فيكون أبعد عن المساهمة وقلة التحصيل.
وثالثها :أنه تعالى لو أنزل الكتاب جملة واحدة لنزلت الشرائع بأسرها دفعة على الخلق، فكان يثقل عليهم ذلك فلما١٨ نزل مفرقاً منجماً نزلت التكاليف قليلاً قليلاً، فكان تحملها أسهل.
ورابعها :أنه إذا شاهد جبريل حالاً بعد حال يقوى قلبه بمشاهدته على أداء ما حمل، وعلى الصبر على عوارض النبوة، وعلى احتمال الأذى وعلى التكاليف الشاقة.
وخامسها :أنه لما تم١٩ شرط الإعجاز فيه مع كونه منجماً ثبت كونه معجزاً ؛ فإنه لو كان ذلك مقدوراً للبشر لوجب أن يأتوا بمثله منجماً مفرقاً، ولما عجزوا عن معارضة نجومه المفرقة، فعن معارضة الكل أولى.
وسادسها :كان القرآن ينزل بحسب أسئلتهم ووقائعهم، فكانوا يزدادون بصيرة، وكان ينضم إلى الفصاحة الإخبار عن الغيوب.
وسابعها :أن السفارة بين الله وبين أنبيائه، وتبليغ كلامه إلى الخلق منصب عظيم، فيحتمل أن يقال :إنه تعالى لو أنزل القرآن على محمد دفعة واحدة لبطل المنصب على جبريل - عليه السلام - فلما أنزله مفرقاً منجماً بقي ذلك المنصب العالي عليه، فلذلك جعلة الله تعالى منجماً ٢٠.

فصل٢١


قوله : «كذلك » يحتمل أن يكون من تمام٢٢ كلام المشركين، أي :جملة واحدة كذلك أي كالتوراة والإنجيل. ويحتمل أن يكون من كلام الله تعالى ذكره جواباً لهم، أي :كذلك أنزلناه، مفرقا٢٣ً. فإن قيل : «كذلك » إشارة إلى شيء تقدمه، والذي تقدمه هو إنزالة جملة، ( فكيف فسره ب «كَذلِكَ أَنْزَلْنَاهُ »٢٤ ) مفرقاً ؟
فالجواب :أن الإشارة ( إلى الإنزال مفرقاً لا إلى جملة٢٥. قوله : «ورتلناه ترتيلاً » الترتيل :التفريق ومجيء الكلمة بعد الأخرى بسكوت ) ٢٦ يسير دون قطع النفس، ومنه ثغر٢٧ رَتِلٌ ومُرتل، أي :مفلج الأسنان بين أسنانه فرج يسيرة٢٨. قال الزمخشري :و " نزّل " هنا بمعنى " أنزل " لا غير كخبّر بمعنى أخبر وإلا تدافعا٢٩. يعني أن نزل بالتشديد يقتضي بالأصالة التنجيم والتفريق، فلو لم يجعل بمعنى أنزل الذي لا يقتضي ذلك، لتدافع٣٠ مع قوله «جُمْلَةً » لأن الجملة تنافي التفريق، وهذا بناء منه على معتقده، وهو أن التضعيف يدل على التفريق، وقد نص على كذلك في مواضع من الكشاف في سورة البقرة٣١، وأول٣٢ آل عمران٣٣، وآخر الإسراء٣٤، وحكى هناك عن ابن عباس ما يقوي ظاهره صحة قوله٣٥.

فصل


«وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً » قال ابن عباس :بيناه بياناً٣٦. والترتيل التبيين٣٧ في ترسل٣٨ وتثبيت٣٩. وقال السديّ :فصلناه تفصيلا٤٠. وقال مجاهد :بعضه٤١ في أثر بعض٤٢. وقال النخعي والحسن٤٣ وقتادة :فرقناه تفريقاً آية بعد آية٤٤.
١ في الأصل: أنزل. وهو تحريف..
٢ خامسة: سقط من ب..
٣ واحدة: سقط من الأصل..
٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٨ – ٧٩..
٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٩..
٦ انظر التبيان ٢/٩٨٥..
٧ انظر الكشاف ٣/٩٧، البحر المحيط ٦/٤٩٦..
٨ في ب: بمحذوف..
٩ في ب: منصوبة..
١٠ انظر التبيان ٢/٩٨٥..
١١ أي: اللام في "لنثبت"، والتقدير: والله ليثبتن، فحذفت النون وكسرت اللام. انظر البحر المحيط ٦/٤٩٧..
١٢ قال الأخفش: ("ولتصغى إليه أفئدة الذين لا يؤمنون بالآخرة" أي: ولتصغين) معاني القرآن ٢/ ٥٥٨. [الأنعام: ١١٣]..
١٣ من قوله تعالى: ﴿ولتصغى إليه أفئدة الذين لا يؤمنون بالآخرة﴾ [الأنعام: ١١٣]..
١٤ المختصر (١٠٤)، تفسير ابن عطية ١١/٣٧، البحر المحيط ٦/٤٩٧..
١٥ في ب: القراءة والكتابة..
١٦ في ب: فإنه..
١٧ في ب: والله..
١٨ في ب: فيما..
١٩ تم: تكملة من الفخر الرازي..
٢٠ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٩..
٢١ في الأصل: قوله. وهو تحريف..
٢٢ تمام: سقط من ب..
٢٣ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٩..
٢٤ ما بين القوسين سقط من الأصل، وعلى هامشه: لعله: لا اتزالة..
٢٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/٧٩..
٢٦ ما بين القوسين سقط من ب..
٢٧ الثغر: الفم. وقيل: هو اسم الأسنان كلها ما دامت في منابتها قبل أن تسقط، وقيل: هي الأسنان كلها، كن في منابتها أو لم تكن، اللسان (ثغر)..
٢٨ انظر اللسان (رتل)..
٢٩ في الكشاف: وإلا كان متدافعا. الكشاف ٣/٩٦..
٣٠ في ب: التدافع..
٣١ عند قوله تعالى: ﴿وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا﴾ [البقرة: ٢٣]. قال الزمخشري: (فإن قلت: لم قيل "مما نزلنا" على لفظ التنزيل؟ قلت: لأن المراد النزول على سبيل التدريج والتنجيم، وهو من مجازه لمكان التحدي) الكشاف ١/٤٧..
٣٢ في ب: وأول سورة..
٣٣ عند قوله تعالى: ﴿نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه وأنزل التوراة والأنجيل﴾ [آل عمران: ٣] قال الزمخشري: (فإن قلت: لم قيل: نزل الكتاب وأنزل التوراة والإنجيل؟ قلت: لأن القرآن نزل منجما ونزل الكتابان جملة) الكشاف ١/١٧٤..
٣٤ عند قوله تعالى: ﴿وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا﴾ [الإسراء: ١٠٦]. قال الزمخشري: (وقرأ أبي "فرقناه" بالتشديد، أي: جعلنا نزوله مفرقا منجما... "ونزلناه تنزيلا" على حسب الحوادث) الكشاف ٢/١٣٨..
٣٥ قال الزمخشري عند قوله "وقرآنا فرقناه... الآية" [الإسراء: ١٠٦] (وعن ابن عباس رضي الله عنه أنه قرأه مشددا (أي: فرقناه)، وقال: لم ينزل في يومين أو ثلاثة بل كان بين أوله وآخره عشرون سنة) الكشاف ٢/٣٧٨..
٣٦ انظر البغوي ٦/١٧٦..
٣٧ في ب: التبيان..
٣٨ في ب: ترتل..
٣٩ اللسان (رتل)..
٤٠ انظر البغوي ٦/١٧٦..
٤١ في ب: بعض..
٤٢ انظر البغوي ٦/١٧٦..
٤٣ في ب: الحسن والنخعي..
٤٤ انظر البغوي ٦/١٧٦..
قوله : «ولا يَأْتُونَك » يعني المشركين «بمثل » يَضربونه١ في إبطال أمرك ﴿ إلا جئناك بالحق ﴾ الذي٢ يدفع ما جاءوا به من المثل ويبطله كقوله : ﴿ بَلْ نَقْذِفُ بالحق عَلَى الباطل فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ ﴾ [ الأنبياء :١٨ ] في ما يريدون من الشبه مثلاً، وسمى ما يدفع به الشُّبَه٣ حقاً٤.
قوله : ﴿ إِلاَّ جِئْنَاكَ بالحق ﴾ هذا الاستثناء مفرغ، والجملة في محل نصب على الحال، أي :لا يأتونك بمثل إلا في حال إيتاننا إياك كذا، والمعنى :ولا يأتونك بسؤال عجيب إلا جئناك بالأمر الحق، «وأحْسَنَ تَفْسِيراً » أي :بياناً وتفصيلاً، و «تفسيراً » تمييز. والمفضّل عليه محذوف :تفسيراً من مثلهم ٥.
والتفسير :تفعيل من الفَسْرِ٦، وهو كشف ما قد غطي٧.
١ في ب: تصرفونه..
٢ الذي: مكرر في ب..
٣ ما بين القوسين سقط من ب..
٤ انظر البغوي ٦/١٧٦..
٥ انظر البحر المحيط ٦/٤٩٧..
٦ في ب: المفسر..
٧ اللسان (فسر)..
ثم ذكر مآل المشركين فقال : ﴿ الذين يُحْشَرُونَ على وُجُوهِهِمْ ﴾ يساقون ويجرُّون إلى جهنم، روي أنهم يمشون في الآخرة مقلوبين وجوههم١ على القفا، وأرجلهم إلى فوق، وقال عليه السلام٢ : «إنّ الذين أمشاهم على أرجلهم قادر على أن يمشيهم على وجوههم »٣ والأول أولى، لأنه٤ ورد أيضاً.
قوله : «الّذِينَ يُحْشَرُونَ » يجوز رفعه خبر مبتدأ محذوف، أي :هم الذين٥ ويجوز نصبه على الذم٦، ويجوز أن يرتفع بالابتداء وخبره الجملة من قوله ﴿ أولئك شَرٌّ مَّكَاناً ﴾٧، ويجوز أن يكون «أُولَئِكَ » بدلاً أو بياناً للموصول، و «شَرٌّ مَكَاناً » خبر الموصول.
قوله : ﴿ أولئك شَرٌّ مَّكَاناً ﴾ منزلاً ومصيراً من أهل الجنة «وأضل سبيلاً » وأخطأ طريقاً٨ وههنا سؤال كما تقدم في قوله : ﴿ أَصْحَابُ الجنة يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَرّاً ﴾٩ [ الفرقان :٢٤ ].
١ في ب: على وجوههم..
٢ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٣ أخرجه البخاري (تفسير) ٣/١٦٩، مسلم (منافقين) ٤/٢١٦١، أحمد ٢/٣٥٤، ٣٦٣..
٤ لأنه: سقط من ب..
٥ انظر التبيان ٢/٩٨٦، البحر المحيط ٦/٤٩٧..
٦ انظر التبيان ٢/٩٨٦..
٧ انظر التبيان ٢/٩٨٦، البحر المحيط ٦/٤٩٧..
٨ انظر البغوي ٦/٤٧٦..
٩ من الآية (٢٤) من السورة نفسها..
ولما تكلم في التوحيد، ونفي الأنداد١٠ وإثبات النبوة وأحوال القيامة شرع في ذكر القصص على الطريقة المعلومة١١.قوله تعالى : ﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الكتاب ﴾ الآية. لما١ قال : ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِّنَ المجرمين ﴾ [ الفرقان :٣١ ] وذكر ذلك في معرض التسلية له، ذكر جماعة من الأنبياء، وعرفه تكذيب أممهم، والمعنى٢ :لست يا محمد بأول من أرسلنا فكذب ( وآتيناه الآيات فرُدّ }٣ :فقد آتينا موسى الكتاب، وقوينا عضده بأخيه هارون ( ومع ذلك فقد رُدّ )٤ ٥. فإن قيل :كون٦ هارون وزيراً كالمنافي لكونه شريكاً، بل يجب أن يقال :إنه لما صار ( شريكاً )٧ خرج عن كونه وزيراً. فالجواب :لا منافاة بين الصنفين، لأنه لا يمنع أن يشركه في النبوة ويكون وزيراً، وظهيراً٨، ومعيناً له٩. ولا١ وجه لقول من قال في قوله : «فَقُلْنَا اذْهَبا » إنه خطاب لموسى عليه السلام٢ وحده بل يجري مجرى قوله : ﴿ اذهبا إلى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طغى ﴾٣ [ طه :٤٣ ].
قوله٤ : «هَارونَ » بدل٥، أو بيان٦، أو منصوب على القطع و «وَزِيراً » مفعول ثان٧، وقيل :حال، والمفعول الثاني قوله «معه »٨. قال الزجاج :الوزير في اللغة الذي يرجع إليه ويعمل٩ برأيه، والوزر١٠ ما يعتصم به، ومنه : ﴿ كَلاَّ لاَ وَزَرَ ﴾ [ القيامة :١١ ] أي :لا منجى ولا ملجأ١١. قال القاضي :ولذلك لا يوصف١٢ تعالى بأن له١٣ وزيراً١٤.
١ في ب: ولما..
٢ في ب: فالمعنى..
٣ ما بين القوسين تكملة من الفخر الرازي..
٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٠..
٥ ما بين القوسين تكملة من الفخر الرازي..
٦ في ب: كيف. وهو تحريف..
٧ شريكا: تكملة من الفخر الرازي..
٨ في ب: ظهيرا..
٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨١..
قوله : ﴿ فَقُلْنَا اذهبا إِلَى القوم الذين كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا ﴾ يعني القبط.
قوله : «فَدمَّرْنَاهُمْ ». العامة على «فَدَمَّرْنَا » فعلاً ماضياً معطوفاً على محذوف، أي :فذهب فكذبوهما١٥ «فَدَمَّرْنَاهُمْ تَدْميراً » أهلكناهم إهلاكاً. وقرأ عليّ - كرم الله وجهه - «فدمِّراهم » أمر١٦ لموسى وهارون١٧، وعنه أيضاً : «فَدَمِّرَانِّهِمْ » كذلك أيضاً، ولكنه مؤكد بالنون الشديدة١٨، وعنه أيضاً : «فدمِّرا بِهِم » بزيادة باء الجر بعد فعل الأمر١٩، وهي تشبه القراءة قبلها في الخط، ونقل عنه الزمخشري «فَدَمَّرْتُهم » بتاء المتكلم٢٠. فإن قيل :الفاء للتعقيب، والإهلاك لم يحصل عقيب بعث موسى وهارون إليهم بل بعد٢١ مدة مديدة.
فالجواب :فاء التعقيب محمولة هنا على الحكم بالإهلاك لا على الوقوع. وقيل :إنه تعالى أراد اختصار القصة٢٢ فذكر المقصود منها أولها وآخرها، والمراد إلزام الحجة ببعثة الرسل، واستحقاق التدمير بتكذيبهم٢٣. واعلم أن قوله : «كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا » إن حملنا تكذيب الآيات على تكذيب الآيات الإلهية فلا إشكال، وإن حملناه على تكذيب آيات النبوة، فاللفظ وإن كان للماضي٢٤ فالمراد به المستقبل٢٥.
١٥ انظر الكشاف ٣/٧٩، التبيان ٢/٩٨٦، البحر المحيط ٦/٤٩٨..
١٦ في ب: أمر..
١٧ انظر الكشاف ٣/٩٧، تفسير ابن عطية ١١/٣٩، البحر المحيط ٦/٤٩٨..
١٨ قال ابن جني: (الذي رويناه عن أبي حاتم أنه حكاها قراءة غير معزوة إلى أحد "فدمرناهم تدميرا" وقال: كأنه أمر موسى وهارون عليهما السلام أن يدمراهم. قال أبو الفتح: ألحق نون التوكيد ألف التثنية كما تقول: اضربان زيدا، ولا تقتلان جعفرا) المحتسب ٢/١٢٢ – ١٢٣، وانظر المختصر (١٠٥) تفسير ابن عطية ١١/٣٩، البحر المحيط ٦/٤٩٨..
١٩ المحتسب ٢/١٢٢، البحر المحيط ٦/٤٩٨..
٢٠ قال الزمخشري: (وعن علي – رضي الله عنه – فدمرتهم) الكشاف ٣/٣٧..
٢١ في ب: بعده..
٢٢ في ب: اختصاره الفقه. وهو تحريف..
٢٣ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨١..
٢٤ في ب: الماضي..
٢٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨١..
قوله تعالى : ﴿ وَقَوْمَ نُوحٍ ﴾ الآية. يجوز أن يكون «قَوْمَ » منصوباً عطفاً على مفعول «دَمَّرْنَاهم »١، ويجوز أن يكون منصوباً بفعل مضمر قوله : «أَغْرَقْنَاهُمْ »٢ وترجح هذا بتقديم جملة فعلية قبله. هذا إذا قلنا :إن «لما » ظرف زمان٣، وأما إذا٤ قلنا إنها حرف وجوب لوجوب فلا يتأتى ذلك، لأن «أَغْرَقْنَاهُمْ » حينئذ جواب «لما »، وجوابها لا يفسر٥، ويجوز أن يكون منصوباً بفعل مقدر لا على سبيل الاشتغال، أي :اذكر قوم نوح٦.

