0:00
0:00

قوله تعالى : ﴿ كلا سيعلمون ثم كلا سيعلمون ﴾ [ النبأ :٤، ٥ ].
كرّره تأكيدا، أو الأول توعّد للكفار بما يرونه عنه النزع، والثاني توعّد لهم بما يصيرون إليه من عذاب الآخرة، أو الأول توعد بأهوال القيامة، والثاني توعد بما بعدها من النار وحرّها، أو الأول ردع عن الاختلاف، والثاني عن الكفر، و " ثم " للإشعار بأن الوعيد الثاني أشدّ.
قوله تعالى : ﴿ ألم نجعل الأرض مهادا والجبال أوتادا ﴾ [ النبأ :٦، ٧ ].
وجه اتصاله بما قبله، أنهم لما اختلفوا في النبأ العظيم –وهو البعث- ثم أنكروه، نبّههم الله تعالى بما خلقه وأوجده، على كمال قدرته( ١ )، وغاية قهره، وأن جميع الأشياء طوع إرادته، وفي مشيئته.
١ - أشار تعالى في هذه الآيات إلى الأدلة الدالة على قدرته، وكمال عظمته، ليقيم الحجة على الكفار، فيما أنكروه من أمر البعث والجزاء، وكأنه يقول: إن الإله العظيم الذي قدر إيجاد هذه الأشياء، قادر على إحياء الناس بعد موتهم، فهذا وجه المناسبة..
قوله تعالى : ﴿ إلا حميما وغساقا جزاء وفاقا ﴾ [ النبأ :٢٥، ٢٦ ].
قال ذلك هنا، وقال بعد ﴿ جزاء من ربك عطاء حسابا ﴾ [ النبأ :٣٦ ] لأن الأول للكفار، فناسب ذكر ﴿ وفاقا ﴾ أي جزاء موافقا لأعمالهم، كما قال تعالى : ﴿ وجزاء سيئة سيئة مثلها ﴾ [ الشورى :٤٠ ] والثاني للمؤمنين، فناسب ذكر " حسابا " أي كافيا وافيا لأعمالهم، من قولك حسبي أي كفاني.
نص مكرر لاشتراكه مع الآية ٢٥: قوله تعالى : ﴿ إلا حميما وغساقا جزاء وفاقا ﴾ [ النبأ :٢٥، ٢٦ ].
قال ذلك هنا، وقال بعد ﴿ جزاء من ربك عطاء حسابا ﴾ [ النبأ :٣٦ ] لأن الأول للكفار، فناسب ذكر ﴿ وفاقا ﴾ أي جزاء موافقا لأعمالهم، كما قال تعالى : ﴿ وجزاء سيئة سيئة مثلها ﴾ [ الشورى :٤٠ ] والثاني للمؤمنين، فناسب ذكر " حسابا " أي كافيا وافيا لأعمالهم، من قولك حسبي أي كفاني.

السورة التالية
Icon