0:00
0:00

مكية وتسمى سورة النبأ وهي أربعون أو إحدى وأربعون آية

﴿ عَمَّ ﴾ أصله عما، على أنه حرف جر دخل على ما الاستفهامية وهو في قراءة عكرمة وعيسى بن عمر. قال حسان رضي الله عنه :
عَلَى مَا قَامَ يَشْتُمُنِى لَئِيمٌ كَخِنْزِيرٍ تَمَرَّغَ فِي رَمَادِ
والاستعمال الكثير على الحذف، والأصل :قليل ومعنى هذا الاستفهام :تفخيم الشأن، كأنه قال عن أي شأن يتساءلون ونحوه ما في قولك :زيد ما زيد ؟ جعلته لانقطاع قرينه وعدم نظيره كأنه شيء خفي عليك جنسه فأنت تسأل عن جنسه وتفحص عن جوهره، كما تقول :ما الغول وما العنقاء ؟ تريد :أي شيء هو من الأشياء هذا أصله ؛ ثم جرد العبارة عن التفخيم، حتى وقع في كلام من لا تخفى عليه خافية ﴿ يَتَسَآءَلُونَ ﴾ يسأل بعضهم بعضاً. أو يتساءلون غيرهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين نحو :يتداعونهم ويتراءونهم. والضمير لأهل مكة :كانوا يتساءلون فيما بينهم عن البعث، ويتساءلون غيرهم عنه على طريق الاستهزاء.
﴿ عَنِ النبإ العظيم ( ٢ ) ﴾ بيان للشأن المفخم. وعن ابن كثير قرأ «عمه » بهاء السكت، ولا يخلو :إما أن يجري الوصل مجرى الوقف وإما أن يقف ويبتدىء ﴿ يَتَسآءَلُونَ عَنِ النبأ العظيم ( ٢ ) ﴾ على أن يضمر ﴿ يتساولون ﴾ لأنّ ما بعده يفسره، كشيء يبهم ثم يفسر.
فإن قلت :قد زعمت أنّ الضمير في يتساءلون للكفار.
فما تصنع بقوله ﴿ هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ ﴾ ؟ قلت :كان فيهم من يقطع القول بإنكار البعث، ومنهم من يشك. وقيل :الضمير للمسلمين والكافرين جميعاً، وكانوا جميعاً يسألون عنه. أما المسلم فليزداد خشية واستعداداً وأما الكافر فليزداد استهزاء. وقيل :المتساءل عنه القرآن. وقيل :نبوّة محمد صلى الله عليه وسلم. وقرىء «يساءلون » بالإدغام، وستعلمون بالتاء.
﴿ كلا ﴾ ردع للمتسائلين هزؤا. و ﴿ سَيَعْلَمُونَ ﴾ وعيد لهم بأنهم سوف يعلمون أنّ ما يتساءلون عنه ويضحكون منه حق، لأنه واقع لا ريب فيه.
وتكرير الردع مع الوعيد تشديد في ذلك ومعنى ﴿ ثُمَّ ﴾ الإشعار بأنّ الوعيد الثاني أبلغ من الأوّل وأشد.
فإن قلت :كيف اتصل به قوله : ﴿ أَلَمْ نَجْعَلِ الأرض مهادا ( ٦ ) ﴾ قلت :لما أنكروا البعث قيل لهم :ألم يخلق من يضاف إليه البعث هذه الخلائق العجيبة الدالة على كمال القدرة، فما وجه إنكار قدرته على البعث، وما هو إلا اختراع كهذه الاختراعات أو قيل لهم :ألم يفعل هذه الأفعال المتكاثرة. والحكيم لا يفعل فعلا عبثاً، وما تنكرونه من البعث والجزاء مؤدّ إلى أنه عابث في كل ما فعل ﴿ مهادا ﴾ فراشاً. وقرىء «مهداً » ومعناه :أنها لهم كالمهد للصبي :وهو ما يمهد له فينوّم عليه، تسمية للممهود بالمصدر، كضرب الأمير. أو وصفت بالمصدر. أو بمعنى :ذات مهد.
أي أرسيناها بالجبال كما يرسى البيت بالأوتاد.
﴿ سُبَاتاً ﴾ موتاً. والمسبوت. الميت، من السبت وهو القطع ؛ لأنه مقطوع عن الحركة. والنوم :أحد التوفيين، وهو على بناء الأدواء. ولما جعل النوم موتاً، جعل اليقظة معاشاً، أي :حياة في قوله : ﴿ وَجَعَلْنَا النهار مَعَاشاً ﴾ [ النبأ :١١ ]، أي :وقت معاش تستيقظون فيه وتتقلبون في حوائجكم ومكاسبكم. وقيل :السبات الراحة.