فصل


إنما قال : «كذبوا الرسل » إما لأنهم كانوا من البراهمة المنكرين لكل الرسل، أو٧ لأن تكذيبهم٨ لواحد تكذيب للجميع، لأن من كذب رسولاً واحداً فقد كذب جميع الرسل٩.
وقوله «أَغْرَقْنَاهُمْ ». قال الكلبي :أمطرنا عليهم السماء أربعين يوماً، وأخرج ماء الأرض أيضاً في تلك الأربعين، فصارت١٠ الأرض بحراً واحداً١١. «وَجَعَلْنَاهُمْ » أي :جعلنا إغراقهم وقصتهم «للناس آية » للظالمين أي :لكل من سلك سبيلهم، «وأَعْتَدْنَا لِلظَّالِمينَ » في الآخرة «عَذَاباً أَلِيماً »١٢.
١ انظر البيان ٢/٢٠٤، التبيان ٢/٩٨٦، البحر المحيط ٦/٤٩٨..
٢ انظر تفسير ابن عطية ١١/٣٩، البيان ٢/٢٠٤، التبيان ٢/٩٨٦..
٣ تبعا لابن السراج والفارسي ومن تبعهما في أنها ظرف بمعنى حين. انظر المغني ١/٢٨٠..
٤ في ب: إن..
٥ انظر البحر المحيط ٦/٤٩٨..
٦ انظر البيان ٢/٢٠٤، البحر المحيط ٦/٤٩٨. وقال الفراء: إنه منصوب بـ (أغرقناهم) معاني القرآن ٢/٢٦٨، ورده النحاس، فإنه قال: (وهذا لا يحصل لأن (أغرقنا) ليس مما يتعدى إلى مفعولين فيعمل في المضمر وفي قوم (نوح) إعراب القرآن ٣/١٦١..
٧ في ب: و. وهو تحريف..
٨ في الأصل: تكذبهم..
٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨١..
١٠ في ب: لصارت..
١١ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨١..
١٢ المرجع السابق..
قوله تعالى : ﴿ وَعَاداً وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرس ﴾ الآية، «وعَادَاً » فيه ثلاثة أوجه :
أن يكون معطوفاً على «قَوْمِ نُوح »١، وأن يكون معطوفاً على مفعول «جَعَلْنَاهُمْ »٢ وأن يكون معطوفاً على محل «لِلظَّالِمِينَ » لأنه في قوة وعدنا الظالمين بعذاب٣. قوله : «وأَصْحَابَ الرَّسِّ » فيه٤ وجهان :
أحدهما :( أنه ) ٥ من عطف المغاير، وهو الظاهر.
والثاني :أنه من عطف بعض الصفات على بعض.
والمراد ب «أَصْحَابَ الرَّسِّ » ثمود، لأن الرّسّ البئر التي٦ لم تطو عن أبي عبيدة٧، وثمود أصحاب آبار. وقيل : «الرَّسُّ » نهر بالمشرق ( وكانت قرى أصحاب الرس على شاطئ فبعث الله إليهم نبياً من أولاد يهودا٨ بن يعقوب فكذبوه، فلبثت فيهم زماناً يشتكي إلى الله منهم، فحفروا بئراً ورسوه فيها، وقالوا :نرجو أن يرضى عنا إلهنا، وكانوا عامة يومهم يسمعون أنين نبيهم وهو يقول :إلهي ترى ضيق مكاني، وشدة كربي، وضعف قلبي، وقلة٩ صلتي فجعل قبض روحي حتى مات، فأرسل الله ريحاً عاصفة شديدة الحر، وصارت الأرض من تحتهم كبريتاً متوقداً١٠، وأظلتهم١١ سحابة سوداء، فذابت أبدانهم كما يذوب١٢ الرصاص ) ١٣ ويقال :إنهم١٤ أناس عبدة أصنام قتلوا نبيهم ورسوه في بئر أي ؛ دسوه١٥ فيها١٦ وقال قتادة والكلبي :الرس بئر بفلج اليمامة قتلوا نبيهم وهو حنظلة بن صفوان١٧ وقيل :هم بقية ثمود قوم صالح، وهم أصحاب البئر التي ذكر الله تعالى١٨ في قوله : ﴿ وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ ﴾١٩ [ الحج :٤٥ ]. وقال كعب ومقاتل والسدي :الرس٢٠ بأنطاكية قتلوا فيها حبيب النجار، ورسوه في بئر، وهم الذين ذكرهم الله تعالى في سورة يس٢١. وقيل :هم أصحاب الأخدود، والرس هو الأخدود الذي حفروه٢٢.
وقال عكرمة :هم قوم رسوا٢٣ نبيهم في بئر٢٤. وقيل :الرس المعدن، وجمعه رساس٢٥ وروي٢٦ عن علي - رضي الله عنه - :أنهم قوم كانوا يعبدون شجرة الصَّنَوْبَر وسموا أصحاب الرس ؛ لأنهم رسوا نبيهم في الأرض٢٧. وروى ابن جرير عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أن الله بعث نبياً إلى أهل قرية، فلم يؤمن به من أهل القرية أحد إلا عبد أسود، ثم إنهم حفروا للرسول بئراً وألقوه فيها، ثم طبقوا عليها حجراً ضخماً، وكان ذلك الرجل الأسود يحتطب ويشتري له طعاماً وشراباً، ويرفع الصخرة ويدليه إليه، فكان ذلك ما شاء الله فاحتطب يوماً، فلما أراد أن يحملها وجد نوماً٢٨، فاضطجع٢٩، وضرب الله على أذنه تسع سنين، ثم هَبّ٣٠ واحتمل حزمته واشترى طعاماً وشراباً، وذهب إلى الحفرة فلم يجد أحداً، وكان قومه قد استخرجوه فآمنوا به، وصدقوه، وكان ذلك النبي يسألهم عن الأسود، ويقول لهم إنه٣١ أول من يدخل الجنة٣٢ ».
قوله :( «وقُروناً » )٣٣ أي :وأهلكنا قروناً كثيرة٣٤ بين عاد وأصحاب الرس٣٥ والقرون :جمع قرن، قال عليّ - رضي الله عنه - :القرن أربعون سنة، وهو قول النخعي. وقيل :مائة وعشرون سنة. وقيل غير ذلك٣٦. وتقدم الكلام عليه في سورة سبحان عند قوله : ﴿ وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ القرون مِن بَعْدِ نُوحٍ ﴾ [ الإسراء :١٧ ].
قوله : «بَيْنَ ذَلك » «ذلك » إشارة إلى من تقدم ذكره، وهم جماعات، فلذلك حسن دخول «بَيْنَ » عليه٣٧. وقد يذكر الذاكر بحوثاً ثم يشير إليها بذلك، ويحسب الحاسب أعداداً متكاثرة، ثم يقول :فذلك كيت وكيت، أي ذلك المحسوب أو المعدود٣٨.
١ انظر إعراب القرآن للنحاس ٣/١٦١، البحر المحيط ٦/٤٩٨..
٢ قال الزجاج. معاني القرآن وإعراب ٤/٦٩، وقال النحاس: (وهو أولى: لأنه أقرب إليه) إعراب القرآن ٣/١٦١، ورده ابن الأنباري، فإنه قال: (ولا يجوز أن يكون بالعطف على "وجعلناهم" البيان ٢/٢٠٥، ولا وجه له لأن جميع هذه الأمم قد صارت آية لمن أتوا بعدهم من الأمم..
٣ انظر معاني القرآن وإعرابه للزجاج ٤/٦٩، الكشاف ٣/٩٧، البحر المحيط ٦/٤٩٨..
٤ فيه: سقط من ب..
٥ أنه: تكملة ليست في المخطوط..
٦ التي: سقط من ب..
٧ في النسختين: عبيد. كذا نقل عنه الزمخشري الكشاف ٣/٩٧. والفخر الرازي ٢٤/٨٢، والذي ذكره أبو عبيدة في مجاز القرآن ٢/٧٥ أن الرس: المعدن..
٨ في ب: هودا. والتصويب من الفخر الرازي..
٩ في ب: قلته..
١٠ في ب: فيوقده. والتصويب من الفخر الرازي..
١١ في ب: وأضلتهم. والتصويب من الفخر الرازي..
١٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/ ٨٢ – ٨٣، البحر المحيط ٦/٤٩٩..
١٣ ما بين القوسين سقط من الأصل..
١٤ في الأصل: أنه..
١٥ في ب: ودسوه..
١٦ انظر الكشاف ٣/٩٧، البحر المحيط ٦/٤٩٩..
١٧ انظر البغوي ٦/١٧٨، الكشاف ٣/٩٧، الفخر الرازي ٢٤/٨٢، البحر المحيط ٦/٤٩٨ – ٤٩٩..
١٨ تعالى: سقط من ب..
١٩ [الحج: ٤٥]. وانظر البغوي ٦/١٧٨..
٢٠ في ب: البئر..
٢١ في قوله تعالى: ﴿واضرب لهم مثلا أصحاب القرية إذ جاءها المرسلون..﴾ الخ [يس: ١٣ وما بعدها]. انظر البغوي ٦/١٧٨، تفسير ابن عطية ١١/٤٠، القرطبي ١٣/٣٢، البحر المحيط ٦/٤٩٩..
٢٢ انظر البغوي ٦/١٧٨، الفخر الرازي ٢٤/٨٢، البحر المحيط ٦/٤٩٩..
٢٣ في ب: دسوا..
٢٤ انظر البغوي ٦/١٧٨..
٢٥ المرجع السابق واللسان (رسس)..
٢٦ في ب: روي..
٢٧ انظر تفسير ابن عطية ١١/٤٠، الفخر الرازي ٢٤/٨٢، القرطبي ١٣/٣٢، البحر المحيط ٦/٤٩٩..
٢٨ في ب: قوما ما. وهو تحريف..
٢٩ في ب: واضطجع..
٣٠ في ب: ذهب..
٣١ أنه: مكرر في ب..
٣٢ جامع البيان ١٩/١٠-١١..
٣٣ ما بين القوسين بياض في ب..
٣٤ في ب: كثيرا..
٣٥ انظر البغوي ٦/١٧٩..
٣٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٣، اللسان (قرن)..
٣٧ انظر البحر المحيط ٦/٤٩٩..
٣٨ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٣..
قوله : «وكُلاً » يجوز نصبه بفعل يفسره ما بعده، أي :وحذرنا أو١ ذكرنا، لأنها في معنى ضربنا له الأمثال٢.
ويجوز أن يكون معطوفاً على ما تقدم٣، و «ضَرَبْنَا » بيان لسبب إهلاكهم. وأما «كُلاًّ » الثانية فمفعول مقدم٤.
قوله٥ : ﴿ ضَرَبْنَا لَهُ الأمثال ﴾ أي :الأشباه في إقامة الحجة عليهم فلم نهلكهم إلا بعد الإنذار٦. وقيل :بيَّنَّا لهم وأزحنا عللهم فلما كذبوا «تَبَّرْنَاهُمْ تَتْبِيرا » أي٧ :أهلكناهم إهلاكاً٨. وقال الأخفش :كسرنا تكسيرا.
قال الزجاج :كل شيء كسرته وفتَّتَّه فقد تَبَّرته٩.
١ في الأصل: أي..
٢ انظر معاني القرآن وإعرابه للزجاج ٤/٦٨، الكشاف ٣/٩٨، البيان ٢/٢٠٥، التبيان ٢/٩٨٦، البحر المحيط ٦/٤٩٩..
٣ انظر التبيان ٢/٩٨٦، البحر المحيط ٦/٤٩٩..
٤ لـ "تبرنا". الكشاف ٣/٩٨، البيان ٢/٢٠٥، التبيان ٢/٩٨٦..
٥ في الأصل: فصل..
٦ انظر البغوي ٦/١٧٩..
٧ أي: سقط من الأصل..
٨ انظر البغوي ٦/١٧٩..
٩ معاني القرآن وإعرابه ٤/٦٨..
قوله تعالى : ﴿ وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى القرية التي أُمْطِرَتْ ( مَطَرَ السوء )١ الآية. أراد بالقرية قريات لوط، وكانت خمس قرى، فأهلك الله منها أربعاً ونجت واحدة، وهي ( صقر ) ٢ كان أهلها لا يعملون العمل الخبيث. يعني أن قريشاً مَرُّوا مُرُوراً كثيراً إلى الشام على تلك القرى، ﴿ التي أُمْطِرَتْ مَطَرَ السوء ﴾ أي :أهلكت بالحجارة من السماء، ﴿ أفلم٣ يكونوا يرونها ﴾ في مرورهم وينظروا إلى آثار عذاب الله ونكاله فيعتبروا ويتذكروا٤.
قوله : «مَطَرَ السَّوْءِ » فيه ثلاثة أوجه :
أحدها :أنه مصدر على حذف الزوائد أي :أمطار السوء.
الثاني :أنه مفعول ثان ؛ إذ المعنى :أعطيتها وأوليتها مطر السوء.
الثالث :أنه نعت مصدر محذوف، أي :أمطاراً٥ مثل مطر٦ السوء٧ وقرأ زيد بن عليّ «مُطِرَتْ » ثلاثياً مبنياً ( للمفعول )٨ ٩، ومطر متعد قال :
كَمَنْ بِوَادِيهِ بَعْدَ المَحْلِ مَمْطُورُ١٠ ***. . .
وقرأ أبو السمال «مطر السُّوء » بضم السين١١، وتقدم الكلام على السوء والسوء في براءة١٢. وقوله : ﴿ أَتَوْا عَلَى القرية ﴾ إنما عُدِّي ( أتى ) ب ( على )، لأنه ضُمِّن معنى مرَّ.
قوله١٣ : ﴿ بَلْ كَانُواْ لاَ يَرْجُونَ نُشُوراً ﴾ في هذا الرجاء ثلاثة أوجه :
أقواها ما قاله القاضي :وهو أنه محمول على حقيقة الرجاء ؛ لأن الإنسان لا يحتمل متاعب التكليف إلا رجاء ثواب الآخرة، فإذا لم يؤمن بالآخرة لم يَرْجُ ثوابها فلا يتحمل تلك المشاق.
وثانيها :معناه لا يتوقعون نشورا، فوضع الرجاء موضع التوقُّع ؛ لأنه إنما يتوقع العاقبة من يؤمن.
وثالثها :معناه :( لا يخافون ) على اللغة التهامية. وهو ضعيف١٤.
١ مطر السوء: سقط من ب..
٢ في ب: صغيره. وهو تحريف..
٣ أفلم: سقط من ب..
٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٤..
٥ في ب: أمطار. وهو تحريف..
٦ في ب: أمطار. وهو تحريف..
٧ انظر التبيان ٢/٩٨٦ – ٩٨٧..
٨ انظر البحر المحيط ٦/٥٠٠..
٩ ما بين القوسين سقط من ب..
١٠ عجز بيت من بحر البسيط، وصدره:
إني وإياك إذ حلت بأرحلنا ***...
قاله الفرزدق يمدح يزيد بن عبد الملك، وهو في ديوانه ١/٢١٣. الكتاب ٢/١٠٦، البحر المحيط ٦/٥٠٠، المغني ١/٣٢٨، شرح شواهده ٢/٧٤١. المحل: الجدب: الممطور: الذي نزل به المطر. والشاهد فيه قوله: ممطور، فإنه اسم مفعول من مطرته السماء فهو ممطور فالثلاثي متعد. وفيه شاهد آخر: وهو جري (ممطور) على (من) النكرة المبهمة نعتا لها لازما لزوم الصلة..

١١ انظر تفسير ابن عطية ١١/٤٢، البحر المحيط ٦/٥٠٠ وفيه: وقرأ أبو السماك..
١٢ يشير إلى قوله تعالى: ﴿عليهم دائرة السوء﴾ [التوبة: ٩٨]..
١٣ في ب: وقوله..
١٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٤..
قوله١ : «وإذَا رَأَوْكَ »٢ الآية. لما بين مبالغة المشركين في إنكار نبوته٣ بإيراد الشبهات بين بعد ذلك أنهم إذا رأوا الرسول اتخذوه هزواً، ولم يقتصروا على ترك الإيمان به بل زادوا عليه بالاستهزاء والاستحقار، ويقول بعضهم لبعض : ﴿ أهذا٤ الذي بَعَثَ الله رَسُولاً ﴾٥.
قوله : «إِنْ يَتَّخِذُونَكَ » «إنْ » الأولى٦ نافية، والثانية٧ مخففة من الثقيلة واللام هي الفارقة٨ بينهما٩، و «هُزُوًّا مفعول ثان١٠، ويحتمل أن يكون التقدير :موضع هُزْءٍ وأن يكون مهزوءاً بك. وهذه الجملة المنفية تحتمل وجهين :
أحدهما :أنها جواب ( إذا ) الشرطية١١، واختصت ( إذا ) بأن جوابها متى كان منفياً ب ( ما ) أو ( إن ) أو ( لا ) لا تحتاج إلى الفاء بخلاف غيرها من أدوات الشرط١٢ فعلى هذا يكون قوله : «أَهَذَا الَّذي » في محل نصب بالقول المضمر، وذلك القول المضمر في محل نصب على الحال، أي :إن يتخذونك قائلين ذلك١٣.
والثاني :أنها جملة معترضة بين ( إذا ) وجوابها. وجوابُها هو ذلك القول المضمر المحكي به١٤ «أهذا الذي » والتقدير :وإذا رأوك قالوا أهذا الذي١٥ بعث، فاعترض١٦ بجملة النفي، ومفعول «بعث » محذوف هو١٧ عائد الموصول١٨، أي :بعثه١٩.
و «رسولاً » على بابه من كونه صفة فينتصب على الحال، وقيل :هو مصدر بمعنى رسالة٢٠، فيكون على حذف مضاف، أي ذا رسول بمعنى رسالة، أو يجعل نفس المصدر مبالغة، أو بمعنى :مرسل٢١. ٢٢ وهو تكلف.
١ في ب: قوله تعالى..
٢ في النسختين: "وإذا رآك الذين كفروا". وهو خطأ من الناسخ. [الأنبياء: ١٦]..
٣ في ب: النبوة..
٤ "أ" في "أهذا" سقط من ب..
٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٤..
٦ في قوله: "إن يتخذونك"..
٧ في قوله: "إن كاد ليضلنا"..
٨ في ب: المفارقة..
٩ انظر الكشاف ٣/٩٨، البيان ٢/٢٠٥، ٢٠٦..
١٠ في ب: وهزا..
١١ انظر البيان ٢/٢٠٥..
١٢ انظر البحر المحيط ٦/٥٠٠..
١٣ والتقدير: وإذا رأوك ما يتخذونك إلا هزوا قائلين أهذا الذي بعث الله رسولا. انظر البيان ٢/٢٠٥..
١٤ به: سقط من ب..
١٥ الذي: سقط من ب..
١٦ في ب: فأعرض..
١٧ في الأصل: أي هو..
١٨ الموصول: مكرر في ب..
١٩ انظر البحر المحيط ٦/٥٠٠..
٢٠ قالهما ابن الأنباري. البيان ٢/٢٠٥..
٢١ انظر التبيان ٢/٩٨٧..
٢٢ المرجع السابق..
قوله : ﴿ إِن كَادَ لَيُضِلُّنَا ﴾ تقدم نظيره في سبحان١.
قوله : ﴿ لَوْلاَ أَن صَبْرَنَا ﴾ جوابها محذوف، أي :لضللنا٢ عن آلهتنا. قال الزمخشري :و «لولا » في مثل٣ هذا الكلام جار٤ من حيث المعنى لا من حيث الصيغة مجرى التقيد للحكم ( المطلق )٥ ٦.

فصل


قال المفسرون :إن أبا جهل كان إذا مر بأصحابه على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال مستهزءاً : «أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولاً » «إنْ كَادَ » قد كاد «لَيُضِلُّنَا » أي :قد قارب أن يضلنا٧ عن آلهتنا لولا أن صبرنا عليها أي :( أي لو لم نصبر عليها ) ٨ انصرافا٩ عنها، ﴿ وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ العذاب مَنْ أَضَلُّ سَبِيلاً ﴾ من أخطأ طريقا١٠ً. ( واعلم أن الله تعالى أخبر عن المشركين أنهم متى رأوا الرسول - عليه الصلاة والسلام - أتوا بنوعين من الأفعال. أحدهما :الاستهزاء، فيقولون : ﴿ أهذا الذي بَعَثَ الله رَسُولاً ﴾ وذلك جهل عظيم، لأن الاستهزاء إما أن يكون بصورته أو بصفته١١ والأول باطل، لأنه - عليه الصلاة والسلام - كان أحسن منها صورة وخلقة ) ١٢، وبتقدير أنه لم يكن كذلك، لكنه - عليه الصلاة والسلام - ما كان يدعي التميز عنهم بالصورة بل بالحجة. والثاني باطل، لأنه - عليه الصلاة والسلام - ادَّعى التميز عليهم بظهور المعجز عليه دونهم، وأنهم ما قدروا على القدح في حجته، ففي الحقيقة هم الذين يستحقون أن يهزأ بهم، ثم إنهم لوقاحتهم١٣ قلبوا القضية، واستهزءوا بالرسول، وذلك يدل على ( أنه ليس للمبطل في كل الأوقات ) ١٤ إلا السفاهة والوقاحة.
والنوع الثاني :قولهم : ﴿ إِن كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلاَ أَن صَبْرَنَا عَلَيْهَا ﴾ فَسَمُّوا ذلك ضلالاً، وذلك يدل على أنهم كانوا مبالغين في تعظيم آلهتهم، ويدل على جده واجتهاده في صرفهم عن عبادة الأوثان فلهذا قالوا : ﴿ إِن كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلاَ أَن صَبْرَنَا عَلَيْهَا ﴾، وذلك يدل على أنهم كانوا مقهورين بالحجة، ولم يكن في أيديهم إلا مجرد ( الوقاحة )١٥ ١٦.
قوله : «من١٧ أضل » جملة استفهامية معلقة ب «يَعْلَمُون » فهي سادَّةٌ مسدّ مفعوليها١٨ إن كانت على بابها، ومسدّ واحد إن كانت بمعنى ( عرف )١٩ ٢٠. ويجوز في «من » أن تكون موصولة، و «أَضَلَّ » خبر مبتدأ مضمر هو العائد على «من » تقديره :من هو أضل، وإنما حذف للاستطالة٢١ بالتمييز، كقولهم :ما أنا بالذي٢٢ قائل لك سوءاً٢٣. وهذا ظاهر إن كانت متعدية لواحد، وإن كانت متعدية لاثنين فيحتاج٢٤ إلى تقدير ثان٢٥ ولا حاجة إليه.

فصل


لما وصفوه بالإضلال في قولهم : ﴿ إِن كَادَ لَيُضِلُّنَا ﴾ بين تعالى أنه سيظهر لهم٢٦ من المضل ومن الضال٢٧ عند مشاهدة العذاب الذي لا مخلص٢٨ لهم منه٢٩، فقال : ﴿ وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ٣٠ العذاب مَنْ أَضَلُّ سَبِيلاً ﴾، وهذا وعيد شديد على التعامي٣١ والإعراض عن الاستدلال والنظر٣٢.
١ عند قوله تعالى: ﴿وإن كادوا ليفتنوك عن الذي أوحينا إليك لتفتري علينا غيره﴾ من الآية (٧٣). (إن) هذه فيها المذهبان المشهوران، مذهب البصريين أنها مخففة من الثقيلة، واللام فارقة بينها بين (إن) النافية، ولهذا دخلت على فعل ناسخ. ومذهب الكوفيين أنها بمعنى (ما) النافية واللام بمعنى (إلا). انظر اللباب ٥/٣٠١..
٢ في ب: أضللنا..
٣ مثل: سقط من ب..
٤ في ب: جاز. وهو تصحيف..
٥ الكشاف ٣/٩٨..
٦ ما بين القوسين سقط من ب..
٧ في ب: أو ليضلنا..
٨ ما بين القوسين سقط من ب..
٩ في ب: انصرفنا..
١٠ انظر البغوي ٦/١٨٠..
١١ في ب: أو بحقيقته..
١٢ ما بين القوسين تكملة من الفخر الرازي..
١٣ في ب: مواقحتهم..
١٤ ما بين القوسين في ب: أن المبطل ليس..
١٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٥..
١٦ ما بين القوسين سقط من الأصل..
١٧ في الأصل: ومن. وهو تحريف..
١٨ في ب: مفعولهما. وهو تحريف..
١٩ انظر البحر المحيط ٦/٥٠٠-٥٠١..
٢٠ ما بين القوسين في ب: حرف. وهو تحريف..
٢١ انظر البحر المحيط ٦/٥٠١..
٢٢ في ب: الذي..
٢٣ هذا قول من أقوال العرب على ما ذكر النحاة، والشاهد فيه حذف الضمير العائد على الذي، والأصل: ما أنا الذي هو قائل لك سوءا، انظر الكتاب ٢/١٠٨، ٤٠٤. يجوز حذف العائد المرفوع بشرطين إذا كان مبتدأ غير منسوخ، وكان مخبرا عنه بمفرد، ولا يكثر الحذف للضمير المرفوع في صلة غير (أي) عند البصريين إلا إن طالت الصلة إما بمعمول الخبر أو بغيره، سوءا تقدم المعمول على الخبر نحو (وهو الذي في السماء إله)، أو تأخر نحو قولهم: ما أنا بالذي قائل لك سوءا؛ حكاه الخليل، ويستثنى من اشتراط الطول: لا سيما زيد، فإنهم جوزوا في زيد إذا رفع أن تكون (ما) موصولة، وزيد مبتدأ محذوف وجوبا والتقدير: لا سي الذي هو زيد، فحذف العائد وجوبا ولم تطل الصلة والكوفيون لا يشترطون في حذف العائد المرفوع استطالة الصلة. انظر شرح التصريح ١/١٤٣ – ١٤٤..
٢٤ في ب: يحتاج..
٢٥ أي إلى مفعول ثان..
٢٦ لهم: سقط من ب..
٢٧ في ب: الضلال. وهو تحريف..
٢٨ في ب: لا يختص. وهو تحريف..
٢٩ في ب: له عنه. وهو تحريف..
٣٠ في ب: نزول. وهو تحريف..
٣١ في النسختين: العامي. والتصويب من الفخر الرازي..
٣٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٦..
قوله تعالى : ﴿ أَرَأَيْتَ مَنِ اتخذ إلهه هَوَاهُ ﴾ الآية. «أَرَأَيْتَ » كلمة تصلح للإعلان والسؤال، وههنا تعجب ممن١ هذا وصفه ونعته٢.
وقوله : ﴿ مَنِ اتخذ إلهه هَوَاهُ ﴾ مفعولا الاتخاذ من غير تقديم٣ ولا تأخير، لاستوائهما في التعريف٤. وقال الزمخشري :فإن قلت :لم أخر «هَوَاهُ » والأصل قولك :اتخذ الهوى إلهاً. قلت٥ :ما٦ هو إلا تقديم المفعول الثاني على الأول للعناية ( به ) ٧ كما تقول :علمت منطلقاً زيداً لفضل عنايتك بالمنطلق٨.
قال أبو حيان :وادعاء القلب، يعني :أن التقديم ليس بجيد، لأنه من ضرائر الأشعار٩. قال شهاب الدين :قد تقدم فيه ثلاثة مذاهب١٠، على أن هذا ليس من القلب المذكور في شيء إنما هو تقديم وتأخير فقط١١.
وقرأ ابنُ هُرمز «إِلاَهَةً هَوَاهُ » على وزن فعالة١٢، والإِلهة بمعنى المَأْلُوه، والهاء للمبالغة ك «عَلاَّمَة وَنسَّابة ). و«إِلاَهَةً » مفعول ثاني قدم لكونه نكرة ولذلك صرف. وقيل :إلاهة هي الشمس، ورد هذا بأنه١٣ كان ينبغي أن يمتنع١٤ من الصرف للعلمية والتأنيث. وأجيب بأنها يدخل عليها ( أل )١٥ كثيراً فلما نزعت منها صارت نكرة جارية مجرى الأوصاف. ويقال :أُلاهة بضم الهمزة للشمس١٦ وقرأ بعض المَدَنيِّين » آلِهَةً هَوَاهُ «جمعُ إله١٧، وهو أيضاً مفعول مقدم وجمع باعتبار الأنواع، فقد كان الرجل يعبد آلهة شتى. ومفعول «أَرَأَيْتَ » الأول «مَنْ » والثاني الجملة الاستفهامية١٨.

