0:00
0:00

سورة النبأ
- مكية-
zإثبات البعث والجزاء بالأدلة والبراهين.
y ١ - عن أي شيء يتساءل هؤلاء المشركون بعدما بعث الله إليهم رسوله - ﷺ -؟!
٢ - يسأل بعضهم بعضًا عن الخبر العظيم، وهو هذا القرآن المنزل على رسولهم المتضمن لخبر البعث.
٣ - هذا القرآن الَّذي اختلفوا فيما يصفونه به؛ من كونه سحرًا أو شعرًا أو كهانة أو أساطير الأولين.
٤ - ليس الأمر كما زعموا، سيعلم هؤلاء المكذبون بالقرآن عاقبة تكذيبهم السيئة.
٥ - ثم سيتأكد لهم ذلك.
٦ - ألم نُصَيِّر الأرض مُمَهَّدة لهم صالحة لاستقرارهم عليها؟!
٧ - وجعلنا الجبال عليها بمنزلة أوتاد تمنعها من الاضطراب.
٨ - وخلقناكم -أيها الناس- أصنافًا: منهم الذُّكران والإناث.
٩ - وجعلنا نومكم انقطاعًا عن النشاط لتستريحوا.
١٠ - وجعلنا الليل ساترًا لكم بظلمته مثل اللباس الَّذي تسترون به عوراتكم.
١١ - وجعلنا النهار ميدانًا للكسب والبحث عن الرزق.
١٢ - وبنينا فوقكم سبع سماوات متينة البناء محكمة الصنع.
١٣ - وصيَّرنا الشمس مصباحًا شديد الاتقاد والإنارة.
١٤ - وأنزلنا من السحب التي حان لها أن تمطر ماءً كثير الانصباب.
١٥ - لنخرج به أصناف الحَب، وأصناف النبات.
١٦ - ونخرج به بساتين مُلْتَفَّة من كثرة تداخل أغصان أشجارها.
ولما ذكر الله هذه النعم الدالة على قدرته أتبعها بذكر البعث والقيامة؛ لأن القادر على خلق هذه النعم قادر على بعث الموتى وحسابهم، فقال:
١٧ - إن يوم الفصل بين الخلائق كان موعدًا محددًا بوقتٍ لا يتخلّف.
١٨ - يوم ينفخ الملك في الفرن النفخة الثانية، فتأتون -أيها الناس- جماعات جماعات.
١٨ - وفُتِحت السماء فصار لها فروج مثل الأبواب المفتحة.
٢٠ - وجُعِلت الجبال تسير حتَّى تتحول هباءً منثورًا، فتصير مثل السراب.
٢١ - إن جهنم كانت راصدة مُرْتَقِبة.
٢٢ - للظالمين مرجعًا يرجعون إليه.
٢٣ - ماكثين فيها أزمنة ودهورًا لا نهاية لها.
٢٤ - لا يذوقون فيها هواءً باردًا يبرد حر السعير عنهم، ولا يذوقون فيها شرابًا يُتَلذَّذ به.
٢٥ - لا يذوقون إلا ماءً شديد الحرارة، وما يسيل من صديد أهل النار.
٢٦ - جزاءً موافقًا لما كانوا عليه من الكفر والضلال.
٢٧ - إنهم كانوا في الدنيا لا يخافون محاسبة الله إياهم في الآخرة؛ لأنهم لا يؤمنون بالبعث، فلو كانوا يخافون اليعث لآمنوا بالله، وعملوا صالحًا.
٢٨ - وكذبوا بآياتنا المنزلة على رسولنا تكذيبًا.
٢٩ - وكل شيء من أعمالهم ضبطناه وعددناه، وهو مكتوب في صحائف أعمالهم.
٣٠ - فذوقوا -أيها الطغاة- هذا العذاب الدائم، فلن نزيدكم إلا عذابًا على عذابكم.
x• إحكام الله للخلق دلالة على قدرته على إعادته.
• الطغيان سبب دخول النار.
• مضاعفة العذاب على الكفار.
٣١ - إن للمتقين ربهم بامتثال أوامره واجتناب نواهيه، مكانَ فوزٍ يفوزون فيه بمطلوبهم وهو الجنة.
٣٢ - بساتين وأعنابًا.
٣٣ - وناهدات مستويات السن.
٣٤ - وكأس خمر ملأى.
٣٥ - لا يسمعون في الجنّة كلامًا باطلًا، ولا يسمعون كذبًا، ولا يكذب بعضهم بعضًا.
٣٦ - كل ذلك مما منحهم الله مِنَّة وعطاء منه كافيًا.
٣٧ - رب السماوات والأرض ورب ما بينهما، رحمن الدنيا والآخرة، لا يملك جميع من في الأرض أو السماء أن يسألوه إلا إذا أذن لهم.
٣٨ - يوم يقوم جبريل والملائكة مُصْطفِّين، لا يتكلمون بشفاعة لأحد إلا من أذن له الرحمن أن يشفع، وقال سدادًا ككلمة التوحيد.
٣٩ - ذلك الموصوف لكم هو اليوم الَّذي لا ريب أنَّه واقع، فمن شاء النجاة فيه من عذاب الله فليتخذ سبيلًا إلى ذلك من الأعمال الصالحة التي ترضي ربه.
٤٠ - إنا حذرناكم -أيها الناس- عذابًا قريبًا يحصل، يوم ينظر المرء ما قدم من عمله في الدنيا، ويقول الكافر متمنيًا الخلاص من العذاب: يا ليتني صرت ترابًا مثل الحيوانات عندما يقال لها يوم القيامة: كوني ترابًا.
سورة النازعات
- مَكيّة-
zقَرْع القلوب المكذبة بالبعث والجزاء، من خلال عرض مشاهد الموت والبعث والحشر والقيامة.
y ١ - أقسم الله بالملائكة التي تجذب أرواح الكفار بشدة وعنف.
٢ - وأقسم بالملائكة التي تستلُّ أرواح المؤمنين بسهولة ويسر.
٣ - وأقسم بالملائكة التي تَسْبح من السماء إلى الأرض بأمر الله.
٤ - وأقسم بالملائكة التي تسبق بعضها في أداء أمر الله.
٥ - وأقسم بالملائكة التتي تنفذ ما أمرهم الله به من قضائه مثل الملائكة الموكلين بأعمال العباد؛ أقسم بذلك كله ليبعثنَّهم للحساب والجزاء.
٦ - يوم تهتزّ الأرض عند النفخة الأولى.
٧ - تتبع هذه النفخة نفخة ثانية.
٨ - قلوب بعض الناس في ذلك اليوم خائفة.
٩ - يظهر على أبصارها أثر الذلة.
١٠ - وكانوا يقولون: هل نرجع إلى الحياة بعد أن متنا؟!
١١ - أإذا كنا عظامًا بالية فارغة نرجع بعد ذلك؟!
١٢ - قالوا: إذا رجعنا تكون تلك الرجعة خاسرة، مغبونًا صاحبها.
١٣ - أَمْر البعث يسير، فإنما هي صيحة واحدة من الملك الموكل بالنفخ.
١٤ - فإذا الجميع أحياء على وجه الأرض بعد أن كانوا أمواتًا في بطنها.
١٥ - هل جاءك -أيها الرسول- خبر موسى مع ربه ومع عدوّه فرعون؟!
١٦ - حين ناداه ربه سبحانه لوادي طُوَى المطهر.
x• التقوى سبب دخول الجنّة.
• تذكر أهوال القيامة دافع للعمل الصالح.
• قبض روح الكافر بشدّة وعنف، وقبض روح المؤمن برفق ولين.
السورة التالية
Icon