﴿ لِبَاساً ﴾ يستركم عن العيون إذا أردتم هرباً من عدوّ، أو بياتاً له. أو إخفاء ما لا تحبون الاطلاع عليه من كثير من الأمور.
وَكَمْ لِظَلاَمِ اللَّيْلِ عِنْدَكَ مِنْ يَدٍ*** تُخَبِّرُ أَنَّ المَانَوِيَّةَ تَكْذِبُ
﴿ سَبْعاً ﴾ سبع سموات ﴿ شِدَاداً ﴾ جمع شديدة، يعني :محكمة قوية الخلق لا يؤثر فيها مرور الأزمان.
﴿ وَهَّاجاً ﴾ متلألئا وقاداً، يعني :الشمس :وتوهجت النار :إذا تلمظت فتوهجت بضوئها وحرها.
المعصرات :السحائب إذا أعصرت، أي :شارفت أن تعصرها الرياح فتمطر، كقولك :أجز الزرع، إذا حان له أن يجز. ومنه :أعصرت الجارية إذا دنت أن تحيض. وقرأ عكرمة : «بالمعصرات »، وفيه وجهان :أن تراد الرياح التي حان لها أن تعصر السحاب، وأن تراد السحائب ؛ لأنه إذا كان الإنزال منها فهو بها، كما تقول :أعطى من يده درهما، وأعطى بيده، وعن مجاهد :المعصرات الرياح ذوات الأعاصير. وعن الحسن وقتادة :هي السموات. وتأويله :أن الماء ينزل من السماء إلى السحاب، فكأنّ السموات يعصرن، أي :يحملن على العصر ويمكنّ منه.
فإن قلت :فما وجه من قرأ. ﴿ مِنَ المعصرات ﴾ وفسرها بالرياح ذوات الأعاصير، والمطر لا ينزل من الرياح ؟ قلت :الرياح هي التي تنشىء السحاب وتدرّ أخلافه فصحّ أن تجعل مبدأ للإنزال ؛ وقد جاء :أنّ الله تعالى يبعث الرياح فتحمل الماء من السماء إلى السحاب، فإن صحّ ذلك فالإنزال منها ظاهر،
فإن قلت :ذكر ابن كيسان أنه جعل المعصرات بمعنى المغيثات، والعاصر هو المغيث لا المعصر. يقال :عصره فاعتصر. قلت :وجهه أن يريد اللاتي أعصرن، أي حان لها أن تعصر، أي :تغيث ﴿ ثَجَّاجاً ﴾ منصباً بكثرة يقال :ثجه وثج نفسه وفي الحديث :" أفضل الحج :العجّ والثجّ " أي رفع الصوت بالتلبية، وصب دماء الهدي. وكان ابن عباس مثجاً يسيل غرباً، يعني أنه يثج الكلام ثجا في خطبته. وقرأ الأعرج : «ثجاجاً » ومثاجج الماء :مصابه، والماء ينثجج في الوادي.
﴿ حَبّاً وَنَبَاتاً ﴾ يريد ما يتقوّت من الحنطة والشعير وما يعتلف من التبن والحشيش، كما قال : ﴿ كُلُواْ وارعوا أنعامكم ﴾ [ طه :٥٤ ]، و ﴿ والحب ذُو العصف والريحان ﴾ [ الرحمن :١٢ ].
﴿ أَلْفَافاً ﴾ ملتفة ولا واحد له، كالأوزاع والأخياف. وقيل :الواحد لف. وقال صاحب الإقليد :أنشدني الحسن بن علي الطوسي :
جَنَّةٌ لِفٌّ وَعَيْشٌ مُغْدِقٌ ونَدَامَى كُلُّهُمْ بِيضٌ زُهُرْ
وزعم ابن قتيبة أنه لفاء ولف، ثم ألفاف :وما أظنه واجداً له نظيراً من نحو خضر وأخضار وحمر وأحمار، ولو قيل :هو جمع ملتفة بتقدير حذف الزوائد، لكان قولاً وجيها.
﴿ كَانَ ميقاتا ﴾ كان في تقدير الله وحكمه حدّا توقت به الدنيا وتنتهي عنده ؛ أو حدا للخلائق ينتهون إليه.