فصل


قال ابن عباس :الهوى إله يعبد١٩. وقال سعيد بن جبير :كان الرجل من المشركين يعبد الحجر، فإذا رأى حجراً أحسن منه طرح الأول وأخذ الآخر وعبده٢٠. ﴿ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً ﴾ أي :حافظاً تحفظه من اتباع هواه، أي لست كذلك، ونظيره : ﴿ لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُسَيْطِرٍ ﴾ [ الغاشية :٢٢ ] ﴿ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ ﴾ [ ق :٤٥ ] ﴿ لاَ٢١ إِكْرَاهَ فِي الدين ﴾٢٢ [ البقرة :٢٥٦ ]، قال الكلبي :نسختها آية القتال٢٣.
١ في ب: من..
٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٦، البحر المحيط ٦/١٠٥..
٣ في ب: تقدم..
٤ انظر البحر المحيط ٦/١٠٥..
٥ قلت: سقط من ب..
٦ في ب: بما..
٧ به: ليس في الكشاف..
٨ الكشاف ٣/٩٨..
٩ عبارة أبي حيان في البحر المحيط: (وادعاه القلب ليس بجيد إذ يقدره من اتخذ هواه إلهه، والبيت من ضرائر الشعر ونادر الكلام فينزه كلام الله عنه، كان الرجل يعبد الصنم فإذا رأى أحسن منه رماه وأخذ الأحسن) ٦/٥٠١. فنرى أبا حيان لم يذكر البيت الذي أشار إليه ولا أشار إلى من ذكر هذا البيت، وقوله: وادعاء القلب. تعريض بالزمخشري ولم يصرح باسمه هنا، ولم يذكر الزمخشري هنا شيئا من الشعر شاهدا على ما ذكره من التقديم والتأخير..
١٠ في سورة الأعراف، عند قوله تعالى: ﴿حقيق على أن لا أقول على الله إلا الحق﴾ من الآية (١٠٥). وللناس فيه ثلاثة مذاهب: الجواز مطلقا، والمنع مطلقا، والتفصيل بين أن يفيد معنى بديعا فيجوز أو لا فيمتنع. انظر اللباب ٤/٧٨ – ٧٩..
١١ الدر المصون ٥/١٣٩..
١٢ انظر المحتسب ٢/١٢٣، البحر المحيط ٦/٥٠١..
١٣ في ب: بأن..
١٤ في ب: تمنع..
١٥ في ب: أن. وهو تحريف..
١٦ انظر البحر المحيط ٦/٥٠١..
١٧ المرجع السابق..
١٨ المرجع السابق..
١٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٦..
٢٠ المرجع السابق..
٢١ في ب: ولا. وهو تحريف..
٢٢ ق: ٤٥..
٢٣ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٦..
﴿ أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون ﴾ يسمعون ما تقول سماع طالب الإفهام، أو يعقلون ما يعاينون من الحجج والأعلام. و «أم » هنا منقطعة بعنى :بل. ﴿ إِنْ هُمْ إِلاَّ كالأنعام ﴾ في عدم انتفاعهم بالكلام، وعدم تدبرهم، وتفكرهم، بل هم أضل سبيلاً لأن البهائم تهتدي لمراعيها ومشاربها، وتَنْقَاد لأربابها التي تتعهدها، ( وتطلب ما ينفعها، وتجتنب ما يضرها، وقلوب الأنعام خالية عن العلم، وعن الاعتقاد الفاسد، وهؤلاء قلوبهم خالية عن العلم ومليئة من الاعتقاد والباطل، وعدم علم الأنعام لا يضر بأحد، وجهل هؤلاء منشأ للضرر العظيم، لأنهم يصدون الناس عن سبيل الله، والبهائم لا تستحق عقاباً على عدم العلم، وهؤلاء يستحقون على عدم العلم أعظم العقاب )١، وهؤلاء الكفار لا يعرفون طريق الحق ولا يطيعون ربهم الذي خلقهم ورزقهم، ولأن الأنعام تسجد وتسبح الله، وهؤلاء الكفار لا يفعلون٢ فإن قيل :لم قال : ﴿ أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ ﴾ فحكم بذلك على الأكثر دون الكل ؟ فالجواب :لأنه كان فيهم من يعرف الله ويعقل الحق إلا أنه ترك الإسلام لحبّ الرياسة لا للجهل٣. فإن قيل :إنه تعالى لما نفى عنهم السمع والعقل فكيف ذمهم على الإعراض عن الدين، وكيف بعث الرسول إليهم، فإن٤ من شرط التكليف العقل ؟ فالجواب :ليس المراد أنهم لا يعقلون بل المراد أنهم لم ينتفعوا بذلك العقل، فهو كقول الرجل لغيره إذا لم يفهم :إنما أنت أعمى وأصم٥.
١ ما بين القوسين سقط من الأصل..
٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٦ – ٨٧..
٣ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٦..
٤ في ب: وإن..
٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٧..
قوله تعالى١ : ﴿ أَلَمْ تَرَ إلى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظل ﴾ الآية. لما بين جهل المعرضين عن دلائل التوحيد، وبين فساد طريقهم ذكر أنواعاً من الدلائل الدالة على وجود الصانع، فأولها الاستدلال بحال الظل في زيادته ونقصانه، وتغير أحواله٢ قوله : «ألم تر » فيه وجهان٣ :
أحدهما :أنه من رؤية العين.
والثاني :أنه من رؤية القلب، يعني :العلم، فإن حملناه على رؤية العين، فالمعنى :أَلَمْ تَرَ إلى الظل كيف مده ربُّك، وإن حملناه على العلم وهو اختيار الزجاج٤، فالمعنى :ألم تعلم، وهذا أولى، لأن الظل إذا جعلناه من المبصرات فتأثير قدرة الله في تمديده غير مرئي بالاتفاق ولكنه٥ معلوم من حيث أن كل مبصر فله مؤثر، فحمل هذا اللفظ على رؤية القلب أولى من هذا الوجه٦. وهذا الخطاب وإن٧ كان ظاهره للرسول فهو عام في المعنى، لأن المقصود بيان نعم الله تعالى٨ بالظل، وجميع المكلفين مشتركون في تنبيههم لهذه٩ النعمة١٠ و «كَيْفَ » منصوبة ب «مَدَّ »، وهي معلقة ل «تَرَ » فهي في موضع نصب١١، وقد تقدم القول في «أَلَمْ تَرَ »١٢.

فصل١٣


الظل عبارة عن عدم الضوء مما شأنه أن يضيء، وهو ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس، جعله ممدوداً، لأنه ظل لا شمس١٤ معه، كما قال في ظل الجنة ﴿ وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ ﴾ [ الواقعة :٣٠ ] إذ١٥ لم يكن معه شمس١٦، ﴿ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِناً ﴾ دائماً ثابتاً١٧ لا يزول ولا تذهبه١٨ الشمس١٩.
وقال أبو عبيدة :الظل ما نسخته الشمس وهو بالغداة، والفيء ما نسخ الشمس٢٠. سمي فيئاً، لأنه فاء من جانب المغرب إلى جانب المشرق٢١، ﴿ ثُمَّ جَعَلْنَا الشمس عَلَيْهِ دَلِيلاً ﴾، أي :على الظل دليلاً، ومعنى دلالتها عليه أنه لو لم تكن الشمس لما عرفت الظل، ولولا النور ما عرف الظلمة، والأشياء تُعْرَفُ بأضدادها٢٢.
قال الزمخشري :فإن قُلتَ : «ثم »٢٣ في هذين الموضعين كيف موقعها قلت موقعها لبيان تفاضل٢٤ الأمور الثلاث٢٥، كأن الثاني أعظم من الأول، والثالث أعظم منهما تشبيهاً لتباعد ما بينهما في الفضل بتباعد ما بينهما٢٦ في الوقت٢٧.
١ تعالى: سقط من ب..
٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٨..
٣ في ب: وجهين. وهو تحريف..
٤ فإنه قال: (والأجود أن يكون بمعنى: ألم تعلم) معاني القرآن وإعرابه ٤/٧٠..
٥ في ب: ولكن هو..
٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٨..
٧ في ب: إن..
٨ تعالى: سقط من ب..
٩ في ب: بهذه..
١٠ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٨..
١١ انظر البحر المحيط ٦/٥٠٢ – ٥٠٣..
١٢ عند قوله تعالى: ﴿ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم﴾ [البقرة: ٢٤٣]..
١٣ في ب: قوله..
١٤ في ب: لأنه ظل للشمس..
١٥ في ب: ما..
١٦ انظر البغوي ٦/١٨٠ – ١٨١..
١٧ في ب: ما شاء..
١٨ في ب: ولا يذهب..
١٩ انظر مجاز القرآن ٢/٧٥..
٢٠ انظر مجاز القرآن ٢/٧٥..
٢١ انظر البغوي ٦/١٨١، القرطبي ١٣/٣٧..
٢٢ انظر البغوي ٦/١٨١..
٢٣ ثم: سقط من ب..
٢٤ في ب: مفاضل..
٢٥ في الكشاف: الثلاثة..
٢٦ في الكشاف: ما بين الحوادث..
٢٧ الكشاف ٣/٩٩..
قوله : «ثُمَّ قَبَضْنَاهُ » يعني :الظل ﴿ إِلَيْنَا قَبْضاً يَسِيراً ﴾ بالشمس التي تأتي عليه، والقبض جمع المنبسط من الشيء، معناه :أن الظل يعم جميع الأرض قبل طلوع الشمس، فإذا طلعت الشمس قبض الله الظل جزءاً فجزءاً «قَبْضاً يَسِيراً » أي :خفياً١، وقيل :المراد من قبضها يسيراً قبضها عند قيام الساعة، وذلك قبض أسبابها، وهي الأجرام التي تلقي الظلال٢. وقوله : «يَسِيراً » كقوله : ﴿ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ ﴾ [ ق :٤٤ ].
١ انظر البغوي ٦/١٨١..
٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٨..
قوله تعالى : ﴿ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الليل لِبَاساً ﴾ الآية. هذا هو النوع الثاني شبه الليل من حيث يستر الكل ويغطي باللباس الساتر للبدن، ونبه على ( ما لنا فيه )١ من النفع بقوله٢ : «والنَّوْمَ سُباتاً » والسبات :هو الراحة، أي :راحة لأبدانكم، وقطعاً لعملكم، وأصل السبت٣ :القطع، والنائم مسبوت، لأنه انقطع عمله وحركته٤.
قال أبو مسلم :السبات :الراحة، ومنه يوم السبت، لما جرت به العادة من الاستراحة فيه، ويقال للعليل إذا استراح من تعب العلة مسبوت٥.
وقال الزمخشري :السبات :الموت، والمسبوت الميت، لأنه مقطوع الحياة، قال :وهذا كقوله : ﴿ وَهُوَ الذي يَتَوَفَّاكُم بالليل ﴾٦ [ الأنعام :٦٠ ]. وإنما قلنا إن تفسيره بالموت أولى من تفسيره بالراحة، لأن النشور في مقابلته. ﴿ وَجَعَلَ النهار نُشُوراً ﴾ قال أبو مسلم :هو بمعنى الانتشار والحركة، كما سمى تعالى نوم٧ الإنسان وفاة فقال : ﴿ يَتَوَفَّى الأنفس حِينَ مِوْتِهَا والتي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ﴾ [ الزمر :٤٢ ] كذلك وفق بين القيام من النوم والقيام من الموت في التسمية بالنشور٨.
١ ما بين القوسين في ب: ما النافية. وهو تحريف..
٢ في ب: قوله..
٣ في ب: السبتا..
٤ انظر البغوي ٦/١٨١، الفخر الرازي ٢٤/٨٩، اللسان (سبت)..
٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٩..
٦ [الأنعام: ٦٠]. وانظر الكشاف ٣/٩٩..
٧ في ب: يوم. وهو تحريف..
٨ انظر الفخر الرازي ٢٤/٨٩ – ٩٠..
قوله تعالى : ﴿ وَهُوَ الذي أَرْسَلَ الرياح بُشْرَا ﴾ الآية. هذا هو النوع الثالث، وقد تقدم الكلام على نظيرتها في الأعراف١. ﴿ بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ ﴾ يعني :المطر، ﴿ وَأَنزَلْنَا مِنَ السماء مَاءً طَهُوراً ﴾ قال الزمخشري :فإن قلت :إنزال الماء موصوفاً بالطهارة وتعليله بالإحياء والسقي يؤذن بأن الطهارة شرط في صحة ذلك كما تقول :حملني الأمير على فرس جواد لأصيد عليه الوحش. قلت :لما كان سقي الأناسي من جملة ما أنزل له الماء وصف بالطهارة٢ إكراماً لهم، وتتميماً للمنّة عليهم٣.
وطهور :يجوز أن يكون صفة مبالغة منقولاً من ظاهر٤، كقوله تعالى : «شَرَاباً طَهُوراً »٥، وقال :
إلى رُجَّحِ الأَكْفَالِ غِيدٌ مِنَ الصِّبَا عِذَابُ الثَّنَايَا رِيقُهُنَّ طَهُورُ٦
وأن يكون اسم ما يتطهر به٧ كالسحور لما يتسحَّر به، والفطور لما يتفطَّر به، قال عليه السلام٨ في البحر : «هُوَ الطَّهُورُ مَاؤُهُ الحِلُّ مَيْتَتُهُ »٩ أراد به المطهر، فالماء مطهر، لأنه يطهر الإنسان من الحدث والنجاسة، كما قال في آية أخرى ﴿ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السماء مَاءً لِّيُطَهِّرَكُمْ بِهِ ﴾ [ الأنفال :١١ ] فثبت أن التطهير مختص بالماء١٠.
( وذهب أصحاب الرأي إلى أن الطهور هو الطاهر حتى جوزوا إزالة النجاسة بالمائعات الطاهرة كالخل وماء الورد، والمرق، ولو جاز إزالة النجاسة بها لجاز رفع الحدث بها١١. وقال عليه السلام : «التّراب طهور المسلم ولو لم يجد الماء عشر حجج » ولو كان معنى الطهور هو الطاهر لكان معناه التراب طاهر للمسلم، وحينئذ لا ينتظم الكلام، وكذا قوله عليه الصلاة والسلام : «طهور إناء أحدكم إذا ولغ الكلب فيه أن يغسل سبعاً »١٢ ولو كان الطهور هو الطاهر لكان معناه :طاهر١٣ إناء أحدكم، وحينئذ لا ينتظم الكلام )١٤ ١٥.
ويجوز أن يكون مصدراً ك ( القبول والولوع )١٦.
١ عند قوله تعالى: ﴿وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته﴾ [الأعراف: ٥٧]..
٢ في الكشاف: وصفه بالطهور..
٣ الكشاف ٣/١٠٠..
٤ انظر الكشاف ٣/٩٩، البحر المحيط ٦/٥٠٥..
٥ من قوله تعالى: ﴿وسقاهم ربهم شرابا طهورا﴾ [الإنسان: ٢١]..
٦ البيت من بحر الطويل قاله جميل بن معمر، وهو في ديوانه (٩٣) القرطبي ١٣/٣٠، البحر المحيط ٦/٥٠٥، اللسان (رجح). رجح: جمع رجاح وراجح، وامرأة رجاح. ورجاح: ثقيلة العجيزة من نسوة رجح. الأكفال: جمع كفل، وهو العجز. غيد: جمع غيداء: وهي المرأة المتثنية من اللين، وقد تغايدت في مشيها. والشاهد فيه قوله: ظهور على وزن فعول. بفتح الفاء صفة مبالغة..
٧ انظر الكشاف ٣/٩٩، البحر المحيط ٦/٥٠٥..
٨ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٩ أخرجه ابن ماجه (صيد) ٢/١٠٨١، ومالك في الموطأ (صيد) ٢/٤٩٥..
١٠ انظر البغوي ٦/٨١٨٢..
١١ المرجع السابق..
١٢ أخرجه مسلم (طهارة) ١/٢٣٤، أبو داود (طهارة) ١/٥٧، وأحمد ٢/٤٢٧، ولغ الكلب في الإناء يلغ ولوغا، أي شرب فيه بأطراف لسانه..
١٣ في ب: طهروا..
١٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/٩٠..
١٥ ما بين القوسين سقط من الأصل..
١٦ عزاه أبو حيان وابن منظور إلى سيبويه. انظر البحر المحيط ٦/٥٠٥، اللسان (طهر)..
وقوله : «لِنُحْيِيَ بِهِ » فيه وجهان :
أظهرهما :أنه متعلق بالإنزال. والثاني :وهو صعب أنه متعلق ب ( طهور )١.
ووصف «بَلْدَةً » ب «مَيِّت » وهي صفة للمذكر٢، لأنها بمعنى البلد.
قوله : «وَنُسْقِيَهُ » العامة على ضمّ النون، وقرأ أبو عمرو وعاصم في رواية عنهما وأبو حيوة٣ وابن أبي عبلة بفتحها٤، وقد٥ تقدم أنه قرئ بذلك في النحل٦ والمؤمنون٧ وتقدم الكلام ( على ذلك )٨.
قوله : «مِمَّا خَلَقْنَا » يجوز أن يتعلق «مِنْ » ب «نُسْقِيَهُ »، وهي لابتداء الغاية، ويجوز أن تتعلق بمحذوف على أنها حال من «أَنْعَاماً »٩، ونكرت الأنعام والأناسي، ( قال الزمخشري )١٠ :لأن علية الناس وجلهم مجتمعون بالأودية١١ والأنهار، فيهم غنية عن سقي الماء وأعقابهم وهم كثير منهم لا يعيشهم إلا ما ينزل١٢ الله من رحمته وسقيا ( سمائه١٣ )١٤.
قوله : «وَأَنَاسِيَّ » فيه وجهان :
أحدهما :وهو مذهب سيبويه أنه جمع إنسان، والأصل إنسان، وأناسين، فأبدلت النون ياء، وأدغمت فيها الياء قبلها نحو ظربان وظرابي١٥.
والثاني :وهو قول الفراء١٦ والمبرد١٧ والزجاج١٨ أنه جمع إنسي. وفيه نظر، لأن فعالي إنما يكون جمعاً لما فيه ياء مشددة لا تدل على نسب نحو كرسي وكراسي، فلو أريد ب ( كرسي ) النسب لم يجز جمعه على كراسي١٩، ويبعد أن يقال :إن الياء في إنْسِيّ ليست للنسب٢٠، وكان حقه أن يجمع على ( أناسية ) نحو مهالبة في المهلبي، وأزارقة في الأزرقي٢١. وقرأ يحيى بن الحارث الذماري٢٢ والكسائي٢٣ في رواية «وأناسِيَ » بتخفيف الياء٢٤. قال الزمخشري :بحذف ياء أفاعيل، كقولك ( أناعم في أناعيم٢٥ )٢٦. قال الزمخشري :فإن قلت :لم قدم إحياء الأرض وسقي الأنعام على سقي الأناسي. قلت :لأن حياة الأناسي بحياة أرضهم وحياة أنعامهم، فقدم ما هو سبب حياتهم، ولأنهم إذا ظفروا بسقيا أرضهم، وسقي أنعامهم لم يعدموا سقياهم٢٧ فإن قيل :لم خص الإنسان والأنعام هاهنا بالذكر دون الطير والوحش مع انتفاع الكل بالماء ؟ فالجواب :لأن الطير والوحش تبعد في طلب الماء فلا يعوزها الشرب بخلاف الأنعام، لأن حوائج الأناسي ومنافعهم متعلقة بها فكان٢٨ الإنعام عليهم ( بسقي أنعامهم كالإنعام عليهم )٢٩ بسقيهم٣٠. وقال : «أَنَاسِيَّ كَثيراً » ولم يقل :كثيرين، لأنه قد جاء فعيل مفرداً ويراد به الكثرة كقوله : ﴿ وَقُرُوناً بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيراً ﴾ [ الفرقان :٣٨ ] ﴿ وَحَسُنَ أولئك رَفِيقاً ﴾٣١ [ النساء :٦٩ ].
١ انظر التبيان ٢/٩٨٧..
٢ في ب: وهو وصف المذكر..
٣ في ب: أبو حيان. وهو تحريف..
٤ انظر المختصر (١٠٥) تفسير ابن عطية ١١/٤٩، البحر المحيط ٦/٥٠٥..
٥ قد: سقط من ب..
٦ يشير إلى قوله تعالى: ﴿وإن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم مما في بطونه﴾ [النحل: ٦٦]. وذكر هناك: قرأ ابن كثير وأبو عمرو وحفص عن عاصم بضم النون هنا وفي المؤمنون، والباقون بفتح النون فيهما. انظر اللباب ٥/٢٠٦..
٧ يشير إلى قوله تعالى: ﴿وإن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم مما في بطونها﴾ [المؤمنون: ٢١]..
٨ ما بين القوسين سقط من ب..
٩ انظر التبيان ٢/٩٨٧..
١٠ ما بين القوسين سقط من ب..
١١ في الكشاف: وجلهم فينحون بالقرب من الأدوية..
١٢ في ب: ما وينزل..
١٣ الكشاف ٣/١٠٠..
١٤ ما بين القوسين في ب: سما..
١٥ قال سيبويه: (وقالوا: أناسية لجمع إنسان) الكتاب ٣/٦٢١، وقال السيرافي موجها كلام سيبويه: (في هذا الجمع وجهان: أحدهما: أن يجعلوا الهاء عوضا من إحدى ياءي أناسي. وتكون الياء الأولى منقلبة من الألف التي بعد السين، والثانية من النون. والثاني أن تحذف الألف والنون في إنسان تقديرا، ويؤتى بالياء التي تكون في تصغيره، إذا قالوا: أنيسيان، وكأنهم في الجمع الياء التي يريدونها في التصغير فيصير أناسي، ويدخلون الهاء لتحقيق التأنيث) هامش الكتاب ٣/٦٢١.
والفراء جوز هذا الوجه. انظر معاني القرآن ٢/٢٩٩، ونسب ابن الأنباري هذا الوجه إلى الفراء وضعفه بقوله: (لأنه لو كان ذلك قياسا لكان يقال في جمع سرحان سراحي، وذلك لا يجوز) البيان ٢/٢٠٦. ووزن إنسان على مذهب البصريين (فعلان) لأنه مأخوذ من الإنس وعلى مذهب الكوفيين (إفعان)، لأن أصل إنسان: إنسيان من النسيان وحذف منه الياء لكثرة الاستعمال. الإنصاف ٢/٨٠٩ – ٨١٢..

١٦ جوز الفراء الوجهين، قال: (وقوله: "وأناسي كثيرا" واحدهم إنسي وإن شئت جعلته إنسانا ثم جمعته أناسي فتكون الياء عوضا من النون) معاني القرآن ٢/٢٦٩..
١٧ قال المبرد: أناسية جمع إنسية، والهاء عوض من الياء المحذوفة، لأنه كان يجب أناسين بوزن زناديق وفرازين، وأن الهاء في زنادقة وفرازنة إنما هي بدل الياء، وأنها لما حذفت للتخفيف عوضت منها الهاء. اللسان (أنس)..
١٨ جوز الزجاج الوجهين قال: (وقوله: "وأناسي كثيرا" أناسي جمع إنسي مثل كرسي وكراسي، ويجوز أن يكون جمع إنسان وتكون الياء بدلا من النون، الأصل أناسين بالنون مثل سراحين) معاني القرآن وإعرابه ٤/٧١..
١٩ فعالي من أمثلة جميع الكثرة، وهو يطرد في كل اسم ثلاثي ساكن العين مزيد آخره ياء مشددة لغير تحديد نسب نحو كرسي وكراسي، وكركي وكراكي فـ (أناسي) جمع إنسان لا إنسي، وأصله أناسين فأبدلوا النون ياء كما قالوا: ظربان: ظرابي وفي ذلك قال ابن مالك:
واجعل فعالي لغير ذي نسب جدد كالكرسي تتبع العرب
انظر شرح الأشموني ٤/١٤٤ – ١٤٥..

٢٠ في ب: في النسي للنسب..
٢١ وذلك أن التاء تلحق الجمع الأقصى لزوما إذا كان المفرد منسوبا، لتكون التاء عوضا عن ياء النسب كقولهم: أشاعثة ومغاربة جمع أشعثي وجواز إذا كان المفرد أعجميا معربا كطيالسة وجواربة جمع طيلس وجورب أو تعويضا عن ياء فعاليل كزنادقة في زناديق، أو تأكيدا لمعنى الجمع كتاء ملائكة. انظر التبيان في تصريف الأسماء ١٦٢ – ١٦٣..
٢٢ تقدم..
٢٣ في ب: راوي الكسائي..
٢٤ انظر المختصر (١٠٥) والبحر المحيط ٦/٥٠٥..
٢٥ الكشاف ٣/١٠٠..
٢٦ ما بين القوسين في ب: أناغم وأناغيم..
٢٧ انظر الكشاف ٣/١٠٠..
٢٨ في ب: وكان..
٢٩ ما بين القوسين سقط من ب..
٣٠ انظر الكشاف ٣/١٠٠، الفخر الرازي ٢٤/٩١..
٣١ [النساء: ٦٩]. وانظر الفخر الرازي ٢٤/٩١..
قوله تعالى : «وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ » في هذه الهاء ثلاثة أوجه :
أحدها :قال الجمهور :إنها ترجع إلى المطر، ثم هؤلاء قال بعضهم :( المعنى صرفنا نزول الماء من وابل، وطل وجود وطشّ، ورذاذ، وغير ذلك١.
وقال بعضهم )٢ : «صَرَّفْنَاهُ » أي :أجريناه في الأنهار حتى انتفعوا بالشرب وبالزراعات٣ وأنواع المعاش به. وقال آخرون :معناه :أنه تعالى ينزله في مكان ( دون مكان ) ٤ في عام ثم في العام الثاني يقع بخلاف ما وقع في العام الأول، قال ابن عباس :ما عام بأكثر من عام، ولكن الله يصرفه في الأرض. ثم قرأ هذه الآية.
وروى ابن مسعود عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : «ما من عام بأمطر من عام ولكن إذا عمل قوم بالمعاصي حول الله ذلك إلى غيرهم فإذا عصوا جميعاً صرف الله ذلك إلى الفيافي ».
الثاني :قال أبو مسلم :الضمير راجع إلى المطر والسحاب والإظلال وسائر ما ذكره الله من الأدلة.
الثالث :أي٥ هذا القول صرفناه بين الناس في القرآن وفي سائر الكتب والصحف التي أنزلت على الرسل، وهو ذكر إنشاء٦ السحاب، وإنزال المطر ليتفكروا ويستدلوا به على الصانع٧.
وقرأ عكرمة : «صَرَفْنَاهُ » بتخفيف٨ الراء٩. وقيل :التصريف راجع إلى الريح.
«ليذكروا » ويتفكروا في قدرة الله تعالى ﴿ فأبى أَكْثَرُ الناس إِلاَّ كُفُوراً ﴾ جحوداً، وكفرانهم هو أنهم إذا أمطروا قالوا :أُمْطرنا بنوء كذا، روى زيد بن خالد الجهني١٠ قال : «صلى لنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلاة الصبح بالحديبية في إثر سماء كانت من الليل، فلما انصرف أقبل على الناس فقال :«هل تدرون ما قال ربكم » قالوا :الله ورسوله أعلم «قال :أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر بي فأما من قال :مُطِرنا بفضل الله ورحمته فذاك مؤمن بي وكافر بالكواكب، وأما من قال :مُطِرْنا بنوء كذا وكذا فذاك كافر بي مؤمن بالكواكب »١١.

فصل


قال الجبائي :قوله : «لِيَذَّكَّرُوا » يدل على أنه تعالى يريد من الكل أن يذكروا ويشكروا، ولو أراد أن يكفروا أو يعرضوا لما صح ذلك، وذلك يبطل قول من قال :إن الله مريد لكفر من يكفر قال :ودلَّ١٢ قوله : ﴿ فأبى أَكْثَرُ الناس إِلاَّ كُفُوراً ﴾ على قدرتهم على فعل هذا التذكر ؛ إذ لو لم يقدروا لما جاز أن يقال :أبوا أن يفعلوه، كما لا يقال في الزمن أبى أن يسعى١٣.
وقال الكعبي :قوله : ﴿ وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُواْ ﴾ ( حجة على من زعم أن القرآن وبال على الكافرين، وأنه لم يرد بإنزاله أن يؤمنوا، لأن قوله : «ليذَّكَّروا »١٤ عامّ في الكل، وقوله تعالى : ﴿ أَكْثَرُ الناس ﴾ يقتضي أن يكون هذا١٥ الأكثر داخلاً في ذلك العام، لأنه لا يجوز أن يقال أنزلناه على قريش ليؤمنوا فأبى أكثر بني تميم إلا كفوراً. والجواب قد تقدم مراراً١٦.
١ انظر الكشاف ٣/١٠٠..
٢ ما بين القوسين سقط من الأصل..
٣ في ب: وبالزراعات وغير ذلك..
٤ دون مكان: سقط من ب..
٥ في ب: أن..
٦ في ب: إفشاء..
٧ قال ابن الخطيب: والوجه الأول أقرب، لأنه أقرب المذكورات إلى الضمير. انظر الفخر الرازي ٢٤/٩٨ – ٩٩..
٨ في ب: بتضعيف. وهو تحريف..
٩ انظر تفسير ابن عطية ١١/٥٠، البحر المحيط ٦/٥٠٦..
١٠ زيد بن خالد الجهني أبو عبد الرحمن، ويقال: أبو طلحة المدني، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن عثمان، وأبي طلحة، وعائشة، وعنه ابناه خالد وأبو حرب ومولاه أبو عمرة وغيرهم، مات سنة ٧٨ هـ. تهذيب التهذيب ٣/٤١٠ – ٤١١..
١١ أخرجه أبو داود (طب) ٤/٢٢٧ – ٢٢٨، ومالك في الموطأ (استسقاء) ١/١٩٢..
١٢ في ب: ويدل..
١٣ انظر الفخر الرازي ٢٤/٩٩..
١٤ ما بين القوسين سقط من ب..
١٥ هذا: سقط من ب..
١٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/٩٩..
قوله تعالى : ﴿ وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَّذِيراً ﴾ رسولاً ينذرهم، والمراد من ذلك تعظيم النبي - صلى الله عليه وسلم - من وجوه :
أحدها :أنه تعالى بين أنه مع القدرة على بعثه نذيراً ورسولاً في كل قرية خصه بالرسالة وفضّله بها على الكل، ولذلك أتبعه بقوله : ﴿ فَلاَ تُطِعِ الكافرين ﴾ أي :لا توافقهم.
وثانيها :المراد :ولو شئنا لخففنا عنك أعباء الرسالة إلى كل العالمين و﴿ لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَّذِيراً ﴾ ولكنا قصرنا الأمر عليك وأجللناك وفضلناك على سائر الرسل، فقابل هذا الإجلال بالتشدُّد١ في الدين.
وثالثها :أن الآية تقتضي مزج اللطف بالعنف، لأنها تدل على القدرة على أن يبعث في كل قرية نذيراً مثل محمد، وأنه لا حاجة بالحضرة الإلهية إلى محمد البتة.
وقوله : «ولَوْ شِئْنَا » يدل على أنه تعالى لا يفعل ذلك٢. والمعنى :ولكن بعثناك إلى القُرَى كلها وحمَّلناك ثقل نذارة٣ جميعها لتستوجب بصبرك عليه ما أعتدنا لك من الكرامة والدرجة الرفيعة٤.
١ في ب: بالتشديد. وهو تصحيف..
٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/٩٩..
٣ نذارة: سقط من ب..
٤ انظر البغوي ٦/١٨٥..
﴿ فَلاَ تُطِعِ الكافرين ﴾ فيما يدعونك إليه من موافقتهم وهذا يدل على أن النهي عن الشيء لا يقتضي كون المنهي عنه مشتغلاً به١.
قوله : «وَجَاهِدْهُمْ بِهِ » أي :بالقرآن٢، أو بترك الطاعة المدلول عليه بقوله : «فَلاَ تُطِع »، أو بما دل عليه ﴿ وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَّذِيراً ﴾ من كونه نذير كافة القرى، أو بالسيف٣.
والأقرب الأول ؛ لأن السورة مكية، والأمر بالقتال ورد بعد الهجرة بزمان، فالمراد بذل الجهد في الدعاء جهاداً كبيراً شديداً.
١ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٠..
٢ انظر القرطبي ١٣/٥٨..
٣ انظر القرطبي ١٣/٥٨..
قوله تعالى : ﴿ وَهُوَ الذي مَرَجَ البحرين ﴾ الآية. هذا النوع الرابع. في «مَرَجَ » قولان :
أحدهما :بمعنى خلط ومرج، ومنه مرج الأمر أي :اختلط قاله ابن عرفة١.
وقيل : «مرج » أجرى٢، وأمرج لغة فيه٣.
( و )٤ قيل :مرج لغة الحجاز، وأمْرَجَ لغة نجد٥، وفي كلام بعض الفصحاء :بحران أحدهما بالآخر مَمْرُوج، وماء العذب منهما بالأجاج ممزوج٦. وقيل :أرسلهما في مجاريهما وخلاَّهما كما ترسل الخيل في المرج قاله ابن عباس٧.
وأصل المرج الخلط والإرسال يقال :مرجت الدابة وأمرجتها إذا أرسلتها في المرعى وخليتها تذهب حيث تشاء٨.
قوله ﴿ هذا عَذْبٌ فُرَاتٌ وهذا مِلْحٌ أُجَاجٌ ﴾ هذه الجملة لا محل لها، لأنها مستأنفة٩ جواب لسؤال مقدر كأن قائلاً قال :كيف مرجهما ؟ قيل :هذا عذب وهذا ملح.
ويجوز على ضعف أن تكون حالية١٠. والفرات :المبالغ في الحلاوة١١، والتاء فيه أصلية لام الكلمة، ووزنه فعال١٢. وبعض العرب يقف عليها هاء، وهذا كما تقدم في التابوت١٣. ويقال :سمي الماء الحلو فراتاً، لأنه يفرت العطش أي :يشقه ويقطعه والأُجاج :المبالغ في الملوحة، وقيل :في الحرارة، وقيل في المرارة١٤. وهذا من أحسن المقابلة١٥، حيث قال تعالى : ﴿ عَذْبٌ فُرَاتٌ وهذا مِلْحٌ أُجَاجٌ ﴾ وأنشد بعضهم :
فَلاَ واللَّهِ لاَ أَنْفَكُّ أَبكي *** ( إلى أَنْ نَلْتَقِي شُعْثاً عُراتَا ) ١٦
أَأُلْحَى إنْ نَزَحْتُ أُجَاجَ عَيْنِي *** عَلَى جَدَثٍ حَوَى العَذْبَ الفُرَاتَا١٧
ما أحسن ما كنى عن دمعه بالأجاج، وعن المبكي عليه بالعذب الفرات وكان سبب إنشاد هذين البيتين١٨ أن بعضهم لحن قائلهما١٩ في قوله :عراتا٢٠. كيف يقف على تاء التأنيث المنونة بالألف ؟ فقيل له :إنها لغة مستفيضة يجعلون التاء كغيرها فيبدلون تنوينها بعد الفتح ألفاً، حكي عن العرب أكلت تمرتاً نحو أكلت زيتاً٢١. وقرأ طلحة وقتيبة٢٢ عن الكسائي «مَلِح » بفتح الميم وكسر اللام٢٣، وكذا في سورة فاطر٢٤، وهو مقصور من ( مالح ) كقولهم :برد في بارد، قال :
وَصِلْيانا٢٥ بَرِدا٢٦ ***. . .
وماء مالح لغة شاذة٢٧. وقال أبو حاتم :هذه قراءة منكرة٢٨.
قوله : «بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً » يجوز أن يكون الظرف متعلقاً بالجعل، وأن يتعلق بمحذوف على أنه حال من «بَرْزَخاً »٢٩.
والأول أظهر. ومعنى «بَرْزَخاً » أي :حاجزاً بقدرته لئلا يختلط أحدهما بالآخر٣٠.
قوله : «وَحِجْراً مَحْجُوراً » الظاهر عطفه على «برزخاً »٣١.
وقال الزمخشري :( فإن قلت : «حِجْراً مَحْجُوراً » )٣٢ ما معناه ؟ قلت هي الكلمة التي يقولها المتعوّذ، وقد فسرناها، وهي هنا واقعة على سبيل المجاز، كأن واحداً من البحرين يقول لصاحبه :حجراً محجوراً كأنه يتعوذ من صاحبه ويقول له :حجراً محجوراً. كما قال : «لا يبغيان »٣٣. وهي من أحسن الاستعارات٣٤.
فعلى ما قاله يكون منصوباً بقول مضمر٣٥. فإن قيل :لا وجود للبحر العذب، فكيف ذكره الله تعالى هنا ؟ لا يقال :هذا مدفوع من وجهين :
أحدهما :أن المراد منه الأودية العظام كالنيل وجيحون٣٦.
الثاني :لعله حصل في البحار موضع يكون أحد جانبيه عذباً والآخر ملحاً، لأنا نقول :أما الأول فضعيف، لأن هذه الأودية ليس فيها ماء ملح، والبحار ليس فيها ماء عذب، فلم يحصل البتة موضع التعجب وأما الثاني فضعيف ؛ لأن موضع الاستدلال لا بد وأن يكون معلوماً، وأما بمحض التجويز فلا يحسن الاستدلال.
فالجواب٣٧ :أنا نقول :المراد من البحر العذب هذه الأودية ومن البحر الأجاج البحار الكبار. ﴿ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً ﴾ أي :حائلاً٣٨ من الأرض، ووجه الاستدلال هاهنا أن العذوبة والملوحة إن كانت بسبب طبيعة الأرض والماء، فلا بد من الاستواء، وإن لم يكن كذلك فلا بد من قادر حكيم يخص كل واحد من الأجسام بصفة خاصة٣٩. ويمكن الجواب بطريق آخر، وهو أنا رأينا نيل مصر داخلاً في بحر ملح أبيض لونه مغاير للون بحر الملح، ولا يختلط به ويؤخذ منه ويشرب.
١ انظر القرطبي ١٣/٥٨..
٢ نسب القرطبي ذلك إلى ثعلب ١٣/٥٨..
٣ قال الأخفش: ويقول قوم: أمرج البحرين مثل مرج البحرين، فعل وأفعل بمعنى. انظر اللسان (مرج) والقرطبي ١٣/٥٨..
٤ و: تكملة ليست في المخطوط..
٥ انظر البحر المحيط ٦/٤٧٨..
٦ انظر الكشاف ٣/١٠١..
٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٠..
٨ انظر البغوي ٦/١٨٥، اللسان (مرج)..
٩ في ب: لأنه مستأنف..
١٠ في ب: عالية. وهو تحريف..
١١ الفرات: أشد الماء عذوبة، وفي التنزيل العزيز: "هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج" وقد فرت الماء يفرت فروتة إذا عذب فهو فرات. اللسان (فرت)..
١٢ انظر التبيان ٢/٩٨٨..
١٣ يشير إلى قوله تعالى: ﴿وقال لهم نبيهم إن آية ملكه أن يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم﴾ [البقرة: ٢٤٨]..
١٤ انظر اللسان (أجج)..
١٥ المقابلة من المحسنات البديعية، وهو أن يؤتى بمعنيين متوافقين، أو معان متوافقة، ثم بما يقابلهما أو يقابلها على الترتيب. انظر الإيضاح ٣٥٣..
١٦ ما بين القوسين سقط من ب..
١٧ البيتان من بحر الوافر، لم أهتد إلى قائلهما، وهما في الدر المصون ٥/١٤١ (مخطوط) والشاهد فيهما أن الوقف على تاء التأنيث بالألف لغة فاشية، وأن هذا الذي قاله الشاعر ليس بلحن..
١٨ في ب: هذا البيت..
١٩ في ب: قائلة..
٢٠ في ب: فراتا..
٢١ إذا كان الاسم مؤنثا بالهاء نحو رأيت قائمة، فإنك لا تبدل عند الوقف عليه من التنوين فيه ألفا، هذا على الأعرف من لسان العرب، وهم الذين يقفون بإبدال التاء هاء، وأما من يقف بالتاء، وهم بعض العرب، وهي لغة فاشية حكاها أبو الخطاب، فإنه يبدل من التنوين ألفا، فيقولون: رأيت قائمتا. وخرج بالمؤنث بالهاء المؤنث بالتاء نحو بنت وأخت فإنه يبدل فيه التنوين ألفا كغير المؤنث نحو رأيت بنتا وأختا. انظر الهمع ٢/٢٠٥، وانظر أيضا الدر المصون ٥/١٤١..
٢٢ هو قتبية بن مهران، أبو عبد الرحمن الأزاذاني إمام مقرئ ثقة، أخذ القراءة عرضا وسماعا عن الكسائي وسليمان بن مسلم بن جماز وغيرهما، وروى القراءة عنه عرضا وسماعا يونس بن حبيب وغيره، مات بعد المائتين من الهجرة. طبقات القراء ٢/٢٦ – ٢٧..
٢٣ المختصر (١٠٥)، المحتسب ٢/١٢٤، البحر المحيط ٦/٥٠٧..
٢٤ في قوله تعالى: ﴿وهذا ملح أجاج﴾ من الآية (١٢)..
٢٥ في ب: وصلنا ما. وهو تحريف..
٢٦ رجز لم أهتد إلى قائله. وقد تقدم..
٢٧ انظر اللسان (ملح)، ووجه الشذوذ أنه لم يوصف إلا بالمصدر. البحر المحيط ٦/٥٠٧..
٢٨ انظر المحتسب ٢/١٢٤، البحر المحيط ٦/٥٠٧..
٢٩ انظر التبيان ٢/٩٨٨..
٣٠ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٠، القرطبي ١٣/٥٩..
٣١ نقله أبو حيان عن الحوفي. انظر البحر المحيط ٦/٥٠٧..
٣٢ ما بين القوسين سقط من ب..
٣٣ من قوله تعالى: ﴿بينهما برزخ لا يبغيان﴾ [الرحمن: ٢٠]..
٣٤ انظر الكشاف ٣/١٠١..
٣٥ انظر البحر المحيط ٦/٥٠٧..
٣٦ في اللسان (جحن): الجوهري: جيحون نهر بلخ، وهو فيعول. وجيحان نهر بالشام. قال ابن بري: يحتمل أن يكون وزن جيحون فعلول مثل زيتون وحمدون..
٣٧ في ب: والمراد..
٣٨ في ب: حاجزا..
٣٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٠ – ١٠١..
قوله تعالى : ﴿ وَهُوَ الذي خَلَقَ مِنَ الماء بَشَراً ﴾ الآية.
هذا نوع خامس، وفي هذا الماء قولان :
أحدهما :أنه النطفة، والثاني :أنه الماء الذي تسقى به الأرض فيتولد منه١ الأغذية، ويتولد من الأغذية النطفة، كما تقدم في قوله : ﴿ وَجَعَلْنَا٢ مِنَ الماء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ﴾٣ [ الأنبياء :٣٠ ].
قوله : «مِنَ المَاءِ » يجوز أن يكون متعلقاً٤ ب «خَلَقَ » وأن يتعلق بمحذوف حالاً من ماء، و «مِنْ » لابتداء الغاية، أو للتبعيض.
قوله : ﴿ فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً ﴾ أي :جعله ذا نسب وصهر قال الخليل :لا يقال لأهل بيت المرأة إلا أصهار٥، ولا لأهل بيت الرجل إلا أختان. قال :ومن العرب من يطلق الأصهار على الجميع٦. وهذا هو الغالب.
وقيل :النسب ما لا يحل نكاحه، والصهر ما يحل نكاحه، والنسب ما يوجب الحرمة، والصهر ما لا يوجبها. والصحيح أن النسب من القرابة والصهر الخلطة التي تشبه القرابة وهو النسب المحرم للنكاح٧، وقد تقدم أن الله تعالى حرم بالنسب سبعاً وبالسبب سبعاً في قوله عز وجل : ﴿ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ ﴾٨ [ النساء :٢٣ ] ﴿ وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً ﴾ حيث خلق من النطفة نوعين من البشر الذكر٩ والأنثى١٠.
١ في ب: منها..
٢ في ب: وخلقنا..
٣ [الأنبياء: ٣٠]. وانظر الفخر الرازي ٢٤/١٠١..
٤ في ب: يتعلق..
٥ في ب: إلا وأصهار..
٦ انظر معجم العين (هصر) ٣/٤١١، (ختن) ٤/٢٣٨..
٧ انظر البغوي ٦/١٨٦..
٨ [النساء: ٢٣]. انظر البغوي ٦/١٨٦. واللسان (صهر)..
٩ في ب: والذكر. وهو تحريف..
١٠ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠١..
قوله تعالى : ﴿ وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ الله ﴾ الآية. لما ذكر دلائل التوحيد عاد إلى تهجين سيرتهم فقال «وَيَعْبُدُونَ » أي :هؤلاء المشركون ﴿ مَا لاَ يَنفَعُهُمْ ﴾ إن عبدوه «وَلاَ يَضرُّهُمْ » إن تركوه، ﴿ وَكَانَ الكافر على رَبِّهِ ظَهِيراً ﴾ أي :معيناً للشيطان على ربه بالمعاصي١. قال الزجاج :يعاون الشيطان على معصية الله، لأن عبادتهم الأصنام معاونة للشيطان٢. فإن قيل كيف يصح في الكافر أن يكون معاوناً للشيطان على ربه بالعداوة. فالجواب أنه تعالى ذكر نفسه وأراد رسوله فقال : ﴿ إِنَّ الذين يُؤْذُونَ الله ﴾٣ [ الأحزاب :٥٧ ]. وقيل :معناه :وكان٤ الكافر على ربه هيناً ذليلاً، كما يقول الرجل لمن يستهين به :جعلني بظهر، أي :جعلني هيناً، ويقال :ظهرت به :إذا جعلته خلف ظهرك، كقوله : ﴿ واتخذتموه وَرَاءَكُمْ ظِهْرِيّاً ﴾٥ [ هود :٩٢ ].
قال٦ أبو مسلم :وقياس العربية أن يقال :مظهوراً، أي :مستخف به متروك وراء الظهر، فقيل فيه :ظهير بمعنى مظهور، ومعناه :هين على الله أن يكفر الكافر، وهو تعالى مستهين بكفره٧.
والمراد بالكافر قيل :أبو جهل، لأن الآية نزلت فيه. والأولى٨ حمله على العموم لأن خصوص السبب لا يقدح في عموم اللفظ٩. قيل :ويجوز أن يريد بالظهير١٠ الجماعة كقوله : ﴿ وَالْمَلاَئِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ ﴾ [ التحريم :٤ ] كالصديق والخليط، فعلى هذا يكون المراد بالكافر الجنس، وأن بعضهم مظاهر لبعض على إطفاء نور الله قال تعالى : ﴿ وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الغي ﴾١١ [ الأعراف :٢٠٢ ].
قوله : «عَلَى رَبِّهِ » يجوز أن يتعلق ب «ظَهِيراً »، وهو الظاهر، وأن يتعلق بمحذوف على أنه خبر «كان » و «ظهيراً » حال١٢، والظهير المعاون١٣.
١ انظر البغوي ٦/١٨٦ – ١٨٧..
٢ معاني القرآن وإعرابه ٤/٧٣..
٣ من قوله تعالى: ﴿إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا﴾ [الأحزاب: ٥٧]. وانظر الفخر الرازي ٢٤/١٠١..
٤ في ب: وكما أن. وهو تحريف..
٥ [هود: ٩٢]. وانظر القرطبي ١٣/٦١..
٦ في الأصل: قاله..
٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٢..
٨ في الأصل: والأول. وهو تحريف..
٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٢..
١٠ في ب: بالظهر..
١١ [الأعراف: ٢٠٢]. وانظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٢..
١٢ انظر التبيان ٢/٩٨٨..
١٣ انظر الكشاف ٣/١٠١..
قوله : ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً ﴾ أي :منذراً، ووجه١ تعلقه بما تقدم أن الكفار يطلبون العون على الله ورسوله والله تعالى بعث رسوله لنفعهم، لأنه بعثه٢ ليبشرهم على الطاعة و٣ ينذرهم على المعصية، فيستحقوا الثواب، ويحترزوا عن العقاب فلا جهل أعظم من جهل من استفرغ جهده في إيذاء شخص استفرغ جهده في إصلاح مهماته ديناً ودنياً، ولا يسألهم على ذلك ألبتة٤ أجراً٥.
١ في ب: ووجه تعلقها..
٢ في ب: بعثهم..
٣ و: سقط من ب..
٤ في ب: البتة على ذلك..
٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٢..
قوله : ﴿ إِلاَّ مَن شَاءَ ﴾ فيه وجهان :
أحدهما :وهو منقطع، أي :لكن من يشاء ﴿ أَن يَتَّخِذَ إلى رَبِّهِ سَبِيلاً ﴾ فليفعل١.
والثاني :أنه متصل على حذف مضاف، يعني :إلا أجر من، أي :الأجر الحاصل على دعائه إلى الإيمان وقبوله، لأنه تعالى يأجرني٢ على ذلك. حكاه أبو حيان٣ وفيه نظر، لأنه لم يسند السؤال المنفي في الظاهر إلى الله تعالى إنما أسنده إلى المخاطبين فكيف يصح هذا التقدير.