﴿ يَوْمَ يُنفَخُ ﴾ بدل من يوم الفصل، أو عطف بيان ﴿ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجاً ﴾ من القبور إلى الموقف أمماً كل أمة مع إمامهم. وقيل :جماعات مختلفة. وعن معاذ رضي الله عنه أنه سأل عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :" يا معاذ، سألت عن أمر عظيم من الأمور، ثم أرسل عينيه وقال :تحشر عشرة أصناف من أمّتي :بعضهم على صورة القردة، وبعضهم على صورة الخنازير، وبعضهم منكسون :أرجلهم فوق وجوههم يسحبون عليها، وبعضهم عمياً، وبعضهم صماً بكماً، وبعضهم يمضغون ألسنتهم فهي مدلاة على صدورهم :يسيل القيح من أفواههم يتقذرهم أهل الجمع، وبعضهم مقطعة أيديهم وأرجلهم، وبعضهم مصلبون على جذوع من نار، وبعضهم أشدّ نتناً من الجيف، وبعضهم ملبسون جباباً سابغة من قطران لازقة بجلودهم ؛ فأما الذين على صورة القردة فالقتات من الناس. وأما الذين على صورة الخنازير :فأهل السحت. وأما المنكسون على وجوههم فأكلة الربا، وأما العمي فالذين يجورون في الحكم، وأما الصمّ البكم فالمعجبون بأعمالهم، وأما الذين يمضغون ألسنتهم فالعلماء والقصاص الذين خالف قولهم أعمالهم، وأما الذين قطعت أيديهم وأرجلهم فهم الذين يؤذون الجيران، وأما المصلبون على جذوع من نار فالسعاة بالناس إلى السلطان، وأما الذين هم أشدّ نتناً من الجيف فالذين يتبعون الشهوات واللذات ومنعوا حق الله في أموالهم، وأما الذين يلبسون الجباب فأهل الكبر والفخر والخيلاء ".
وقرىء «وفتحت » بالتشديد والتخفيف. والمعنى :كثرة أبوابها المفتحة لنزول الملائكة، كأنها ليست إلا أبواباً مفتحة، كقوله : ﴿ وَفَجَّرْنَا الأرض عُيُوناً ﴾ [ القمر :١٢ ]، كأن كلها عيون تتفجر. وقيل :الأبواب الطرق والمسالك، أي :تكشط فينفتح مكانها وتصير طرقاً لا يسدّها شيء.
﴿ فَكَانَتْ سَرَاباً ﴾، كقوله : ﴿ فَكَانَتْ هَبَاء مُّنبَثّاً ﴾ [ الواقعة :٦ ]. يعني أنها تصير شيئاً كلا شيء، لتفرّق أجزائها وانبثاث جواهرها.
المرصاد :الحدّ الذي يكون فيه الرصد. والمعنى :أن جهنم هي حدّ الطاغين الذي يرصدون فيه للعذاب وهي مآبهم. أو هي مرصاد لأهل الجنة ترصدهم الملائكة الذين يستقبلونهم عندها، لأن مجازهم عليها، وهي مآب للطاغين. وعن الحسن وقتادة نحوه، قالا :طريقاً وممرّاً لأهل الجنة. وقرأ ابن يعمر «أنّ جهنم » بفتح الهمزة على تعليل قيام الساعة بأنّ جهنم كانت مرصاداً للطاغين، كأنه قيل :كان ذلك لإقامة الجزاء.
نص مكرر لاشتراكه مع الآية ٢١: المرصاد :الحدّ الذي يكون فيه الرصد. والمعنى :أن جهنم هي حدّ الطاغين الذي يرصدون فيه للعذاب وهي مآبهم. أو هي مرصاد لأهل الجنة ترصدهم الملائكة الذين يستقبلونهم عندها، لأن مجازهم عليها، وهي مآب للطاغين. وعن الحسن وقتادة نحوه، قالا :طريقاً وممرّاً لأهل الجنة. وقرأ ابن يعمر «أنّ جهنم » بفتح الهمزة على تعليل قيام الساعة بأنّ جهنم كانت مرصاداً للطاغين، كأنه قيل :كان ذلك لإقامة الجزاء.