فصل


المعنى :ما أسألكم على تبليغ الوحي من أجر، فتقولوا إنما يطلب محمد أموالنا بما يدعونا إليه فلا نتبعه٤.
وقوله : ﴿ إِلاَّ مَن شَاءَ أَن يَتَّخِذَ إلى رَبِّهِ سَبِيلاً ﴾ استثناء منقطع معناه :لكن من شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلاً بإنفاق ماله في سبيله فعل ذلك٥.
والمعنى :لا أسألكم لنفسي أجراً، ولكن لا أمنع من إنفاق المال في طلب مرضاة الله واتخاذ السبيل إلى جنته٦.
١ انظر إعراب القرآن للنحاس ٣/١٦٤ – ١٦٥، البيان ٢/٢٠٦..
٢ في ب: يؤجرني..
٣ انظر البحر المحيط ٦/٥٠٨..
٤ انظر البغوي ٦/١٨٧..
٥ المرجع السابق..
٦ انظر البغوي ٦/١٨٧ – ١٨٨..
قوله١ : ﴿ وَتَوَكَّلْ عَلَى الحي الذي لاَ يَمُوتُ ﴾ الآية٢. لما تبين أن الكفار يتظاهرون على إيذائه، وأمره أن لا يطلب منهم أجراً، أمره بأن يتوكل عليه في دفع جميع المضار، وفي جلب جميع المنافع، وإنما قال : ﴿ عَلَى الحي الذي لاَ يَمُوتُ ﴾، لأن من توكل على الحي الذي يموت٣ فإذا مات المتوكَّل عليه صار المتوكِّل ضائعاً، وأما الله تعالى فهو حي لا يموت فلا يضيع المتوكِّل عليه٤.
«وَسَبِّحْ بَحَمْدِهِ » قيل :المراد بالتسبيح الصلاة. وقيل :قل٥ سبحان الله والحمد لله٦. ﴿ وكفى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيراً ﴾ عالماً، وهذه كلها يراد بها المبالغة، يقال كفى بالعلم جمالاً، وكفى بالأدب مالاً وهو بمعنى حسبك، أي لا يحتاج معه إلى غيره، لأنه خبير بأحوالهم قادرٌ على مكافأتهم وهذا وعيد شديد٧.
١ في ب: قوله تعالى..
٢ الآية: سقط من الأصل..
٣ في ب: لا يموت..
٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٣..
٥ في ب: بل..
٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٣..
٧ المرجع السابق..
قوله تعالى : ﴿ الذي خَلَقَ السماوات والأرض ﴾ الآية. لما أمر الرسول بأن يتوكل عليه وصف نفسه بأمور منها :أنه حي لا يموت، وأنه عالم بجميع المعلومات بقوله١ ﴿ وكفى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيراً ﴾٢ [ الفرقان :٥٨ ] ومنها أنه قادر على كل الممكنات، وهو قوله : ﴿ الذي خَلَقَ السماوات والأرض ﴾ وهذا متصل بقوله : ﴿ الحي الذي لاَ يَمُوتُ ﴾٣ [ الفرقان :٥٨ ] لأنه سبحانه لما كان خالقاً للسموات والأرض ولكل ما بينهما ثبت أنه القادر على جميع المنافع ودفع المضار، وأن النعم كلها من جهته فحينئذ لا يجوز التوكل إلا عليه٤. و «الَّذِي خَلَقَ » يجوز أن يكون مبتدأ، و «الرَّحْمَنُ » خبره٥، وأن يكون خبر مبتدأ مقدر، أي :هو الذي خلق٦، وأن يكون منصوباً بفعل مضمر٧، وأن يكون صفة للحي الذي لا يموت٨، أو بدلاً، أو بياناً هذا على قراءة «الرَّحْمَنُ » بالرفع ومن قرأه بالجر٩ فيتعين أن يكون «الَّذِي خَلَقَ » صفة للحي فقط١٠.
قوله : ﴿ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ﴾ فيه١١ سؤال، وهو أن الأيام عبارة عن حركة الشمس في السموات فقيل السموات لا أيام١٢، فكيف قال :خلقها في ستة أيام ؟
والجواب :في مدة مقدارها ( هذه المدة ) ١٣، لا يقال :الشيء الذي يتقدر بمقدار محدود ويقبل الزيادة والنقصان والتجزئة١٤ لا يكون عدماً محضاً بل لا بد وأن يكون موجوداً فيلزم من وجوده وجود مدة قبل وجود العالم وذلك١٥ يقتضي قدم الزمان، لأنا نقول :هذا معارض بنفس الزمان، لأن المدة المتوهمة المحتملة لعشرة أيام لا تحتمل بخمسة أيام والمدة المتوهمة المحتملة لخمسة أيام لا تحتمل عشرة أيام فيلزم أن يكون للمدة مدة أخرى، فلما لم يلزم من هذا قدم الزمان لم يلزم ما قلتموه، وعلى هذا نقول١٦ لعل الله سبحانه خلق المدة أولاً ثم خلق السموات والأرض فيها بمقدار ستة أيام. وقيل :في ستة أيام من أيام الآخرة كل يوم مقداره ألف سنة. وهو بعيد، لأن التعريف لا بد وأن يكون بأمر معلوم لا بأمر مجهول١٧. فإن قيل :لم قدر الخلق والإيجاد بهذا المقدار ؟
فالجواب على قول أهل السنة المشيئة والقدرة كافية للتخصيص، وقالت المعتزلة :لا بد وأن يكون من حكمة وهو أن التخصيص بهذا المقدار أصلح، وهذا بعيد لوجهين :
الأول :أن حصول تلك الحكمة إما أن يكون واجباً لذاته أو جائزاً، فإن كان واجباً وجب أن لا يتغير فيكون حاصلاً في كل الأزمنة فلا يصلح أن يكون سبباً لزمان معين، وإن كان جائزاً افتقر حصول تلك الحكمة في ذلك الوقت إلى مخصص آخر، ولزم التسلسل.
والثاني :أن التفاوت بين كل واحد مما لا يصل إليه خاطر المكلف وعقله فحصول ذلك التفاوت لما لم يكن مشعوراً به كيف يقدح في حصول المصالح١٨.
واعلم أنه يجب على المكلف سواء كان على قولنا أو على قول المعتزلة أن يقطع الطمع عن أمثال هذه الأسئلة، فإنه بحر لا ساحل له، كتقدير ملائكة النار بتسعة عشر، وحملة العرش بثمانية، والسموات بالسبع، وعدد الصلوات، ومقادير النصب في الزكوات، وكذا الحدود، والكفارات، فالإقرار بكل ما قال الله حق هو الدين، والواجب ترك البحث عن هذه الأشياء، وقد نص الله على ذلك في قوله تعالى : ﴿ وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النار إِلاَّ مَلاَئِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُواْ لِيَسْتَيْقِنَ الذين أُوتُواْ الكتاب وَيَزْدَادَ الذين آمنوا إِيمَاناً وَلاَ يَرْتَابَ الذين أُوتُواْ الكتاب والمؤمنون وَلِيَقُولَ الذين فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ والكافرون مَاذَا أَرَادَ الله بهذا مَثَلاً ﴾ [ المدثر :٣١ ] ثم قال : ﴿ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلاَّ هُوَ ﴾ [ المدثر :٣١ ]، وهو الجواب أيضاً في أنه لِمَ لَمْ يخلقها في لحظة وهو قادر على ذلك. وعن سعيد بن جبير :إنما خلقها في ستة أيام وهو يقدر أن يخلقها في لحظة تعليماً لخلقه الرفق والتثبت. وقيل :ثم خلقها في يوم الجمعة فجعله الله عيداً للمسلمين١٩.
قوله : ﴿ ثُمَّ استوى عَلَى العرش ﴾ لا يجوز حمله على الاستيلاء والقدرة ؛ لأن أوصاف الله لم تزل، فلا يصح دخول «ثُمَّ » فيه. ولا على الاستقرار، لأنه يقتضي التغيير الذي هو دليل الحدوث، ويقتضي التركيب، وكل ذلك على الله محال، بل المراد أنه خلق العرش ورفع٢٠.
فإن قيل :يلزم أن يكون خلق العرش بعد خلق السموات وليس كذلك لقوله تعالى : ﴿ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الماء ﴾٢١ [ هود :٧ ].
فالجواب :كلمة «ثُمَّ » ما دخلت على خلق العرش بل على رفعه على السموات٢٢.
قوله : «الرَّحْمَنُ » قرأ العامة بالرفع، وفيه أوجه :
أحدها :أنه خبر «الَّذِي »٢٣، أو خبر مبتدأ مضمر، أي :الرحمن٢٤، ولهذا أجاز الزجاج٢٥ وغيره٢٦ الوقف على العرش ثم يبدأ الرحمن، أي :هو الرحمن الذي لا ينبغي السجود والتعظيم إلا له، أو يكون بدلاً من الضمير في «استوى »٢٧ أو يكون مبتدأ وخبره الجملة من قوله «فَاسْأَلْ »٢٨ على رأي الأخفش٢٩ كقوله :
وَقَائِلَةٍ خوْلاَنُ فَانْكِحْ فَتَاتَهُمْ٣٠ ***. . .
أو يكون صفة الذي خلق٣١، إذا قلنا :إنه مرفوع.
وقرأ زيد بن علي «الرَّحْمَنِ » بالجر فيتعين أن يكون نعتاً للذي خلق و «الَّذِي خَلَقَ » صفة للحي فقط، لئلا يفصل بين النعت ومنعوته بأجنبي٣٢.
قوله : «فَاسْأَلْ بِهِ » في الباء قولان :أحدهما :هي على بابها، وهي متعلقة بالسؤال، والمراد ب «الخَبِير » الله تعالى، ويكون من التجريد٣٣، كقولك :لقيت به أسداً والمعنى فاسأل الله الخبير بالأشياء.
قال الزمخشري :أو فاسأل٣٤ بسؤاله خبيراً كقولك :رأيت به أسداً، أي برؤيته٣٥ انتهى. قال الكلبي :فاسأل خبيراً٣٦ به، فقوله : «به » يعود إلى ما ذكر من خلق السموات والاستواء على العرش، والباء من صلة الخبير، وذلك الخبير هو الله تعالى ؛ لأنه لا دليل في العقل على كيفية خلق السموات والأرض، ولا يعلمها أحد إلا الله تعالى٣٧، ف «خَبِيراً » مفعول «اسْأَل »٣٨ على هذا، أو منصوب على الحال المؤكدة٣٩، واستضعفه أبو البقاء.
قال :ويضعف أن يكون «خَبِيراً » حالاً من فاعل «اسْأَلْ » ؛ لأن «الخبير » لا يسأل إلا على جهة التوكيد كقوله : ﴿ وَهُوَ الحق مُصَدِّقاً ﴾ [ البقرة :٩١ ]. ثم قال :ويجوز أن يكون حالاً من «الرَّحْمَنُ » إذا رفعته ب «اسْتَوَى »٤٠. والثاني :أن تكون الباء بمعنى «عن »٤١ إما مطلقاً وإما مع السؤال٤٢ خاصة كهذه الآية الكريمة، وكقول علقمة بن عبدة :
فإنْ تَسَْأَلُونِي بِالنِّسَاءِ فَإنَّنِي٤٣ *** خَبِيرٌ بِأَدْوَاءِ النِّسَاءِ طَبِيبُ٤٤
والضمير في «به » لله تعالى، و «خَبِيراً » من صفات الملك وهو جبريل قال ابن عباس :إن ذلك الخبير هو جبريل - عليه السلام - وإنما قدم لرؤوس الآي وحسن النظم٤٥ وهو قول الزجاج٤٦ والأخفش٤٧. ويجوز على هذا أي :كون «خَبِيراً » من صفات جبريل، أن تكون الباء على بابها، وهي متعلقة ب «خبير » كما تقدم، أي :فاسأل الخبراء به.
وقال ابن جرير :الباء في «بِهِ » صلة، والمعنى :فاسأله خبيراً و «خَبِيراً »٤٨ نصب على الحال٤٩. وقيل :قوله : «بِهِ » يجري مجرى القسم كقوله : ﴿ واتقوا الله الذي تَسَاءَلُونَ بِهِ ﴾ ٥٠ [ النساء :١ ].
١ في ب: فهو له. وهو تحريف..
٢ من الآية السابقة..
٣ من الآية السابقة..
٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٣..
٥ انظر الكشاف ٣/١٠٢، البيان ٢/٢٠٧، التبيان ٢/٩٨٩، البحر المحيط ٦/٥٠٨..
٦ انظر التبيان ٢/٩٨٩، البحر المحيط ٦/٥٠٨..
٧ تقديره: أعني. المرجعان السابقان..
٨ فيكون في موضع جر. انظر البحر المحيط ٦/٥٠٨..
٩ وهي قراءة زيد بن علي بن الحسين. انظر تفسير ابن عطية ١١/٥٩، البحر المحيط ٦/٥٠٨..
١٠ لئلا يفصل بين النعت ومنعوته بأجنبي. انظر البحر المحيط ٦/٥٠٨..
١١ فيه: سقط من ب..
١٢ في ب: لا أيام في..
١٣ ما بين القوسين سقط من ب..
١٤ في ب: فالتجزئة..
١٥ في ب: والذي..
١٦ في ب: نقول..
١٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٣ – ١٠٤..
١٨ المرجع السابق ٢٤/١٠٤..
١٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٤..
٢٠ المرجع السابق..
٢١ من قوله تعالى: ﴿وهو الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيكم أحسن عملا﴾ [هود: ٧]..
٢٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٤ – ١٠٥..
٢٣ تقدم قريبا..
٢٤ انظر معاني القرآن وإعرابه للزجاج ٤/٧٣، إعراب القرآن للنحاس ٣/١٦٥، الكشاف ٣/١٠٢، البيان ٢/٢٠٧، التبيان ٢/٩٨٩، البحر المحيط ٦/٥٠٨..
٢٥ انظر معاني القرآن وإعرابه للزجاج..
٢٦ وهو أبو البقاء. انظر التبيان ٢/٩٨٩..
٢٧ انظر معاني القرآن وإعرابه للزجاج ٤/٧٣، إعراب القرآن للنحاس ٣/١٦٥، الكشاف ٣/١٠٢، البيان ٢/٢٠٧، التبيان ٢/٩٨٩..
٢٨ انظر معاني القرآن وإعرابه للزجاج ٤/٧٣، إعراب القرآن للنحاس ٣/١٦٥، البيان ٢/٢٠٧..
٢٩ لأنه يجوز زيادة الفاء في خبر المبتدأ مطلقا. انظر معاني القرآن ١/٢٦٥..
٣٠ صدر بيت من بحر الطويل، وعجزه: وأكرومة الحيين خلو كما هيا.
لم يعرف قائله وهو في معاني القرآن للأخفش ١/٢٤٧، الكتاب ١/١٦٥، ١٤٣، ٣/١٧٨، ابن يعيش ١/١٠٠، ٨/٩٥، اللسان (هلا) المغني ١/١٦٥، ٢/٤٨٣، المقاصد النحوية ٢/٥٣٩، التصريح ١/٢٩٩، الهمع ١/١١٠، شرح شواهد المغني ١/٤٦٨..

٣١ انظر البحر المحيط ٦/٥٠٨..
٣٢ تقدم قريبا..
٣٣ وهو من المحسنات البديعية، وهو: أن ينتزع من أمر ذي صفة أمر آخر مثله في تلك الصفة، مبالغة في كمالها فيه. انظر الإيضاح (٣٧٤)..
٣٤ في ب: إذا سأل..
٣٥ الكشاف ٣/١٠٢..
٣٦ في ب: به خبيرا به..
٣٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٥، البحر المحيط ٦/٥٠٨ – ٥٠٩..
٣٨ انظر تفسير ابن عطية ١١/٦٠، الكشاف ٣/١٠٢..
٣٩ انظر تفسير ابن عطية ١١/٦٠..
٤٠ التبيان ٢ /٩٨٩..
٤١ انظر البيان ٢/٢٠٧، التبيان ٢/٩٨٩..
٤٢ من معاني الباء المجاوزة كـ "عن" فقيل: تختص بالسؤال، نحو (فاسأل به خبيرا) بدليل ﴿يسألون عن أنبائكم﴾ [الأحزاب: ٢٠]، وقيل: لا تختص به بدليل قوله تعالى: ﴿يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم﴾ [الحديد: ١٢]. انظر المغني ١/١٠٤، الهمع ٢/٢٢..
٤٣ في ب: فإني..
٤٤ البيت من بحر الطويل قاله علقمة بن عبدة. وقد تقدم..
٤٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٥، البحر المحيط ٦/٥٠٩..
٤٦ قال الزجاج: (والمعنى فاسأل عنه خبيرا) انظر معاني القرآن وإعرابه ٤/٧٣..
٤٧ انظر البحر المحيط ١٩/١٩..
٤٨ في ب: وخبير..
٤٩ جامع البيان ١٩/١٩..
٥٠ [النساء: ١]. وانظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٥..
قوله تعالى : ﴿ وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسجدوا للرحمن ﴾ الآية. قال أكثر المفسرين :الرحمن اسم من أسماء الله مكتوب في الكتب المتقدمة والعرب ما عرفوه١.
قال مقاتل : «إن أبا جهل قال :إن الذي يقول محمد شعر، فقال عليه السلام٢ :«الشعر غير هذا إن هذا إلا كلام الرحمن »، فقال أبو جهل :بخ بخ٣ لعمري٤ والله إنه لكلام الرحمن الذي باليمامة هو يعلمك، فقال عليه السلام٥ : «الرحمن الذي في السماء ومن عنده يأتيني الوحي »، فقال :يا أبا غالب من يعذرني من محمد يزعم أن الله واحد وهو يقول :الله يعلمني والرحمن، ألستم تعلمون أنهما إلهان٦. قال القاضي :والأقرب أن مرادهم إنكار الله لا الاسم، لأن هذه اللفظة عربية وهم كانوا يعلمون أنها تفيد المبالغة في الإنعام، ثم إن قلنا :إنهم كانوا منكرين ( لله كان قولهم ) ٧ : «وَمَا الرَّحْمَن » سؤال عن الحقيقة كقول فرعون : ﴿ وَمَا رَبُّ العالمين ﴾ [ الشعراء :٢٣ ]، وإن قلنا :إنهم كانوا مقرين بالله لكنهم جهلوا كونه تعالى مسمى بهذا الاسم كان قولهم «وَمَا الرَّحْمَن » سؤال عن هذا الاسم٨.
قوله : ﴿ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا ﴾ قرأ الأخوان بياء الغيبة٩، يعنون محمداً كأن بعضهم قال لبعض :أنسجد لما يأمرنا محمدٌ أو يأمرنا المسمى بالرحمن ولا نعرف ما هو١٠.
والباقون بالخطاب١١، يعني لما تأمرنا أنت يا محمد.
و «ما » يجوز أن يكون بمعنى ( الذي ) ١٢، والعائد محذوف لأنه متصل ؛ لأن ( أمر ) يتعدى إلى الثاني بإسقاط الحرف، ولا حاجة إلى التدرج١٣ الذي ذكره أبو البقاء وهو أن الأصل :لما تأمرنا بالسجود له، ثم بسجوده، ثم تأمرناه، ثم تأمرنا، كذا قدره، ثم قال :هذا على مذهب أبي الحسن وأما على مذهب سيبويه فحذف ذلك من غير تدريج١٤. قال شهاب الدين :وهذا ليس مذهب سيبويه١٥. ويجوز أن تكون موصوفة١٦، والكلام١٧ في عائدها موصوفة كهي موصولة ويجوز أن تكون مصدرية١٨، وتكون اللام للعلة، أي :أنسجد من أجل أمرك وعلى هذا يكون المسجود١٩ له محذوفاً٢٠، أي :أنسجد للرحمن لما تأمرنا، وعلى هذا لا تكون «ما » واقعة على العالم، وفي الوجهين الأوليين يحتمل ذلك وهو المتبادر للفهم.
قوله : «وَزَادَهُمْ نُفُوراً » قول القائل لهم اسجدوا للرحمن. نفوراً عن الدين والإيمان. ومن حقه أن يكون باعثاً على الفعل والقبول، قال الضحاك :سجد الرسول٢١ وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي وعثمان بن مظعون وعمرو بن عنبسة، ولما رآهم المشركون يسجدون تباعدوا في ناحية المسجد مستهزئين من هذا، وهو المراد من قوله «وَزَادَهُمْ نُفُوراً » أي :فزادهم سجودهم نفوراً٢٢.
١ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٥..
٢ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٣ معنى (بخ بخ): تعظيم الأمر وتفخيمه، ويقال عند التعجب من الشيء وعند المدح والرضى بالشيء. انظر اللسان (بخخ)..
٤ في ب: لعمرك..
٥ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٥..
٧ ما بين القوسين في ب: الله كانوا قالوا..
٨ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٥..
٩ السبعة (٤٦٦)، الكشف ٢/١٤٦، النشر ٢/٣٣٤، الإتحاف (٣٢٩)..
١٠ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٦..
١١ السبعة (٤٦٦)، الكشف ٢/١٤٦، النشر ٢/٣٣٤، الإتحاف (٣٢٩)..
١٢ انظر البيان ٢/٢٠٧، التبيان ٢/٩٨٩..
١٣ في ب: التدريج..
١٤ التبيان ٢/٩٨٩ – ٩٩٠..
١٥ الدر المصون ٥/١٤٣..
١٦ انظر التبيان ٢/٩٨٩..
١٧ في ب: بالكلام..
١٨ انظر البيان ٢/٢٠٧، التبيان ٢/٩٩٠..
١٩ في ب: السجود. وهو تحريف..
٢٠ في ب: محذوف. وهو تحريف..
٢١ في الأصل: رسول..
٢٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٦..
قوله تعالى : ﴿ تَبَارَكَ الذي جَعَلَ فِي السماء بُرُوجاً ﴾ الآية.
لما حكى مزيد نفور الكفار عن السجود، وذكر ما لو تفكروا فيه لعرفوا وجوب السجود والعبادة للرحمن فقال١ : ﴿ تَبَارَكَ الذي جَعَلَ فِي السماء بُرُوجاً ﴾ تقدم القول في «تَبَارَكَ »٢، قال الحسن ومجاهد وقتادة ورواية٣ عن ابن عباس البروج هي النجوم الكبار سميت بروجاً لظهورها، لأن اشتقاق البرج من التبرج وهو الظهور.
وقال عطية العوفي :البروج هي القصور العالية، لأنها لهذه الكواكب كالمنازل لسكانها، وهذا أولى لقوله تعالى : ﴿ وَجَعَلَ فِيهَا ﴾ أي :في البروج٤ فإن قيل :لم لا٥ يجوز أن يكون قوله «فيها » راجعاً إلى السماء دون البروج ؟
فالجواب :لأن البروج أقرب، فعود٦ الضمير إليها أولى٧.
وروى عطاء عن ابن عباس :هي البروج الاثنا عشر٨.
قوله : ﴿ وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً ﴾. قرأ الجمهور٩ بالإفراد، والمراد به الشمس لقوله تعالى : ﴿ وَجَعَلَ١٠ الشمس سِرَاجاً ﴾١١ [ نوح :١٦ ]، ويؤيده أيضاً ذكر القمر بعده. والأخوان «سُرُجاً » بضمتين جمعاً١٢ نحو حُمُر في حِمَار، وجمع باعتبار الكواكب النيرات١٣، وإنما ذكر القمر تشريفاً له كقوله : ﴿ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ ﴾ [ البقرة :٩٨ ] بعد انتظامهما في الملائكة. وقرأ الأعمش والنخعي وعاصم في رواية عصمة١٤ «وقُمْراً » بضمة وسكون١٥ وهو جمع قَمْراء١٦ كحُمْر في حَمْرَاء، والمعنى :وذا ليال قمر منيراً، فحذف المضاف وأقيم المضاف إليه مقامه، ثم التفت إلى المضاف بعد حذفه فوصفه تمييزاً، ولو لم يعتبره لقال :منيرة، ونظير مراعاته بعد حذفه قول حسان :
يَسْقُونَ مَنْ وَرَدَ البَرِيصَ عَلَيْهِمْ *** بَرَدَى يُصَفَّقُ بِالرَّحِيقِ السَّلْسَلِ١٧
الأصل :ماء بردى، فحذفه١٨ ثم راعاه في قوله :( يصفق ) بالياء من تحت ولو لم يكن ذلك لقال :تصفق بالتاء من فوق على أن بيت حسان يحتمل أن يكون كقوله :
وَلاَ أَرْضَ أَبْقَلَ إبْقَالَها١٩ ***. . .
مع أن ابن كيسان٢٠ يجيزه سعة٢١.
وقال بعضهم :لا يبعد أن يكون القُمْر بمعنى القَمَر كالرُّشد والرَّشد٢٢.
١ في ب: فقال تعالى..
٢ في أول السورة..
٣ في ب: ورواه..
٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٦..
٥ في ب: لم..
٦ في ب: فيعود. وهو تحريف..
٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٦..
٨ انظر البغوي ٦/١٨٩..
٩ غير حمزة والكسائي. انظر السبعة (٤٦٦)..
١٠ في ب: وجعلنا. وهو تحريف..
١١ [نوح: ١٦]..
١٢ السبعة (٤٦٦)، الكشف ٢/١٤٦، النشر ٢/٣٣٤، الإتحاف (٣٣٠)..
١٣ في ب: النيران..
١٤ عصمة: سقط من ب..
١٥ انظر المختصر (١٠٥)، البحر المحيط ٦/٥١١، الإتحاف (٣٣٠)..
١٦ القمراء: ضوء القمر، وليلة مقمرة، وليلة قمرة ومقمرة. اللسان (قمر)..
١٧ البيت من بحر الكامل، قاله حسان بن ثابت، وهو في ديوانه (٣٦٥)، الكشاف ٣/١٠٣. ابن يعيش ٣/٢٥، ٦/١٣٣، اللسان (برص، سلسل)، البحر المحيط ٦/٥١١. الأشموني ٢/٢٧٢، الخزانة ٤/٣٨١، الدرر ٢/٦٤، البريص: اسم واد. بردى: نهر بدمشق، وألف للتأنيث. يصفق: يمزج. الرحيق: الخمر. السلسل من الماء: العذب أو البارد، ومن الخمر اللينة. والشاهد فيه حذف المضاف وهو قوله: ماء. وإقامة المضاف إليه وهو قوله بردى مقامه، ثم أعاد الكلام إلى المضاف المحذوف فقال: يصفق بالياء، ولو لم يعتبر المضاف المحذوف لقال: تصفق بتاء التأنيث لأن (بردى) مؤنث..
١٨ في ب: فحذف..
١٩ عجز بيت من بحر المتقارب، وصدره:
فلا مزنة ودقت ودقها ***...
قاله عامر بن جوين، وتقدم تخريجه..

٢٠ تقدم..
٢١ يشير إلى ما نقل عن ابن كيسان من أنه يجيز ترك تاء التأنيث مع ضمير المؤنث المجازي في النثر. قال السيوطي: (قال ابن كيسان: يقاس عليه لأن سيبويه حكى قال فلانة) الهمع ١/١٧١..
٢٢ انظر الكشاف ٣/١٠٣، الفخر الرازي ٢٤/١٠٦، البحر المحيط ٦/٥١١..
قوله تعالى : ﴿ وَهُوَ الذي جَعَلَ الليل والنهار خِلْفَةً ﴾ الآية.
في «خِلْفَةً » وجهان :أحدهما :أنه مفعول ثان. والثاني :أنه حال١ بحسب القولين في «جعل ». و «خلفة » يجوز أن تكون مصدراً من خلفه يخلفه إذا جاء مكانه، وأن يكون اسم هيئة منه كالرّكبة، وأن يكون من الاختلاف٢.
كقوله :
وَلَهَا بِالمَاطِرُونِ إذَا *** أَكَلَ النَّمْلُ الَّذِي جَمَعَا
خِلْفَةً حَتَّى إذَا ارْتَبَعتْ *** سَكَنَتْ مِنْ جِلَّقٍ بِيَعَا
في بُيُوتٍ وَسْطَ دَسْكرةٍ *** حَوْلَهَا الزَّيْتُونُ قَدْ يَنَعَا٣
ومثله قوله زهير :
بِهَا العِيْنُ والآرامُ يَمْشِينَ خِلْفَةً٤ ***. . .
وأفرد «خِلْفَةً » قال أبو البقاء :لأن المعنى يخلف أحدهما الآخر، فلا يتحقق هذا إلا منهما٥.
قال ابن عباس :جعل كل واحد منهما يخلف صاحبه فيما يحتاج أن يعمل فيه، فمن فرط في عمل في أحدهما قضاه في الآخر، جاء رجل إلى عمر بن الخطاب٦ فقال فاتتني الصلاة الليلة فقال :أدرك ما فاتتك من ليلتك في نهارك فإن الله عز وجل جعل الليل والنهار خلفة.
وقال مجاهد وقتادة والكسائي :يقال لكل شيئين اختلفا :هما خلفان، فقوله : «خلفة » أي مختلفين، هذا أسود، وهذا أبيض، وهذا طويل، وهذا قصير. والأول أقرب٧.
﴿ لمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ ﴾ قراءة العامة٨ بالتشديد، وقرأ حمزة بالتخفيف٩، وعن أبيّ بن كعب «يتذكر »١٠. والمعنى :لينظر الناظر في اختلافهما، فيعلم أنه لا بد في انتقالهما من حال إلى حال، من ناقل ومغير فيتعظ١١.
﴿ أو أراد شكوراً ﴾ قال مجاهد :أي شكر نعمة ربه عليه١٢ فيها١٣. والشُّكُور بالضم مصدر شَكَرَ شُكُوراً بمعنى الشُّكر، وبالفتح صيغة مبالغة١٤.
١ انظر التبيان ٢/٩٩٠..
٢ انظر البحر المحيط ٦/٥١١..
٣ الأبيات من بحر المديد، قالها أبو دهبل الجمحي أو يزيد بن معاوية، وقد تقدم..
٤ صدر بيت من بحر الطويل، وعجزه:
وأطلاؤها ينهضن من كل مجثم ***...
قاله زهير، وهو من معلقته. وقد تقدم..

٥ التبيان ٢/٩٩٠..
٦ في ب: عمر بن الخطاب – رضي الله عنه-..
٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٦..
٨ غير حمزة..
٩ السبعة (٤٦٦)، الكشف ٢/١٤٧، النشر ٢/٣٣٤، الإتحاف (٣٣٠)..
١٠ الكشاف ٣/١٠٣، تفسير ابن عطية ١١/٦٤..
١١ انظر الكشاف ٣/١٠٣، الفخر الرازي ٢٤/١٠٧..
١٢ عليه: سقط من الأصل..
١٣ انظر البغوي ٦/١٩١..
١٤ انظر اللسان (شكر)..
قوله تعالى : ﴿ وَعِبَادُ الرحمن الذين يَمْشُونَ ﴾ ﴿ عِبَادُ الرحمن ﴾ رفع بالابتداء، وفي خبره وجهان :
أحدهما :الجملة الأخيرة في آخر السورة «أُولَئِكَ يُجْزَونَ »١، وبه بدأ الزمخشري٢ و «الَّذِينَ يَمْشُونَ » وما بعده صفات للمبتدأ.
والثاني :أن الخبر «يَمْشُونَ »٣. والعامة على «عِبَادِ »، [ واليمانيّ بضم العين وتشديد الباء جمع عابد٤، والحسن «عُبُد » بضمتين٥.
والعامة «يَمْشُون » بالتخفيف مبنياً للفاعل ]٦، واليماني والسلمي بالتشديد مبنياً للمفعول٧.

فصل


هذه الإضافة للتخصيص والتفضيل٨ وإلا فالخلق كلهم عباد الله.
قوله : «هَوْناً » إما نعت مصدر، أي :مشياً هوناً، وأما حال أي :هَيِّنينَ، والهون :اللين والرفق٩، أي يمشون بالسكينة والوقار متواضعين، ولا يضربون بأقدامهم أشراً وبطراً١٠ ولا يتبخترون خيلاء١١. وقال الحسن :علماء حكماء١٢.
وقال محمد ابن الحنفية :أصحاب وقار وعفّة لا يسفهون١٣ وإن سفه عليهم حلموا١٤ ﴿ وإذا خاطبهم الجاهلون ﴾ يعني السفهاء بما يكرهونه «قَالُوا سَلاَماً ». قال مقاتل :قولاً يسلمون فيه من الإثم١٥. وقيل :المعنى :لا نجاهلكم. وقيل :المراد حلمهم في مقابلة الجهل١٦. وقال الأصم : «قَالُوا سَلاَماً » أي :سلام توديع لا محبة، كقول إبراهيم - عليه السلام١٧ - لأبيه : «سَلاَمٌ عَلَيْكَ »١٨.
قال الكلبي وأبو العالية :نسختها آية القتال١٩.
قوله : «سَلاَماً » يجوز أن ينتصب على المصدر بفعل مقدر أي :نسلم سلاماً أو نسلم تسليماً منكم لا نجاهلكم فأقيم السلام مقام التسليم٢٠، ويجوز أن ينتصب على المفعول به، أي :قالوا هذا اللفظ، قال الزمخشري :أي قالوا سداداً من القول يسلمون فيه من الأذى، والمراد سلامتهم٢١ من السفه، كقوله :
أَلاَ لاَ يَجْهَلَنْ أَحَدٌ عَلَيْنَا فَنَجْهَلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِينَا٢٢
ورجح سيبويه أن المراد بالسلام السلامة لا التسليم، لأن المؤمنين لم يؤمروا قط بالتسليم على الكفرة، وإنما أمروا بالمسالمة، ثم نسخ ذلك، ولم يذكر سيبويه نسخاً إلا في هذه الآية٢٣.
١ من الآية (٧٥)..
٢ انظر الكشاف ٣/١٠٣..
٣ انظر معاني القرآن وإعرابه للزجاج ٤/٧٤ – ٧٥، الكشاف ٣/١٠٣، البيان ٢/٢٠٨، التبيان ٢/٩٩٠، البحر المحيط ٦/٥١٢..
٤ المختصر (١٠٥)، البحر المحيط ٦/٥١٢..
٥ انظر تفسير ابن عطية ١١/٦٥، البحر المحيط ٦/٥١٢..
٦ ما بين القوسين سقط من الأصل..
٧ المختصر (١٠٥)، البحر المحيط ٦/٥١٢..
٨ انظر الكشاف ٣/١٠٣..
٩ انظر الكشاف ٣/١٠٣، البحر المحيط ٦/٥١٢..
١٠ البطر: الطغيان عند النعمة وطول الغنى. اللسان (بطر)..
١١ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٧..
١٢ انظر البغوي ٦/١٩١..
١٣ في ب: لا يسهون..
١٤ انظر البغوي ٦/١٩١..
١٥ المرجع السابق..
١٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٨..
١٧ في ب: عليه الصلاة والسلام..
١٨ من قوله تعالى: ﴿قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا﴾ [مريم: ٤٧]. وانظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٨..
١٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٨..
٢٠ انظر الكشاف ٣/١٠٣، البيان ٢/٢٠٨..
٢١ في ب: سلامهم..
٢٢ الكشاف ٣/١٠٣. بتصرف. البيت من الوافر قاله عمرو بن كلثوم، وقد تقدم وأورده شاهدا على أنهم أمروا بألا يقابلوا الإساءة بمثلها أو بأكبر منها بل بالحسنى..
٢٣ قال سيبويه: (وزعم أبو الخطاب أن مثله قولك للرجل: سلاما، تريد تسليما منك، كما قلت: براءة منك، تريد لا ألتبس بشيء من أمرك. وزعم أن أبا ربيعة كان يقول: إذا لقيت فلانا فقل له: سلاما. فزعم أنه سأله ففسره له بمعنى براءة منك. وزعم أن هذه الآية: ﴿وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما﴾ بمنزلة ذلك، لأن الآية فيما زعم مكية، ولم يؤمر المسلمون يومئذ أن يسلموا على المشركين، ولكنه على قولك: براءة منكم وتسليما لا خير بيننا وبينكم ولا شر) الكتاب ٢/٣٢٤ – ٣٢٥، وانظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٨..
قوله : ﴿ وَالَّذِينَ يِبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً ﴾. لما ذكر وصفهم بالنهار من وجهين :
أحدهما :ترك الإيذاء بقوله : ﴿ يَمْشُونَ على الأرض هَوْناً ﴾١.
والثاني :تحمل الإيذاء بقوله : ﴿ وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجَاهِلُونَ قَالُواْ سَلاَماً ﴾٢ شرح صفتهم في الليل٣. قال الزجاج :كل من أدركه الليل قيل :بات وإن لم ينم كما يقال :بات فلان قلقاً٤. والمعنى يبيتون لربهم سجداً على٥ وجوههم، وقياماً على أقدامهم٦ قال ابن عباس :من صلى بعد العشاء ركعتين فقد بات ساجداً وقائماً٧. وروى عثمان بن عفان قال :قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «من صلى العشاء في جماعة كان كقيام نصف ليلة، ومن صلى الفجر في جماعة كان كقيام ليلة »٨.
قوله : «سُجَّداً » خبر «يَبِيتُون »، ويضعف أن تكون تامة. أي :دخلوا في البيات، و «سُجَّداً » حال و «لِرَبِّهِمْ » متعلق ب «سُجَّداً ». وقدم السجود على القيام وإن كان بعده في الفعل، لاتفاق الفواصل٩. و «سُجَّداً » جمع ساجد كضُرَّاب في ضارب.
وقرأ أبو البرهسيم «سُجُوداً »١٠ بزنة قعود، ويبيت هي اللغة الفاشية، وأزد السَّراة وبجيلة يقولون :يبات، وهي لغة العوام اليوم١١.
١ من الآية السابقة..
٢ من الآية السابقة..
٣ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٨..
٤ انظر معاني القرآن وإعرابه ٤/٧٥..
٥ على: سقط من ب..
٦ انظر البغوي ٦/١٩٢..
٧ انظر البغوي ٦/١٩٢..
٨ أخرجه أبو داود (صلاة) ١/٣٧٦، الترمذي (صلاة) ١/١٤٢. الدارمي (صلاة) ١/٢٧٨، أحمد ١/٦٨..
٩ انظر البحر المحيط ٦/٥١٣..
١٠ انظر تفسير ابن عطية ١١/٦٩، البحر المحيط ٦/٥١٣..
١١ انظر البحر المحيط ٦/٥١٣..
قوله : ﴿ والذين يَقُولُونَ رَبَّنَا اصرف عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ ﴾. قال ابن عباس :يقولون في سجودهم وقيامهم هذا القول١.
قوله : «غَرَاماً » أي :لازماً دائماً، وعن الحسن :كل غريم يفارق غريمه إلاّ غريم جهنم٢. وأنشد بشر بن أبي خازم ٣ :
وَيَومَ٤ النِّسَار وَيَوْمَ الجِفَا ر٥ كَانَا عَذَاباً وَكَانَ غرَاما٦
وقول الأعشى :
إن يُعَاقِبْ يَكُنْ غَرَاماً وإن يُعْ طِ جَزِيلاً فإنَّهُ لاَ يُبَالِي٧
ف ( غَرَاماً ) بمعنى شر لازم٨، وقيل :خسراناً ملحّاً لازماً، ومنه الغريم لإلحاحه وإلزامه، ويقال :فلان مغرم بالنساء، إذا كان مولعاً بهن، وسأل ابن عباس نافع بن الأزرق عن الغرام فقال :هو الوجع٩.
١ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٨..
٢ انظر البغوي ٦/١٩٣..
٣ هو بشر بن أبي خازم، من بني أسد، جاهلي قديم، وشهد حرب أسد وطيء، وشهد هو وابنه نوفل الحلف بينهما. الشعر والشعراء ١/٢٧٦ – ٢٧٧، الخزانة ٤/٤٤١ – ٤٤٥..
٤ في النسختين: يوم. والتصويب من تفسير ابن عطية ١١/٦٩..
٥ في ب: الخيار. وهو تحريف..
٦ من بحر المتقارب قاله بشر بن أبي خازم من قصيدة يفخر فيها بقومه، وهو في مجاز القرآن ٢/٨٠، الكشاف ٣/١٠٣، تفسير ابن عطية ١١/٦٩، اللسان (جفر) بتقديم (يوم الجفار) على (يوم النسار)، ونسبه في اللسان (غرم) إلى الطرماح، البحر المحيط ٦/٥١٣، النسار: موضع، قيل: هو ماء لبني عامر، ومنه يوم النسار لبني أسد وذبيان على جشم بن معاوية. الجفار: موضع، وقيل: هو ماء لبني تميم. والشاهد فيه قوله: (غراما) فإنه بمعنى اللزوم أي العذاب المستمر اللازم..
٧ البيت من بحر الخفيف، قاله الأعشى من قصيدة في مدح الأسود بن المنذر اللخمي. وهو في ديوانه (١٧١)، مجاز القرآن ٢/٨٠، الكشاف ٣/١٠٤، تفسير ابن عطية ١١/٦٩، القرطبي ١٣/٧٢، اللسان (غرم)، البحر المحيط ٦/٥١٣. والشاهد فيه قوله (غراما) فإنه بمعنى لازم مستمر..
٨ اللسان (غرم)..
٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٨. اللسان (غرم)..
قوله : ﴿ إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً ﴾. يجوز أن تكون «ساءت » بمعنى أحزنت، فتكون متصرفة ناصبة المفعول، وهو هنا محذوف، أي :أنها يعني جهنم أحزنت صحابها و «مُسْتَقرًّا »١ يجوز أن تكون تمييزاً وأن تكون حالاً٢.
ويجوز أن تكون «سَاءَتْ » بمعنى بئست، فتعطي حكمها، ويكون المخصوص بالذم محذوفاً، وفي «ساءت » ضمير مبهم يفسره٣ مستقر و «مستقراً » يتعين أن يكون تمييزاً، أي :سَاءَتْ هي، فهي مخصوص وهو الرابط بين هذه الجملة وبين مَا وَقَعَتْ خبراً عنه، وهو «إنَّها كذا قدَّره أبو حيان٤، وقال أبو البقاء :«مُسْتَقَرًّا » تمييز، و «سَاءَتْ » بمعنى بئْسَ٥. فإن قيل :يلزم من هذا إشكال، وذلك أنه يلزم تأنيث فعل الفاعل المذكَّر من غير مسوِّغ لذلك، فإنَّ الفاعل في «سَاءَتْ » على هذا يكون ضميراً عائداً على ما بعده، وهو «مُسْتَقَرًّا وَمُقَاماً »، وهما مذكران، فن أين جاء التأنيث ؟
والجواب :أن المستقرَّ عبارة عن جهنَّم فلذلك جاز تأنيث فعله، ومثله قوله :
أَوْ حُرَّةٌ عَيْطَلٌ ثَيْجَاءَ مُجْفَرَةٍ دَعَائِمَ الزَّوْرِ نِعْمَتْ زَوْرَقُ البَلَدِ٦
و«مُسْتَقرًّا وَمُقَاماً » قيل :مترادفان٧، وعطف أحدهما على الآخر لاختلاف لفظيهما. وقيل :بل هما مختلفا٨ المعنى، فالمستقرُّ للعصاة، فإنهم يخرجون، والمقام للكُفَّار فإنهم مخلدون٩. فإن قيل :إنهم سألوا الله أن يصرف عنهم عذاب جهنم لعلتين :إحداهما١٠ :أن عذابها كان غراماً. والثانية :أنها ساءت مستقراً ومقاماً فما الفرق بين الوجهين ؟
فالجواب :قال المتكلمون :عقاب الكافر يجب أن يكون مضرّة خالصة عن شوائب النفع ( دائمة، فقوله : ﴿ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً ﴾ إشارة إلى كونه مضرّة خالصة عن شوائب النفع ) ١١ وقوله : ﴿ إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً ﴾ إشارة إلى كونه دائماً، فحصلت المغايرة١٢. وقرأت فرقة «مَقَاماً » بفتح الميم، أي :مكان قيام١٣.
وقراءة العامة١٤ هي المطابقة للمعنى، أي :مكان إقامة١٥ وثُوِيٍّ.
وقوله : ﴿ إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرّاً ﴾ يحتمل أن يكون من كلامهم، فتكون منصوبة المحل بالقول، وأن يكون من كلام الله تعالى١٦.
١ في ب: ومستقر..
٢ انظر الكشاف ٣/١٠٤..
٣ في ب: مفسره..
٤ انظر البحر المحيط ٦/٥١٣، وانظر الكشاف ٣/١٠٤..
٥ التبيان ٢/٩٩١..
٦ البيت من بحر البسيط، قاله ذو الرمة من قصيدة في مدح بلال بن أبي بردة وهو في الديوان ١/١٧٤، ابن يعيش ٧/١٣٦، المقرب ٧٢، الخزانة ٩/٤٢٠..
٧ انظر الكشاف ٣/١٠٤..
٨ في ب: مختلفان..
٩ انظر البحر المحيط ٦/٥١٣..
١٠ في ب: إحديهما..
١١ ما بين القوسين سقط من ب..
١٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٩..
١٣ انظر تفسير ابن عطية ١١/٧٠، البحر المحيط ٦/٥١٣..
١٤ بالضم. تفسير ابن عطية ١١/٦٩، البحر المحيط ٦/٥١٣..
١٥ المرجعان السابقان..
١٦ فتكون مستأنفة لا محل لها من الإعراب. انظر البحر المحيط ٦/٥١٣..
قوله : ﴿ والذين إِذَا أَنفَقُواْ لَمْ يُسْرِفُواْ وَلَمْ يَقْتُرُواْ ﴾.
قرأ الكوفيون١ بفتح الياء وضم التاء من يَقْتُرُوا، وابن كثير وأبو عمرو بالفتح والكسر، ونافع وابن عامر بالضم والكسر من أقتر٢، وعليه ﴿ وَعَلَى المقتر قَدَرُهُ ﴾٣ [ البقرة :٢٣٦ ] وأنكر أبو حاتم أقْتَرَ، وقال :لا يناسب هنا، فإن أَقْتَرَ بمعنى افتقر، ومنه ﴿ وَعَلَى المقتر قَدَرُهُ ﴾٤ [ البقرة :٢٣٦ ] وردَّ عليه بأن الأصمعي وغيره حكوا أَقْتَرَ بمعنى ضَيَّقَ٥. وقرأ العلاء بن سيابة واليزيدي بضم الياء وفتح القاف وكسر التاء٦ مشددة٧ من قَتَّر بمعنى ضيَّق، وكلها لغات٨، والقَتْر والإقْتَار والتَّقْتير ( التضييق الذي هو نقيض )٩ الإسراف، والإسراف مجاوزة الحد في النفقة١٠.