قرىء «لابثين » «ولبثين » واللبث أقوى، لأنّ اللابث من وجد منه اللبث، ولا يقال «لبث » إلا لمن شأنه اللبث، كالذي يجثم بالمكان لا يكاد ينفك منه ﴿ أَحْقَاباً ﴾ حقباً بعد حقب، كلما مضى حقب تبعه آخر إلى غير نهاية، ولا يكاد يستعمل الحقب والحقبة إلا حيث يراد تتابع الأزمنة وتواليها، والاشتقاق يشهد لذلك. ألا ترى إلى حقيبة الراكب، والحقب الذي وراء التصدير وقيل :الحقب ثمانون سنة، ويجوز أن يراد :لابثين فيها أحقاباً غير ذائقين فيها برداً ولا شراباً إلا حميماً وغساقاً، ثم يبدلون بعد الأحقاب غير الحميم والغساق من جنس آخر من العذاب. وفيه وجه آخر :وهو أن يكون من : «حقب عامنا » إذا قل مطره وخيره، وحقب فلان :إذا أخطأه الرزق، فهو حقب، وجمعه أحقاب، فينتصب حالا عنهم، يعني لابثين فيها حِقبين جحدين.
وقوله : ﴿ لاَّ يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْداً وَلاَ شَرَاباً ( ٢٤ ) ﴾ تفسير له والاستثناء منقطع، يعني :لا يذوقون فيها برداً وروحاً ينفس عنهم حرّ النار، ولا شراباً يسكن من عطشهم، ولكن يذوقون فيها حميماً وغساقاً وقيل «البرد » النوم، وأنشد :
فَلَوْ شِئْتُ حَرَّمْتُ النِّسَاءَ سِوَاكُمُ*** وَإنْ شِئْتُ لَمْ أَطْعَمْ تَقَاخاً وَلاَ بَرْدَا
وعن بعض العرب :منع البرد البرد.
وقرىء «غساقاً » بالتخفيف والتشديد :وهو ما يغسق، أي :يسيل من صديدهم.
﴿ وِفَاقاً ﴾ وصف بالمصدر. أو ذا وفاق. وقرأ أبو حيوة : «وفاقاً » فعال من وفقه كذا «كذاباً » تكذيباً ؛ وفعال في باب فعل كله فاش في كلام فصحاء من العرب لا يقولون غيره ؛ وسمعنى بعضهم أفسر آية فقال لقد فسرتها فساراً ما سمع بمثله.
وقرىء بالتخفيف، وهو مصدر كذب، بدليل قوله :
فَصَدَقْتُهَا وَكَذَبْتُهَا*** وَالمَرْءُ يَنْفَعُهُ كِذَابُهْ
وهو مثل قوله : ﴿ أَنبَتَكُمْ مّنَ الأرض نَبَاتاً ﴾ [ نوح :١٧ ] يعني :وكذبوا بآياتنا فكذبوا كذاباً. أو تنصبه بكذبوا، لأنه يتضمن معنى كذبوا، لأنّ كل مكذب بالحق كاذب، وإن جعلته بمعنى المكاذبة فمعناه :وكذبوا بآياتنا، فكاذبوا مكاذبة. أو كذبوا بها مكاذبين، لأنهم إذا كانوا عند المسلمين كاذبين وكان المسلمون عندهم كاذبين فبينهم مكاذبة، أو لأنهم يتكلمون بما هو إفراط في الكذب فعل من يغالب في أمر، فيبلغ فيه أقصى جهده. وقرىء «كذاباً » وهو جمع كاذب، أي :كذبوا بآياتنا كاذبين ؛ وقد يكون الكذاب بمعنى الواحد البليغ في الكذب، يقال :رجل كذاب، كقولك :حسان، وبخال ؛ فيجعل صفة لمصدر كذبوا، أي :تكذيباً كذاباً مفرطاً كذبه.
وقرأ أبو السمال :وكل شيء أحصيناه، بالرفع على الابتداء ﴿ كتابا ﴾ مصدر في موضع إحصاء وأحصينا في معنى كتبنا، لانتفاء الإحصاء، والكتبة في معنى الضبط والتحصيل.
أو يكون حالا في معنى :مكتوباً في اللوح وفي صحف الحفظة. والمعنى :إحصاء معاصيهم، كقوله : ﴿ أحصاه الله وَنَسُوهُ ﴾ [ المجادلة :٦ ] وهو اعتراض.
وقوله : ﴿ فَذُوقُواْ ﴾ مسبب عن كفرهم بالحساب وتكذيبهم بالآيات، وهي آية في غاية الشدّة، وناهيك بلن نزيدكم، وبدلالته على أن ترك الزيادة كالمحال الذي لا يدخل تحت الصحة. وبمجيئها على طريقة الالتفات شاهداً على أنّ الغضب قد تبالغ، وعن النبي صلى الله عليه وسلم : « هذه الآية أشدّ ما في القرآن على أهل النار ».