فصل


المراد من الآية القصد بين الغلو والتقصير، كقوله تعالى : ﴿ وَلاَ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إلى عُنُقِكَ وَلاَ تَبْسُطْهَا كُلَّ البسط ﴾١١ [ الإسراء :٢٩ ]. وسأل ابن الورد١٢ بعض العلماء ما البناء الذي لا سَرَف فيه ؟ قال :ما سترك عن الشمس، وأكنَّك من المطر. وقال له ما الطعام الذي لا سرف فيه ؟ فقال :ما سد الجوعة، وقال له في اللباس :ما ستر عورتك وأدفأك من البرد١٣.
وقال ابن عباس ومجاهد وقتادة والضحاك :الإسراف في النفقة في معصية الله تعالى، والإقتار :منع حق الله تعالى١٤.
قال مجاهد :لو أنفق الرجل مثل ( أبي ) ١٥ قبيس ذهباً في طاعة الله لم يكن مسرفاً١٦. وأنشدوا :
ذِهَابَ المَالِ في حَمْدٍ وَأَجْرٍ ذِهَابٌ لاَ يُقَالُ لَهُ ذِهَابُ١٧
وقيل :السرف مجاوزة الحد في التنعم والتوسع وإن كان من حلال، لأنه يؤدي إلى الخيلاء وكسر قلوب الفقراء١٨.
قوله١٩ : ﴿ وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً ﴾ في اسم «كان » وجهان :
أشهرهما :أنه ضمير يعود على الإنفاق المفهوم من قوله «أَنْفَقُوا ». أي :وكان إِنْفَاقهم مستوياً قصداً لا إسرافاً ولا تقتيراً، وفي خبرها وجهان :
أحدهما :هو «قَوَاماً » و «بَيْنَ ذَلِكَ » إما معمول له، وإما ل «كان » عند من يرى إعمالها في الظرف، وإما المحذوف على أنه حال من «قَوَاماً »، ويجوز أن يكون ﴿ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً ﴾، خبرين ل «كان » عند من يرى ذلك، وهم الجمهور خلافاً لابن درستويه٢٠.
والثاني :أن الخبر «بَيْنَ ذَلِكَ » و «قَوَاماً » حال مؤكدة٢١.
والثاني من الوجهين الأولين :أن يكون اسمها «بَيْنَ ذَلِكَ » وبُنِيَ لإضافته إلى غير متمكنٍ، و «قَوَاماً » خبرها قاله الفراء٢٢. قال الزمخشري :وهو من جهة الإعراب لا بأس به ( ولكنه من جهة المعنى )٢٣ ليس بقوي ؛ لأن ما بين الإسراف والتقتير قَوامٌ لا محالة فليس في الخبر الذي هو مُعْتَمَدُ الفائدة فائدةٌ ٢٤.
قال شهاب الدين :وهو يشبه قولك :كان سيِّد الجارية مالكها٢٥. قال ثعلب :القوام - بالفتح - ( العدل والاستقامة، وبالكسر ما يدوم عليه الأمر ويستقر٢٦.
وقال الزمخشري :القوام ) ٢٧ العدل بين الشيئين لاستقامة الطرفين واعتدالهما، وبالكسر ما يقام به الشيء لا يفضل عنه ولا ينقص٢٨. وقرأ حسان بن عبد الرحمن٢٩ «قِوَاماً » يكسر القاف٣٠، فقيل :هما بمعنى٣١، وقيل :بالكسر اسم ما يقام به الشيء٣٢ وقيل :بمعنى سداداً وملاكاً٣٣.
١ وهم عاصم، وحمزة، والكسائي. السبعة (٤٦٦)..
٢ السبعة (٤٦٦)، الكشف ٢/١٤٧، النشر ٢/٣٣٤، الإتحاف (٣٣٠)..
٣ والاستشهاد بالآية على استعمال الفعل أقتر، فإنه جاء منه "المقتر" اسم فاعل منه. الكشف ٢/١٤٧..
٤ والاستشهاد بالآية على استعمال الفعل أفتر، فإنه جاء منه "المقتر" اسم فاعل منه. الكشف ٢/١٤٧..
٥ انظر القرطبي ١٣/٧٤، البحر المحيط ٦/٥١٤..
٦ في ب: الراء. وهو تحريف..
٧ المختصر (١٠٥)..
٨ من قرأ بفتح الياء وكسر التاء أخذه من قتر يقتر مثل ضرب يضرب، ومن ضم التاء أخذه من قتر يقتر مثل خرج يخرج، ومن الياء وكسر التاء أخذه من أقتر يقتر. الحجة لابن خالويه (٢٦٦). وفي اللسان (قتر): يقال: قتر وأقتر وقتر بمعنى واحد، وقتر على عياله يقتر ويقتر قترا وقتورا، أي ضيق عليهم في النفقة..
٩ ما بين القوسين في ب: بمعنى التضيق يقبض. وهو تحريف..
١٠ انظر الكشاف ٣/١٠٤، الفخر الرازي ٢٤/١٠٩..
١١ [الإسراء: ٢٩]. وانظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٩..
١٢ لم أهتد إلى ترجمة له..
١٣ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٩..
١٤ المرجع السابق..
١٥ أبي: تكملة من الفخر الرازي..
١٦ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٩..
١٧ البيت من بحر الوافر، ولم أهتد إلى توثيق له فيما اطلعت عليه من مصادر..
١٨ انظر الفخر الرازي ٢٤/١٠٩..
١٩ قوله: سقط من ب..
٢٠ وذلك أن ابن درستويه لا يجوز تعدد خبر (كان) ووجهه أن هذه الأفعال شبهت بما يتعدى إلى واحد فلا يزاد على ذلك. انظر الكشاف ٣/١٠٤، البيان ٢/٢٠٨، البحر المحيط ٦/٥١٤، الهمع ١/١١٤..
٢١ انظر الكشاف ٣/١٠٤، التبيان ٢/٩٩١، البحر المحيط ٦/٥١٤..
٢٢ قال الفراء: (وإن شئت جعلت "بين" في معنى رفع، كما تقول: كان دون هذا كافيا لك، تريد: أقل من هذا كان كافيا لك، وتجعل "وكان بين ذلك" كان الوسط من ذلك قواما) معاني القرآن ٢/٢٧٣..
٢٣ ما بين القوسين في الكشاف: ولكن المعنى..
٢٤ الكشاف ٣/١٠٤..
٢٥ الدر المصون: ٥/١٤٥..
٢٦ لم أعثر على ما قاله ثعلب في مجالسه، والفصيح، وهو في الفخر الرازي ٢٤/١١٠..
٢٧ ما بين القوسين سقط من ب..
٢٨ انظر الكشاف ٣/١٠٤، بتصرف يسير..
٢٩ لعله حسان بن ثابت أبو عبد الرحمن، لأنه ليس في كتب تراجم القراء حسان بن عبد الرحمن راويا أو مرويا عنه..
٣٠ انظر المختصر (١٠٥)، المحتسب ٢/١٢٥، تفسير ابن عطية ١١/٧٣، القرطبي ١٣/٧٤، البحر المحيط ٦/٥١٤..
٣١ انظر القرطبي ١٣/٧٤، البحر المحيط ٦/٥١٤..
٣٢ انظر الكشاف ٣/١٠٤..
٣٣ انظر تفسير ابن عطية ١١/٧٣..
قوله١ : ﴿ والذين لاَ يَدْعُونَ ﴾ الآية. قال ابن عباس :إن ناساً من أهل الشرك كانوا قد قتلوا وأكثروا، وزنوا فأكثروا، فأتوا محمداً - صلى الله عليه وسلم - فقالوا٢ :إن الذي تقول وتدعو إليه لحسن لو تخبرنا أن لما عملنا كفارة فنزلت هذه الآية٣، ونزل «يَا عِبَادِيَ »٤ ﴿ الذين أَسْرَفُواْ على أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُواْ مِن رَّحْمَةِ الله ﴾ [ الزمر :٥٣ ] وروي أن رجلاً قال :يا رسول الله أي الذنب أكبر عند الله ؟ قال : «أن تدعو لله نداً وهو خلقك » قال :ثم أي ؟ قال : «ثم أن تقتل ولدك مخافة أن يطعم معك » قال :ثم أي ؟ قال : «أن تُزَاني حليلة جارك » فأنزل الله تصديقها هذه الآية٥.
فإن قيل :إن الله تعالى ذكر أن من صفات عباد الرحمن الاحتراز عن الشرك والقتل والزنا، فلو كان الترتيب٦ بالعكس كان أولى ؟ فالجواب :أن الموصوف بتلك الصفات السالفة قد يكون متمكناً بالشرك تديناً، ويقتل المولود تديناً، ويزني تديناً، فبين تعالى أن المرء لا يصير بتلك الخصال وحدها من عباد الرحمن حتى يتجنب هذه الكبائر. وأجاب الحسن فقال :المقصود من ذلك التنبيه٧ على الفرق بين سيرة المسلمين وسيرة الكفار كأنه قال :وعباد الرحمن هم الذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر، وأنتم تدعون، «وَلاَ يَقْتُلُونَ » وأنتم تقتلون الموءودة، «وَلاَ يَزْنُونَ » وأنتم تزنون٨.
قوله : «إلاَّ بالحَقِّ » يجوز أن تتعلق الباء بنفس «يَقْتلُون » أي :لا يقتلونها بسبب من الأسباب إلا بسبب الحق، وأن تتعلق بمحذوف على أنها صفة للمصدر، أي :قَتْلاً مُلْتَبِساً بالحق٩، أو على أنها حال أي :إلاَّ مُلْتَبِسِينَ بالحق١٠.
فإن قيل :من حلَّ قتله لا يدخل في النفس المحرمة، فكيف يصحّ هذا الاستثناء فالجواب :أن المقتضي لحرمة القتل قائم أبداً، وجواز القتل إنما ثبت بمعارض، فقوله : «حَرَّمَ اللَّهُ » إشارة إلى المقتضي، وقوله : «إلاَّ بالحَقِّ » إشارة إلى المعارض١١ والسبب المبيح للقتل هو الردة، والزنا بعد الإحصان، وقتل النفس المحرمة١٢.
قوله : ﴿ وَمَن يَفْعَلْ ذلك ﴾ هذه إشارة إلى جميع ما تقدم، لأنه بمعنى ما ذكر ( فلذلك وحِّدَ١٣ ) ١٤.
قوله : «يَلْقَ »١٥ قراءة العامة مجزوماً على جزاء الشرط بحذف الألف، وقرأ عبد الله وأبو رجاء «يَلْقَى » بإثباتها١٦ كقوله : «فلا تَنْسَى »١٧ على أحد القولين١٨، وكقراءة ﴿ لاَّ تَخَافُ دَرَكاً وَلاَ تخشى ﴾١٩ [ طه :٧٧ ] في أحد القولين٢٠ أيضاً، وذلك بأن نقدر علامة الجزم حذف الضمة المقدرة٢١. وقرأ بعضهم «يُلَقَّ » بضم الياء وفتح اللام وتشديد القاف٢٢ من لقاه كذا. والأثام مفعول على قراءة الجمهور، ومفعول ثان على قراءة هؤلاء والأثام العقوبة، قال :
جَزَى اللَّهُ ابْنَ عُرْوَةَ حَيْثُ أَمْسَى عُقُوقاً وَالعُقُوقُ لَهُ أَثَامُ٢٣
أي عقوبةٌ.
وقيل :هو الإثم نفسه، أي :يَلْقَ جَزَاءَ إثْمٍ٢٤. قال أبو مسلم :والأثام والإثم واحد، والمراد هاهنا جزاء الأثام، فأطلق اسم الشيء على جزائه٢٥.
وقال الحسن :الأثام اسم من أسماء جهنم٢٦، وقال مجاهد :اسم وادٍ في جهنم٢٧ وقيل :بئر فيها٢٨. وقرأ ابن مسعود : «أَيَّاماً »٢٩ جمع يومٍ، يعني شدائد، والعرب تعبر عن ذلك بالأيَّام، يقال :يوم ذو أيام لليوم الصعب٣٠.
١ في ب: قوله تعالى..
٢ في ب: فقال..
٣ انظر أسباب النزول للواحدي (٢٤٩) والقرطبي ١٣/٧٦..
٤ في ب: يا عباد..
٥ أخرجه البخاري (تفسير) ٣/١٦٩. أبو داود (طلاق) ٢/٧٣٢ – ٧٣٣، الترمذي (تفسير) ٥/١٧، ١٨، النسائي (تحريم) ٧/٨٩ – ٩٠، أحمد ١/٣٨٠، ٤٣١، ٤٣٤. وانظر أسباب النزول للواحدي (٢٤٩ – ٢٥٠). القرطبي ١٣/٧٥..
٦ في ب: بالترتيب..
٧ في ب: النسبة..
٨ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١٠ – ١١١..
٩ انظر الكشاف ٣/١٠٤..
١٠ انظر التبيان ٢/٩٩١..
١١ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١١..
١٢ المرجع السابق..
١٣ انظر البحر المحيط ٦/٥١٥..
١٤ ما بين القوسين في ب: فكذلك وجد. وهو تحريف..
١٥ في ب: "يلق أثاما"..
١٦ انظر البحر المحيط ٦/٥١٥..
١٧ من قوله تعالى: ﴿سنقرئك فلا تنسى﴾ [الأعلى: ٦]..
١٨ القول الثاني: أن الألف حذفت للجزم، والألف الثابتة ناشئة عن إشباع الفتحة..
١٩ [طه: ٧٧]. و "لا تخف" جزما والتاء مفتوحة قراءة حمزة وحده، وقرأ الباقون "لا تخاف" رفعا بالألف. السبعة (٤٢١)..
٢٠ أي على قراءة حمزة "لا تخف" بالجزم فقوله: "ولا تخشى" قيل نشأت الألف لإشباع الفتحة ليتوافق رؤوس الآي، وقيل: الألف في تقدير الجزم، شبهت بالحروف الصحاح. انظر التبيان ٢/٨٩٩..
٢١ انظر البحر المحيط ٦/٥١٥..
٢٢ وهي قراءة ابن مسعود وأبي رجاء، كذا نسبها ابن خالويه في المختصر (١٠٥)..
٢٣ البيت من بحر الوافر، نسبه أبو عبيدة في مجاز القرآن ٢/٨١، إلى بلعاء بن قيس الكناني، ونسبه ابن منظور في اللسان (أثم) إلى شافع الليثي. وهو في الكشاف ٣/١٠٤، وتفسير ابن عطية ١١/٧٤، القرطبي ١٣/٧٦ البحر المحيط ٦/٥١٥، العقوق بالضم: منع بر الوالدين وقطع صلتهما. والشاهد فيه أن قوله: (أثام) بمعنى: جزاء وعقاب..
٢٤ انظر الكشاف ٣/١٠٤..
٢٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١١..
٢٦ المرجع السابق..
٢٧ المرجع السابق..
٢٨ انظر البحر المحيط ٦/٥١٥..
٢٩ انظر المختصر وهامشه (١٠٥)، الكشاف ٣/١٠٤، البحر المحيط ٦/٥١٥..
٣٠ انظر الكشاف ٣/١٠٤، البحر المحيط ٦/٥١٥..
قوله : «يُضَاعَفْ » قرأ ابن عامر وأبو بكر برفع «يُضَاعَف » و «يَخْلُدُ »١ على أحد وجهين :إمَّا الحال، وإمَّا على الاستئناف٢. والباقون بالجزم فيهما٣ بدلاً من «يَلْقَ »٤ بدل اشتمال، ومثله قوله :
مَتَى تَأْتِنَا تُلْمِمْ بِنَا في دِيَارِنَا تَجِدْ حَطَباً جَزْلاً وَنَاراً تأَجَّجَا٥
فأبدل من الشرط كما أبدل هنا من الجزاء. وابن كثير وابن عامر على ما تقدم لهما في البقرة٦ من القصر والتضعيف في العين٧. ولم يذكر أبو حيان ابن عامر مع ابن كثير وذكره مع الجماعة في قُرَّائهم٨. وقرأ أبو جعفر وشيبة «نُضَعِّف » بالنون مضمومة وتشديد العين، «العذَابَ » نصباً على المفعول به٩. وطلحة١٠ «يضاعف » مبنياً للفاعل، أي :الله «العذاب » نصباً١١، وطلحة بن سليمان «وتَخْلُد » بتاء الخطاب على الالتفات١٢، وأبو حيوة «وَيُخَلَّد » مشدداً مبنياً للمفعول١٣. وروي عن أبي عمرو كذلك إلا أنه بالتخفيف١٤.
و «مُهَاناً » حال١٥، وهو اسم مفعول من أَهَانَهُ يُهِينُه، أي :أَذَلَّه وأَذَاقَهُ الهَوَانَ.

فصل


قال القاضي :بَيّن الله تعالى ( أن )١٦ المضاعفة والزيادة يكون حالها في الزيادة كحال الأصل، فقوله : «وَيَخْلُد فِيهِ » أي :ويخلد في ذلك التضعيف، وذلك إنما حصل بسبب العقاب على المعاصي، فوجب أن يكون عقاب هذه المعاصي في حق الكافر دائماً، وإذا كان كذلك وجب أن يكون في حق المؤمن كذلك ؛ لأن حاله فيما يستحق به لا يتغير سواء فعل مع غيره، أو منفرداً.
والجواب :لم لا يجوز أن يكون للإتيان بالشيء مع غيره أثر في مزيد القبح، ألا ترى أن الشيئين قد يكون كل واحد منهما في نفسه حسناً وإن كان الجميع قبيحاً، وقد يكون كل واحد منهما قبيحاً، ويكون الجمع بينهما أقبح١٧. وسبب تضعيف العذاب أن المشرك إذا ارتكب المعاصي مع الشرك فيعذب على الشرك وعلى المعاصي، فتضاعف العقوبة لمضاعفة المعاقب عليه، وهذا يدل على أن الكفار مخاطبون بفروع الإسلام١٨.
١ السبعة (٤٦٧)، الكشف ٢/٣٣٤، النشر ٢/٣٣٤، الإتحاف (٣٣٠)..
٢ انظر الكشاف ٣/١٠٥، البيان ٢/٢٠٩، البحر المحيط ٦/٥١٥..
٣ السبعة (٤٦٧)، الكشف ٢/٢٠٩، النشر ٢/٣٣٤، الإتحاف (٣٣٠)..
٤ انظر الكشاف ٣/١٠٤، البيان ٢/٢٠٩، التبيان ٢/٩٩١، البحر المحيط ٦/٥١٥..
٥ البيت من بحر الطويل، قاله عبيد الله بن الحر، من قصيدة قالها وهو في سجن مصعب بن الزبير. وقد تقدم..
٦ يشير إلى قوله تعالى: ﴿والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم﴾ من الآية (٢٦١) أي: أنهما يقرآن هنا كما في البقرة "يضعف" بالألف مع تشديد العين..
٧ السبعة (٤٦٧) الكشف ٢/١٤٧، النشر ٢/٣٣٤، الإتحاف ٣٣٠..
٨ أي أن أبا حيان لم ينص على أن ابن عامر ممن قرأ بالرفع وتضعيف العين. البحر المحيط ٦/٥١٥..
٩ في المحتسب: (ومن ذلك قراءة طلحة بن سليمان: "نضعف له" بالنون "العذاب" نصب) ٢/١٢٥، وانظر البحر المحيط ٦/٥١٥..
١٠ طلحة بن مصرف كما في البحر المحيط ٦/٥١٥..
١١ المرجع السابق..
١٢ انظر المحتسب ٢/١٢٥، تفسير ابن عطية ١١/٦٤، البحر المحيط ٦/٥١٥.
قال أبو حيان: (وقرأ طلحة بن سليمان "وتخلد" بتاء الخطاب على الالتفات مرفوعا، أي: وتخلد أيها الكافر)..

١٣ انظر البحر المحيط ٦/٥١٥..
١٤ قال ابن مجاهد: (وروى حسين الجعفي عن أبي عمرو "ويخلد" بضم الياء وفتح اللام وجزم الدال وهو غلط) السبعة (٤٦٧). قال أبو علي: (وهي غلط من جهة الرواية) انظر تفسير ابن عطية ١١/٧٥، البحر المحيط ٦/٥١٥..
١٥ انظر التبيان ٢/٩٩١..
١٦ أن: تكملة من الفخر الرازي..
١٧ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١١- ١١٢..
١٨ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١١..
قوله : ﴿ إِلاَّ مَن تَابَ ﴾ فيه وجهان :
أحدهما :وهو الذي لم يعرف الناس غيره :أنه استثناء متصل ؛ لأنه من الجنس١.
والثاني :أنه منقطع. قال أبو حيان :ولا يظهر، يعني الاتصال ؛ لأن المستثنى منه محكوم عليه بأنه يضاعف له العذاب ( فيصير التقدير :إلاَّ مَنْ تَابَ وآمَنَ وعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَلاَ يُضَاعَفُ لَهُ العَذَابُ ) ٢، ولا يلزم من انتفاء التضعيف انتفاء العذاب غير المُضَعَّف، فالأولى عندي أن يكون استثناءً منقطعاً، أي :لكن مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيّآتِهِمْ حَسَنَاتٍ وإذا كان كذلك فلا يلقى عذاباً ألبتة٣.
قال شهاب الدين :والظاهر قول الجمهور، وأمَّا ما قاله فلا يلزم إذ المقصود الإخبار بأنَّ من فعل كذا فإنه يحلُّ به ما ذكر إلا أن يتوب، وأمَّا إصابة أصل العذاب وعدمها فلا تعرُّض في الآية له٤. واعلم أن البحث الذي ذكره أبو حيان ذكره أيضاً ابن الخطيب فقال :دلت الآية على أن التوبة مقبولة، والاستثناء لا يدل على ذلك، لأنه أثبت أنه٥ يضاعف له العذاب ضعفين، فيكفي لصحة الاستثناء أن لا يضاعف للتائب ضعفين، وإنما يدلّ عليه قوله : ﴿ فأولئك يُبَدِّلُ الله سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ﴾٦.