﴿ مَفَازاً ﴾ فوزاً وظفراً بالبغية. أو موضع فوز. وقيل :نجاة مما فيه أولئك. أو موضع نجاة. وفسر المفاز بما بعده.
والحدائق :البساتين فيها أنواع الشجر المثمر. والأعناب :الكروم.
والكواعب :اللاتي فلكت ثديهن، وهن النواهد. والأتراب. اللدات.
والدهاق :المترعة. وأدهق الحوض :ملأه حتى قال قطنى.
وقرىء «ولا كذاباً » بالتشديد والتخفيف، أي :لا يكذب بعضه بعضاً ولا يكذبه. أو لا يكاذبه. وعن علي رضي الله عنه أنه قرأ بتخفيف الاثنين.
﴿ جَزَآءً ﴾ مصدر مؤكد منصوب بمعنى قوله : ﴿ إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً ( ٣١ ) ﴾ كأنه قال :جازى المتقين بمفاز. و ﴿ عَطَآءً ﴾ نصب بحزاء نصب المفعول به. أي :جزاهم عطاء. و ﴿ حِسَاباً ﴾ صفة بمعنى :كافياً. من أحسبه الشيء إذا كفاه حتى قال حسبي. وقيل :على حسب أعمالهم. وقرأ ابن قطيب «حساباً » بالتشديد، على أنّ الحساب بمعنى المحسب، كالدرّاك بمعنى المدرك.
قرىء «رب السموات » «والرحمن » بالرفع، على :هو رب السموات الرحمن. أو رب السموات مبتدأ، والرحمن صفة، ولا يملكون :خبر أو هما خبران وبالجر على البدل من ربك، بجر الأوّل ورفع الثاني على أنه مبتدأ خبره ﴿ لاَ يَمْلِكُونَ ﴾ أو هو الرحمن لا يملكون والضمير في ﴿ لاَ يَمْلِكُونَ ﴾ لأهل السموات والأرض، أي :ليس في أيديهم مما يخاطب به الله ويأمر به في أمر الثواب والعقاب خطاب واحد يتصرفون فيه تصرف الملاك، فيزيدون فيه أو ينقصون منه. أو لا يمكلون أن يخاطبوه بشيء من نقص العذاب أو زيادة في الثواب، إلا أن يهب لهم ذلك ويأذن لهم فيه.
و ﴿ يَوْمَ يَقُومُ ﴾ متعلق بلا يملكون، أو بلا يتكلمون. والمعنى :إنّ الذين هم أفضل الخلائق وأشرفهم وأكثرهم طاعة وأقربهم منه وهم الروح والملائكة لا يملكون التكلم بين يديه، فما ظنك بمن عداهم من أهل السموات والأرض ؟ والروح :أعظم خلقاً من الملائكة وأشرف منهم وأقرب من رب العالمين. وقيل :هو ملك عظيم ما خلق الله بعد العرش خلقاً أعظم منه. وقيل :ليسوا بالملائكة، وهم يأكلون. وقيل :جبريل. هما شريطتان :أن يكون المتكلم منهم مأذوناً له في الكلام. وأن يتكلم بالصواب فلا يشفع لغير مرتضى، لقوله تعالى : ﴿ وَلاَ يَشْفَعُونَ إِلاَّ لِمَنِ ارتضى ﴾ [ الأنبياء :٢٨ ].
بآياتنا كاذبين، وقد يكون الكذاب بمعنى الواحد البليغ في الكذب، يقال: رجل كذاب، كقولك: حسان، وبخال، فيجعل صفة لمصدر كذبوا، أى: تكذيبا كذابا مفرطا كذبه، وقرأ أبو السمال: وكل شيء أحصيناه، بالرفع على الابتداء كِتاباً مصدر في موضع إحصاء وأحصينا في معنى كتبنا، لالتقاء الإحصاء، والكتبة في معنى الضبط والتحصيل. أو يكون حالا في معنى: مكتوبا في اللوح وفي صحف الحفظة. والمعنى: إحصاء معاصيهم، كقوله: أَحْصاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وهو اعتراض. وقوله فَذُوقُوا مسبب عن كفرهم بالحساب وتكذيبهم بالآيات، وهي آية في غاية الشدّة، وناهيك بلن نزيدكم، وبدلالته على أن ترك الزيادة كالمحال الذي لا يدخل تحت الصحة. وبمجيئها على طريقة الالتفات شاهدا على أنّ الغضب قد تبالغ، وعن النبي صلى الله عليه وسلم: «هذه الآية أشدّ ما في القرآن على أهل النار» «١».
[سورة النبإ (٧٨) :الآيات ٣١ الى ٣٦]
إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفازاً (٣١) حَدائِقَ وَأَعْناباً (٣٢) وَكَواعِبَ أَتْراباً (٣٣) وَكَأْساً دِهاقاً (٣٤) لا يَسْمَعُونَ فِيها لَغْواً وَلا كِذَّاباً (٣٥)
جَزاءً مِنْ رَبِّكَ عَطاءً حِساباً (٣٦)
مَفازاً فوزا وظفرا بالبغية. أو موضع فوز. وقيل: نجاة مما فيه أولئك. أو موضع نجاة. وفسر المفاز بما بعده. والحدائق: البساتين فيها أنواع الشجر المثمر. والأعناب:
الكروم. والكواعب: اللاتي فلكت ثدييهن «٢»، وهن النواهد. والأتراب. اللدات:
والدهاق: المترعة. وأدهق الحوض: ملأه حتى قال قطني. وقرئ: ولا كذابا، بالتشديد والتخفيف، أى: لا يكذب بعضهم بعضا. ولا يكذبه. أولا يكاذبه. وعن على رضى الله عنه أنه قرأ بتخفيف الاثنين جَزاءً مصدر مؤكد منصوب بمعنى قوله إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفازاً كأنه قال: جازى المتقين بمفاز. وعَطاءً نصب بجزاء نصب المفعول به. أى: جزاهم عطاء.
وحِساباً صفة بمعنى: كافيا. من أحسبه الشيء إذا كفاه حتى قال حسبي. وقيل. على حسب أعمالهم. وقرأ ابن قطيب: حسابا، بالتشديد، على أنّ الحساب بمعنى المحسب، كالدرّاك بمعنى المدرك.
[سورة النبإ (٧٨) :الآيات ٣٧ الى ٣٩]
رَبِّ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَما بَيْنَهُمَا الرَّحْمنِ لا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطاباً (٣٧) يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلائِكَةُ صَفًّا لا يَتَكَلَّمُونَ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمنُ وَقالَ صَواباً (٣٨) ذلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلى رَبِّهِ مَآباً (٣٩)
(١). أخرجه ابن أبى حاتم والثعلبي من رواية جسر بن فرقد السبخى عن الحسن سألت أبا برزة الأسلمي فذكره وجسر ضعيف. ورواه الطبراني والبيهقي في الشعب موقوفا.
(٢). قوله «فلكت ثديهن» في الصحاح: «فلك ثدي الجارية تفليكا» وتفلك: استدار. (ع)
﴿ المرء ﴾ هو الكافر لقوله تعالى : ﴿ إِنَّآ أنذرناكم عَذَاباً قَرِيباً ﴾ والكافر :ظاهر وضع موضع الضمير لزيادة الذم، ويعني ﴿ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ ﴾ من الشر، كقوله : ﴿ وَذُوقُواْ عَذَابَ الحريق ذلك بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ ﴾ [ الأنفال :٥٠ - ٥١ ]، ﴿ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ القيامة عَذَابَ الحريق ذلك بِمَا قَدَّمَتْ يَدَاكَ ﴾ [ الحج :٩ ١٠ ]، ﴿ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ والله عَلِيمٌ بالظالمين ﴾ [ البقرة :٩٥ ]، و ( ما ) يجوز أن تكون استفهامية منصوبة بقدّمت، أي ينظر أي شيء قدّمت يداه، وموصلة منصوبة بينظر، يقال :نظرته بمعنى نظرت إليه، والراجع من الصلة محذوف، وقيل :المرء عام، وخصص منه الكافر. وعن قتادة :هو المؤمن ﴿ ياليتنى كُنتُ ترابا ﴾ في الدنيا فلم أخلق ولم أكلف. أو ليتني كنت تراباً في هذا اليوم فلم أبعث. وقيل :يحشر الله الحيوان غير المكلف حتى يقتص للجماء من القرناء، ثم يردّه تراباً، فيودّ الكافر حاله وقيل :الكافر إبليس، يرى آدم وولده وثوابهم، فيتمنى أن يكون الشيء الذي احتقره حين قال ﴿ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ ﴾ [ الأعراف :١٢ ].
السورة التالية
Icon