فصل


نقل عن ابن عباس أنه قال :توبة القاتل لا تقبل، وزعم أن هذه الآية منسوخة ( بقوله تعالى ) ٧ : ﴿ وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً ﴾ [ النساء :٩٣ ]، وقالوا :نزلت الغليظة بعد اللينة بمدة يسيرة، وعن الضحاك ومقاتل بثمان سنين، وتقدم في سورة النساء٨.
فإن قيل :العمل الصالح يدخل في التوبة والإيمان فذكرهما قبل العمل الصالح حَشْوٌ ؟ فالجواب :أفردهما بالذكر لعلوّ شأنهما ولما كان لا بدَّ معهما من سائر الأعمال لا جرم ذكر عقيبهما العمل الصالح٩.
قوله : ﴿ فأولئك يُبَدِّلُ الله سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ﴾.
قال ابن عباس والحسن وسعيد بن جبير والسدي ومجاهد وقتادة :التبديل إنما يكون في الدنيا، فيبدل الله تعالى قبائح أعمالهم في الشرك بمحاسن الأعمال في الإسلام، فيبدلهم بالشرك إيماناً، وبقتل١٠ المؤمنين قتل١١ المشركين، وبالزنا إحصاناً وعفة١٢. وقيل :يبدل الله سيئاتهم١٣ التي عملوها في الإسلام حسنات١٤.
قال الزجاج :السيئة بعينها لا تصير حسنةً، فالتأويل :أن السيئة تمحى بالتوبة وتكتب الحسنة مع التوبة، والكافر يُحْبِطُ اللَّه عَمَلَهُ ويثبت عليه السَّيِّئَات١٥.
قوله : «سَيِّئَاتِهِمْ » هو المفعول الثاني للتبديل، وهو المقيد بحرف الجر، وإنما حذف، لفهم المعنى، و «حسنات » هو الأول المسرح١٦، وهو المأخوذ، والمجرور بالباء هو المتروك١٧، وقد صرح بهذا في قوله تعالى : ﴿ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ﴾١٨ [ سبأ :١٦ ] وقال :
تَضْحَكُ مِنِّي أُخْتُ١٩ ذَاتِ النِّحْييْنِ ***. . .
أَبْدَلَكَ اللَّهُ بِلَوْنِ لَوْنَيْنِ ***. . .
سَوَادَ وَجْهٍ وَبَيَاضَ عَيْنَيْنِ٢٠ ***. . .
وتقدم تحقيق هذا في البقرة عند قوله٢١ : ﴿ وَمَن يُبَدِّلْ نِعْمَةَ الله ﴾٢٢ [ البقرة :٢١١ ].
١ انظر التبيان ٢/٩٩١..
٢ ما بين القوسين سقط من ب..
٣ البحر المحيط ٦/٥١٥..
٤ الدر المصون ٥/١٤٦ – ١٤٧..
٥ أنه: سقط من ب..
٦ الفخر الرازي ٢٤/١١٢..
٧ ما بين القوسين سقط من ب..
٨ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١٢..
٩ المرجع السابق..
١٠ في ب: بقل. وهو تحريف..
١١ في ب: قبل. وهو تحريف..
١٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١٢..
١٣ سيئاتهم: سقط من ب..
١٤ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١٢..
١٥ معاني القرآن وإعرابه ٤/٧٠٦..
١٦ في ب: المفتوح. وهو تحريف..
١٧ انظر البحر المحيط ٦/٥١٥ – ٥١٦..
١٨ [سبأ: ١٦]. واستشهد بها على أن الباء تدخل على المفعول الثاني وهو المتروك..
١٩ في ب: نلت. وهو تحريف..
٢٠ من الرجز لم أهتد إلى قائله، وقد تقدم..
٢١ في ب: قوله تعالى..
٢٢ من قوله تعالى: ﴿ومن يبدل نعمة الله من بعد ما جاءته فإن الله شديد العقاب﴾ [البقرة: ٢١١]..
قوله : ﴿ وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً ﴾ الآية. قال بعض العلماء :هذا في التوبة عن غير ما سبق ذكره في الآية الأولى من القتل والزنا، أي :تاب من الشرك وأدى الفرائض ممن لم يقتل ولم يزن ﴿ فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى الله ﴾ يعود إليه بعد الموت «مَتَاباً » حسناً يفضل١ على غيره ممن قتل وزنا. فالتوبة الأولى وهي قوله : «وَمَنْ تَابَ » رجوعٌ عن الشرك، والثاني رجوع إلى الله للجزاء والمكافأة٢.
وقيل :هذه التوبة أيضاً عن جميع السيئات، ومعناه من أراد التوبة وعزم عليها فليتب لوجه الله، فقوله : ﴿ يَتُوبُ إِلَى الله ﴾ خبر بمعنى الأمر، أي :ليتب إلى الله٣، وقيل :معناه وليعلم أن توبته ومصيره إلى الله٤.
١ في ب: بفضل..
٢ انظر البغوي ٦/١٩٩ – ٢٠٠..
٣ انظر البغوي ٦/٢٠٠..
٤ المرجع السابق..
قوله١ : ﴿ والذين لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ ﴾ وجهان :
أحدهما :أنه مفعول به، أي :لا يحضرون الزُّور، وفسر بالصَّنم واللهو. وقال أكثر المفسرين :يعني :الشرك٢.
والثاني :أنه مصدر، والمراد شهادة الزُّور، فحذف المضاف وأقام المضاف إليه مقامه. قاله علي بن أبي طالب٣.
وقال ابن٤ جريج :الكذب. وقال مجاهد :أعياد المشركين. وقيل :النوح. وقال قتادة :لا يساعدون أهل الباطل على باطلهم٥. وكل هذه الوجوه محتملة.
وأصل «الزُّور » :تحسين الشيء ووصفه بخلاف صفته، فهو تمويه الباطل بما يوهم أنه حق.
قوله : ﴿ وَإِذَا مَرُّواْ بِاللَّغْوِ ﴾ أي :بأهله. قال مقاتل :إذا سمعوا من الكفار الشتم والأذى أعرضوا وصفحوا كقوله : ﴿ وَإِذَا سَمِعُواْ اللغو أَعْرَضُواْ عَنْهُ ﴾٦ [ القصص :٥٥ ].
وقال الحسن والكلبي :اللغو :المعاصي كلها٧ مما يجب أن يلغى ويترك.
«مَرُّوا كِرَاماً » مسرعين معرضين، يقال :تكرّم فلان عما يشينه إذا تنزه وأكرم نفسه عنه٨.
١ في ب: قوله تعالى..
٢ انظر البغوي ٦/٢٠٠..
٣ المرجع السابق وانظر الوجهين أيضا في البحر المحيط ٦/٥١٦..
٤ أين: سقط من ب..
٥ انظر البغوي ٦/٢٠٠..
٦ انظر البغوي ٦/٢٠١..
٧ انظر البغوي ٦/٢٠١..
٨ في النسختين: عنها. وانظر البغوي ٦/٢٠١، الفخر الرازي ٢٤/١١٤..
قوله : ﴿ وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّواْ عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً ﴾ النفي متسلط على القيد، وهو الصمم والعمى، أي :إنَّهم يخرُّون عليها لكن لا على هاتين الصفتين١.
قال الزمخشري :فقوله : ﴿ لَمْ يَخِرُّواْ عَلَيْهَا ﴾ ليس بنفي للخرور٢، وإنما هو إثبات له ونفي للصمم والعمى، كما تقول :لا يلقاني زيد مسلماً. هو نفي للسلام لا للقاء، والمعنى :أنهم إذا ذكروا بها أكبّوا عليها حرصاً على استماعها، وأقبلوا على المذكر بها وهم في إكبابهم٣ عليها سامعون بآذان واعية ويبصرون بعيون واعية، لا كالذين يذكرون بها فتراهم٤ مكبين عليها مقبلين على من يذكر بها مظهرين الحرص الشديد على استماعها، وهم كالصُّمِّ والعميان حيث لا يفهمونها، ولا يبصرون ما فيها٥، وفيه تعريض بالمنافقين.
١ انظر البحر المحيط ٦/٥١٦..
٢ في ب: للمجرور. وهو تحريف..
٣ في ب: أكنانهم. وهو تحريف..
٤ في ب: افتراهم..
٥ الكشاف ٣/١٠٥..
قوله١ : ﴿ والذين يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا ﴾.
يجوز أن تكون «من » لابتداء الغاية، أي :هب لنا من جهتهم ما تقرّ به عيوننا من طاعة وصلاح٢، وأن تكون للبيان، قاله الزمخشري وجعله من التَّجريد، أي :هب لنا٣ قُرَّة أعْيُنٍ من أزواجنا كقولك رأيتُ مِنْكَ أسَداً٤.
وقرأ أبو عمرو والأخوان٥ وأبو بكر «ذُرِّيَّتِنَا » بالتوحيد، والباقون بالجمع سلامة٦ وقرأ أبو هريرة وأبو الدرداء وابن مسعود «قُرَّاتِ » بالجمع٧، وقال الزمخشري :أتى هنا ب «أَعْيُنٍ » صيغة القلة دون ( عُيُونٍ ) صيغة الكثرة، إيذاناً بأنَّ عيون المتقين قليلة بالنسبة إلى عيون غيرهم٨. وردَّه أبو حيان بأن أعيُناً يطلق على العشرة فما دونها، وعيون المتقين كثيرة فوق العشرة٩. وهذا تحمُّلٌ عليه، لأنَّه إنما أراد القلة بالنسبة إلى كثرة غيرهم، ولم يُرِدْ قَدْراً مخصوصاً.

فصل


أراد قرة أعين لهم في الدين لا في الدنيا من المال والجمال، قال الزجاج :يقال :أقرَّ الله عينك، أي :صادف فؤادك ما يحبه١٠ وقال المفضل :في قرة العين ثلاثة أقوال :
أحدها :برد دمعتها، وهي التي تكون مع السرور، ودمعة الحزن حارة.
الثاني :فرحها، لأنه يكون مع ذهاب الحزن والوجع.
الثالث :قال الأزهري١١ :حصول الرضا١٢.
قوله : ﴿ واجعلنا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً ﴾ في «إمَاماً » وجهان :
أحدهما :أنه مفرد، وجاء به مفرداً إرادة للجنس١٣، وجنسه كونه رأس فاصلة١٤. ( أو المراد :اجعل كل واحد منا إماماً١٥. كما قال ﴿ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ﴾١٦ [ الحج :٥ ].
قال الفراء :قال «إِمَاماً » ولم يقل :أئمة. كما قال للاثنين١٧ ﴿ إِنَّا رَسُولُ رَبِّ العالمين ﴾١٨ [ الشعراء :١٦ ]. وقيل :أراد أئمة كقوله : ﴿ فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لي ﴾ [ الشعراء :٧٧ ]، وإمَّا لاتحادهم و١٩اتفاق كلمتهم٢٠، وإمَّا لأنَّه مصدرٌ في الأصل كصيام وقيام٢١.
الثاني :أنه جمع آمٍّ ٢٢كحالٍّ وحلال، أو جمع إمامة كقلادة وقلاد٢٣.
قال القفال :وعندي أن الإمام إذا ذهب به مذهب الاسم وحد كأنه قيل :اجعلنا حجة للمتقين، ومثله البينة يقال :هؤلاء بينة فلان.

فصل


قال الحسن٢٤ :نقتدي بالمتقين ويقتدي بنا المتقون٢٥. وقال ابن عباس :اجعلنا أئمة هداة كما قال : ﴿ وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ ﴾ [ الأنبياء :٧٣ ] ولا تجعلنا أئمة ضلالة، كقوله : ﴿ وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النار ﴾٢٦ [ القصص :٤١ ]. وقيل هذا من المقلوب، أي :واجعل المتقين لنا إماماً واجعلنا مؤتمين مقتدين بهم قاله مجاهد٢٧.

فصل


قيل :نزلت الآية٢٨ في العشرة المبشرين بالجنة٢٩.
قال بعضهم :هذه الآية تدل على وجوب طلب الرياسة في الدين والرغبة فيها، قال إبراهيم - عليه السلام٣٠ - ﴿ واجعل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الآخرين ﴾٣١ [ الشعراء :٨٤ ] واحتج أهل السنة بهذه الآية على أن فعل العبد مخلوق لله تعالى، لأن الإمامة في الدين لا تكون إلا بالعلم والعمل، والعلم والعمل إنما يكون بجعل الله وخلقه.
قال القاضي :المراد من هذا السؤال الألطاف التي إذا كثرت صاروا مختارين لهذه الأشياء فيصيرون أئمة.
والجواب :أن تلك الألطاف مفعولة لا محالة فيكون سؤالها عبثاً٣٢.
واعلم أنه تعالى لما بيَّن صفات المتقين المخلصين بيَّن بعده إحسانه إليهم.
١ في ب: قوله تعالى..
٢ انظر الكشاف ٣/١٠٥..
٣ لنا: سقط من ب..
٤ أي: أنت أسد. الكشاف ٣/١٠٥..
٥ حمزة والكسائي..
٦ السبعة (٤٦٧)، الكشف ٢/١٤٨، النشر ٢/٣٣٥، الإتحاف (٣٣٠)..
٧ المختصر (١٠٥)، البحر المحيط ٦/٥١٧..
٨ انظر الكشاف ٣/١٠٦..
٩ البحر المحيط ٦/٥١٧..
١٠ لم أعتر على ما قاله الزجاج في معاني القرآن وإعرابه. وهو في الفخر الرازي ٢٤/١١٥..
١١ بالمعنى. التهذيب (قر) ٨/٢٧٦ – ٢٧٧..
١٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١٥..
١٣ انظر البيان ٢/٢١٠..
١٤ انظر البحر المحيط ٦/٥١٧..
١٥ المرجع السابق..
١٦ ما بين القوسين ساقط من ب..
١٧ في ب: للراسين. وهو تحريف..
١٨ معاني القرآن ٢/٢٧٤. بتصرف يسير..
١٩ في ب: في..
٢٠ انظر البحر المحيط ٦/٥١٧..
٢١ انظر القرطبي ١٣/٨٣ والتبيان ٢/٩٩٢..
٢٢ انظر معاني القرآن للأخفش ٢/٦٤٣، ونقل القرطبي هذا الوجه عن الأخفش قال: (قال الأخفش: الإمام جمع أم من أم يؤم جمع على فعال نحو صاحب وصحاب، وقائم وقيام) القرطبي ١٣/٨٣..
٢٣ انظر البيان ٢/٢١٠، التبيان ٢/٩٩٢..
٢٤ الحسن: سقط من ب..
٢٥ انظر البغوي ٦/٢٠٢ – ٢٠٣..
٢٦ [القصص: ٤١]. وانظر البغوي ٦/٢٠٣..
٢٧ انظر البغوي ٦/٢٠٣..
٢٨ في الفخر الرازي: الآيات..
٢٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١٥..
٣٠ في ب: عليه الصلاة والسلام..
٣١ [الشعراء: ٨٤]. وانظر الفخر الرازي ٢٤/١١٥..
٣٢ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١٥..
قوله : ﴿ أولئك يُجْزَوْنَ الغرفة ﴾ أي :يثابون الغرفة، وهي الدرجة العالية. و «الغُرْفَة » مفعول ثان ل «يُجْزَونَ »، والغُرْفَةُ كُلُّ بِنَاء مرتفع، والجمع غُرَفٌ ١.
قوله : «بِمَا صَبَرُوا » أي بِصَبْرِهم٢، أي :بِسَببه أو بسبب الذي صبروه، والأصل :صبروا عليه، ثم حذف بالتدريج. والباء للسببية كما تقدم، وقيل :للبدل٣، كقوله :
فَلَيْتَ لِي بِهِمُ قَوْماً٤ ***. . .
ولا حاجة إلى ذلك. وذكر الصبر ولم يذكر المصبور عنه، ليعمّ جميع أنواع المشاقّ، ولا وجه لقول من يقول :المراد الصبر على الفقر خاصة٥.
قوله : «وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا » قرأ الأخوان٦ وأبو بكر٧ بفتح الياء وسكون اللام من لَقِيَ يَلْقَى، والباقون بضمها، وفتح اللام وتشديد القاف على بنائه للمفعول٨، كقوله : ﴿ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً ﴾ [ الإنسان :١١ ]. والتحيّة الدعاء بالتعمير، أي :بقاء دائماً، وقيل :الملك. والسلام الدعاء بالسلامة، أو يسلم بعضهم على بعض. وهذه التحيّة والسلام يمكن أن يكون من الله كقوله ﴿ سَلاَمٌ قَوْلاً مِّن رَّبٍّ رَّحِيمٍ ﴾ [ يس :٥٨ ]. ويمكن أن يكون من الملائكة لقوله : ﴿ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِّن كُلِّ بَابٍ سَلاَمٌ ﴾ [ الرعد :٢٣ - ٢٤ ]. ويمكن أن يكون بعضهم على بعض٩.
١ وفي اللسان (غرف): الغرفة: العلية، والجمع غرفات، وغرفات، وغرفات، وغرف..
٢ انظر الكشاف ٣/١٠٦..
٣ انظر البحر المحيط ٦/٥١٧..
٤ جزء بيت من بحر البسيط، وتمامه
...............إذا ركبوا *** شنوا الإغارة فرسانا وركبانا
وقد تقدم..

٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١٥..
٦ حمزة والكسائي..
٧ عن عاصم..
٨ عد ابن مجاهد (ابن عامر) فيمن قرأ "يلقون" بفتح الياء وسكون اللام. السبعة (٤٦٨)، وانظر الكشف ٢/١٤٨، النشر ٢/٣٣٥ الإتحاف (٣٣٠)..
٩ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١٦..
قوله : ﴿ خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً ﴾. وصف ذلك بالدوام بقوله : «خالدين فيها »، وقوله : ﴿ حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً ﴾ أي :موضع قرار وإقامة، وهذا في مقابلة قوله : ﴿ سَاءَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً ﴾ [ الفرقان :٦٦ ] أي :ما أسوأ ذاك وأحسن هذا١.
١ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١٦..
قوله : ﴿ قُلْ مَا يَعْبَؤُ بِكُمْ رَبِّي ﴾. قال مجاهد وابن زيد :أي :ما يصنع وما يفعل بكم١. قال أبو عبيدة :يقال :ما عَبَأْت به شيئاً٢، أي :لم أُبَالِهِ، فوجوده وعدمه سواء٣. وقال الزجاج :معناه لا وزن لكم عندي والعبء في اللغة الثقل٤. وقال أبو عمرو بن العلاء :ما يبالي ربكم٥، ويقال :ما عبأت بك، أي :ما اهتممت ولا اكترثت، ويقال :عبأت الجيش وعبأته، أي :هيأته وأعددته٦. قوله : «لَوْلاَ دُعَاؤُكُمْ » جوابها محذوف لدلالة ما تقدم، أي :لولا دعاؤكم ما أعبأ بكم ولا أكترث، و «ما » يجوز أن تكون نافية٧، وهو الظاهر، وقيل :استفهام، بمعنى النفي٨، ولا حاجة إلى التجوز في شيء يصح أن يكون حقيقته بنفسه. و «دُعَاؤُكُمْ » يجوز أن يكون مضافاً للفاعل، أي :لولا تضرّعكم إليه، ويجوز أن يكون مضافاً للمفعول، أي :لولا دعاؤكم إيّاهُ إلى الهدى٩.

فصل


ومعنى هذا الدعاء وجوه :
الأول :لولا دعاؤكم إياه في الشدائد كما قال تعالى : ﴿ فَإِذَا رَكِبُواْ فِي الفلك دَعَوُاْ الله مُخْلِصِينَ لَهُ الدين ﴾ [ العنكبوت :٦٥ ].
الثاني :لولا شكركم له على إحسانه، لقوله : ﴿ مَّا يَفْعَلُ الله بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ ﴾ [ النساء :١٤٧ ].
الثالث :لولا عبادتكم.
الرابع :لولا إيمانكم١٠.
وقيل المعنى :ما خلقتكم وبي إليكم حاجة إلا أن تسألوني فأعطيكم وتستغفروني فأغفر لكم١١.
وقيل :المعنى :قل ما يعبأ بخلقكم١٢ ربي لولا عبادتكم وطاعتكم إياه، يعني أنه خلقكم لعبادته كما قال : ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الجن والإنس إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ ﴾ [ الذاريات :٥٦ ]. قاله ابن عباس ومجاهد١٣. وقيل :معناه ما يبالي بمغفرتكم ربي لولا دعاؤكم معه آلهة، أو ما يفعل الله بعذابكم لولا شرككم كما قال : ﴿ مَّا يَفْعَلُ الله بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ ﴾ [ النساء :١٤٧ ].
قوله : «فَقَدْ كَذَّبْتُمْ » أيها الكافرون يخاطب أهل مكة، يعني أن الله دعاكم بالرسول إلى توحيده وعبادته فقد كذبتم الرسول ولم تجيبوه. وقرئ١٤ «فقد كذب الكافرون »١٥ قوله : ﴿ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَاماً ﴾ أي :فسوف يلزمكم أثر تكذيبكم، وهذا عقاب الآخرة، ونظيره أن يقول الملك لمن استعصى عليه :إن من عادتي١٦ أن أحسن إلى من يطيعني١٧ فقد عصيت فسوف ترى ما أحل بك بسبب عصيانك١٨.
قوله : «لِزَاماً » قرئ بالفتح١٩ يعني اللزوم٢٠ كالثبات والثبوت٢١.
قال ابن عباس :موتاً٢٢. وقال أبو عبيدة :هلاكاً٢٣. وقال ابن زيد :قتالاً والمعنى :يكون التكذيب لازماً لمن كذب فلا يعطى التوبة حتى يجازى بعمله. وقال ابن جريج :عذاباً دائماً لازماً وهلاكاً مُفْنِياً يلحق بعضكم ببعض. قال ابن مسعود وأبيّ بن كعب ومجاهد ومقاتل :هو يوم بدر واتصل بهم عذاب الآخرة لازماً لهم٢٤. وقال عبد الله بن مسعود :خمس قد مضين الدخان والقمر واليوم والبطشة واللزام : ﴿ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَاماً ﴾.
١ انظر البغوي ٦/٢٠٣..
٢ مجاز القرآن ٢/٨٢..
٣ انظر البغوي ٦/٢٠٣..
٤ معاني القرآن وإعرابه ٤/٧٨..
٥ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١٦..
٦ انظر اللسان (عبأ)..
٧ انظر الكشاف ٣/١٠٦، البحر المحيط ٦/٥١٧..
٨ قال الفراء: ("ما" استفهام أي: ما يصنع بكم "لولا دعاؤكم" لولا دعاؤه إياكم إلى الإسلام) معاني القرآن ٢/٢٧٥. وانظر المرجعين السابقين..
٩ قال القرطبي: (وليس يبعد أن تكون نافية، لأنك إذا حكمت بأنها استفهام فهو نفي خرج مخرج الاستفهام، كما قال الله تعالى: ﴿هل جزاء الإحسان إلا الإحسان﴾ القرطبي ١٣/٨٤..
١٠ انظر البحر المحيط ٦/٥١٧..
١١ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١٧..
١٢ المرجع السابق..
١٣ انظر البغوي ٦/٢٠٤..
١٤ وهي قراءة: عبد الله وابن عباس وابن الزبير. انظر المختصر (١٠٥)، البحر المحيط ٦/١٨، وقال أبو حيان: (وهو محمول على أنه تفسير، لا قرآن)..
١٥ انظر الكشاف ٤٣/ ١٠٦، الفخر الرازي ٢٤/١١٧..
١٦ في النسختين: عبادتي. والتصويب من الفخر الرازي..
١٧ في النسختين: يعصيني. والتصويب من الفخر الرازي..
١٨ انظر الفخر الرازي ٢٤/١١٧..
١٩ وهي قراءة المنهال وأبان بن تغلب وأبي السمال. انظر البحر المحيط ٦/٥١٨..
٢٠ وهو مصدر لزم، ففي اللسان (لزم): لزم الشيء يلزمه لزما ولزوما ولازمه ملازمة ولزاما..
٢١ في اللسان (ثبت): ثبت الشيء يثبت ثباتا وثبوتا..
٢٢ انظر البغوي ٦/٢٠٤..
٢٣ مجاز القرآن ٢/٨٢..
٢٤ انظر البغوي ٦/٢٠٤..
السورة التالية
Icon